Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Essa Abdel-Qayoum


Essa Abdelqayoum

Thursday, 3 January, 2008

إلتفاتة عـلى أعـتاب عـام جديد
( ملف العام 2007م )

عـيسى عـبدالقيوم

" ما استحقت الحياة أن نعيشها إذا لم نتأملها جيداً " سقراط

جرت العادة أن تكون الإلتفاتة على شكل تقرير مفصل لحالة العام .. نستذكر خلالها عدة ملفات رئيسية .. ونرصد المتغيرات ـ سلباً وإيجاباً ـ التى لحقت بكل ملف سواء داخل الوطن أوخارجه .. من أجل ـ كما سبق وقلت ـ أن نلج الى العام الجديد بذاكرة مُفعّلة ونشطة .. ولكن يبدو أنني لن أستطيع هذا العام ـ بسبب بعض الإنشغالات ـ أن أنجز التقرير على الوجه المعهود .. لذا سأختار بعض المحطات الرئيسية .. أو التى أظن أنها رئيسية .. لأقف عندها مع شيء من التحليل المنبثق عن تقديراتي الشخصية .. على أمل أن يكون التفصيل فى مناسبات لاحقة .. وأعتذر مقدماً عن أي تقصير أو نسيان قد يراه البعض .. فالجهد هنا شخصي نابع من قناعتي بجدوى الحوصلة .. عموماً هذه هي التجربة للعام الرابع على التوالي .. أمل أن تجدوا فيها ما يذكركم بعام منصرم ويحفز هممكم لعام قادم .

محطات من داخل الوطن


القذافي .. ساركوزي ... من صاحب المبادرة ؟؟

الملف السياسي :

ربما للمرة الأولى فى تاريخ ليبيا تمر ذكرى " الفاتح من سبتمبر 69" دون خطاب للعقيد القذافي .. مما جعل من تحركات السيد سيف الإسلام وتصريحاته مادة الملف السياسي الرئيسية للسنة الثالثة على التوالي .. والتى بدا أنها ستتخذ من 20 أغسطس محطة موسمية لعرض مستجداتها على الجهمور.. وربما الجديد إتخاذها للافتة " جميعاً من أجل ليبيا الغد " كعنوان لها .. عنوان طغى على الإعلام المحلي حتى بدأ كما لو أننا أمام حملة إنتخابية مبكرة .. غير أن كافة الأفكار والبرامج لازالت التى تدور فى محيط وفلك عملية سياسية ذات رتم بطيء جداً وإنجازات محدودة .. ربما لتداخل الصلاحيات بين عدة جهات وشخصيات متنفذة .. وربما لتباين مصالح وقراءات مراكز القوى داخل هيكل السلطة .. وربما لحساب صراع الأجنحة الذى أشار اليه بعض المراقبين .. وفى هذا العام جاء ذكر " منابر سياسية " منفصلة عن جسد المؤتمرات الشعبية .. ولا ندري هل ستكون من إستحقاقات العام القادم أم ستضاف الى سلة الوعود المهملة .. وايضا شكلت جامعة " قاريونس " نقطة جذب سياسي أبان عنه نشاطها الملحوظ خلال العام المنصرم .. عبر فريقها المكون من المغيربي .. البرغثي .. أمال العبيدي .. البعجة .. أم العز الفارسي .. وغيرهم .. وبرزت ندوة السياسات العامة كأحد أهم المحطات الداخلية التى مر بها العام 2007 .. وربما غير بعيد عن فريق قاريونس يقع " مركز البحوث والإستشارات " أين يسطع نجم الدكتور محمود جبريل المرشح لخلافة البغدادي المحمودي لرئاسة الوزراء بحسب بعض التحليلات .. عموماً خـُتم العام الذى إنطلق على وتيرة قضية أطفال الإيدز المتسارعة بحدث كسر الطوق الأوربي عبر الزيارات التى قام بها العقيد القذافي لكل من لشبونة .. باريس .. ومدريد .. والتى جاءت على خلفية النجاح فى إغلاق ذات الملف بوساطة فرنسية .. وكما تباينت التقييمات حول طريقة إغلاق ملف " الإيدز " تباينت حول نتائج الزيارة المترتبة عليه .. فبين من وضعها فى سياق سياسي .. ومن وضعها فى سياق إقتصادي .. ومن إكتفى بالحديث عن إستحقاقات دبلوماسية لا أظنها تكافئ العقود الملياريه التى وقعت خلالها .. وإجمالاً لم يأتِ العام 2007م بجديد وغاب عنه إنجازاً كان متوقعاً أن يشهده وهو إطلاق الوثيقة أو المرجعية الدستورية .. بل شهد ما يشبه الإنتكاسة عندما ألغيت ندوة السياسات الخارجية التى كان من المفترض أن تستضيفها جامعة قاريونس .. وشهد تراجعاً فى المداولات حول ما قيل أنه " مركز الديمقراطية ـ طرابلس " وتأجل تدشينه مع توصية بمراجعة لوائحه وأنظمته الداخلية .. ولم تنجز خلال شهور العام الإثنى عشر قائمة الوعود التى أطلقت فى العامين الأخيرين رغم ما شهده العام من طفرة فى أسعار النفط حيث قارب سعر البرميل المائة دولار.. وعلى خلاف الرغبة الليبية المُعلنة حول ضرورة منح أفريقيا مقعداً دائماً فى مجلس الأمن .. جاء نبأ دخول ليبيا كعضو غير دائم لمدة عامين .. كما خيب العام أماني الساسة فى زيارة أمريكية رفيعة المستوى رشحت السيدة " كونداليسه رايس " لتكون نجمتها .


