Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi


Salim Naser al-Ragi

Saturday, 30 June, 2007

مذبحة بو سليم.. جريمة ضد الوطن وضد الإنسانية!؟

سليم نصر الرقعـي

بعيدا ً عن أعين وأذان وسائل الإعلام .. وفي الظلام والناس نيام ! .. ومن وراء ظهر الشعب الليبي والرأي العام !.. وبعيداً عن عيون وأذان أي رقيب سوى عين الحي القيوم الذي لاينام و لا تأخذه سنة ولا نوم .. وفي ظل إنعدام واعز من ضمير وطني أو ضمير ديني أو – على الأقل – حتى ضمير إنساني عام ! .. أصدر العقيد القذافي ( الملقب بالأخ العقيد !؟ ) في أواخر يونيو من عام 1996 أوامره الصارمة لأفراد عصابته الأمنية المسلحة - وبحضور أحد اولاده ؟ - بتصفية أكثر من 1200 سجين سياسي في سجن بو سليم بطرابلس بعد أن قامت مجموعة من هؤلاء السجناء بتمرد محدود في إحدى قطاعات المعتقل إحتجاجا ً على ظروفهم الإنسانية والمعيشية والصحية المأساوية والبائسة وعلى رفض السلطات المتكرر للبت في قضاياهم المعلقة ! .. ومن ثم – وتنفيذا لأوامر العقيد القذافي – تمت تصفيتهم جميعا ً في بضع ساعات وبدم بارد ودون خوف أو خجل أو حياء ! .. ثم – وبعد أن إرتكاب هذه المجزرة – وبعد أن خمدت أنفاس الضحايا - تم دفنهم في قبر جماعي واحد داخل أسوار المعتقل ... ثم تكتمت السلطات عن هذه الجريمة الغادرة الكبيرة – والحقيرة في نفس الوقت ! - إلا أن الله العلي القدير .. السميع البصير ( الشاهد الكبير والأول والأخير على هذه الجريمة النكراء ) شاء أن يصل خبر هذه الجريمة البشعة إلى الليبيين وإلى العالم أجمع ! .

وعلى الرغم من إعتراف النظام الجزئي المصحوب بكثير من التضليل والتشويه للحقائق فإن كثيرا ً من أهالي الضحايا المغدورين – وحتى الآن - لا يعلمون ماهو مصير أولادهم من سجناء معتقل " بو سليم الرهيب " هل هم ممن قتل يومها أم لا !؟؟ ... وقد ترددت بعض الشائعات مؤخرا ً مفادها أن النظام قام بتصفية بعض شهود العيان على هذه الجريمة وأنه قام أيضا ً بالتخلص من كل أثار القبر الجماعي الذي أقامه لدفن الشهداء داخل المعتقل من أجل إخفاء آثار جريمته النكراء تلك !؟ .

وفي الأيام القليلة الماضية رفضت محكمة بنغازي الإبتدائية دعوى رفعتها إليها بعض عائلات السجناء ضد اللجنة الشعبية العامة وضد اللجنة الشعبية العامة للعدل للكشف عن مصير أولادهم وقضت هذه المحكمة بعدم الإختصاص !؟ مما يؤكد على أن النظام مصر على التكتم عن هذه الجريمة البشعة وعدم إعلام الشعب الليبي بحقيقة ماجرى فيها ومن المسؤول عنها !؟ .

لا أدري لماذا كلما حلت ذكرى هذه الجريمة البشعة أو تذكرتها أو فكرت فيها تتداعي الى ذهني على الفور مقارنة كنت قد عقدتها في إحدى مقالاتي بين " شارون " و" معمر القذافي " !! .. فإنك لو عقدت مثل هذه المقارنة في ذهنك مثلي للاحطت أنه وإن كان الشخصان كلاهما قد تورط بشكل ما في جرائم ضد الإنسانية وسفك دماء كثير من الخلق بغير وجه حق إلا أن الشئ الفارق بينهما هو أن " شارون " قد إرتكب جرائم القتل الجماعي ضد من يعتقد أنهم أعداء بني جلدته وأنه لم يثبت أنه قد إرتكب جريمة قتل بدوافع سياسية ضد يهودي واحد َ! .. بينما القذافي كانت جل جرائم القتل الفردي والجماعي التي إرتكبها وحرض عليها موجهة ضد بني جلدته ووطنه من الليبيين او من يـُفترض أنهم كذلك ! .. فضلا ً على أن " شارون " على الرغم من كل الجرائم التي إرتكبها ضد الفلسطينيين فلم يثبت أنه قد قتل منهم 1200 إنسان مرة واحدة وفي غضون ساعات معدودات كما فعلها (الأخ العقيد!؟) مع أولادنا من السجناء السياسيين(*) في طرابلس عام 1996 بمعتقل " بو سليم "!! .. ومن ثم فإن القذافي - وبإرتكابه هذه المذبحة البشعة ضد أبناء شعبه – أو من يــُفترض أنهم كذلك ! - يكون قد حقق - وعن جدارة - رقماً قياسيا ً عالميا ً جديداً في إرتكاب هذا النوع من جرائم القتل الجماعي الدموية!.. وحـُق له أن يفعل!.. أليس هو قائدنا الفريد!؟.. ولكن مهما حاول النظام إخفاء الحقائق أو تشويهها فإن الشئ المؤكد لدينا هو أننا حيال جريمة ضد الوطن وضد المواطنين وضد الإنسانية في نفس الوقت ! .

سليم نصر الرقعي
كاتب ليبي يكتب من المنفى الإضطراري
elragihe2007@yahoo.co.uk
________________________

(*) ليهون النظام احيانا من حجم هذه الجريمة يدعي أن من قتلهم في معتقل ( بو سليم ) لم يكونوا من سجناء الرأي أو السجناء السياسيين بل هم – كما يدعي – من الزنادقة والإرهابيين وانصار القاعدة !! .. وهذا الأمر ليس صحيحا ً على الإطلاق بل حتى لو كانوا من الجهاديين فهم يظلون تحت مسمى السجناء السياسيين فهذا هو التوصيف الموضوعي لهم بغض النظر هنا عن طريقتهم في تحقيق أهدافهم السياسية ! .


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home