Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi


Salim Naser al-Ragi

Friday, 29 December, 2006

كل عـام وأنتم إرهـابيون!!؟؟

سليم نصر الرقعـي

تعلمون أو لا تعلمون ـ أيها العرب والمسلمون - أنه كما أن هناك جرائم ضد ( الإنسانيه ) أي ضد بني الإنسان فإن هناك جرائم أخرى ومن نوع آخر يمكن أن ترتكب ضد ( الحيوانيه ) أي ضد ( إخواننا ) من بني الحيوان !؟ .
وفي الأيام القليلة القادمة سيتم إرتكاب جرائم من هذا النوع الأخير ! .. جرائم ضد الحيوانيه ! .. حيث سنشاهد بأم أعيننا ( مجازر ) كبيرة ! .. مجازر مرعبة بكل معنى الكلمة .. مجازر ضد إخواننا من بني الحيوان أي أنها جرائم ضد الحيوانيه ! .

فهناك في الأيام القليلة القادمه ملايين من النفوس ستـُزهق ! .. وملايين من الأبدان ستـًذبح ! .. وملايين من الرؤوس ستـُقطع !؟ .. جهارا نهارا ً .. وفي أيام معدودات لا تعد على أصابع اليد الواحدة .. وسيتم هذا على مسامع ومرأى العالم أجمع ! .. فالسكاكين قد تم شحذها في منطقتنا العربيه والإسلامية ! .. والسواطير قد تم إعدادها والتأكد من سلامتها ! .. ولم يبق لنا إلا مشاهدة المشهد الرهيب والكبير يوم العيد ! .. حيث سنشاهد الأشلاء في كل مكان .. والدماء تسكب في كل مكان بلا هواده ! .. ملايين ( الضحايا والأضحيات ) في كل مكان من أرجاء المعمورة ستساق إلى الموت الرهيب خلال أيام العيد القادمة ! .. سنشاهد هذه ( المذابح ) المرعبه وهذه ( المجازر ) الرهيبه التي يرتكبها المسلمون القساة – بدم بارد – ضد ( الحيوانيه ! ) بلا شفقة ولا رحمة وضد هذه الكائنات الوديعة المسالمه ! .. ضد إخواننا من بني الحيوان .. الأغنام والخرفان ! .. وسنشاهد يومئذ هذه ( الإضحيات البريئة الوديعة ) وهي تساق – صفا صفا ً - ضحية بعد الأخرى - إلى المذبحة بلا أي ذنب إرتكبته !؟ بل ودون أية محاكمة عادلة أمام القضاة الطبيعيين ! .. فأية قسوة – بالله عليكم - بعد هذه القسوة !؟ بل وأي إرهاب بعد كل هذا الإرهاب !؟ .. وأية ديكتاتورية بعد كل هذه الديكتاتورية !؟ .

أليس في هذا دليل كاف على مدى قسوة المسلمين والعرب وغلظة قلوبهم ؟ .. ومدى ديكتاتوريتهم وتخلفهم وهمجيتهم وعنتريتهم على الضعفاء والأبرياء !؟ .. ومدى إنتهاكاتهم لحقوق الحيوان ؟ .. أليس في هذه دليل على أنهم إرهابيون بالفعل ومتعطشون للدماء كما يصفهم – تلميحا أو تصريحا ً - الغربيون المتقدمون والمتحضرون !؟ .

كم من عربي مسلم ( شرس ) ينتظر اليوم - بشغف بالغ – بل وبلعاب سائل ! - يوم العيد ( السعيد ) ليسوق خروفا مسكينا – لا ذنب له إلا لأنه خروف ! - إلى المذبح لا لشئ إلا من أجل رائحة الشواء والكباب !؟ .. يا إلهي ! ..هل هناك ( إرهاب ) بعد كل هذا الإرهاب !؟ .. ثم يأتي هذا العربي والمسلم – بعد ذلك - ليحدثنا عن ما إرتكبه ( شارون ) من مذابح محدودة وفي عدد محدود وفي حق مجموعة متمردة يقول بأنهم مجموعة من ( الإرهابيين الفلسطينيين ) !؟ .. مارأيكم – إذن - أن عدد القتلى والضحايا في عهد شارون لم يتجاوز الألف بقليل على مدار سنين حكمه !؟ .. مئات من القتلى فقط على حد علمي ! .. بينما أنتم تذبحون في كل عيد مئات الملايين من الأبرياء من الخرفان والأغنام في ساعات معدودة !؟ .. ولا أريد هنا أن أحدثكم عن حكامنا الغيارى وما فعلوه وما إرتكبوه من مجازر ! .. ولكن أحدثكم أنتم بعامة يا معشر المسلمين والعربان ! .. فقولوا لي بالله عليكم ماذا فعلت لكم هذه الخرفان !؟ .. وأي ذنب جنت في حقكم أيها العرب والمسلمون ؟ .. هل عضت أحد أولادكم ؟ هل أزعجتكم بصياحها ؟ .. هل سلبت أرضكم ؟ هل هتكت عرضكم ؟ هل نهبت أموالكم !؟ .. هل وقف إحداها – لا سامح الله – في يوم من الأيام - وطالب بحق واحد من حقوق الحيوان !؟ .. ما لكم ومالها إذن !؟ .. أم هي رائحة الشواء ؟ .. وطعم ( الكباب ) !؟ .. أم أنه ( الإرهاب ) الذي يجري في عروقكم !؟ .

