Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Fariha al-Marimi
الكاتبة الليبية فريحة المريمي


فريحة المريمي

الإثنين 5 ابريل 2010

حوار مع المذيع نبيل الحاج


فريحة المريمي

جليانه
www.jolyana.com
4/4/2010

 

 

 

المذيع نبيل الحاج

 

عبر مجموعة معاُ يداُ واحدة مع كل إعلامي وكاتب وصحفي بموقع الفيسبوك.

"برنامج الملف" يذاع العاشرة مساءاً بتوقيت طرابلس ليبيا منتصف الليل بتوقيت غرينيتش كل ثلاثاء علي قناة الجماهيرية الثانية.
إعداد وتقديم : نبيل الحاج ..
برنامج الملف يذاع الى الجمهور منذ عامين علي قناة الجماهيرية 2 قناة الليبية سابقاً على التردد 12360 نايلسات.

برنامج الملف يناقش بالحوار الجاد ..
ولقد كان موضوع حلقة الثلاثاء الموافق 30/3/2010ف.. واقع الصحافة والصحفيين في ليبيا.. مشاكلهم وهموهم وكفاءاتهم ومستوى ما يقدموه للقارئ ناهيكم عن أداء الهيئة العامة للصحافة .
هذا ماناقشة الملف من تقديم المذيع [ نبيل الحاج ] ..
ولكننا فوجئنا بمقالات عدة تنتهج أسلوب هذا البرنامج عن مساره ووصف مقدم البرنامج بصفة لاتليق به وهناك ملابسات ستكشف عنها الأسطر التالية لنعرف الخلاصة من المذيع نفسه ..

أقلامنا ستكون دائماً مع كل صاحب كلمة حق أو حرفحق أو قلم حق أو صوت حق يصرخ من أجل الحقيقة الوضاءة لذا جاءت مجموعة معاُ يداُ واحدة مع كل إعلامي وكاتب وصحفي بموقع الفيسبوك .لتقف صفاً واحداً متراصاً لكل من يحتاجنا ..


إليكم الحوار :

س : نبيل الحاج مقدمك من إذاعة البطنان كيف مررت بالفضائية الليبية حدثتنا عن تجربتك الإعلامية ؟  

 

نبيل الحاج هو كأغلب شباب ليبيا يمتلك حلما بان يكون إعلاميا ناجحا وان يقترب في خطابه الإعلامي من يوميات المواطن وان يقدم له مادة تليق بذائقته العالية . هذا الحلم هو الذي كان يغذيني من الداخل لكي انطلق باتجاهه ويوقظني كلما غفلت عنه . والحمد لله سعيت وراء طموحاتي رغم كل العقبات واليوم أشكر الله كثيرا على ما أوصلني إليه وأرجوه ان يزيد في نعمته علي فأنا... مشاهدة المزيد لم أتلمس إلا القليل والمشوار ما زال طويلا أمامي .ولدت في 31/12/1982 ف في مدينة طبرق لأبصر النور في كنف أب وأم وإخوة وأخوات أحبهم أكثر من نفسي وبيت ينتشر فيه الدفء والحب والاطمئنان . أشكر الله لأنه منحني عائلتي التي لطالما جعلتني فخورا بها .
درست في طبرق وتخرجت من جامعتها " عمر المختار " من كلية الهندسة قسم " قوى " بتفوق إلا أن شغفي بالإعلام كان اكبر من كل النجاحات التي حققتها في الجامعة عام 2005 ف .دخولي الى المجال الإعلامي أبدا لم يكن من قبيل الصدف . فأنا ان آمنت بشئ أسعى الى تحقيقه بكل السبل ومهما كلف الثمن فكيف لو كان هذا الشئ هو الاعلام وأي إعلام ؟ الإعلام الليبي الذي يحتاج الى كل طاقة شابة تمنحه نكتها ويعطيها زخمه اللامتناهي .
البداية كانت عندما استمعت لاول مرة الى أثير اذاعة البطنان المحلية في طبرق وكان ذلك في اول انطلاقة بثها عام 1998... مشاهدة المزيد ف قلت في نفسي " وأخيرا .. اقتربت من الخطوة الاولى " فواضبت على المشاركة في برامجها الثقافية والشعرية حتى بت احد مستمعيها الدائمين ثم في لحظة كان قد خطط لها القدر تمنيت على الهواء امنيتي الازلية وهي أن اكون مذيعا في الاذاعة التي عشقت وكان ذلك تحديدا بعد مشاركة لي في برنامج جماهيري بث وقتذاك على أثير الاذاعة المحلية اسمه " فسحة الامل "
وبمجرد ان انهيت امنيتي وإذ بمقدم البرنامج القاص الليبي المعروف " فوزي الحداد " يدعوني لزيارة الإذاعة وان احل ضيفا اولا على البرنامج . وفعلا حضرت وشاركت قليلا في تقديم بعض الفقرات ومن ثم التحقت بفريق الاذاعة كمقدم برامج واخبار ،لم أكن أعرف أني امتلك موهبة وقتذاك او أني امتلك مهارات اذاعية الا انها ظهرت فجأة وكانها كانت غافية تنتظر اوانها . الحمد لله .
اذا أقول دخولي الى الاعلام ليس صدفة ثم ولا شك أنه تدعمه الموهبة فلولاها لما كنت الان ولما كان هذا الحوار .
من اذاعة البطنان المحلية إلى قناة الجماهيرية حيث أعمل الان مشوار ملؤه دموع وضحكات خسارة وانتصارات وقوع تتبعه خطوات واثقة بأنها سوف تصل ولو بعد حين .عملت باذاعة البطنان كمعد ومقدم برامج ومحرر وقاري نشرة أخبار . الاذاعة احتضنتني رغم طراوة أظفاري في الحياة عموما وفي الاعلام خصوصا .
سنوات الاذاعة المحلية صنعت تجربة دسمة بالنسبة لي تعلمت بلا تدريب تركيز... مشاهدة المزيد الصوت ومهارات الالقاء والارتجال والتعامل مع لاقط الصوت ومع المباشر ناهيك عن الأصناف الشتى التي قمت بتقديمها على مدار السنوات الثمانية التي عملت فيها في الاذاعة من إخبارية وسياسية واجتماعية وحوارية وثقافية ودينية وتاريخية وروائية ومنوعة وبعد الاذاعة المسموعة في طبرق أتاني القدر بفرصة ذهبية في عام 2005 لاقدم سهرة مباشرة من برنامج " حلوه الصوره " الذي كان يبث على قناة الجماهيرية العظمى وقتذاك وهو من اعداد ابراهيم عبدالحميد واخراج نبيل العريبي اللذين شاهداني صدفة أقدم احتفالا وطنيا في طبرق فأعجبا بي ووضعو ثقتهم فيا وأصرا ان أشارك بأجزاء بسيطة عزالدين بلاعو مقدم البرنامج في تقديم تلك السهرة المباشرة من طبرق وحول طبرق .وأضاف ضاحكا لحسن التساخير تغيب بلاعو لظرف ما لتوكل إلي مهمة التقديم مطلقة فكانت الاثارة والتحدي .

