Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Essa Abdel-Qayoum


Essa Abdelqayoum

Sunday, 27 May, 2007

صاحبة الجلالة تتذكر صاحبة السعادة!

عـيسى عـبدالقيوم

لم تكد تخلو صحيفة من الخبر الفضائحي الذى طال السيدة الليبية " شاه رضا " .. حتى أستاذنا الكبير أنيس منصور كان ضمن المعازيم هذه المرة .. فإلتقط طرف الخيط ونسج منه حلقة ضمن حلقات عموده الثابت على صفحات جريدة الشرق الأوسط .. والذى تذكـّر ـ وهو المصري المولد والمقام ـ كل شيء عن " شاه " إلا أنها عاشت فى كنف المملكة العربية السعودية !! .. وعلى طريقة الأستاذ فى الكلام أتساءل : حصل أيه يا جماعة ؟!! .. هي المرأة الليبية لا تعرف طريقها الى العناوين الرئيسية إلا إذا أتهمت ببلوة .

وهذا ذكـّرني بالرجل الذى بال فى " زمزم " حتى يذكره التاريخ .. فهل لابد أن تتجاوز صاحبة السعادة " المرأة الليبية " على الحجر الأسود مثلاً كي تدخل التاريخ ؟!! .

أم هي لعبة " صاحبة الجلالة " ودسائسها .. فى تصفية الحسابات ؟!! .

على اي حال .. لست من مروجي الإباحية .. ولكن ما فعلته السيدة الليبية ( إن صح خبر قصة العشق البراني ) خطيئة ترتكبها ملايين النساء مثلها .. وبالمناسبة فهذا الفعل لمن يعتبره خطيئة ـ مثل الزنا ـ لا يمكن إلا أن تتساوى فيها مع أخيها " الفحل " .. لأن تشخيص الواقعة ـ جنائياً ومخبرياً ـ لا يثبت إلا إذا كان شقيقها الرجل حاضراً .. وبقوة !! .. فلماذا التهويل " الذكوري " من أن ممارسة جريمة " الزنا " قد زادت معدلاته .. فى إشارة الى تجريم النساء فقط .. كما لو أن ما نسميه " مصيبة " لا يستلزم طرف ثان هو ـ بالضرورة ـ " سيدنا الرجل " رضى الله عنه .

ومن عباءة هذا التناقض التاريخي .. برزت إدانة السيدة " شاه " المبالغ فيها إعلامياً .. التى لو لم تكن ليبية فى ضيافة العم " بوش " .. ولولا وقوع الحادثة ضمن دائرة " المال والسياسة " .. لما إلتفت أحد الى خبر مراهقتها المتأخرة .. ففي تلك البلاد تبيض الفضائح وتفقس كل يوم .. وأصبح من المتعارف عليه أن الذى يسرّب منها الى الصحافة هو ما يراد من وراءه " مطلب " .. فالأمريكان قوم يصدق عليهم المثل الشعبي : " ما يذبحو ديك إلا على مطلب " .. وإلا فقصة " الغرام البراني " عندهم لا تزيد عن كونها " شتاوة فى صابيه " .

ففى ليبيا .. وخارج ليبيا .. نساء ليبيات قدّمن ـ ويقدّمن ـ للعالم خدمات جليلة .. هنّ من يمثل المرأة الليبية .. وهنّ من ينتظرن كلمة " غزل " من صحافة عفيفة .. ولو أرادت " صويحبات الجلالة " ذوات الدفع " السعودي " أمثلة .. لوجدن عشرات الأسماء .. ولكن لسوء حظ السيدة " شاه رضا " أن دخان مشاغبتها العاطفية صادف رياح متعاكسة .. فى زمن عربي رديء .. فشاءت لها الأصابع الخفية أن تكون عنواناً رئيسياً لكبريات الصحف .. فقط لأنها أمريكية من أصول ليبية .. ولفظ ليبية .. بات فى حد ذاته يشكل ـ هذه الأيام ـ إثارة صحفية .. ومُجلب لشيء من الخجل والشفقة علينا .. بعد أن بلغ العبث به مبلغاً لا يخطر على بال .. و للأسف فأهله أول العابثين به.

سيداتي سادتي : أرجو أن لايكون سبب قراءتكم لهذه الخاطرة كونها تتحدث عن إتهام " ليبية " .. لانكم عندها ستكررون ذات الخطيئة فى حقها .. فقط .. ربما نكشت الموضوع لأعلن عن إحتجاجي على ما وصلنا إليه .. ولكي أقرع الجرس فى بيوتكم .. وفى حدائقكم الخلفية .. وبين يدي " الباب العالي " عن أحوال المرأة الليبية .. فما تستحقه أكبر من هذه المهازل .. ولكن ماذا أقول .. إننا نعيش زمناً غير ليبي .. زمن أحمد الله أن عمر المختار شنق قبل أن يدرك إرهاصاته التى بدأت بسرقة " جعب " مياه رأس الهلال .. لتنتهي بسرقة " جعب " بترول رأس المنقار .. وبين هذا وذاك سرقت الكثير من تفاصيل الحلم الليبي .

والسلام

عيسى عبدالقيوم
http://essak.maktoobblog.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home