Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Essa Abdel-Qayoum


Essa Abdelqayoum

Tuesday, 9 October, 2007

مِن الأول.. ومِن الأخير

عـيسى عـبدالقيوم

جرت العادة أن تكون الفضائية الليبية خيار الأغلبية فى المهجر قبيل مغرب شهر رمضان الكريم .. ولكل أسبابه .. التى تتنوع من الحنين ومحاولة ملامسة الوطن .. الى الرغبة فى الضحك .. الى الفضول .. الى الإستفهام عن حصول أي تجديد من عدمه .. المهم أن شهر رمضان يمتاز عن غيره بولع المهجر عموماً بالتوجه الى الفضائية الليبية لمتابعة ما يطلق عليه " مائدة الإفطار الرمضانية " .

ولايزال رأيي لم يتغير كثيراً .. فأغلب الفقرات الكوميدية لازالت تفتقر الى النص الجيد ( على غرار الإطلالة الأولى لبرنامج " قالوها " ) .. فطابع التهريج يكاد يطغى على تعريف بعض الفقرات الخالية من أي مضمون أللهم إلا أناس يتقافزون أمام الكاميرات .. أو أخرون يحاولون إقناعنا بأن دمائهم خفيفة عبر إعاة إنتاج نكات " بايخة" أو " قديمة " .. والتعسف ـ بواسطتها ـ فى إنتزاع الضحك من بين أفواه المواطنين المغلقة بفعل السياسة .. أوالتأثير على جباههم المقطبة بفعل القانون 15 .

ولو تجرأت وقمت بتصنيف ما عرض هذا العام فسأقول بأن "صالح الأبيض" فى (ع الماشي) تربّع على قمة الترتيب.. أما ذيل القائمة فقد إحترت بين أن أمنحه لفقرة (زايد ناقص).. أو لفقرة (يعطيك الصحة).. ولك عزيزي القارئ أن تضع ما بين ذلك ما طاب لك مما شاهدته فأمتعك وجعلك تنسى للحظة بأنك ليبي.. أو مما مزق كبدك وجعلك متأكد من أنك لازلت محتفظاً بكميات وفيرة من مصطلحات" ذيل الشوال"!!.

عموماً لقد أجاد " صالح " إختيار نصوصه فإستحق أن يرشح لهذه المرتبة .. فيما لايزال الثنائي الغرياني / العجيلي ـ وللسنة الثانية على التوالي ـ يتخبطان فى إختياراتهما فلا مناص من قرع الجرس .. وأيضا ربما يستحق صلاح الشيخي أن يلحق بحكم الثنائي سالف الذكر .. ولا أريد أن أوصف بالمتهكم فأقول بأنهم شباب والمستقبل أمامهم .. لأن حلقات الأبيض والأسود ستكذبني .. ولعله من المناسب التذكير بأن هناك شيء إسمه إجازة بدون مرتب ربما تكون أحد الفتاوى المناسبة للحالة .. طبعاً مع عدم نسيان تاريخهم الحافل .. وما تم إنجازه ونال رضى الناس يومها .. ولكن " كل وقت وآذانه " .. كما يقال .

وهذا يقودنا للحديث عن النقاد الذين ربما يحتاجون هم أيضاً لمن يقرع جرسهم لأننا لم نقرأ أي نقد ذي بال بخصوص هكذا برامج .. على الأقل من أجل الدفاع عن الذوق الليبي وتنبيه الناس الى أننا لازلنا "نقرف" مما هو مقرف !! .. ولم تتساوى عندنا الأمور فى كل شيء بعد .. ألا يكفي المواطن أنه مُجبر ـ فى هذا الشهر ـ على قبول التهريج الإداري نهاراً .. ليضاف إليه التهريج الفني ليلاً؟! .

أما حصان هذا العام الأسود ففي تقديري من نصيب المتغيبين الذين فضلوا أخذ إستراحة للتأمل على أن يغوصوا فى وحل التهريج .. فإستحق تغيبهم الإشادة .. هذا على أمل أن يكون تغيبهم نابعاً من خلفية غياب النصوص الجيدة .. لا من غياب فرص العمل وصرامة قوائم العمالة الزائدة !.

وكما فى كل عام لايزال برنامج " النجع " محافظاً على نجاحاته .. وعلى مستوى جودة عروضه الفلوكلورية وإختياراته الموسيقية .. فإستحق بذلك الفوز بالتزكية .

وضمن برامج رأس القائمة يمكن إضافة فقرة " هدرازي " المستوحاة من قصص الكاتب الكبير على مصطفى المصراتي .. وتنفيذ النجمين .. فرج عبدالكريم .. وخالد الفاضلي .

على أي حال كل سنة وأنتم طيبين .. وعذراً لكل من حاول إضحاكنا هذا العام ولم ينجح فى ذلك.. ونقولوله " خيرها فى غيرها " .. حاول أن تمر علينا السنة الجاية متجنباً عثرات هذا العام .. والتى على رأسها إختيار النص الجيد .. وإحترام ذكاء المشاهد أثناء تنفيذ العمل .. فالبعض يؤدي أدواره كما لو أنها " قلعة لومة " .. أو نوبة حراسة إجبارية ضمن برنامج المناوبة الشعبية .

فالنصوص وحدها لا تكفي لجعلنا نرفع القبعة .. فإذا لم يهضمها الممثل ويندمج فيها الى درجة إقناع المشاهد بأنه يرى الواقع .. فإنها ستحيل الممثل الى أحد العوامل المساعدة على تغيير مؤشر المحطة .. فيا سيادة " فلان " .. ويا سعادة " فلانة " إذا لم تستطيعوا الإندماج فى الشخصية عبر إتباع الخطوات التى درستموها فى ( أ . ب ) تمثيل .. فلا أقل من أن تحفظوا أدواركم على طريقة " حصة المحفوظات " أمتاع زمان .. لتتطابق حركة شفاهكم مع ما نسمع من ثرثرة .. وإلا حتى هذي أخسارة فينا ؟!! .

عموماً وحتى لا يقال " محشش " فأنا أكتب الأن بعد منتصف الليل ورايق .. لذلك لن أبخل عليكم بالقول " سامحونا و كل عام وانتم بخير ".. فالناس لازالت تحبكم .. وأنا منهم .. ولكن الحب وحده قد لايكفي لربح السباق الى القلوب .. وإذا لم يكن من أجل ما سبق وقلته .. فعلى الأقل أخلصوا فيما تقدمون حتى نجد العذر فى شتم الحكومة فى حال تأخير مرتباتكم .. أو إحالة أحدكم الى المعاش المبكر !! .

والسلام

عيسى عبدالقيوم
http://essak.maktoobblog.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home