طبعا هذا ترجم لي عمليا عندما نزلت الى الشارع لقضاء بعض الحاجيات فإذا ببعض من شاهدوا البرنامج يسلمون علي ويثنون على الحلقة . حينها شكرت الله من اعماق اعماقي . هذه التجربة منحتني الثقة في نفسي كي أطمح الى ما هو أبعد من اذاعة البطنان ومن الاثير المسموع .
قامت إدارة قناة الجماهيرية العظمى فرع بنغازي بدعوتي لاقدم برنامج صباح الخير اول جماهيرية حلقة الاثنين من كل اسبوع وهذا ما فعلت . ولكن للاسف لم تستمر هذه المغامرة طويلا هما شهران اي ما يعادل ثمان حلقات لتوئد التجربة في مهدها واعود الى إذاعة البطنان المحلية محرابي الاول .

في عام 2006... مشاهدة المزيد تنامى الى سمعي انه ثمة قناة مؤلفة من راديو وتلفزيون اسمها الليبية وتبعيتها لشركة الغد التابعة بدورها الى مؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية والتنمية و تحتاج الى عناصر وطنية ومقرها طرابلس توجهت اليها وكانت هذه اول مرة أزور فيها الحبيبة طرابلس وأعيش بين أهلها . قدمت سيرة ذاتية مرفقة ببعض الاوراق والمعلومات وسني الخبرة وإذا بهم يقومون بالاتصال بي فورا ويخضعوني لاختبارات من قبل مختصين أجانب كبار وبعد اجراء الاختبار فورا قاموا باحتضان موهبتي وقدموني لادارة القناة وقتذاك وفي اليوم التالي مباشرة كنت أقرأ النشرات المباشرة على رأس الساعة في الليبية اف ام ، عملت محررا وقارئا للاخبار اربعة اشهر في الليبية اف ام ولكن تركت العمل لظروف خارجة عن ارادتي لاعود في عام 2008 الى الليبية الفضائية وأعمل فيها مقدما عدة برامج بدءا ببرنامج ليبيا هذا اليوم والملف واليوم تحولت الليبية الى قناة الجماهيرية الفضائية الثانية وتبعيتها الى الهيئة العامة لاذاعات الجماهيرية العظمى وأقدم فيها حاليا نشرات الاخبار العالمية الى جانب عزيزي " الملف " البرنامج الذي أحسن تقديمي الى المشاهد .
ولا شك ان الليبية في تلك الفترة كانت تبحث عن اصوات لم تكتشف بعد والا لما فتح باب القناة في وجهي .ولكن دخولي اليها قطعا لم يكن بمحض الصدفة . فإيماني بقدراتي هو الذي حملني الى طرابلس وجعلني اطرق باب العمل بثقة وبقوة . تكبدت الكثير من العناء في تلك الفترة من ناحية المجئ الى مكان لم ازره مسبقا فكيف بالعيش فيه وانا لا املك سقفا ولا قريبا هنا .

