Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Essa Abdel-Qayoum
الكاتب الليبي عيسى عبدالقيوم


عـيسى عبدالقيوم

الأحد 12 يوليو 2009

الغائبون عن الوطن يؤبـّنون المغيّبين عنه

مانشستر الإنجليزية تتأذن بصلاة الغائب وسط مشاركة أشقاء وأصدقاء الضحايا 

عـيسى عـبدالقيوم

 

المركز الإسلامي .. أو مسجد دزبري .. مانشستر / المملكة المتحدة 

إلتأمت يوم الجمعة الموافق 10/7/2009 صفوف المصلين على ضحايا مجزرة بوسليم (1996م) .. حيث أديت صلاة الغائب بالمركز الإسلامي على أرواح (1200) سجين سياسي قتلوا دون محاكمة وبعيداً عن منصات القضاء .. فتحولت قضيتهم الى قضية "رأي عام " بإستحقاق لما حملته من بصمات إنتهاك صارخ لمواثيق وعهود حقوق الإنسان .. وللقوانين الليبية والدولية على السواء. 

وأديت " صلاة الغائب " عقب إنتهاء "صلاة الجمعة " مباشرة .. وسط حضور ومشاركة كبيرة من الجالية الإسلامية والعربية والليبية بمدينة مانشستر .. شمال إنجلترا . 

 

الفيتوري يأمّ المصلين .. ويبدو خلفه مباشرة الشيخ محمد السعيطي خطيب المسجد 

وأمّ جموع المصلين الدكتور عبدالحكيم الصادق الفيتوري .. وعقب إنتهاء مراسم " صلاة الغائب " قرأ السيد إدريس العمامي ـ نيابة عن بقية أشقاء وأصدقاء الضحايا ـ كلمة التأبين .. التى يبدو أن الكلمة المطولة لم ترق ((لإدراة)) المركز الإسلامي ـ دزبري ـ فرفضت السماح بها .. وجاءت الكلمة التأبينية المقتضبة والمقتصرة على التعزية كحل وسط .. رغم أن ذات المركز كان قد شهد حفلات تأبين ومناشط سياسية كثيرة!.. وأستخدم كمنصة لرشق أنظمة وجماعات بشتى أنواع الإسلحة الدينية والسياسية والثقافية .

وفى ذات السياق شن خطيب مسجد " دزبري " الشيخ " محمد السعيطي " هجوماً لاذعاً على من وصفهم " بالجلادين " .. كما رفض فى خطبته تسمية ضحايا سجن أبوسليم " بشهداء الرأي " لأنهم ـ حسب تعبيره ـ لم يكن لهم رأياً سياسياً معلناً .. بل سُحبوا من المساجد والمنازل دون جريرة أو أسباب ظاهره .. وحث خطيب الجمعة المصلين ـ بعد أن وصف الحادثة بالجريمة التى سيقف مرتكبوها بين يدي الله ـ بالمشاركة فى صلاة الغائب . 

وقد لاقت كلماته الصريحة والمتعاطفة مع أسر الضحايا تثميناً من الحضور . 

 

العمامي يلقي كلمة التأبين 

هذا وقد شارك فى الإعداد "للصلاة" عدد من أشقاء شهداء مجزرة بوسليم فى المهجر وهم السيد عبدالباسط هارون الشهيبي ( شقيق علي هارون الشهيبي ) .. د. عبدالحكيم الفيتوري ( شقيق محمد الصادق الفيتوري ) .. السيد غيضان إدريس موسى الشهيبي (شقيق عادل إدريس موسى الشهيبي ) .. والسيد ادريس علي العمامي (شقيق جمال علي العمامي).. والسيد إدريس عبدالغني الحاسي ( شقيق ابوبكر عبدالغني الحاسي).

وهكذا إنتهى حدث "الجمعة" ليبقى ملف حادثة سجن أبوسليم الأليمة مفتوحاً للسنة الـ (13) على التوالي.. فى إنتظار أن تستجيب الدولة الليبية لواجباتها التى يلزمها بها ـ وطنياً وسيادياً ـ الحكم الصادر عن محكمة " شمال بنغازي".. وأن تفي "مؤسسة القذافي للتنمية" بتعهداتها لأسر الضحايا أثناء جولات الحوار حول القضية. 

وبدورها تستعد  "المؤسسة" المتبنية رسمياً gقضية "أبوسليم" لإحتفاليتها السياسية السنوية (20 أغسطس القادم).. فهل سيشهد العام 2009 إغلاقا مُرضيا وحاسماً وعادلاً لهذا الملف.. أم أنه سيرحل معنا للعام القادم أيضا ؟!! . 

والسلام 

عيسى عبدالقيوم

http://essak.maktoobblog.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home