Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Essa Abdel-Qayoum
الكاتب الليبي عيسى عبدالقيوم


عـيسى عبدالقيوم

الأربعاء 8 يوليو 2009

ليبيا : تقهقر فى ملفها الإعلامي

عـيسى عـبدالقيوم

بالرغم من أن ليبيا عرفت الصحافة منذ ما يقرب من الـ (150) عاما .. عندما أطلقت أول صحيفة عربية فى عهد "محمود باشا" تحت إسم "طرابلس الغرب" سنة 1866م .. غير أن تقـرير منظمة "بيـت الصحافـة "   (freedom house) ـ وهي مؤسسة غير حكومية تعنى بدعم الديمقراطية وحرية وسائل الإعلام ـ صنف ليبيا فى تقريره عن العام المنصرم (2008) على أنها من ضمن أسوأ (6) دول على مقياس حرية الصحافة فى العالم .

وما بين تاريخ الإنطلاق .. وتاريخ صدور التقرير .. مشوار طويل يتعذر معه فهم الإنتكاسة التى طالت الصحافة فى ليبيا إلا فى سياق الربط الحتمي بين الصحافة والحرية .. فلازالت الأنظمة الشمولية التى تصنف على أنها " دكتاتورية " تقف بشكل مستمر على النقيض من مبدأ حرية الصحافة .. بالرغم من توقيعها على مواثيق وعهود دولية تنص بشكل واضح على حرية الصحافة والاعلام كقيمة إنسانية فى المقام الأول .

وبالرغم من التحسن الذي طال الملف الاعلامي الليبي خلال الاعوام الثلاثة الماضية .. إلا أنه عاد وإنتكس بشكل ملحوظ فى النصف الاخير من عام 2008 .. والربع الأول من عام 2009 .. مع بقاء مسودة ما قيل أنه مشروع قانون الصحافة الذي أطلق العام 2007 ضمن ملفات " الدرج " الأخير فى مكاتب صناع القرار .

ومع إحتفال العالم بيوم " الصحافة " 3 مايو .. كان بعض صحافيي ليبيا يتجهون الى محكمة شمال طرابلس للمثول أمامها .. فى إشارة لإستمرار ما شكل علامة فى حصاد العام 2008 .. حيث مثل عدد منهم أمام النيابة وتعرضوا للمساءلة والحجز .. إما على خلفية مقالات كتبت .. أو تحقيقات وتقارير حول الشئون الليبية .

وربما ما سيشكل العلامة المميزة العام 2009 هو إغلاق " فضائية الليبية " بشكل مفاجئ وعشوائي .. وضمها الى هيئة الاذاعات الحكومية على خلفية البرنامج المثير للجدل " قلم رصاص " الذي يقدمه الإعلامي المصري " حمدي قنديل " والذي كان قد أوقف بثه سابقا على أحد القنوات الإمارتية .. وتداولت الاوساط الليبية تسريبات حول ما وصف بالضغط المصري .. الذي وصل فى أحد النعوت " بالتهديد " بمنح الاعلام المصري الضوء الاخضر للسطو على الحالة الليبية المتخمة بالجراح .. وفى ذات السياق برزت الحلقة حول " قضية خلية حزب الله " فى مصر .. والدور المصري فى أحداث غزة كسبب مباشر للضيق أو التبرم المصري بالبرنامج بشكل خاص وبالقناة بشكل عام وصل الى حد الإتصال الشخصي بين الرئيس مبارك .. والعقيد القذافي .

على أي حال .. ما يعنينا هنا هو التراجع الذي حدث فى منحى الاعلام والصحافة الليبية التى شطبت القناة بجرة قلم .. ودون أي مقدمات .. ولا إجراءات ولو شكلية .. مما بث المزيد من الإحباط فى الاوساط الليبية نتج عنها صدور عريضة عن بعض منتسبي القناة .. وأخرى تشكي الحالة العامة لما وصلت اليه أوضاع الصحافة فى ليبيا .

وعلى صعيد الصحافة الالكترونية .. وردت أخبار عن قرب إغلاق ما عرف بالمواقع الاصلاحية التى تبث من داخل الوطن .. وهي تابعة لشركة " الغد " .. التابعة بدورها لنجل العقيد القذافي سيف الاسلام .. والتى تؤول اليها ايضا ملكية فضائية " الليبية " .. وصحيفتي " قورينا " و" أويا " .. وما عدا هذه الشركة لازال القانون يقف عائقا أمام حق إمتلاك الأفراد والمؤسسات للصحف والمجلات .. مما حدا بالكثير من المتابعين بالتحفظ على وصف كافة وسائل الاعلام التابعة لشركة " الغد " بالمستقلة .. بحسب التعريف المتداول لإستقلالية العمل الإعلامي .

وعلى صعيد الصحافة الالكترونية التى تبث من خارج الوطن .. فقد تعرضت بعض المواقع الرئيسية فيها الى عمليات قرصنة " عالية التقنية " أدت الى حجب بعضها .. والى إغلاق بعضها .. مثل ( أخبار ليبيا .. و جيل ليبيا.. وموقع الشفافية .. وأخيرا موقع ليبيا جيل ) .. وفى ذات السياق تعرضت الحلقة التى تناولت الحالة الليبية فى قناة " الحوار " الفضائية التى تبث من لندن .. لعملية تشويش وصفها مقربون من القناة " بالمتعمدة " .. حيث طرحت الحلقة الملف الليبي عبر إستضافة المعارض : جمعة القماطي .

وهكذا يرى المراقبون بأن ملف الصحافة والاعلام يتعرض لإنتكاسة مبكرة .. وهو الذي يحتاج بالأساس الى نهضة عاجلة .. وما لم تتخذ إجراءات وتدابير جذرية تطال الأسس التى يرتكز عليها الإعلام بشكله المقبول دولياً .. ومنها إطلاق مشروع قانون الصحافة .. إلغاء نيابة الصحافة .. رفع يد الدولة عن مؤسسات البنية التحتية للصحافة .. معالجة أزمة فضائية الليبية .. دعم وتشجيع الصحافة الالكترونية .. تفعيل ما ورد فى المواثيق والعهود الدولية التى تعتبر ليبيا طرفاً فيها .. وغيرها .. فإن الصحافة فى ليبيا ستشهد تراجعا أكبر مما نراه .. واذا جاءت ليبيا ضمن (6) دول فى قائمة العام 2008 .. فهناك من يخشى أن تتربع منفردة على قمة هذه القائمة العام 2009 .

والسلام .

عيسى عبدالقيوم
Yumuhu65@yahoo.com
____________________________________

* سبق لي نشر هذا المقال بـ "المرصد الديقراطي" ـ نشرة دورية يصدرها "مركز دراسة الاسلام والديمقراطية" بواشنطن السنة الرابعة ـ العدد الثالث ـ يونيو 2009 .


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home