وكم من مسلم ليبي ( شرس ) ينتظر اليوم العيد بشغف كبير – وهو يفرك يديه وقد سال لعابه لشدة لهفته - ليسوق خروفا مسكينا – لا ذنب له - إلى المذبح الكبير لا لشئ إلا ليصنع من أحشاء و( مصارين ) هذا الكائن المسكين ( رز بالعصبان )(*) ؟ .. أو ليصنع من رأسه ( طاجين طبيخ بلحم الرأس ) !؟ .. فماذا تسمون هذا بالله عليكم ايها العرب والمسلمون وأيها الليبيون !؟.. وهل هناك إرهاب مثل هذا الإرهاب !؟ وهل سمعتم عن سفاح للدماء يفعل مثل ما تفعلون بضحيته المسكينة من قبل !؟ .. يصنع من لحمها ( كباب ) ومن أحشائها وأمعائها ( عصبان ) !؟ .. ولعل بعضكم – أيها الليبيون – وخصوصا أنتم أيها المعارضون - يستكثر على ( الأخ العقيد )( قائد ثورتنا المجيدة !) أنه ذبح ذات مرة في سجن بوسليم عام 1996 بطرابلس – وبدم بارد – وفي غضون ساعات معدودات ! - 1200 مواطن ليبي يقول أنهم من ( الإرهابيين ! ) ؟ .. وأنه مافعل هذا بهم إلا لأن ( حياة ) هؤلاء ( الإرهابين !) اصبحت تشكل خطرا ً على حياة المجتمع الليبي الجماهيري الحر السعيد (!!؟؟) .. ولكن ماذا عن ماترتكبوه أنتم كل عام – وكل عيد – من مجازر رهيبة في حق الملايين من الضحايا الابرياء من الأغنام والخرفان !؟ .. من إخواننا من بني حيوان!!؟؟ .. يالها من مجازر إرهابية وتاريخية مرعبه !! .. ومن أجل ماذا !!؟ .. قولوا بالله عليكم من أجل ماذا !؟ .. أمن أجل حفنة من ( الكباب ) فقط ؟ أمن أجل حفنة من ( العصبان ) !؟؟ أمن أجل حفنة من العصبان اللذيذ فقط ترتكبون – وفي يوم واحد – كل هذه المجازر الرهيبة ؟ .. يا إلهي !! .. ماذا ستقول عنا الأجيال القادمة !؟ .. وماذا ستقول عنا ( جمعيات الرفق بالحيوان ) في أنحاء المعمورة !؟ .. وماذا سيقول عنا الغرب المتمدن المتحضر !؟ .. وكيف ستستقبل الممثلة الرقيقة والجميلة ( برجيت باردوا ) مذابح بهذا الحجم وبهذه البشاعة في حق بني الحيوان !؟ .. الرحمه يا الهي !! .. إرحم العالم من إرهاب المسلمين – وخصوصا العرب والليبيين - الذين يرتكبون المجازر الرهيبة في حق ( الحيوانية ) يوم العيد بالملايين !؟ .. لا لشئ إلا من أجل رائحة الشواء ومن أجل حفنة من ( الكباب ) أو حفنة من ( الرز بالعصبان ) !!؟ .. ثم وبعد هذا يتهمون إخواننا الإمريكان بالإرهاب والطغيان !؟ ..( إخواننا ) الجمهوريين الإمريكين ( الطيبيين !) – حملة شعلة الحرية ولواء الديموقراطية ؟ – الذين جاءوا لمنطقتنا يركضون من أجل تحرير العراق ولنشر ديموقراطيتهم السعيدة في بلادنا التعسة التي تعج بالديكتاتوريات الرهيبه والديناصورات الغريبه !؟ .. يا إلهي كم هم طيبون هؤلاء الإمريكان !؟ .. إنظر إلى رقتهم البالغة ؟ .. وإلى إحتفالاتهم الراقية بعيد ( الكرسمس ) المجيد فهم لا يقومون بإرتكاب مثل هذه المجازر الإرهابية الرهيبة التي يرتكبها المسلمون يوم العيد في حق الحيوانيه وحق إخواننا من بني الحيوان !؟ .

