Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Essa Abdel-Qayoum


عـيسى عـبدالقيوم

الإثنين 11 يناير 2010

الجزء الأول    الجزء الثاني

إلتفاتة عـلى أعـتاب عـام جديد (2)  
( ملف العام 2009م )

عـيسى عـبدالقيوم 

" ما استحقت الحياة أن نعيشها إذا لم نتأملها جيداً " سقراط

الجزء الثاني

الإلتفاتة جهد موسمي .. أجتهد من خلاله الوقوف على أهم وأبرز العناوين التى شهدها العام المنصرم فيما يتعلق بالحالة الليبية فقط .. ننكش من خلالها عدة ملفات رئيسية .. ونرصد المتغيرات التى لحقت بكل ملف سواء داخل الوطن أوخارجه .. من أجل أن نلج العام الجديد بذاكرة مُفعّلة ونشطة .. أقف عند المحطات رئيسية ـ أو ما قدّرت أنها كذلك ـ مع شيء من التحليل المنبثق عن تقديراتي الشخصية أو رؤيتي للأحداث ومآلاتها .. وأعتذر مقدماً عن أي تقصير أو نسيان قد يراه البعض .. فالجهد هنا شخصي نابع من قناعتي بجدوى الحوصلة .. عموماً هذه هي التجربة فى عامها السادس على التوالي .. أمل أن تجدوا فيها ما يذكركم بعام منصرم .. ويضيء مسار سنة مقبلة .. وكل عام والجميع بخير . 

ثانياً : محطات من المهجر

 من الملف السياسي : 

لم يشهد المهجر نشاطاً ـ أو حدثاً ـ كبيرا يمكن تسميته بالإستثنائي .. فقد سجل العام ركوداً كبيراً فى خانة التنظيمات السياسية المعنية بالدرجة الأولى بهذا الملف .. فمن تلك التى وضعت شروطاً أغلقت بها المسار السياسي .. وبالتالي وقفت أمام طريق مسدود لإنعدام إمكانية تطبيق أو التعاطي مع أجندتها .. الى التى آمنت بالإصلاح ودعت اليه وخاصمت من أجله .. غير أن المربك فى مسارها أن مشروع الإصلاح الداخلي ـ أو ما يعرف بليبيا الغد ـ يستثني قصة الأحزاب ويعتبرها من معوقات الطريق .. وبالتالي بات وجود أحزاب فى هذا السياق شيئاً نشازاً وأصبح يشكل عبئاً كبيراً على ذات المشروع الذي تخاصم تلك الجهات من أجله .. وربما أضفى وضعها غير المُعرّف نوعا من الهواجس على الطريق .. عموما نستطيع القول بشكل عام أن الأطر السياسية فى المهجر قد أخفقت ـ هذا العام ـ فى أن تطلق نشاطا حزبيا يمكننا إعتباره إضافة مهمة للملف . 

وما عدا ذلك فقد شهد العام ـ إضافة الى المنشورات السياسية المتصلة بالمناسبات المعروفة ـ  نشاطات متفرقة تمثلت فى الإعتصامات التى تشرف عليها وتديرها لجان العمل الوطني فى المهجر ( مجاميع مستقلين ) .. من برلين الى جنيف الى لندن الى استكهولم .. ولازالت ملاحظة قلة أعداد المشاركين تسيطر على هذه المناشط فى السنوات القليلة الماضية .. بإستثناء الإعتصام الذي أقيم أمام مقر الأمم المتحدة بمناسبة زيارة العقيد القذافي الأولى لأمريكا .. فقد كان الأكبر من حيث العدد والمناسبة . 

وشهد العام تأييد قيادات وأفراد من الجماعة المقاتلة فى المهجر (دون ذكر أسماء) لمواقف وتوجهات قيادة الجماعة المحتجزة فى سجن أبوسليم .. وعودة بعض قيادات جماعة الإخوان المسلمين فى إطار توجهها الجديد .. وسجل العام ولادة كيان جديد تحت إسم " تحالف تمدّن الليبي " ( = تحالف منظمات ونشطاء المجتمع المدني الليبي ) تحت إشراف د.إدريس بوفايد .. وسجل العام نشاطاً ملحوظاً لمركز التوثيق الإعلامي . 

