Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Essa Abdel-Qayoum


عـيسى عـبدالقيوم

الأحد 11 يناير 2009

الجزء الأول    الجزء الثاني

إلتفاتة عـلى أعـتاب عـام جديد (2)  
( ملف العام 2008م )

عـيسى عـبدالقيوم 

" ما استحقت الحياة أن نعيشها إذا لم نتأملها جيداً " سقراط

الجزء الثاني

محطات من المهجر

 الملف السياسي : 

على صعيد المهجر لم يشهد العام أي حراك سياسي من الوزن الثقيل .. لذا يعتبر نجاح " المؤتمر الوطني " فى عقد دورته الثانية منتصف العام 2008 أهم حدث فيه .. وقد شهدت الدورة غيابات وإنسحابات .. ( جبهة الإنقاذ .. الحزب الجمهوري .. الحركة الليبية الوطنية .. أنصار الخيار الملكي ) .. وبالنظر لما خرج به المؤتمر الثاني يمكننا الحديث عن نوع من المراوحة  .. فقد تراجع الحدث من حيث العدد والنوعية .. وإضطربت الأفكار من حيث تحديد المستهدف بدقة .. وتراوح الخطاب بين اللين كمطلب ربما رأى القائمون عليه ضرورته المرحلية .. والشدة التى ربما فرضتها ضغوط الجناح المنشق عن المؤتمر .. والذي دفع بحملة عبر الإنترنت إرتكزت على تسويق فكرة أن المؤتمر قد إرتهن للأجندة " الإصلاحية" .. ولعل الحملة نجحت فى جعل بعض القرارات وبعض التصريحات تأخذ طابع ردة الفعل .. وربما فوتت فرصة التحول الذي كان يستلزم العملية السياسية .. والذي لن أرهب من القول بأن بدايته تكمن فى حل مثل هذه التجمعات العقيمة .. لصالح أطر مرنة تتعاطى السياسة بشكل أكثر إحترافية .. وأقل تهريجا .. وأبعد عن تصفية الحسابات على حساب العمل الوطني المستهدف للمستقبل  .

 عموما رصد العام نجاح المؤتمر فى عقد دروته التى تأخرت لقرابة الثلاثة أعوام .. أما نهاية العام السياسي فقد سجلت ولادة ما أطلق عليه " وثيقة 24 ديسمبر " .. والتى وقع عليها عشرات الليبيين .. وثلاثة تنظيمات هي ( التجمع الجمهوري . جبهة الإنقاذ .. الحركة الوطنيّة الليبية )..  ودار حولها جدل كبير علناً وفى الكواليس .. وفى تقديري ودون الدخول فى التفاصيل فأن الوثيقة لم تقدم جديدا .. وغاصت فى بحر التوصيف .. وربما إفتقدت للياقة والدبلوماسية عند حديثها عن الخيارات السياسية المختلفة معها .. ولعلها ستسهم على نحو ما فى خلق فضاء موازي للمؤتمر .. لن يفتئ أن يتحول الى قطب سياسي معارض لما قدّم على أنه المعارضة ( المؤتمر) .. وقد دارت حول الوثيقة عديد المساجلات ربما أهمها ما كتبه السيد مفتاح  الشريف .. و رد الأستاذ السنوسي بلالة عليه ..

وتبقى قصة المشروع السياسي العملي .. والقدرة على إجتذاب الأنصار .. والقدرة على الدخول فى عمق المشهد السياسي الليبي والتأثير عليه .. خارج عملية تقييم المعارضة حتى الأن .. فالكل يتحدث عن الوجود بأي شكل وبأي ثمن وبأي لون .. وهو ما بات يقلل من حجم المعارضة ( كماً ونوعاً ) .. ويثير إستغراب وجود الشيء ونقيضه فى ذات الحيز .