إنهم – هؤلاء الجمهوريون الطيبون ! – ما جاءوا إلينا إلا من أجل أن يخلصونا من جلادينا – حكامنا العرب ألأبديين ! – وليعلمونا الديموقراطية ومعنى الحضارة والرقة والإنسانيه وكذلك لتخليصنا من ( ثقافة الإرهاب الإسلامية ) التي تعشش في رؤوسنا منذ أكثر من 1400 سنة حتى الآن !!؟ .. وليعلمونا الحضارة والديموقراطية وثقافة ( الجنتل مان ) الرقيقة والراقية !؟ .. نعم لهذا جاءوا ( فرسان القديس بوش ! ) لمنطقتنا وهذا هو هدفهم الحقيقي والبعيد وليس كما يروج بعض الإرهابين والرجعيين ومسلوبي الوعي والإرادة من المتعصبين والجاهلين من بقايا العرب والمسلمين من أن هؤلاء ( الفرسان المخلصين ! ) - فرسان القديس بوش العظيم ! - ماجاءوا إلى منطقتنا إلا للإحتلال أو الإستغلال أو لإمتصاص ثرواتنا أو بغرض حماية إبنهم المدلل ( إسرائيل ) المقيم بيننا والمهدد على الدوام من قبل قطعان الهمج العرب وثقافتهم الإرهابية التي تقدس الجهاد وتجعل منه ذروة سنام الإسلام !؟ .

مالكم كيف تحكمون ؟ أيها العرب والمسلمون ؟ .. ففرسان القديس بوش الرهيب ما جاءت إلى ديارنا إلا لتخلصنا – نحن العرب – من العصابات الإرهابية من أمثال ( تنظيم القاعدة ) السلفية ولتخلصنا من الديكتاتورية ومن ثقافتنا المتخلفة المليئة بالسيوف والخناجر والمتفجرات والأحزمة الناسفة !؟ .

فنحن إرهابيون بالوراثة أبا عن جد ! .. هذه حقيقتنا .. وهذه طريقتنا في الحياة ! .. فلماذا الإنكار أو الشعور بالعار ؟ .. نحن إرهابيون بالفعل ! .. إرهابيون بالسليقه ! .. حق وحقيقه ! . رضعنا الإرهاب والديكتاتورية من أثداء أمهاتنا .. وحياتنا كله إرهاب في إرهاب ! .. نحن إرهابيون سفاحون نعشق الدماء وذبح الأبرياء ونسكر من رائحة الشواء ونعشق أكل ( العصبان ) و( الكباب ) ! .. وهاهو الدليل القاطع على كل هذا الإرهاب قد سقته إليكم هنا والذي لا يمكن إنكاره أو الإلتفاف عليه بحال من الأحوال ! .. فهاهي السكاكين قد شـحذتموها وهاهي السواطير قد أحضرتموها ! .. وهاهي ملايين الضحايا والإضحيات من الأغنام البريئة والمسكينة - في كل أنحاء العالم - قد جهزتموها منذ أيام أو منذ عام (!) من أجل أن تسوقوها – رغما ً عن إرادتها ! – وبدم بارد - يوم العيد - إلى المذابح بالملايين والملايين والملايين ! .. ضحية تتلوها ضحية ! .. لتتناثر يوم العيد ( السعيد ) الأشلاء والدماء في كل مكان من العالم الإسلامي .. لا لشئ ! .. إلا من أجل رائحة الشواء ومن أجل حفنة من ( الكباب ) أو حفنة من ( الرز بالعصبان ) !؟ .

يا إلهي !!؟؟ .. كما نحن قساة وأجلاف وغلاظ القلوب ! .. وكم نحن إرهابيون !؟ .. نحن العرب والمسلمين !؟ نحن أكلة الكباب و( العصبان ) ! .. وكم هم لطفاء وإنسانيون فرسان القديس بوش الجبار .. الفاتح العظيم !؟؟ و( المخلص المنتظر !) الذي سيخلصنا – نحن العرب - من الإرهاب والديكتاتوريه ويقدم إلينا الديموقراطية وقيمه الإنسانية على طبق من ذهب .. الذهب ألأسود !؟ .. فهنيئا لنا بهذه الديموقراطية وهذه الهدية وكل عام وأنتم إرهابيون أيها المسلمون !؟ .

سليم نصر الرقعـي
ssshamekh@hotmail.com
كاتب ليبي مقيم بالمهجر
________________________

(*) العصبان هو أكلة ليبية عريقة يتم فيها حشو أمعاء الغنم أو البقر بالأرز وقطع الكبد والقلب وهو من أطيب المأكولات عندي شخصياً بإعتباري إرهابيا بالسليقه أو بالوراثه أبا عن جد!


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home