Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Essa Abdel-Qayoum


Essa Abdelqayoum

Tuesday, 12 February, 2008

     

فلاشات من معـرض القاهرة للكتاب (4)

عـيسى عـبدالقيوم

مقابلة مع الشاعـر صالح قادربوه


قادربوه فى مواجهة المكرفون.. وأول حديث صحفي عن مجلة " نماذج "

مساء يوم الجمعة 1 فبراير 2008م .. وزع الشاعر الليبي صالح قادربوه العدد الأول من مجلة " نماذج " داخل المقهى الثقافي بمعرض الكتاب القاهري .. يومها منحني قادربوه نسختي .. تصفحتها وعلى إثر ذلك طلبت منه حديثاً حول المجلة .. فوافق .. وعندما حان الوقت وجدته فى المقهى على طاولة تضم بعض الأصدقاء .. فجالت فى خاطري فكرة شرعت فى تطبيقها من فوري .. وهي أن لا يكون اللقاء تقليدياً على شكل (س) (ج) بيننا .. بل طلبت من الأصدقاء أن يستعد كل واحد منهم لطرح سؤال على ضيفي .

إفتتحت المقابلة بالترحيب بالمولودة الجديدة .. وبرئيس تحريرها الأستاذ الشاعر صالح قادربوه .. ومباشرة الى صلب الموضوع : استاذ صالح مجلة ليبية جديدة ماذا ستضيف للمشهد الثقافي الليبي ؟!!.
ـ مرحباً .. تحاول هذه المجلة أن تضيف مطبوعة نوعية .. لا تركن فقط الى نشر النصوص والمواضيع .. ولكنها ذات منهج معين .. منهج فرز .. وايضا هي مطبوعة تقدم العمل الليبي الى الخارج .

س : هل هي لمخاطبة القارئ فى المنطقة العربية مثلاً ؟!.
ـ ستوزع فى داخل ليبيا وخارجها .. وهي تستهدف القارئ العربي وبالضمن القارئ الليبي .. هي مجلة تهتم بالثقافة العربية وليس فقط بالكتابة الليبية .. وستعرض نماذج من الكتابة الليبية الحديثة .. وستقدم الرموز الثقافية فى ليبيا ضمن مشروعها الذى تقترحه .

س : هل ثمة مساحة أو لون معين تستهدفه المجلة أم هي لعموم المنتج الثقافي ؟!.
ـ هي مجلة متخصصة .. بمعنى أنها ستقترح ملفاً لكل عدد وهو الموضوع المركزي لها .. بالإضافة الى النصوص الداعمة لتوجه المجلة الجمالي .. وايضا تحاول استهداف مجمل التجليات الإبداعية من مسرح وسينما وترجمة وقصة وشعر .. الخ .

س : طيب سيد صالح الإتجاه المغاربي يبدو واضحاً فى مجلتكم .. سؤالي هل ثمة دوافع لذلك ؟!.
ـ فى الحقيقة تكاد تخلو الساحة الثقافية العربية من مجلة ذات ميزة مغاربية .. ونحن لسنا ضد المشرق ولكننا نحاول أن نظهر هذا النتاج الفكري والإبداعي المهم .. خصوصا أن المغرب العربي يتحول الأن الى مركز للثقافة العربية .. كما كان المشرق سابقاً .. ولكن إبتداءً من العدد الثالث أو الرابع ستتكلم المجلة عن الثقافة العربية بالتساوي وليس الأدب المغاربي فقط .. وستسلط الضوء على شخصيات ثقافية من المشرق والمغرب والمهجر .. هذا بالإضافة الى أن أكثر الذين تحمسوا للمجلة وإستعدوا لها ودعموها كانوا من المغرب بالتحديد .. وهم انشط العاملين فى الثقافة الأن فى بلدهم .. وهذا شجعنا أكثر لكي نعطي للمشرق أو للقارئ عموما مجلة لا يقول حين يقرؤها هذه بضاعتنا ردت إلينا .. ولكن يجد فيها الجديد .. ويجد فيها ايضاً الموازنة بين تأصيل الظواهر الأدبية الثقافية العربية .. وبين طرح النصوص الجديدة والسؤال حولها ...الخ .

س : تساءل الأستاذ راشد الزبير السنوسي أمس بعد توزيع المجلة عن مكان الشعر العمودي فيها .. أسمح لي أن أعيد إنتاج سؤاله وأقول : هل هناك مكان للشعر العمودي فى مجلتكم ؟!!.
ـ الشعر العمودي سيوجد من خلال الملف الذى يتكلم عن تأصيل ظاهرة المغرب العربي .. ثقافة المغرب العربي .. وكنصوص هو أخذ مساحته .. ومازال .. فى معظم المطبوعات العربية الثقافية .. ولكن نحن بصراحة فى هذه المجلة نتوجه الى النتاج الحديث .. وننحاز جمالياً الى شكل ما .. وهذا لا يعني أننا نلغي الأشكال الأخرى .. ولكن من حقنا فى المجلة على الأقل أن نطرح يقينياتنا التى ربما سيوضح النقاش حولها ـ فيما بعد ـ صحتها من عدمه .