على اي حال .. شهد العام أيضا عديد الإحتجاجات والإعتصامات المنددة بممارسات السلطة الليبية .. أو المساندة لحقوق المواطنين الليبيين .. وتأتي الدعوة غالبا من " لجنة العمل الوطني " على الساحة البريطانية .. أو الأوربية .. أو " حملة التضامن " أو منظمة " الوفاء" .. ولازالت هكذا تجمعات  تعاني من عدم القدرة على إجتذاب المهجر الى مناشطها .. والخلط بعض الأحيان بين الأمور.. والإنزلاق لتسييس ما لا يسيس .. ومع هذا تبقى جهودا تستحق الإلتفات إليها طالما رغب القائمون عليها تنبيه العالم لما يحدث فى ليبيا من خروقات .

وعلى صعيد الكتابات السياسية ومقالات الرأي .. فقد غطت الكثير من الأقلام الليبية فى المهجر كافة الأحداث السياسية تقريبا .. من حيث نقل الأخبار وتحليلها والتعليق عليها .. كل بحسب الزاوية التى يقف عليها .. أو ينظر منها للحدث .

أما على صعيد التنظيمات السياسية .. فيبدو أنها ستظل كما هي بعيدة عن المناشط الحزبية المباشرة .. مفتقرة لقدرة التواصل مع الداخل وإنشاء قاعدة شعبية  .. متغيبة عن الساحة الإقليمية .. ولم يشهد العام ولادة أي حزب أو كيان جديد .. مع عودة غالبية الأسماء التى نشطت إعلاميا فى السنوات الماضية للبيات الشتوي .. والإستفاقة الموسمية .

ولعل التوصية الوحيدة فى هذا السياق هي الدعوة الى تثبيت فكرة ضرورة حماية التنوع الفكري والسياسي .. والحرص على إحترام كافة الخيارات السياسية من أجل الدفع بالمشهد السياسي الى نوع من الحيوية .. والخروج من شرنقة التخندق الحزبي التقليدي .. بالتزمن مع إعادة طرح فكرة التمسك بقواعد العمل السلمي السياسي .. وترسيخ تقاليده التى سيكون لها اليد العليا فى المستقبل حال نجاحها.

وسجل هذا العام وفاة المعارض الليبي د . أحمد محمد بوشيحة  بلندن .. ووفاة روفائيل فلاح رئيس جمعية يهود ليبيا فى العالم .

الملف الثقافي : 

ربما وصف الموت السريري غير بعيد عن الملف الثقافي فى المهجر .. فقد جفت منابعه ولم يعد له سوى رقعة ضيقة ضمن فضاء الأنترنت الشاسع .. فلم يشهد المهجر أي مهرجان أو ندوة أو منشط ثقافي  ليبي يمكن أن يسجل كحدث بارز للعام 2008 . 

أما من حيث الإصدارات فقد سجل العام 2008 تصاعدا ايجابيا .. فصدرت عديد الكتب فى المهجر .. منها : كتاب " الفنان على الجهاني ـ ملامح مرحلة فنية "  للسنوسي بلالة .. وديون " سراب الشارع ن " للدكتور عبدالرحيم صالح .. و كتاب "السنوسيّة " للسيّد مفتاح الشريف .. وكتاب " القذافي وسياسة المتناقضات " د. منصور عمر الكيخيا .. وكتاب " ليبيا من الشرعية الدستورية الي الشرعية الثورية " للدكتور محمد يوسف المقريف .. وكتاب " سألتهم فأجابوا " ( عن يهود ليبيا ) لأحمد الرحال .. وكتاب " الثقافة الدستورية " د. على الصلابي واسماعيل القريتلي .. وكتاب " نهاية الأصولية ومستقبل الإسلام السياسي " لفرج بوالعَـشّة . 

