Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Essa Abdel-Qayoum


Essa Abdelqayoum

Wednesday, 2 April, 2008

     

مؤتمر لندن الثاني (2)

قراءة فى أهم محطات اليوم الثاني

عـيسى عـبدالقيوم

أختتم اليوم الأول ـ كما سبق وأشرت ـ بإقرار سياسات المؤتمر عبر تأكيده على الأسس الثلاثة التى قام عليها فى دورته الأولى .. مع بعض الإشارات من وجود نوع من القلق حيال ألياته .. ربما جديده ما سمعته بصورة مباشرة عن وجود رغبة فى التعاطي مع ما يرشح من داخل الوطن دون إشتراط أي توافق مسبق .. وما لمسته من محاولات للتخفف من العبارات التى لا تخدم المرونة السياسية التى يتطلبها العمل والعامل السياسي .

عموما إنطلقت أشغال المؤتمر ليوم الأحد 29مارس 2008م .. عند الساعة 12:00 ظهراً .. بتأخير ساعتين عن الوقت المعلن .. وما إن إستقر أعضاء أمانة تسيير الجلسات على المنصة حتى أعلن السيد عاشور بن خيال عن بدء المداولات .. وطلب من السيد رئيس هيئة المتابعة للمؤتمر الأول تقديم إستقالة هيئته لإفساح المجال أمام ولادة الهيئة الجديدة .

صعد السيد بريك سويسي الى منبر الصالة .. شكر أعضاء المؤتمر على تعاونهم .. وتقدم إليهم بإستقالة هيئة المتابعة .. أعقبها صعود من بقوا من هيئة المتابعة الى المنصة الريئسة .

ثم بدأت مراسم إنتخاب وتعيين من سيملأ المقاعد الـ (9) للجنة التنفيذية عبر الإقتراع السري المباشر من الصالة .. والمقاعد الـ (9) لهيئة المتابعة .. عبر تعيين عدد (6) أشخاص من الفصائل الثلاثة المشاركة .. وإنتخاب عدد (3) اشخاص من المستقلين .. وهو ما يشير الى إستمرار ألية عمل المؤتمر الأول بالنسبة لكيفية شغر هيكل هيئة المتابعة .. وهي ألية تعرضت للكثير من النقد .. بل ونص تقرير اللجنة التنفيذية على أنها أحد السلبيات (كما أشرت فى متابعة اليوم الأول ) .. ربما الملفت هو إعتبار مقاعد الفصائل المتغيبة شاغرة لحين عودة من يرغب منهم .. وقبيل البدء تم إقتراح إضافة السيد صابر مجيد الى لجنة الإشراف على العملية الإنتخابية.

على أي حال .. صعدت لجنة الإشراف على تسيير الإنتخابات والمكونة من نوري الكيخيا .. السيد مفتاح الشريف .. محمود شمام .. صابر مجيد .. الى المنصة .. وبدأت عملية الترشيح وأستقبلت اللجنة قرابة الـ (17) مرشحاً للتنافس على المقاعد الـ (9) الخاصة باللجنة التنفيذية .. وبدأت عمليات الإنسحاب .. فإنسحب حسن الأمين .. ناصر الورفلي .. عبدالله جوان .. صلاح الطلحي .. بعد أن أعتذروا وشكروا من قام بالدفع بهم .. وإستبعد سالم محمد سالم لغيابه عن الصالة .. ثم طلبت لجنة الإعداد من كل مرشح أن يقدم نفسه للصالة .. التى أعطيت أيضا حق توجيه أسئلة مباشرة للمترشح .. فى تقليد جديد على المعارضة الليبية .

ثم رفعت الجلسة عند الساعة1:30 ظهرا .

وعاد المؤتمر لإفتتاح جلساته المسائية عند 2:30 ظهرا.. فوضعت اللجنة الأسماء الـ (12) المتبقية على السبورة .. وتحدثت اللجنة عن بعض ضوابط الترشيح .. والتى منها عدم جواز إنتخاب أكثر من (9) اسماء فى الورقة الواحدة .. وللمقترع حق الإكتفاء بإسم واحد .. ثم وزعت اللجنة أوراق الإقتراع الممهورة بتوقيعها على الصالة .. ووضع صندوق الإقتراع فى مقدمتها وبدأت عملية الإقتراع .. وبعد الإنتهاء منها جمعت الأوراق فى صندوق أمام اللجنة تحت مراقبة عيون وعدسات من حضروا.. وبعد فرز الأصوات كانت النتيجة كالأتي بحسب عدد الأصوات :

مفتاح الطيار (75) .. عبدالقادر دغيم (65) .. كمال الغناي (62) .. بريك سويسي (61) .. محمد فرج (60) .. مصطفى اسكندر (51) .. فتحي المهدوي (45) .. ليلي الهوني (44) .. محمد بشير (40) .. فأختير هؤلاء لملئ مقاعد اللجنة التنفيذية للمؤتمر فى دورته الثانية .. فيما جاءت بقية الأسماء التى لم تفز كالتالي : نجيب الحمري (34) .. مفتاح القندوز (24) .. وأكرم بن رمضان (24) .. فأختير السيد نجيب الحمري كعضو بديل فى حالة حدوث أي إنسحاب أو إستقالة .

