Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Essa Abdel-Qayoum


Essa Abdelqayoum

الجمعة 27 نوفمبر 2009

       
       


نصوص

8.   وشوشة


عـيسى عـبدالقيوم

يرهقني حضورها .
يرهقني غيابها .
يرهقني بين الحالتين ..
سؤالها قبل جوابها .
وأنثر بين الحالتين عسى وعلّ ..
ليغري إنصرافها أيابها .

يا أنتِ .
لمن أحدو ..
وقد كُسِف النشيد .
لمن أشدو ..
فقد خُسِف الغريد .
وإنقلب القمر بين الحالتين حسير.
وإستحالت الذكرى غدير ..
وانتِ كالترحال فى الوادي البعيد .
كومضة الحلم السعيد ..
أو كطرفة الحلم العنيد .
فأحلام الفتى سيّان ..
كأحلام الوليد .

فيا أيتها التي ..
لمن أكتب قصتي ..
وأرصف حرف آهتي ..
لمن أشكوا ..
لمن أبكي ..
لمن أحكي ..
لمن أنكي جراحتي ..

يا أنتِ ..
يا من كنتِ .. وربما كنتِ .
هل يوم كنتِ .. كنتِ ؟!.
أم حين كنتِ .. كنتِ ؟!.
أأشقى بكِ فى الحالتين أنتِ .
إن عدتِ فأنتِ ..
وإن غبتِ فكنتِ .

يا أنتِ ..
لقد شهدتُ مولد السكون ..
غير أني لم أشهد عرسه .
سقط بيننا وأختار غرسه .
فكنت أنا المسكون ..
يوم أنتِ إلتفتــّي .
كنت سائرة .. وألتفتــّي .
كنت حائرة .. وإلتفتــّي .
يوم نبشتي هاهنا ..
وألتفتــّي .
لقد شهدتُ لحظة صحو السكون ..
لأنها كانت ها هنا .
على الجانب الأيسر من ضلعي هنا ..
حيث سكنتي ..
ذات مرة عندما ألتفتــّي .

يا هذه ..
دون وداع أنا اعتدت الرحيل .
دون وداع .
غادرت أمي يوماً دون وداع ..
وغادرت وطني دون وداع ..
ودون وداع ..
غادرني حلمي العليل .
ويوم أنحنيت لأمنحك أول وداع ..
أطلق حادي العيس العويل ..
ودون وداع عاجلني الرحيل .

يا أنتِ ..
أتدري ما كنه مُنيتي .
فلم أرجُ سقوط الرطب ..
ولا شق البحر .
لم أطلب مائدة السلوى ..
ولا غلام على كِبر .
لم أطلب رفع الطور ..
ولا نفـّاثات السحر .
فيا أيها الملك المطاع ..
لستُ من سرق الصواع .
أنا من طلب الوداع قبل الرحيل ..
فهل كثير عليّ قبل الرحيل وداع ؟! .
________________________________________________

ـ سبق لي نشرها بصحيفة قورينا ـ العدد 575ـ بتاريخ 18 نوفمبر 2009 .
ـ لك دكتور ابراهيم ولكل الاهل والاصدقاء فى الوطن والمهجر ازف اصدق أيات التهاني بمناسبة العيد السعيد .


       
       

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home