وعن " مركز الدراسات الليبية أكسفورد " صدر ـ بمناسبة الذكرى الستين لاستقلال برقة ـ كتاب للمؤرخ نقولا زيادة بعنوان " رسائل من برقة " .. كما صدرت فى هذا العام مذكرات السيد بشير السني المنتصر عن الحقبة الملكية فى ليبيا .. وشهد العام صدور النسخة الإنجليزية لكتاب " عين على ليبيا " تأليف مجموعة فتيات المدرسة العربية بلندن ( أية المزوغي / هاجر حريشة / نسيبة بونقاب / فاطمة ناصف ) .. وتحت إشراف وتحرير الدكتور فرج نجم .. وللسنة الثالثة على التوالي يصدر يونس الهمالي مجلته " دليلك فى بريطانيا " .. ورصد العام ولادة فيلم لمحمد مخلوف عن الراحل مصطفى البركي .. وسجل العام صدور كتاب " حكايات من البر الانجليزي " لجمعة بوكليب فى لندن .. وحصوله على رقم أعلى مبيعات فى بريطانيا . 

وشهدت نهايات العام أمسية قصصية للقاص محمد بعيو .. والتى إحتضنتها مكتبة مانشستر المركزية .. ألقى خلالها نصوصاً من مجموعته القصصية الأولى "عصافير شرسة ".. وأمسية شعرية بمناشستر أيضا .. بمشاركة الشاعر أحمد الرحال .. خالد الورشفاني .. وإدارة إبراهيم الشرع .. هذا بالإضافة الى الإسهامات الثقافية على شبكة الأنترنت .. من شعر وقصة ومقالة .. ولعل من أبرز الأقلام التى لازالت تبذل الوسع لبقاء جذوة المشهد الثقافي ( على وجه الخصوص ) مشتعلة فى ساحة المهجر الباردة .. محمود الناكوع .. طارق القزيري .. صلاح الشريف الحداد .. فرج نجم .. هدى سراري .. أسعد العقيلي .. الصادق شكري .. ياسين بوسيف ياسين .. وربما يعتبر ضيف شرف هذا العام الباحث فى شئون التراث عبدالعزيز السوادي .. عبر تعليقه الموسع حول كتابي السنوسي البيجو .. وكتاب خديجة بسيكري .. كما رصد العام مشاركة الفنان القدير " علي الرميص " فى معرض " دبي " وإثبات قدرة تنافسية للريشة الليبية بنيل أحد لوحاته السعر الأكبر فيه . 

ورصد العام إنطلاقة معرض الكتاب بلندن .. والذي ميزه هذا العام إعتبار " الكتاب العربي " ضيف الشرف .. ولم تشارك ليبيا بشكل رسمي .. ولم يمنع هذا تواجد أسماء ليبية من داخل الوطن ومن المهجر .. منهم .. الروائي ابراهيم الكوني .. والروائي هشام مطر .. والشاعر خالد مطاوع .. والكاتب جمعة بوكليب .. والإعلامي غازي القبلاوي .. والناشرة فاطمة حقيق .. ورصد الحدث من عين المكان  " عادل صنع الله " لموقع " جيل " . 

وربما من المناسب العودة من جديد للتذكير بضرورة تنشيط الملف الثقافي كونه يستهدف القاعدة والأرضية التى تغذي كافة الملفات الأخرى وتعمل على تزويدها بما تحتاجه كي تنهض بشكل واعٍ وحضاري .. وإن كان من همسة هنا فهي رجاء عدم خنق هذا الفضاء بدفعه الى أتون المحرقة الحزبية التى ربما يدفعها الإخفاق السياسي الى ركوب هذا الملف أيضا . 

الملف الإعلامي : 

لم يشهد هذا الملف أي تغير يذكر .. فقد إستمرت المواقع الليبية فى أداء رسالتها بذات المعايير السابقة .. التى لم تخلو من بعض الملاحظات على إلتزامها بقواعد وتقاليد النشر .. وبعض الإسفاف الذي بات يطال موادها .. وهنا أسجل إستغرابي من إعتبار المواد المأخوذة بشكل غير قانوني وغير أخلاقي ( قرصنة ) مواداً صالحة وقابلة للنشر .. ولكن فى المقابل ورغم كل ما قيل ويقال لازالت مواقع المهجر تتفوق شكلا وممضمونا .. وفى عدة مستويات على المواقع التى بتث من داخل الوطن . 

