Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Essa Abdel-Qayoum


Essa Abdelqayoum

الجمعة 15 اكتوبر 2010

فى ذكرى قلم شريف

"حمد المسماري"

  عـيسى عـبدالقيوم

dscf0189.jpg

كان صديقاً غير إعتيادي .. وكانت صداقة فوق العادة .. لقد تقاطعت الأقلام قبل أن تلتقي الأجساد .. كنت على ضفة وهو على ضفة .. غير أن صراخه من أجل الفقراء .. وحديثه النازف عن قاع المجتمع المنسي هناك فى قعر أرشيف سعادة " المسئول " .. ورغبته الجامحة فى رؤية صحافة حرة .. أو لنقـُل صحيفة لديها حلم الإستقلال .. وشوقه لفضاء ثقافي متعدد الأعراق .. كل ذلك شكل دوائر تقاطعت مع دوائر رسمتها وحلمت بها هنا فى أدنى الأرض الباردة .

تبادلت معه بضاعة الصحافة والثقافة .. فكان خير تاجر لها ورسول .. وعندما حان موعد اللقاء .. لم يكن للأسف فى بنغازي .. بل كان فى القاهرة .. فى معرض الكتاب .. على طاولة فى زاوية المقهى الثقافي .. هناك طرح " مساميره " .. مسماراً مسماراً .. كان يدقها فى لوحة مشهد إفتراضي .. إتفقنا أن نسميه " أحلم ببكره " .. بل كان يبتلعها مع رشفات من فنجان قهوته السادة .. وينفثها مع دخان سيجارته الحار .. مكوناً حلقات مطالب تارة .. وعلامات إستفهام تارة أخرى .

قبل أن نغوص فى قواسمنا المشتركة حول أزمتنا المستمرة منذ ما قبل ولادة " حمد " .. وحتى بعد ذكرى رحيله .. تطرقنا الى أيام الطفولة الخوالي .. فوجدنا بها من القواسم المشتركة أكثر من قصة السباحة فى الشابي .. وملاحقة " الزناحة " فى ربيع القايلة .. وجدنا أننا أبناء أحياء شعبية ( البركة / الصابري/ السلماني / الكيش ) قيل لنا أنها هدف الخطة الخمسية (عليها رحمة الله).. فتحولت الى ورشة عمل لإنقاذ الخطة ذاتها .. ضحكنا همساً عندما وجدنا أنفسنا ونحن القابعون هناك فى منحنى الظل الفقير .. نخطط من أجل إنقاذ دولة الإنقاذ .. كان ضحكاً مراً .. كمرارة ذكرى رحيلك يا صديقي .. ورغم أنه ضحك .. إلا أنه وقع من جيوب الجد .

ولجنا الى نقاط جدول أعمال تلقائي وعفوي .. كعفوية وتلقائية صديقي الراحل .. كانت أبرز نقاطه ضرورة دعم صحيفة " قورينا " .. أي والله .. هكذا كان حمد يبحث لها عن أصدقاء فى كل مكان .. يوم كشرت لها أنياب كثير من مُمجدي اليوم.. لجعلها مجرد رسم باهت لمدينة لم تعتد الفشل الثقافي.. كان يقدم الأمر فى سياق البحث عن الأفضل.. والإنتقال الى الإستحقاق التالي .. عبر الوقوف على درجة الإستحقاق الأول .

كنت قبلها قد سجلت فى أجندتي الخاصة نقطة إتفاق حول ضرورة " الفصل بين الملفات " .. وتفعيل مبدأ " الإشتباك الإيجابي " .. لم تجد الصدى الكاف فى بلاد الخواجات .. فعقدت العزم على أن أرحل بها الى حيث ينزل أبناء وطني ضيوفاً على براح ثقافي كبير (معرض القاهرة).. هناك وجدت بعضاً من تقاطيع حلمي على طاولة حمد المسماري .. وأصدقاء أخرين .

اليوم قرأت على موقع " جيل " .. رسالة عائلة حمد المسماري .. تشكو مظاهر جحود لا يليق بمن تصدر العائلة الثقافية .. أو جلس على مقعد " المسؤول " .. فقد كان الرجل طاقة عملية .. ودعا ـ فى السر والعلن ـ الى تفعيل المشهد الإعلامي والثقافي .. دون أن يبرر أخطاءه أو نواقصه .. ودون أن يزيف الصورة .. لقد دعا الى فرصة جديدة للجميع .. من اجل " الوطن " .. فلا أقل من وقفة وفاء من الصحيفة التى أراد لها الخير وأجهد نفسه فى النهوض بها .. وإلتفاتة عرفان من الوزارة التى وعدت بتخليد ذكرى قلم شريف أنهكه التعب مبكرا .. فرحل دون أن يكتب الفصل الأخير لمشهد شارك فى بداياته وبقوة .

رحم الله صديقي الراحل حمد المسماري.. اذكره اليوم وأنا أعلم أن هناك من يفتقده أكثر من مجرد صديق.. فهو إبن.. وأخ .. وزوج .. وأب .. وقلم الطبقة المتورمة فقراً .

عيسى عبدالقيوم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــ نأمل من الدكتور رمضان البريكي .. رئيس تحرير صحيفة قورينا أن يمنح الذكرى زاوية مناسبة فى صحيفة قورينا .

ــ ومن سيادة وزير الثقافة الإيفاء بعهوده التى أشرت اليها عائلة الفقيد .. وكنا عليها من الشاهدين .


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home