Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Essa Abdel-Qayoum


Essa Abdelqayoum

Tuesday, 26 September, 2006

 

حديث العـدسة (2)

عـيسى عـبدالقيوم

الجزء الثاني


بلير يغادر من البلاعة !! .. كم عاصمة عربية تستطيع أن تتحمل هذه الصورة فى شوارعها ؟!.. اما فى ليبيا فسنعتبرها عيب عقوبته الإعدام .. بس ! .


يحلم بعناق البنادق .. ولكن للاسف تحالف شركات النفط .. مع صناع الاسلحة .. لا تحبذ هذا الحلم .


لم يغب النفط على البال .. فالكل يعلم أن كل الهراء الذى يقال عن أسباب الحروب .. عبارة عن ملاذات للهروب من حقيقة لااخلاقية مفادها أن النفط فى يد .. والصناعة فى يد .. والجمع بينهما هوس أمبريالي قديم ! .


بدون تعليق !! .


أما هذا فإقترح رفع البطاقة الحمرا فى وجه بوش وبلير .. وعندما سألته لماذا .. قال : يتعمدون الخشونة !! .


هذه السيدة لبست كفناً ملطخا بالدم .. وقالت لي : لا تصدق هذا ليس دم .. هذا حبر ـ وأضافت على مسئوليتها ـ لكني أردت أن أنبه هذا " الغبي " .. انا فمهت أنها تقصد بلير .. والله اعلم !! .


اما هذا فحرّف إسم بلير .. ليعطي معني " الكذب " .. ثم شنقه .. فهل شنق الفعل .. أم شنق الفاعل ؟؟!.


إن شاء الله هالشيخ يذكر " حرية التعبير " عقب رجوعه الى قواعده سالماً !! .


اما هذا فشيخ نصراني .. عقب الصورة أراد أن يحدثني عن حكاية البابا .. وكيف ان كنيسته غير راضية حتى يعتذر البابا.. فكدت أقول له : سلامتك .. لقد رفعنا السقف أمس .. بل حتى يسلم البابا ! .


وهذا حول جسده الى سائط مبكى لكل من له شعار ضد الحرب .. أو الاجهاض .. أو العنصرية .. ولمحت من بين الشعارات صورا لتشي جيفاره .. وياسر عرفات .. ولم استدل على صور زعامات تقول أنها باتت رموزا للتحرر .. فهل تاخرت الشعارات فى الشحن .. مثلا ؟! .


أصغر الصارخين فى وجه بلير .. بتشجيع من السيدة الوالده .. والأم مدرسة !! .

والسلام

عيسى عبدالقيوم


 

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home