ولازالت المواقع الرئيسية هي ذاتها لم يطرأ عليها جديد ( ليبيا وطننا .. أخبار ليبيا .. جيل .. المنارة .. ليبيا اليوم .. المستقبل ) .. وفى ذات السياق تعرضت المواقع الليبية فى المهجر الى عمليات قرصنة طالت موقع المنارة .. جيل .. المستقبل .. وموقع جبهة اٌلإنقاذ . 

وربما الملفت فى العام المنصرم بدء إنتشار ثقافة ( الصوت والصورة المرئية ) كإضافة للكتابة .. فقد نشطت عديد الاسماء الليبية على موقع " يوتيوب " .. وشهد ما يمكن اعتباره إضافة للمشهد الاعلامي عبر نشر وإنتاج أشرطة فيديو ذات علاقة بالشأن الليبي .  

وشهد العام إطلاق عديد المدونات من كُتاب ونشطاء فى المهجر .. وفيه أطلق الدكتور عبدالحكيم الفيتوري موقعه المميز " A-Z" .. ورصد العام نشاطاً ملحوظا للكاتب الصحفي عمر الكدي عبر إذاعة هولندا العالمية  .. وسجل العام ظهور العديد من الشخصيات الليبية المعارضة على شاشات الفضائيات العربية والأجنبية .. ولازالت كاميرا عمر الهوني نشطة فى توثيق الفعاليات الليبية فى المهجر بكفاءة عالية . 

ومن حيث المناشط لم يشهد العام منشطا ذا علاقة بالملف .. بإستثناء " ندوة الإعلام " التى رعاها " منتدى ليبيا للتنمية بلندن ".. والتى قدم فيها إستبيان رعته منظمة " إريكس " حول ليبيا .. وشارك فيها ( على بوزعكوك .. السنوسي بسيكري .. محمود الناكوع .. عاشور الشامس .. فرج نجم .. نعمان بن عثمان .. ناصر الورفلي .. عيسى عبدالقيوم.. عادل صنع الله .. وبدوره أصدر " المنتدى "  هذا العام العدد الرابع من مجلة " المنتدى " الورقية .. وفى ذات السياق رصد العام نهاية القضية المرفوعة من الدكتور عبدالمطلب الهوني ضد موقع " أخبار ليبيا " .. حيث حكم القضاء البريطاني بتغريم الموقع .  

وسجل العام توقف إذاعة صوت الأمل المسموعة ( المعارضة ) عن البث .. بعد مشوار طويل جال فيه مكرفون " منصف البوري " خارطة كبيرة من الاسماء والمواقع . 

وبشكل عام لازال الملف الإعلامي يؤدي رسالته بشكل جيد .. وربما التوصية الوحيدة التى سأردد فيها ما يقال على ساحة المهجر .. وهي برجاء البحث بشكل أكثر جدية فى فكرة التقليل من الإسفاف .. أو على الأقل تنظيمه بشكل لا يثير مشاعر الناس ولا يسهم فى عمليات إغتيال شخصيات معرّفة لجهة أشباح مجهولة .. فللإعلام تقاليده المهنية والقانونية والاخلاقية ولا نطالب بأكثر من الإلتفات اليها .. من أجل إنضاج فكرة الطرح والنقد على السواء . 

الملف الحقوقي : 

ربما لازال الملف الحقوقي من الملفات التى تحمل أعباء الحالة الليبية بشكل جيد أيضا .. وقد رصد العام (2008) متابعات " الرابطة الليبية لحقوق الإنسان " لأغلب الخروقات التى تطرأ هنا أو هناك .. كما سجل التحركات الإيجابية " للجنة التضامن مع سجناء الرأي فى ليبيا " .. ورصد تأخر " مؤسسة الرقيب " عن المشهد الحقوقي .. وربما يبقى فى تقديري المؤتمر الخامس لمنظمة " التضامن لحقوق الإنسان " حول مأساة وجريمة سجن ابوسليم ( بخاصة أشرطة الفيديو ) الحدث الأبرز فى ملف حقوق الإنسان بالمهجر للعام 2008 . 