مشهد من مهرجان خريف هون 2007م ... الوطن بطعم الطفولة

الملف الثقافي :

شهد هذا الملف تنوعاً ملحوظاً من إحتفاليات .. ومعارض .. وتكريم رموز .. وإصدار كتب .. وعقد ندوات .. ربما كان أكثرها زخماً مهرجان " خريف هون " .. ومؤتمر الأمازيغية الذى إحتضنته طرابلس .. وكذلك شهد العام عودة معرض طرابلس للكتاب لفتح أبوابه .. وفيه دشنت قنوات فضائية تابعة لشركة " الغد ".. وفى هذا العام وقعّت أشهر إصدارته المتمثلة فى رواية " خرائط الروح " للأستاذ أحمد إبراهيم الفقيه .. الأطول فى تاريخ الرواية العربية .. وفى مطلعه شكلت المشاركة الليبية فى معرض الكتاب القاهري أحد نوافذ الإطلالة على المشهد العربي وكانت متنوعة الى حد ما .


طرنيس.. عتيقة.. نجم.. المصراتي.. زياد... وشمعة لمن يستحقها

أما أبرز إلتفاتاته التكريمية فكانت تلك التى إتجهت صوب الأستاذ علي مصطفى المصراتي .. [ أحداها من طرف محبي المصراتي فى المهجر عبر د. فرج نجم ـ الصورة ] .. والأخرى التى إستذكرت نضال أمهات الأطفال ضحايا الإيدز.. ومُنحت طرابلس فى هذا العام لقب " عاصمة الثقافة الإسلامية " وأترك تقييم أداءها للمنغمسين فى المشهد الثقافي الداخلي .. وسجل العام رحيل الأستاذ حسن السوسي .. والأستاذ عبدالحميد الباح .. والشاعرة فاطمة عثمان .. ويبقى الجدل الذى دار حول رواية " للجوع وجوه أخرى " للكاتبة " وفاء البوعيسي " علامة فى ملف العام 2007م الثقافي .. وربما يلحق بذات السياق إطلاق جميعة ثقافية أهلية ببنغازي " جمعية أصدقاء الكتاب " .. وإطلاق " المركز الليبي للثقافة وحقوق الإنسان ـ طرابلس " .. وهما شامتان على طريق المجتمع المدني المستهدف كإستحقاق مرحلي لازلنا ننتظر إطلاق عقاله من أجل تهيئة الأرضية لمشوار الإصلاح السياسي والإجتماعي .. وفى تقديري لازالت كلمة السر مفقودة بين الوسط الثقافي ودوائر السلطة التنفيذية والتشريعية .. مما فوت الكثير من الفرص الحقيقية لتنمية القطاع .. ولا أدري هل يهم البعض معرفة أن السيد " فوكوياما " قد زار ليبيا خلال العام .. وأن السير " بوب قلدف " قد نال " طريحة بنغازية " فى ذكرى أريد لها أن تكون وردية .. وأن صاحب كتاب " ليبيا الحديثة " السيد مجيد خدّوري قد توفى فيه .

الملف الإعلامي :

لاشك أن إطلاق صحيفتي " أويا " تحت إشراف الأستاذ محمود البوسيفي .. و" قورينا " تحت إشراف الأستاذ عزالدين اللواج مثل الحدث الأبرز فى الملف الإعلامي للعام 2007 م .. وما صاحب الإطلاق من تكهنات وتخمينات .. وشخصياً أتصور أن هذ