وحضيت قضية " بوسليم " بإهتمام وتأييد مطلق من المهجر.. من خلال بيانات المؤازرة .. والوقفات الإحتجاجية .. الى إقامة صلاة الغائب على أرواح الضحايا ـ لأول مرة ـ فى مدينة مانشستر ـ المركز الإسلامي دزبري ـ برعاية أشقاء وأصدقاء ضحايا المأساة . 

 في هذا العام 2009  غيّب الموت فى العاصمة المصرية القاهرة ملكة ليبيا السابقة السيدة فاطمة الشفاء أحمد الشريف .. وفى القاهرة ايضا توفى الى رحمة الله العقيد عبد العزيز الشلحي الشخصيّة العسكريّة البارزة فى العهد الملكي .. ومن الدوحة بدولة قطر نعت " الحركة الليبية للتغيير والإصلاح " الدكتور عمر الفتحلي أحد أعضاء تأسيسها . 

وإجمالاً يستطيع أي مراقب أن يسجل حالة الركود والتراجع على مستوى الملف السياسي فى المهجر .. من غياب المشروع السياسي ولو فى شقه النظري .. الى إستمرار حالة التصدع التى شهدتها الساحة السياسية قبيل المؤتمر الأول للمعارضة الليبية وإنقاسمها الى ( مع / ضد ) السلطة  .. الى حالة التنافر التى سبقت ـ وصاحبت ـ إنعقاد المؤتمر الثاني وإنقسام المُقسّم الى ( معتدل / ومتشدد ) سياسياً ..وربما وصل الأمر الى نقطة تحتاج معها الحالة الى إعادة قراءة وجدولة وتجديد عميق وجريء على مستوى الأفكار والشخوص والأليات من أجل بعث تركيبة يمكنها التعاطي مع المرحلة القادمة بشكل أكثر واقعية .. على خلفية المرتقب حدوثه فى شكل ومضمون الدولة الليبية .. ولإنهاء حالة " منطق الثأر " لصالح فقه العمل السياسي المتداول فى المجتمع الدولي .. خاصة فى ظل التغيرات التى شهدها التيار الوطني عقب المؤتمر الأول للمعارضة الليبية .. والتبدلات الحادة التى لحقت بالتيار الإسلامي خلال السنوات الثلاث الأخيرة . 

من الملف الثقافي : 

لم يكن الملف الثقافي بأحسن حال من الملف السياسي .. فقد شهد هو الأخر تراجعا كبيرا للسنة الثانية على التوالي حيث لم يسجل أي حدث كبير .. أو حتى متوسط .. يمكن تسميته بالحدث الثقافي فى المهجر .. وهو ما يؤسف له بالنظر لما تمتلكه الساحة من إمكانيات يمكنها فى حال تعاضدها أن تسجل حضورا قويا على الأقل فى هذا الملف . 

غير أن العام سجل مناشط مهمة .. غير أنها لم تكن بإشراف أو رعاية أي جهة ليبية .. فبمناسبة مرور 40 عاما على وصول العقيد القذافي الى سدة الحكم في ليبيا نظمت كلية " سانت انتوني"  بجامعة اكسفورد مؤتمرا بعنوان " ليبيا بين تركة الماضي ووعود المستقبل" قدم فيها عدد من المختصين والمهتمين بالشأن الليبي أوراقاً بحثية هامة ..  وهم د. زاهي المغيربي .. ود. آمال العبيدي .. د. احمد الاطرش .. بحضور بعض المهتمين والمنشغلين بالأبحاث من داخل ليبيا .. وخارجها . 

وبدعوة من الجمعية البريطانية للدراسات الليبية القى كل من د." فرج نجم " و د" ساول كيللي " بمقر البريتش اكاديمي بلندن محاضرة بعنوان " أخوة السلاح - العلاقات الليبية الإنجليزية إبان الحرب العالمية الثانية " .. حضرها عدد كبير من المهتمين من بينهم سفير بريطانيا الجديد لدى طرابلس والذي سيباشر عمله في شهر مايو القادم .  

كما نظم مركز الدراسات الأفريقية  بجامعة اكسفورد ـ بريطانيا ـ ورشة عمل للدراسات العليا في سياسة و تاريخ ليبيا المعاصرة حضرها عدد من البحاثة والطلبة الليبيين مع نظرائهم الغربيين وجاءت الأوراق البحثية الليبية من طرف كل من : مجدة المليتي – فرج نجم  – سعاد فضل - جمعة القماطي ـ آمال الترهوني . 