وسجل العام مشاركة " لجنة التضامن مع سجناء الرأي في ليبيا " في الملتقى التضامني
الذي نظمته " اللجنة العربية لحقوق الإنسان " .. و" الملتقى الثقافي العربي الأوروبي"
باريس " .. كما رصد مشاركة ليبية فى المنتدى الاجتماعي المغاربي الأول الملتئم في مدينة "الجديدة المغربية" .. والذي شهد إحتكاكات بين حققيين ليبيين معارضين والوفد الرسمي للدولة الليبية . 

ربما لا تعليق على هذا الملف كونه يؤدي رسالة بات كل العالم ينظر اليها كمعيار لمدنية الدول والأفراد .. وربما غياب ثقافة حقوق الإنسان فى حد ذاتها تشكل أحد عوائق التأخر فى دعم ومساندة هذه المؤسسات .. مما يجعل ما تقوم به ـ رغم بعض القصور ـ يستحق رفع القبعة . 

الملف الإجتماعي : 

وهذا من الملفات التى رغم خطورتها فى المهجر .. إلا أنه يعاني أشد المعاناة على صعيدي الدعم والمشاركة .. حيث لازال رجال الأعمال يولونه ظهورهم .. وجموع الجالية لا تكترث به .. ولا تتذكره إلا فى المناسبات الدينية . 

عموما سجل العام نشاطا ملحوظا " لنادي الباروني " .. شمل الجوانب الرياضية والترفيهية والإجتماعية .. ورصد أنشطة أخرى متفرقة " لجمعية الجالية " وجمعية المرأة الليبية " بمناشستر.. جمعية " التكافل " وجمعية " العمل الثقافي الإجتماعي " بلندن .. وجمعية الأمل بامريكا .. وليس لدي أي معلومات حول مناشط ربما اقيمت فى دول أخرى . 

وفى ذات السياق شهدت لندن إجتماعا بين وزير المغتربين الدكتور " علي الريشي " .. مع مجموعة من المغتربين .. بحضور السفير الليبي .. من أجل ما قيل أنه العمل على مساعدة من يرغب فى العودة الى الوطن .. وسسجل العام إقامة الطلبة الوافدين للدراسة مهرجانات للتراث الليبي .. وتجمعات بمناسبة الأعياد .. وإن كان من ملاحظة هنا فهي تساؤل حول الفصل التعسفي الحاصل بين الطلبة الليبيين والجالية المقيمة .. وهو ما قد يفوت فرص للتعاون من أجل تسهيل الكثير من المصاعب التى يواجهها الطلبة الجدد خصوصا .

هكذا بدا لي المشهد من زاوية المهجر .. يحتاج الى الكثير من الجهود من أجل ترميم ملفاته .. وتجديد أفكاره .. وتوثيق الروابط بين أبناءه .. وهو عمل يحتاج الى تكاتف كل الجهود .. والنظر بعين المسئولية تجاه الجيل الثاني فيه .. والإلتفات الى مؤسسات المجتمع المدني العاملة فى المهجر ودعهما .. وتبقى ليبيا وطناً للجميع .. ويبقى باب الإجتهاد مفتوحا طالما إستهدف مصلحة الوطن ولم يطل حرية الأخرين أو ينزوا عليها .. وكل عام وانتم والوطن بألف خير وصحة وسلامة . 

والسلام

http://essak.maktoobblog.com 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

للأطلاع على تقارير  الأعوام 2004- 2005 -2006 ـ 2007 يمكنكم الإنتقال الروابط التالية :

العام 2007 : http://www.libya-watanona.com/adab/essa/ea03018a.htm

العام 2006 : http://www.libya-watanona.com/adab/essa/ea03017a.htm
العام 2005 : http://www.libya-watanona.com/adab/essa/ea05016a.htm
العام 2004 : http://www.libya-watanona.com/adab/essa/ea07015a.htm

 


الجزء الأول    الجزء الثاني

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home