Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Essa Abdel-Qayoum


Essa Abdelqayoum

Sunday, 11 June, 2006

أول مناشط صيف لندن

مؤتمر صحفي لمنظمتي الرقيب والتضامن لحقوق الإنسان

عـيسى عـبدالقيوم

تلقيت دعوة كريمة للمشاركة من الصديق الأستاذ جمعة العمامي المقيم بسويسرا .. والذى حالت الظروف دون مجيئه الى لندن .. وبالتالي لم نتمكن من رؤيته هذا العام .. فقررت شد الرحال والسفر للمساهمة فى أول المناشط الليبية التى سيشهدها شهر يونيو لهذا العام .
وفى التوقيت المعلن لبدء إنعقاد المؤتمر الصحفي إلتحقت بالجمع الذى بدأ يتوافد على الصالة الصغيرة بمركز( الكومنولث ) وسط مدينة لندن .. التى لازالت تشكل بالنسبة لي متاهة .. رغم تأكيد بعض الأصدقاء على سهولة الحركة فيها .

وما أن ولجت الى الصالة حتى بدأ العمل .. فقد أطل وجهاً سودانياً.. وقدم نفسه على أنه السيد/ إسماعيل زين .. نائب منسق التنمية ببرنامج الشرق الاوسط وشمال افريقيا التابع لمنظمة العفو الدولية .. عندها حاولت أن أمارس هوايتي فى طرح الأسئلة .. فبادرته بالقول : ماذا تعرف منظمتكم عن قضية ضيف الغزال ؟! .. وما هي إنطباعاتكم بشكل عام عن ملف حقوق الإنسان الليبي خاصة فى الأعوام القليلة الماضية ؟! .. وعلى طريقة أهل السودان الودودة .. إبتسم وقال : بما أنه مؤتمر صحفي فلننتظر الجديد الذى سيقدمه .. ثم أعلق عليه .

حاولت أن أعيد صياغة السؤال بطريقة أكثر عمومية .. فكرر هروبه اللبق من التورط فى اي تصريح قبل معرفة الجديد .. بل غيّر السيد اسماعيل قواعد اللعبة .. وشرع فى توجيه أسئلته اليّ تحت ذريعة رغبته فى معرفة بعض تفاصيل الحالة الحقوقية .. تحدثنا قليلا ثم ودعته .. وشرعت فى التنقل بين الحضور وإلتقاط بعض الصور التى باتت تمثل للبعض "سجل الحضور والغياب. "

وأثناء ذلك تذكرت أنني أخبرت بعض الأصدقاء بأن المؤتمر الصحفي عادة ما يعقد لإطلاع الرأي العام على حدث ما .. أو لحدوث تطورات مفصلية فى ذات الحدث .. فهل هناك جديد ؟!.. ولم أتحصل على جواب حينها .

على اي حال بعد تأخير قليل .. إنطلق المؤتمر الصحفي ـ وسط حضور ضعيف ـ فى تنفيذ جدول أعماله بجلوس الأستاذ خالد العقيلي ( يمين الصورة).. والأستاذ محمد عبدالملك (يسار الصورة ) على المنصة الرئيسية .. وبدأ الأستاذ عبدالمالك (مدير مؤسسة الرقيب) فى الحديث عن أهم محطات قضية الغزال .. وعن الخروقات التى صاحبت سير الأحداث .. وعن قراءته للحدث (*).

ثم عرضت صوراً للصحفي المغدور.. تمثل جزءاً من مسيرة حياته .. وهي صور تعرض للمرة الأولى .. أرفقت بفقرات من مقالاته التى نشرها فى بعض المواقع الالكترونية التى تبث من المهجر ( ليبيا اليوم .. ليبيا جيل) .. وكان لعرض الصور أثراً مؤلماً .. فقد كانت تبرز مشاهد من حياة شاب فى ريعان شبابه .. متدفق حيوية .. منفتح على الحياة .. ثم تأتي الفقرات المكتوبة التى تصحب الصور لتشير الى المعاناة والألم الذى كان يسكنه .. وبلغ الألم ذروته عندما بدأ ذات الشاب فى تأبين نفسه .. والحديث عن بعض السيناريوهات التى من الممكن أن تشكل نهايته .. والتى يبدو ـ حتى الأن ـ أن جهات أمنية فى ليبيا قد تورطت فى تنفيذ إحداها بصورة بشعة .. كان المشهد مؤثرا جدا حتى أني خِلت البعض قد غلبته دموعه فغادر الصالة .