وعودة الى المشهد الثقافي الليبي فى المهجر .. فقد رصد العام صدور ثلاث كتب للاستاذ الناكوع هي " الحـركات الإسلامية الحديثة فى ليبيا " و" الصفوة فى الفكر الإسلامى" و" الحب والجمال فى الإسلام ".. كما صدر للدكتور محمد المقريف كتاب " جرائم اللجان الثورية فى ليبيا " .. وأستمر " منتدى ليبيا للتنمية ـ لندن " فى إصدار مطبوعته " المنتدى " بشكل ثابت ودوري .. وبالمقارنة مع العام الماضي نستطيع أن نرصد تراجعا كبيرا فى طباعة الكتب .. وفيه توقف الشيخ محمد بن غلبون عن مواصلة سرد الجزء المتعلق بتاريخ الإتحاد الدستوري .. كجزء من تاريخ المعارضة فى فترة الثمانينات .. وما أثار السرد ـ الذي قيل أنه سيتحول قريباً الى كتاب ـ من جدل فى كواليس المشهد السياسي الذي تغيب عنه كتب ومذكرات التأريخ السياسي المعاصر. 

وشهد العام عرض شريط " رعد الخريف " ـ الوثائقي ـ للسيد محمد الرضا السنوسي فى كل من لندن ـ أوسلو ـ واشنطن .. وفيه أصدرت مؤسسة " تاولت " شريطا عن سعيد سيفاو المحروق .. وأطلق الشاعر خالد المطاع قصائده الجديدة  منها " موريسكو " و " صدى واكسير  " .. كما شهد العام نشر رسائل الشاعر والأديب سيفاو المحروق الى العقيد معمر القذافي .. لأول مرة  فى كتاب بعنوان " الكتاب الأسود " من إعداد  وتقديم الصحفي سعيد باجي . 

وسجل العام تسمية الإعلامي والسينمائي محمد مخلوف مستشارا لمهرجان " تريبيكا السينمائي الدولي " .. وضمن فعاليات " أسبوع المهاجرين " عرضت مؤسسة الفيلم البريطاني (BFI)  بلندن ثلاثة أفلام تسجيلية لمخلوف .. تحت عنوان " المنفى : أحلام وكوابيس" . 

وفيه إحتفلت الجالية العربية  فى ولاية " واشنطن " بتكريم د. على الترهوني  .. ففي مدينة سياتل اشرف "مجلس ادارة جائزة القائد الامريكي-العربي" على الإحتفالية .. حيث تم منح وتقديم "جائزة فرحات زيادة للجهد المتميز" للدكتور الترهوني .. تقديرا لجهوده العلمية في حقل الإقتصاد .. وعرفانا بعطاياه واسهاماته لرفعة الجالية العربية في الولايات المتحدة الامريكية .  

وثقافياً لازال الكاتب الصادق شكري يسابق الزمن فى حشد مطولاته حول تاريخ ليبيا .. ولازال الدكتور عبدالحكيم الفيتوري يكافح من أجل اثبات إمكانية معالجة الفكر الإسلامي من أجل اصلاح ما يمكن اصلاحه .. ولازال الدكتور محمد بالروين يستهدف الوعي السياسي عبر طرحه لقضايا الدولة والدستور .. ولازالت د. فوزية بريون تقطع سكون السياسة بروائع الكلِم .. وفيه أستمر الشاعر / ياسين بوسيف ياسين فى عرض سلسلته عن مشاهير شعراء الزجل فى ليبيا .. ولم يغب عنه القاص محمد بعيو المصراتي .. وفى هذا العام أطلقت تجربتي الأولى " جورنال ليبيا المرئي " حيث تم تسجيل ثلاث توثيقيات ( فيديو ) هي : من أجل العدالة / ورمضان فى المهجر / والمهجر الرياضي . 

من الملف الاعلامي : 

لم يشهد العام اي منشط إعلامي مهم .. بإستثناء ندوة صحيفة " ليبيا اليوم" الألكترونية .. بمدينة  أولتن السويسرية .. التى أنعقدت تحت عنوان " حادثة الاختفاء القسري في سجن بوسليم .. محطات وآفاق" .. وهو عنوان أثار نوعاً من الإستغراب كون الحادثة متعلقة بقتل خارج إطار القضاء .. بإعتراف الدولة وبحكم محكمة شمال بنغازي .. وليس حادثة إختفاء غامضة تنكرها الدولة .. وكذلك لم يشهد ملف الإعلام تغيراً كبيرا عن السنة الماضية فلازالت ذات المواقع الرئيسية لم تتغير ( ليبيا المستقبل ـ ليبيا وطننا ـ أخبار ليبيا ـ ـ ليبيا اليوم ـ جيل ـ المنارة ) . 

