Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Essa Abdel-Qayoum


Essa Abdelqayoum

الأربعاء 25 مارس 2008

درب الحايره

عـيسى عـبدالقيوم

لا طلتها .. ولا اللي مشت خـلتني .
لا حزتها .. ولا اللي عليّ غـابت .
ولا أقدرت ننساها .. ولا كـافتني .
ولا اللي طارت .. ولا هي طابت.

كيف السراب يا صاحبي تغشاني .
يـوم هـك .
ويوم هك ..
الدور خذاني .
اللي هك جاب خبرها ..
وإللي هك نسّاني ..
والثالث معاكــــس لوّلي والتاني .

ساعة ليّ .
وساعات نفقدها أوقات الجيّه .
وساعات تبقالي بود ونيّه ..
وساعات تخلط بين شان وشاني .
ساعة بره ..
وساعة جوه ..
وساعات ما بين الصمت والدوه ..
وساعات نحسبهن مغير ثواني .
ساعة فـ غمري ..
وساعات حتى طيفها يخاصمني ..
ويطفي جمري ..
يدير حويّه ..
نديب عشيه ..
ويردني لأول أوهام السيّه .
يا بختي ..
ويا بخت بختي ..
وين نقرا فناجيلها ..
ووين نفتح مناديلها ..
أوين نرسم سطرها من سطري .
ساعات نقرا فعيونها الحنـّيه ..
وساعات نفقد فعيونها المعاني ..

كيف السراب يا صاحبي تغشاني .
يـوم هـك .
ويوم هك ..
الدور خذاني .
اللي هك جاب خبرها ..
وإللي هك نسّاني ..
والثالث معاكــــس لوّلي والتاني .

يوم تنوّر..
كما بدر فى كبد السماء .
ويوم أدوّر ..
على ود غيري في غريق الماء .
ويوم تصوّر ..
غلاي بغلا اللي جن فى ليلى .
ويوم تثوّر ..
عليّ حروف اليأس ألف و باء .
يوم نا نبيها ..
ويوم مش قادر نقول حبيب .
يوم نجيها ..
ويوم نتوه عن عنوانها القريب .
يوم معها ..
ويوم كايني غريب أحذاها .
ويوم ..
ويوم ..
ويوم نسواها ويوم سواها .
يومي كما قـَفـل برمات الرحا ..
فى كتر قضرامه دمعتها سخا .
هيّ تشكي ..
وأنا نشكي ..
والمشكى شكا ..
نين أنعما ..
والصبر حاجة الزينين تم إلها ..
انعن جد جد بوه الزمان خذاني ..
ونا على بُعد خطوات الوجع ردّاني ..

كيف السراب يا صاحبي تغشاني .
يـوم هـك .
ويوم هك ..
الدور خذاني .
اللي هك جاب خبرها ..
وإللي هك نسّاني ..
والثالث معاكــــس لوّلي والتاني .

نقول خيانه ..
وأوقات نرمي علي ظروف منانه..
وأوقات نقرب م اليأس والجبّانه ..
وأوقات نرقى للسحاب العالي .
أوقات نا ننعاها ..
وأوقات نعذرها علي مدعاها ..
وأوقات نندبها ندير عزاها ..
ونقول يزي فى غيرنا سكرانه .
أوقات نحفر أسمها من خوفي ..
ونعاود نغير من مكان حروفي ..
ونقول بالك توفي ..
وبالك يرف القلب من يالانه .
وفـ لحظة ..
وقبل الشوق يطيب بلحظة ..
ننهار ونعاود نعد وعودها ..
وحلوفاتها و ورودها..
نحتار وين داها أوين دواها ..
هي هكي ..
وانا هكي ..
نين تفكي ..
عقدة غلانا يا سمو القسامي ..
بلكي .. وبلكي ..
يكمل عكّي ..
ونحلم حلم يربطني بعقاب أحلامي ..
العمر متكي ..
وشيبي يحكي ..
قصة مكتوبة بدمانا ..
وقـَـولي يانا ..
لا يجيب لا يخفف أوجاع رجانا ..
غير أهو جدوى حكي من يالانا ..
يمكن يكون هروب ..
وبالك يكون طريق للموت البطي ..
ويمكن يكون غروب ..
وممكن يكون أخر حروف الطي ..
بس لو قاللي عابر سبيل لو ما هو فقي ..
يمكن يكون تفسيره حياة وشروق ..
حـ نعتبره نبي ..
ونصدق ونؤمن بيه ..
انا الشوق حيرني ..
لكن نجح نساني ..
وفيا زرع هاتف يقولي :
علي درب يالا درب الحايره استناني .

لا طلتها .. ولا اللي مشت خـلتني .
لا حزتها .. ولا اللي عليّ غـابت .
ولا أقدرت ننساها .. ولا كـافتني .
ولا اللي طارت .. ولا هي طابت .

كيف السراب يا صاحبي تغشاني .
يـوم هـك .
ويوم هك ..
الدور خذاني .
اللي هك جاب خبرها ..
وإللي هك نسّاني ..
والثالث معاكــــس لوّلي والتاني .

عيسى عبدالقيوم
http://essak.maktoobblog.com
________________________

ـ سألني أحدهم ـ عبر مدونتي ـ عمن تكون هذه الحايرة؟!..
فقلت لا تذهب بعيدا قد تكون ليبيا .


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home