Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi


Salim Naser al-Ragi

Thursday, 30 November, 2006

مع من أنت في معـركة الأخلاق الوطنية والعـالمية!؟؟

سليم نصر الرقعـي

يظن البعض أن أفعاله وتصرفاته الشخصيه والأخلاقيه لا تؤثر في مسار ومستوى الحياة البشريه وهذا امر غير صحيح ! .. فهل تعلم ايها الإنسان إن أفعالك وتصرفاتك الشخصيه تؤثر على المدى البعيد على حياة الناس سلبا أو ايجابا ً ! . إن تصرفك وموقفك الذي يحمل معنى الخيانة والنذالة والغدر فيه نصرة لهذه الطباع السيئه والاخلاق الوضيعه ونشر لها في المجتمع البشري بعكس تصرفك وموقفك الذي ينم عن الامانة والوفاء والمروءه فهو ينصر ويدعم قضية الأخلاق الرفيعه في المجتمع ! .
ليس هناك من حياد في معركة الاخلاق في المجتمع البشري فأنت إما ان تكون ممن ينصرون وينشرون بتصرفاتهم وكلماتهم الاخلاق الرفيعه كالصدق والأمانه والوفاء والشجاعه في مجتمعاتهم أو تكون ممن ينصرون وينشرون الأخلاق الوضيعه كالكذب والخيانة والغدر والجبن في مجتمعاتهم !

وهنا تحضرني قصة ذاك العربي الذي قام بمساعدة رجل اعرابي تاه في الصحراء وهربت منه ناقته وكاد ان يلقى حتفه جوعا وعطشا وحيدا في قلب الصحراء ولكن هذا الرجل انقذه واسعفه بالماء والطعام ثم حمله معه على راحلته فلما توقفا في مكان معزول ليستريحا من عناء السفر واخلد صاحب الراحلة للنوم قام الرجل الثاني الذي كان قد تاه في الصحراء بسرقة الناقه وماعلى ظهرها من زاد وفر بها تاركا صاحبه الذي انقذه يغط في النوم والذي استيقظ من نومه فجأة ليجد أن صاحبه الذي انقذه من هلاك محقق قد فر براحلته وتركه وحيدا في الصحراء فأخذ يركض خلفه بعد أن رآه من بعيد يكاد أن يغيب عن الأنظار فلما اقترب منه وشاهده الغادر حث الراحله على الجري بسرعة إلا أن منقذه توقف عن ملاحقته وصاح فيه : أسألك بالله أن تتوقف فأنا لا اريد الراحله ولكني أريد أن أطلب منك شيئا قبل أن ترحل !!
فتوقف الغادر ليسمعه صارخا بأعلى صوته من بعيد : هات ما عندك .. فقال صاحبه وهو يصيح بأعلى صوته : فقط إنني أرجوك وأستحلفك بالله أن لاتخبر أحدا من العرب بحكايتك معي ! .. فقال ذاك الغادر بلهجة ساخرة :
أتخشى أن تعيرك العرب بالسذاجه ؟ .. قال : لا .. ليس هذا ما أخشاه ولكني اخاف إن حدثتهم عن فعلتك الغادرة بي أن تضيع المروءه بين العرب !!

والشاهد هنا أن مواقفك وتصرفاتك ومعاملاتك الفرديه في الحياة العامة والخاصة ما كان منها سيئا ً أو حسنا يؤثر – بشكل أو آخر – على من حولك ويؤثر في مستوى وقوة العلاقات الإجتماعيه والإنسانية في مجتمعك بل وفي المجتمع البشري ككل ًكما يؤثر في ( المستوى الأخلاقي ) للمجتمع ومن ثم فاعلم انك حينما تكذب وتتحرى الكذب في احاديثك فإنك تشارك في نشر ونصرة هذا الخلق السيئ في المجتمع وفي الحياة وحينما تصدق وتتحرى الصدق فإنك تساهم مع الصادقين في توطين هذا الخلق في المجتمع وفي الحياة .. وحينما تتعامل بالرشوة – بالعطاء أو الأخذ - فإنك تساهم في نشر هذا الخلق السيئ في مجتمعك وتشجع عليه وتساهم في أشاعة هذا الفساد في البلاد ! .. وعندما تظلم من حولك – ولو في مسائل تحسبها بسيطة ! – فأنت تساهم مع الظالمين الصغار والكبار في نشر وتعميم وتوطين ( الظلم ) في المجتمع وفوق الأرض ! .

فلا تستهين بتصرفاتك ومعاملاتك ومواقفك في الحياة فأنت كل يوم – على صغر حجمك ومحدودية عمرك فوق الأرض - وبسبب هذه التصرفات والمعاملات - إما أن تضيف للعدل نقطة تشد من أسره أو تضيف للظلم نقطة تنميه وتقويه ! .. إما أن تضيف إلى كفة الصدق والأمانة درجة وإما تنقص منها درجة !.. فأنت أيها الإنسان البسيط والعادي – شئت أم ابيت - متورط إلى الصميم – في معركة الأخلاق الوطنيه والعالميه ! .

سليم نصر الرقعـي
ssshamekh@hotmail.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home