س : خوي نبيل هناك من فاته مشاهدة تلك الحلقة هل بالإمكان لو سمحت تحكي لنا ماموضوع تلك الحلقة ؟


بكل سرور مع أني أريد نسيان ما حدث ولو استطعت لشطبته من أرشيف برنامج الملف الذي منذ عامين ماضيين يحاول كشف كل تقصير يطال المؤسسات العامة والجهات الرسمية في ليبيا من جانب خدمتها للمواطن الكريم .
الحلقة جاءت عفوية جدا وبطلب من الاخ أمين ادارة لجنة الهيئة العامة للصحافة نفسه الذي ادعي لاحقا ان الحلقة مؤامرة كبرى ضده بل وشارك حتى في اختيار ضيوفها بيد ان الاسماء الصحفية التي اقترحها على مدير قناة الجماهيرية الثانية لمواجهته في الملف أبت الحضور لكونها انها لن تجامل الهيئة ولن تهادن في نقدها لواقع الصحافة الليبية .
الحلقة كانت مباشرة كالمعتاد . وكعادة الملف نبدأ بمقدمة وتقرير يمهد للموضوع يحمل الرأيين وبعد ما حدث هذا رحبت بضيوفي وهما أمين الهيئة العامة للصحافة " محمد بعيو " والصحفي " اسماعيل البوعيشي " ووجهت السؤال الاول الى بعيو وكان مفاده : كيف تقيم واقع العمل الصحفي اليوم في ليبيا ؟
وهو سؤال مشروع ومنطقي لأفاجأ بحنق بعيو وجنوحه عن الحلقة بنقده للبرنامج وما احتواه من مقدمة وتقرير قال إنهما يرتكزان على الاتهمام والجهل والركاكة . وبدأ كعادته في برامج اخرى يوجه كلمات استخفاف واستهزاء وتجريح وتهميش لفريق عمل البرنامج وبما أني جالس أمام وجهه أصبح يقلل من شأني وإن كنت مبتدئا وشابا وهو المخضرم والضليع كما أوضح ذلك بجلاء من خلال تهكماته المتكررة .
وضع أمين الهيئة عقبات أمام جريان الحوار حول واقع وأحوال الصحافة الليبية اليوم وما مشكلات الصحفي وكيف نطور صحافتنا اكثر ليوجه التهمة الابرز بأنني " قليل تربية " وانه ان كان ابي لاحسن تربيتي مثل ابنائه . فأردتفه قائلا لا احتاج الى تربيتك ان كنت قد ربيت ابناءك بذات الاسلوب الذي تحدثني به على الهواء وان ابن البط عوام . ... مشاهدة المزيد
واستمر الحوار بصعوبه في ظل رأي واحد سعى بعيو جاهدا ان يسمعه في الحلقة هو صوت الايجاب والتطور واللمعان الذي لحق بالصحافة وصحفها منذ تولى منصب امين الهيئة العامة للصحافة من جهة .. ومحاولاتي الحثيثة بعدم الرضوخ لهذه المساعي لأخرج الرأي الاخر الى النور والذي لا يخفى على أحد هو الواقع الحقيقي للصحافة بلا مواربة .
عموما أصر بعيو اننا في عصر الجماهير لا يجب أن نطلق على الصحافة سلطة رابعة واستنكر علي هذا الاستخدام مع اني ما استخدمته الا مرة واحدة في المقدمة حين قلت :
" يسمونها سلطة رابعة وهنا اشير الى العالم .. ويسميها الشارع الليبي سلطة خاضعة .. قابعة وخانعة .. فما حقيقة ازمتها وما مشكلاتها ..... الخ "
ما لم يفهمه بعيو أنني أقصد بالسلطة الرابعة عندما وظفتها في الحلقة بأنها سلطة لها قوة التغيير على الارض لو كانت شفافة ونزيه وبما اننا في ليبيا الجماهيرية فإن هذه السلطة باتت جماهيرية للمواطن الحق في الجهر بأرائه فيها لكن هل هي كانت كذلك كما أرادت الثورة وكما أراد الوطن ؟
أصر جدا على فهمه واني يجب ان لا اقول سلطة رابعة فقلت له الناس في الشاعر لا يقرأون هذه الصحف ويرونها سلطة بفتح السين واللام كما يقولون فإذا به ينفجر غضبا مرة اخرى ويقول اني سلطة وبرنامجي سلطة والقناة التي اعمل بها سلطة .
لم يتقبل أمين الهيئة العامة للصحافة النقد والرأي الاخر مع اني توقعت انه الاكثر بين ضيوفي احتراما له .
لكن للاسف .. لم يحدث ذلك .


في الختام كنت أود طرح العديد من الأسئلة ولكن لصعوبة الشبكة العنكبوتية أكتفيت بهذا القدر من الإجابات في حين أن هناك العديد من الأسئلة عُلقت دون جواب ...ولعلنا أصبنا الهدف جملاً وتفصيلاً في كل ماصرح به المذيع نبيل الحاج حول ماجرى معه في حلقة برنامج الملف ... وأنُعلن للجميع بأن هذه المجموعة معاُ يداُ واحدة مع كل إعلامي وكاتب وصحفي لن تُقفل بل ستظل مفتوحة بمصراعيها لكل صاحب كلمة أو حرف أو صوت حق ..

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home