ثم تقدم السيد خالد صالح العقيلي .. متكلماً بإسم التضامن لحقوق الإنسان .. وتحدث عن هموم العمل الصحفي فى ليبيا .. وما لحقه من خروقات .. وما يعترى قوانينه من قصور وتقصير أدى الى حالة من الإقصاء والأحادية .

ثم فتح باب الأسئلة .. التى وجهها الحاضرون الى السيد محمد عبدالملك .. وأجاب عنها بصورة مباشرة وشفافة .. وكالعادة كان نصيبي منها تعليقاً .. إخترت أن يشير الى ضرورة ممارسة نوع من الضغط لأجل الكشف عن نتائج التحقيق التى أعلنت الدولة الليبية عنه منذ مدة .. والذى يطالب أهالي الصحفي المغدور بضرورة إعلانه .. فلا قيمة لتحقيق لا يحضى بشفافية عالية .. ولا يصل الى نتائج ملموسة .. ولا يرد الحقوق الى أهلها .

ثم أختتم المؤتمر .. ودخلت الصالة فى أحاديث جانبية استغليّتها لإلتقاط بعض الصور ( تجدها فى الاسفل ) .. وللدردشة مع بعض الأصدقاء حول قضية الغزال .. وقضايا تخص الهّم الليبي عموماً .. وحضر المؤتمر العديد من الشخصيات الإعلامية والسياسية الليبية .. وبعض المنظمات التى تعنى بقضايا حقوق الإنسان والصحافة مثل منظمة العفو الدولية .. ومنظمة تعنى بشئون الصحفيين المستقلين مثلتها السيدة مارين كيليرت .. ومنظمة مراسلون بلا حدود .. وتحت مراقبة عدسة قناة " الجزيرة ".

وبمناسبة الحديث عن الإعلام والإعلاميين فلا يمكن للمرء أن يغادر قبل أن يسجل قلقه حيال الملف برمته .. فقد تأخرت ليبيا بشكل كبير فى هذا المجال .. فوجود قانون جيد ينظم حركة الصحافة .. ووجود نقابة أو رابطة مستقلة لا تخضع لهيمنة الدولة أو السلطة .. وفتح المجال أمام حركة الإعلام الخاص سواء المكتوب أو المرئي .. كلها أمور يمكن أن تسهم فى تخفيف إحتقان هذا الملف .. وبالمناسبة فملف الإعلام يعتبر من أهون وأسهل الملفات .. وعدم تحقيق أي تقدم فيه قد يشير الى أن بقية الملفات لن تشهد التطور المطلوب أو المرتقب .. وفى المقابل قد ينشر التقدم ـ فى حال حصوله ـ نوعاً من الإرتياح .. وبالتالي نوعاً من الإنفراج على باقي الأصعدة .. وأنا هنا أتحدث عن مشاكل وهموم الإعلاميين داخل الوطن .. الذين يشكلون القاعدة الحقيقية للعمل الإعلامي المستقبلي .. فما نسمعه أو نقرؤه عن العقبات والعوائق التى تعترض ـ أو توضع ـ فى طريقهم شيء غير متفهم وغير مقبول بمعايير العصر .. فالعالم قد أصبح قرية صغيرة بالمعنى الحقيقي وليس المجازي .. وتحسين ملف وصورة ليبيا فى تقارير المنظمات الدولية لا يمر إلا عبر تحقيق مطالب الإعلاميين .. ومنها منحهم فرصة التعبير عن وجهة نظرهم .. وتمكينهم من مصادر المعلومات .. ليكتسبوا مصداقية أكبر .. وليتحولوا الى رسل صادقة لبلادهم .. فهل سيشهد هذا العام تطورا فى ملف الصحافة والإعلام فى ليبيا ؟! .

نأمل أن نجد جوابا إيجابيا نكتبه قبل أن يغادرنا العام 2006م .

والسلام

عـيسى عـبدالقيوم
________________________________________________

(*) تجنباً للإطالة.. ولكونها نشرت كاملة.. تركت النقل عن الاوارق والبيان الختامي للمؤتمر.. ومن أراد الإطلاع عليها سيجدها ضمن مواد موقع ليبيا وطننا ليوم السبت 10/6/2006م .. تحت هذه الروابط :
ورقة التضامن : http://www.libya-watanona.com/hrights/lhrs/lh10066b.htm
ورقة الرقيب : http://www.libya-watanona.com/hrights/lhrs/lh10066d.htm
البيان الختامي : http://www.libya-watanona.com/hrights/lhrs/lh10066a.htm

وسجلت الكميرا الحدث من زوايا ثابتة.. فكانت هذه الصور :


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home