س : صدور العدد الأول فى القاهرة .. هل يحمل أي رسالة ؟!.
ـ طبعاً القاهرة مازالت مركزاً كبيراً .. وسوقاً للمثقف والكتاب العربي .. ولكن لأن الطباعة فى القاهرة أرخص من ليبيا .. وأيضاً لأن طبعها دون ترخيص لن يكون متاحاً فى ليبيا .. فجب أن يكون هناك قانوناً لإصدار المطبوعات الخاصة حتى يسمحوا لك بطباعة مجلة خاصة .. ولكن فى القاهرة هذا غير موجود .. والقاهرة أقرب وأقل تكاليف .. رغم أن الطباعة فى سوريا ولبنان أفضل .. ولكننا وفقنا لإيجاد مطبعة ومُخرج مصري جيدين .. عموماً ليس هناك أي رسالة معينة .. ولكن يشرف المجلة أنها تصدر فى مدينة كبيرة وعريقة مثل القاهرة .


على التوالي : المهير .. بن علي .. الدرسي .. قادربوه .. الأطيوش .

... وهنا إلتفتُ الى الأصدقاء الذين كانوا يتابعون اللقاء وهم كما فى الصورة خالد المهير .. سمير بن علي .. عبدالقادر الدرسي .. صالح قادربوه .. محمد الاطيوش .. وبدأت فى تلقي أسئلتهم الى ضيفي.. فجاءت كما يلي :

س ( خالد المهير ) : ماذا عن مصادر تمويل المجلة ؟!.
ـ كنت قد إلتقيت مع غازي القبلاوي فى بنغازي وحدثته عن مشروع المجلة .. فتحمس لها .. وسعى لتأسيس شركة " شركة إمتداد " وتحصل من بعض المتبرعين على تمويل العدد الأول .. وهم اصدقاء شخصيون له لا ينتمون الى أي توجه أيديولوجي لا فى الداخل ولا فى الخارج .. ونسعى فى الأعداد الأخرى الى إستجلاب التمويل من خلال الإعلانات والإشتراكات .

س : قاطعته مستفسراً : يعني ليس لديكم أي دعم أو مساعدة من الدولة الليبية أو من وزارة الثقافة ؟!.
ـ ليس هناك أي دعم من الدولة الليبية .. إلا إذا كانت ستشتري لمصلحة السوق الليبية بعض النسخ .. أوإشتراكات .. فممكن .. ونحن نسعى الى إعلانات من مجلس الثقافة البريطاني .. من بعض المراكز الإعلامية فى الخارج .. والقنوات الفضائية فى الخارج .. هذا أفضل بالنسبة لنا لدعم المجلة .

س : ( سمير بن علي ) : هل سيكون هناك ملف حول القصة فى ليبيا ؟!.
ـ لدينا فى كل عدد ملف .. وربما سنخصص ملفاً كاملاً للإبداع الليبي وليس للقصة فقط .. مثلما فعلنا مع الأدب المغاربي الحديث .. ليس لدينا تابوهات .. وسنأخذ كل ما يردنا من ملاحظات بعين الإعتبار .

س : ( عبدالقادر الدرسي ) : بإعتبارها مجلة وليدة .. فهل سنسمع يوماً ما أن وزارة الثقافة الليبية ستمنع دخولها وتوزيعها فى ليبيا .. أم لديكم إتفاقاً مسبقاً مع أمانة الثقافة ودور النشر بالتوزيع ؟!.
ـ لدينا فقط إتفاق مبدئي مع الشركة القومية للتوزيع فى القاهرة .. لتوزيعها خارج مصر ـ دولياً ـ .. وستدخل الى ليبيا كأي مطبوعة عربية .. ستأخذ الموافقة بالشكل الروتيني .. واذا سمحت الرقابة فى ليبيا بدخولها فهذا سيسعدنا لأن القارئ والمثقف الليبي يهمنا كثيراً .. خصوصاً أن صاحب المجلة ليبي .. وأغلب أسرة التحرير من الليبيين .

س ( محمد الأطيوش ): هل سيسمح لمثقفي الخارج الكتابة فيها أم لديكم موانع ؟!.
ـ ليس هناك أي موانع .. لكن ضمن منهج المجلة وموضوعاتها .. وعملياً إستكتبت أحد الكّتاب الليبيين ولكنه كان مشغولاً .. المهم أن تكون الكتابة مميزة وتدعم المجلة.

.... شكراً استاذ صالح وأتمنى لك وللصديق د. غازي وبقية فريق المجلة التوفيق فى مشواركم هذا .


صورة لغلاف المجلة

________________________

ـ همسة الى صديق : عزيزي لو لم ينتقل الإعلام الى عين المكان لما عُلِم بالحدث ومن حضره .. فكيف يكون سبب العلم نقمة ؟!!.. عزيزي لقد إلتحق رجال بالمعارضة أخيراً .. أراهم يستعجلون فى صناعة " ماضي " تليد يخخف من هاجس تخلفهم .. عمدته أن يكونوا ملكيين أكثر من الملك .. فلا تكن أحدهم .. شكرا لتتبعك .. وسأعتبر كلامك ـ كالعادة ـ خطأ يحتمل الصواب .. ويبدو أنني سأضطر ايضا لقبول ظاهرة النقد المُبرّمج أو ما يوصف فى ثقافتنا الشعبية " بتعويج الدلاع " وأعتبره ـ مكرها ـ لا يفسد للود قضية .. بالنظرا الى ما تشهده ساحة المهجر من إحتفالية " مزايدات " قل نظيرها .. وبالنسبة لي أعرف ما أريد بدقة .. واتبع خارطة طريق إذا أردت التأكد منها فلك أن ترجع الى مقالة " الإعلام الحر ذراع من أذرع المستقبل ".. عموماً دمت مبدعاً " وين ما يمسى يبات " .. والى الأمام وكفاحك الثوري مستمر .


     

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home