غير أن أحداث القرصنة تفاقمت بداية العام 2009 .. فتم القرصنة على مواقع : أخبار الإنقاذ .. أخبار ليبيا .. ليبيا الجديدة .. ليبيا من أجل العدالة .. الشفافية ليبيا .. منتدى ليبيا للتنمية .. جيل ليبيا .. ليبيا جيل  .. والمنارة وغيرها .. أدت الى تغيير بعض المواقع لعناوينها بالكامل لإنعدام إمكانية إسترجاع العنوان الأصلي كما حدث لموقع " أخبار ليبيا " .. والى إحتجاب موقع " ليبيا جيل "  عن الشبكة بشكل كلي  . 

وشهد العام اطلاق مجلة " أوسان " الالكترونية برئاسة الصحفي محمد ربيع .. وتدشين موقع شخصي للكاتب فرج الفاخري تحت إسم " كان ياما كان " .. وأعلنت " جبهة التبو "  عن موقعها على الشبكة .. وفيه أعلن موقع " تاولت " الثقافي غلق أبوابه .. وإستقالة رئيس تحريره الباحث والكاتب المميز محمد مادي . 

وسجل العام خروج الأستاذ محمود شمام من إدارة " قناة الجزيرة " .. و تدشين موقعه على " الفيس بوك "  الذي شهد بدوره إطلاق عدة مواقع لشخصيات ليبية سياسية وثقافية وأكاديمية .. وعبره نشطت عديد المجموعات فى الدفاع عن بعض القضايا عبر حملات التوعية .. وسجل العام إستقالة الإعلامي والصحفي / سليمان دوغة من رئاسة تحرير صحيفة " ليبيا اليوم" الألكترونية .. وقناة الحوارالفضائية  .. وإنضمامه الى فريق عمل شركة الغد ـ التابعة لمؤسسة القذافي ـ كمنشط فى قناة " المتوسط " .. قبل أن يتم تعيينه ـ نهاية العام ـ بدرجة " مدير عام " لشركة الغد .. بتزكية من رئيس المؤسسة السيد سيف الإسلام القذافي . 

وفى ذات السياق شهدت الساحة الإعلامية تراشقا على خلفية خبر نشره موقع " ليبيا اليوم " حمل عبارات يقول أحد أطراف الخصومة بأنها مثلت إتهاماً للسيد جمال الحاجي وتحاملاً على الدكتور ابوفايد بشكل واضح .. كما جاء فى أحد مقالات السيد / محمد بن حميدة .. فيما نفى الموقع واقعة التعمّد وحاول تفسير مقاصده .. كما جاء فى رد السيد / فايز سويري رئيس تحرير الصحيفة . 

ورصد العام إستمرار التواجد الليبي المعارض على الفضايات العربية ( الفضيل لامين .. عاشور الشامس .. السنوسي بسيكري ..حسن الأمين .. نعمان بن عثمان.. جمعة القماطي .. صلاح الشلوي .. .. صالح جعودة محمد بشير .. نداء صبري عياد .. وغيرهم ) من أجل طرح وجهات نظرهم .. ولعل الملفت ـ للعالم الثالث على التوالي ـ وجود حلقات إشتركت فيها شخصيات محسوبة على الدولة مع شخصيات محسوبة على المعارضة . 

وتبعاً لذلك سجل العام إحتجاجا شديد اللهجة على " قناة الجزيرة " من طرف نخبة من ليبيي المهجر .. على ما وصفوه بعدم حيادية القناة فى التعاطي مع الحالة الليبية .. للسنة الثانية على التوالي دون ورود أي تعقيب من إدارة القناة أو مواقعها .. ولم تبذل " رابطة المثقفين والكتَاب الليبيين " ( المؤسسة سنة 1997 فى المهجر ) خلال العام أي جهد يذكر يبعدها عن شبح خانة العاطلين عن العمل . 

وبرز هذا العام الإعلامي والكاتب طارق القزيري عبر تقاريره " لإذاعة هولندا العالمية " .. وتميز موقع " المنارة " فى الحصول على الكثير من المواد الإخبارية الهامة .. وإستمر تميز عدسة المصور الصحفي " عمر الهوني " فى رصد مناشط المهجر .. مع إستمرار المواقع الرئيسية فى بذل المزيد من الجهد من أجل الرفع من مستوى خدماتها الإعلامية للجمهور . 