وبعد إكتمال عملية الفرز وإعلان النتائج .. أقترح عبر رفع الأيدي كل من السيد بريك سويسي لرئاسة اللجنة التنفيذية .. والسيد مفتاح الطيار نائباً له .. فأقر الإقتراح بأغلبية بسيطة .. وأحيل أمر توزيع المهام داخل اللجنة الى المجموعة المنتخبة .

وعلى تمام الساعة 4:30 .. بدأت عملية إنتخاب عدد (3) اشخاص من المستقلين .. فطلبت اللجنة من السادة المنتمين الى الفصائل المشاركة مغادرة الصالة .. وبدأت ذات المراسم .. التقدم بالترشيحات .. تقديم المترشح لنفسه .. التعرض للتساؤلات .. ومن ثم وضع اسمه على السبورة .. فتوزيع أوراق الإنتخاب .. ثم جمعها .. ثم عملية الفرز فجاءت النتائج كالتالي بحسب عدد الأصوات :

سالم الأدموسي (35) .. عزالدين الشريف (29) .. رشيد بسيكري (28) .. نداء عياد (19) .. ناجي الفلاح (13) .. عبدالعظيم يونس (12) .. وبناء عليه سينظم الى لجنة المتابعة الاسماء الثلاثة الأولى .. مع إقتراح السيدة نداء عياد كعضو بديل فى حالة شغور أي مقعد للمستقلين.. كانت عملية فرز الأصوات قد أعيدت مرتين نظراً لورود خطأ فى طريقة العد لم تؤثر على ترتيب الأسماء فى المرتين لكنها أشارت لوجود خطأ فى طريقة إحصاء الأصوات النهائي.

أما الفصائل الثلاثة المشاركة فقد رشحت من طرفها لهيئة المتابعة كل من :

عن " التجمع الوطني " نوري الكيخيا .. جلال شمام .
عن " التحالف الوطني " عاشور بن خيال .. وحسن أسليم المنصوري .
عن " الحركة الليبية للإصلاح والتغيير " عبدالمنصف البوري .. وجلال صابر مجيد .

وإن كان من ملاحظة تسجل فى هذا السياق فهي إشكالية تفسير كلمة المنتمي وغير المنتمي .. فهل من غاب تنظيمه عن هذه الدورة يتحول الى مستقل ؟!.. أم أن المستقل هو الشخص غير المؤطر أساساً .. ربما سؤال موجه الى اللجنة التى أعدت للعملية برمتها .. أما الملاحظة الثانية فهي ورود إسم السيد حسن أسليم المنصوري فى الصفحة الثانية من تقرير اللجنة التنفيذية للمؤتمر الأول كأحد الذين إعتذروا عن مواصلة مهامهم لأسباب خاصة .. وجعلت اللجنة تلك الإستقالات ضمن العوائق التى واجهتها .. فلما يعاد تعيينه بهذه السهولة ؟!.. مع كامل إحترامي له .. والملاحظة الثالثة هي خلو الصياغات النهائية من التعريف بمن سيرأس هيئة المتابعة .. أو حتى الطريقة التى ستتبع فى ذلك .

عموما إنتهت العملية الإنتخابية على تمام الساعة 5:30 .. ومعها إنتهت مهام لجنة الإعداد لها .. وتعتبر عملية الإنتخاب عبر الإقتراع السري الجديد الملفت فى هذه الدورة .. وإن كانت لم تصل الى الذروة إلا أنها خطوة على طريق ممارسة العمل السياسي بقواعده المتعارف عليها .

وفى الساعة 6:00 مساءا .. عادت لجنة تسيير جلسات المؤتمر ( الترهوني / بن خيال / الأدموسي ) الى المنصة لإتمام مهامها .. فأعلنت قائمة لجنتي ( التنفيذية ) و ( المتابعة ) .. وطلب من أعضاءهما الصعود الى المنصة الرئيسية .

وبعد ذلك تلا مقررها السيد محمد سالم بيان المؤتمر الختامي الذى سمي ( إعلان لندن ) .. الذى بدء أنه صيغ بطريقة أكثر هدواء وأقل ديماغوجية .. وربما أشارت إضافة شعار " وطن حر يطعم ويعالج ويثقف " الى البدء فى التخلص من وعثاء الخطاب الإيديولوجية لمصلحة المنطق الخدمي .. وهو عنوان سبق وأن جرت حوله عديد المساجلات .

ثم سمح لكلمات من الحضور .. قبل أن يختتم السيد بن خيال مداولات اليوم الثاني والمؤتمر بشكر الحضور .

وعلى تمام الساعة 7:00 تقريبا .. بدأت مراسم أمسية ثقافية .. ألقى خلالها السيد حسن المنصوري .. والسيد نوري الكيخيا قصائد .. و بث شريط وثائقي من إنتاج السيد عمر الهوني .

أغلقت بدوري مذكرتي .. وعصبت عين كاميرتي وإنتلقت الى الغرفة المخصصة للإعلام .. الذى إستثني الليبي منه من قرار مغادرة الإعلام للصالة الرئيسية فى لفتة تشكر عليها لجنة تسيير جلسات المؤتمر كونها إستهدفت الشفافية .. ودعمت فكرة تدفق المعلومات .. من أجل إعلام حر يقدم الصورة كما هي للقارئ أو المهتم بالشأن الليبي .. وفى تلك الغرفة دارت رحى حوارات مسجلة مع الأستاذ مفتاح الطيار .. والدكتور علي الترهوني .. تفاصيلها فى التغطية القادمة .


     

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home