Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Essa Abdel-Qayoum
الكاتب الليبي عيسى عبدالقيوم


عـيسى عبدالقيوم

الاربعاء 5 مايو 2010

حديث الصحافة فى يوم عيدها

"حريتي من الله فإن فقدتها فأنا وحدي المسئول عن ذلك." أمين الريحاني

عـيسى عـبدالقيوم

صدر يوم أمس التقرير السنوي لمنظمة " مراسلون بلا حدود " .. والذي إنتقد بشدة حالة الصحافة فى عدد من دول العالم .. ورصد تراجعات وخروقات فى عدة مناطق منها ليبيا .. التى قبعت فى المرتبة 156 من أصل 175 دولة .. ولخص الحالة بقوله (.. بعد أن كثفت الحكومة مؤشرات الانفتاح في مجال حرية الصحافة في العامين الأخيرين .. حققت مؤخراً تراجعاً ملحوظاً في هذا الصدد .. بشنّها حملة ضد وسائل الإعلام ولا سيما المواقع الإخبارية المستقلة في ظل الحفاظ على الأغلال التشريعية القمعية ..) .

كما نشرت منظمة "مراسلون بلا حدود" بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة مايو 2010 .. قائمةً تتألف من (40) شخصية .. أَسمتهَا لائحة " صيادي حرية الصحافة " في العالم ، ومن بينهم مسؤولون سياسيون ودينيّون ومنظمات ورؤساء حكومات .. تستهدف الصحافيين بشكل وصفه التقرير بالمنهجي . ومن بين هؤلاء "الصيادين" حوت القائمة عدد 17 رئيس دولة منها " ليبيا " .. والطريف أيضا أن من بينهم رئيس الشقيقة تونس .. الذي تسلم قبل أيام درع الشفافية من منظمة عربية تعنى بشئون الصحافة !!.

حقيقة لم أجد الكثير لأضيفه على ما قلته فى مقالة " الإعلام الوطني عشية صدور تقرير دولي " (1) التي كتبت أيضا لمناسبة صدور تقرير لمنظمة صحفيون بلا حدود قبل بضع شهور .. غير أن بعض التكرار مع تغيير الصيغة والإقتصار على الأهم ربما لن يضير .. خاصة ونحن نسير على حافة طريق المطالبة بالحقوق المدنية التى تأخرنا كثيراً فى مصافحتها .. فلن يضير التذكير بأن هناك قانون للصحافة " مقبول " نشرت مسودته الأولى قبل بضع أعوام ثم أختفى .. وهناك قانون ينظم حركة مؤسسات المجتمع المدني .. نشرت ايضا مسودته قبل أعوام وأختفي .. وهناك دستور لصياغة وضبط العلاقة بين الحاكم والمحكوم .. نشرت هو الأخر مسودته ثم إختفى .. وكما ترى فكل هذه المسودات القانونية تتقاطع بشكل كبير مع ما نحن بصدده اليوم .. ومع ما يمكن تذكره فى عيد الصحافة (3 مايو ) .

وعن حالة الصحافة على الأرض .. فلا شك أن التقرير الذي بين أيدينا اليوم قد إقترب من الحقيقة كثيرا .. فالصحافة تعاني وفى وضع حرج للغاية .. وهنا لا أتكلم فقط عن البنى التحتية .. وعن الفساد .. وصراع الأجنحة على حساب المهنة .. وتشتت العمل النقابي .. بل أتحدث عراقيل أمام القيم المؤسّسة للصحافة .. من أدلجة الصحافة .. الى غلق مسار تدفق المعلومات .. الى سيف الرقابة الذاتية المشين الذي بات يفرضه الصحفي الليبي على نفسه دون قوانين معلنة .. خشية غول الإملاق .. وتحاشياُ ليد النفاق .. التى أفرغت الصحافة من مضمونها الرئيسي المبني على الخبر ومقالة الرأي والتحقيق والإستطلاع ... الخ .. وأحالتها الى فضاء للأدب المريح .. وألبوم صور لا يحضى بإحترام كبير .

وكي لا نذهب بعيداً فى لعن الظلام .. نقول بأن الصحافة قد شهدت نوعاً من التحسن فى السنوات الماضية .. صحيح أنه لم يك كافياً ولكنه كان مقبولاً مرحلياً .. بل ولن أبالغ إذا قلت بأنه شكل قفزة لفتت اليها الأنظار .. وأعطت شارع الصحافة نوعاً من الأمل والثقة .. فلماذا حدثت الإنتكاسة وعدنا القهقري بدلاً من البناء على جهد السنوات الماضية من أجل خطوة أخرى الى الإمام ؟!!! .

على أي حال كان العيد فهو مناسبة لنقول للأسرة الصحفية والإعلامية الليبية كل عام وانتم بخير .. ونأمل أن نكتب عن الجديد المفيد فى عامنا القادم .. وأن نرى الكثير من النواقص وقد توفرت .. والكثير من العقبات وقد أزيلت .. والكثير من الأماني وقد تحققت .. فقد تأخرنا كثيرا وربما علينا أن نتذكر أن أول صحيفة صدرت فى ليبيا كانت فى عهد " محمود باشا " سنة 1866م .. تحت إسم " طرابلس الغرب " .. لقد قاربنا تجاوز حاجز القرن ونصف .. أفلا يشكل هذا التاريخ الطويل قامة تستحق أن نحترمها ؟!.

والسلام

عيسى عبدالقيوم
http://essak.maktoobblog.com
_________________________

1ـ حوت مقالة " الإعلام الوطني عشية صدور تقرير دولي " عديد التساؤلات والإعتراضات حول وضعية الإعلام الليبي مرفقة بشواهد على الأرض .. أضيفها لما قلته اليوم تجنباً للتكرار .. وهذا رابطها : http://www.libya-watanona.com/adab/essa/ea03119a.htm


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home