وإجمالاً يمكن وصف المشهد الاعلامي بالجيد .. رغم تحفظات البعض على إستمرار ما يوصف بالخروج على المقبول والوصول الى مستوى التشهير دون معالجة قانونية ومهنية واخلاقية يفترض أنها ملزمة للمنافذ الإعلامية .. ورغم الشكاوى من حجب بعض التعليقات وإهمال مبدأ حق الرد أو التوازن فى عرض الأراء .. ورغم غياب الشكل المؤسسي لبعض المواقع .. وورود شبهة عدم الإيفاء بشروط الإستقلالية لدى البعض .. إلا أن المشهد يشير الى أن الأداء الوظيفي يتفوق بدرجات على نظيره داخل الوطن .. مع تسجيل ملاحظة التطور والنمو الإيجابي لكافة المواقع لما يوصف بالملاحظات أو المآخذ على الشكل والمضمون  . 

الملف الحقوقي : 

لازال هذا الملف يقاوم الركود فى المهجر .. فنشطت عبره عدة منظمات وشخصيات ليبية .. أمدته بما يحتاجه من حيوية ونشاط .. وأسهم هذا الملف فى الضغط من أجل الدفع بملف حقوق الإنسان فى ليبيا الى الأمام .. ويستحق القائمون عليه الشكر والثناء لما يبذلونه من جهود .  

وبالنسبة لمنظمات حقوق الإنسان فى المهجر.. فللسنة الثانية على التوالي تخفق منظمة "الرقيب" لحقوق الإنسان فى عقد مؤتمرها السنوي .. وتتراجع فى رصد ومتابعة الحالة الليبية .. وفيه شحت متابعات ومناشط حركتي " الإتحاد " و " الأمل " لحقوق الإنسان .. فيما نحجت  " اللجنة الليبية للحقيقة والعدالة " فى أقامة إعتصاماً أمام مبنى الأمم المتحدة بجنيف .. وندوة حول مجزرة أبوسليم .. وفيه إستمرت " الرابطة الليبية لحقوق الإنسان " فى متابعة ورصد الحالة الليبية بشكل صارم ودقيق .. وحافظت على تقليد نشر المتاح من المعلومات للجمهور . 

 فيما تميزت بشكل واضح " مؤسسة التضامن " فى العام 2009 بالتركيز على ملف الإختفاء القسري .. عبر نشرها لتقارير مهمة حوله .. وحصرها لما يقرب من (30) حالة إختفاء .. وعقدها لإجتماعات مع منسق العمل الأممي الخاص بقضايا الإختفاء القسري .. وتوّجت جهودها ـ فى هذا المجال ـ بقبول عضويتها  بالفيدرالية الأورومتوسطية لمكافحة الإختفاء القسري (FEMED) . 

وبشكل عام تركزت أغلب المناشط الحقوقية ـ على الأرض ـ على تقديم الدعم لضحايا قضية أبوسليم كقضية أولى  .. وعلى مؤازرة حرية التعبير كقضية ثانية .. وربما لبعدها عن الوطن لم تنغمس المؤسسات الليبية فى المهجر فى ملفات حقوق العمال .. والهجرة.. وعمالة الأطفال .. والعنف ضد المرأة .. وغيرها من القضايا التى تتنامى فى الواقع الليبي  . 

 من الملف الاجتماعي : 

أما الملف شبه المجمد .. فهو وصف ربما ينطبق على الملف الإجتماعي فى المهجر .. فالبرغم من تواجد جالية ليبية كبيرة فى المهجر .. خاصة فى بريطانيا وأمريكا .. وبالرغم من حاجتهم الملحة لروابط وجمعيات تهتم بشئونهم .. وبالرغم من الحالة المادية الجيدة للجالية .. وبالرغم من تفاقم المشاكل الاجتماعية بشكل خطير بين أوساطها ( طلاق + تسرب من الأسر + مخدرات + فقدان الهوية + أضطرابات نفسية ).. فلا تكاد تسمع عن مناشط إجتماعية تكافئ الحالة .. لأسباب سبق وطرحتها فى مناسبات سابقة .. من أبرزها تنافس الأجندات الحزبية فى الماضي على إستقطاب الجالية .. وبالتالي تم تجزئيتها وفق تسميات ومسميات فشلت فى الإستمرار وتركت الملف الإجتماعي فى حالة سيئة .. وربما ايضا لغياب الوعي العميق بخطورة مثل هذه الأطر .. وبحساسية الدور الذي تلعبه فى المجتمعات البديلة .. ولإشكاليات باتت تشير الى خلل ما فى الشخصية الليبية ( فى ظل نجاح الجالية الصومالية مثلا فى تنظيم نفسها ) .. وغيرها من الأسباب التى تشكل مجتمعة علامة استفهام تحتاج الى وقفة ممن يهمه الأمر . 

عموما رصد العام تراجعا فى أداء جمعية الجالية الليبية ـ مانشستر .. وجمعية العمل الثقافي الإجتماعي .. وجمعية التكافل بلندن .. غير أنه لم يمنعهم من الإستمرار فى الإشراف على إحتفاليات العيدين  .. كما لازال نشاط " جميعة المرأة " مستمراً بذات البطء والفتور . 

فيما إختفت ـ كما ظهرت أول مرة ـ جمعية " الشباب الليبي ببريطانيا " .. وتبعها إختفاء " الجمعية المتحدة للمهاجرين الليبيين ".. وظهرت بشكل مفاجئ وغامض ـ لغياب إي إسم أو عنوان لها ـ جمعية بإسم " المهاجرين الليبين " هاجمت فى أوائل بياناتها الدكتور علي الريشي ـ وزير المغتربين ـ بشكل غير مبرر وغير مطروح فى أوساط الجالية الليبية .

وسجل العام تقدم " نادي الباروني " عدة نقاط على طريق العمل الإجتماعي .. بعد أن سجل تقدما كبيرا فى ملف المهجر الرياضي  .. ولازالت جمعية " الأمل " بأمريكا محافظة على مخيمها السنوي دون أن تفكر فى توسيع مناشطها . 

وبصفة شخصية لازلت أحث الجالية الليبية ـ خاصة فى بريطانيا ـ على ضرورة التقدم والإسهام فى إنجاح ما لديها من جمعيات وتجمعات من أجل رفعها الى مستوى العمل المؤسسي .. وجعلها رقما فى حياة الوطن والمهجر .. عبر المشاركة فى مناشطها وتزويد القائمين عليها بالأفكار .. ومد يد العون المادي لها بشكل عاجل .. فهنا تجمع بشري كبير يعيش ويمارس حياته .. ويتعايش مع ثقافات أخرى .. وفى الأونة الأخيرة باتت له قنوات مفتوحة مع الوطن الأم .. ولكل فقرة من الفقرات السابقة حقوق وواجبات قانونية تحتاج الى أطر تنظم العلاقة بينها .. من أجل تحقيق أكبر قدر من المصالح للجالية .  

على أي حال .. هكذا بدت لي الصورة داخل الوطن ( الجزء الأول ) .. وفى المهجر ( الجزء الثاني ) .. وهكذا قدّرت أسباب و مبررات ما رأيت أنه نجاح أو فشل .. وخلال العرض إجتهدت قدر المستطاع أن ألتزم بالحيادية فى السرد والتفسير .. من أجل تنشيط ذاكرة يعوّل عليها الوطن فى العمل على العبور الى المستقبل .. العذر ممن يرى غير ذلك .. والشكر لمن يتفق .. وكل عام وانتم بخير . 

عيسى عبدالقيوم

Yumuhu65@yahoo.com

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـ فى الحقيقة فاتني فى الجزء الأول أن اشيد بالجهود التى بذلها صديقي المصور الصحفي طارق الهوني  فى رصد وتوثيق المناشط الثقافية داخل الوطن عبر ألبوم صور رائع وشامل  .

ـ للأطلاع على تقارير  الأعوام  2004 - 2005 - 2006  ـ 2007 - 2008 ، يمكنكم الإنتقال الروابط التالية :

العام 2008 : http://www.libya-watanona.com/adab/essa/ea08019a.htm

العام 2007 : http://www.libya-watanona.com/adab/essa/ea03018a.htm

العام 2006 : http://www.libya-watanona.com/adab/essa/ea03017a.htm
العام 2005 : http://www.libya-watanona.com/adab/essa/ea05016a.htm
العام 2004 : http://www.libya-watanona.com/adab/essa/ea07015a.htm


الجزء الأول    الجزء الثاني

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home