Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi
الكاتب الليبي سليم الرقعي


سليم نصر الرقعي

الأحد 29 نوفمبر 2009

هل سيحاول القذافي الإنتقام من الليبيين!؟

سليم الرقعي

 

لا شك أن ما حدث خلال هذا العيد هو بمثابة لطمة قويه على وجه العقيد! .. فما حدث بمنظور العلوم السياسية يعد عصيانا ً شعبيا ً مدنيا ً عفويا ً بكل معنى الكلمه!.. وماحدث يعكس حالة من الرفض الشعبي الصامت لتوجيهات وأوامر وطروحات القذافي لأن الغالبية العظمى من الشعب الليبي يعرفون أن العقيد القذافي ما يقوم بهذا العبث السنوي وبالتلاعب بمواعيد العيد إلا من باب النكاية الصبيانية في السعودية التي لا تنتهي (!!؟؟) مهما حاول أن يغطيها بحسابات مركز الإستشعار ما أدراك ما مركز الإستشعار! .. فكل الليبيين تقريبا ً يعرفون هذا بل ويفهمون لماذا ؟.

وربما كان القذافي يعتقد أنه إذا فاجأ الليبيين بموعد العيد بالإعلان عنه في ساعة متأخره من الليل (الساعة 2 صباحا ً من يوم الخميس!؟) – وقت عمل العصابات والإنقلابات !- فإن المفاجئة وما ينتج عنها من صدمة وإرتباك كفيلة بأن تحفز الكثير منهم إلى الإستسلام للأمر الواقع وبالتالي تدفعهم إلى الإندفاع بسرعة للمساجد صباحا ً لصلاة العيد !! .. فالعملية مقصودة منذ البداية!!.. ولكن هذا لم يحصل وخاب ظن وتخطيط ومكر العقيد ورد الله كيده إلى نحره!.. فقد قرر الليبيون أن يتركوه هو وشرذمته وشأنهم يعومون لوحدهم في مستنقع عيدهم المزعوم الموافق ليوم عرفه!! .. لذلك كانت "اللطمة" التي تلقاها العقيد القذافي يوم عيده المزعوم كبيره ومريره جدا ً سببت له الإكتئاب النفسي الشديد إلى درجة حاول معها أن يخفي معالم وجهه من خلال إرتداءه لثاما ً أسود يوم العيد! .. فقد عزف الليبيون عن الذهاب للمساجد يوم الخميس وصام الكثير منهم ذلك اليوم مشاركة للحجيج في يوم عرفه – يوم الحج الأكبر - وتركوا العقيد وشرذمته القليلين يعومون في مستنقعهم لوحدهم! .. بل والأدهى والأمر أنه بالرغم من التهديدات الإرهابية والحظر الرسمي فإن الجماهير قامت يوم الجمعة بصلاة العيد في المساجد والساحات ولسان حالهم يقول للقذافي وعصابته : "طز فيكم وفي عيدكم ووعيدكم !!" .

إذن فهذا الإجماع الشعبي العفوي هو – بمنظور العلوم السياسية - بمثابة عصيان مدني فاضح للنظام! .. فضح حجم الهوة والفجوة بين الشعب الليبي وقيادته السياسية .. وفضح مدى إنعدام الثقة بين الناس وبين جهازهم الرسمي ! .

ففضلا ًعن ظاهرة العزوف الجماهيري الشعبي الكبير والخطير عن حضور مسرحية سلطة الشعب ومهزلة المؤتمرات الشعبـيه فهاهم الليبيون يعزفون بشكل جماهيري وشعبي وعام عن المشاركة في اليوم الذي قرر "قائدهم" فيه نيابة عنهم أن يكون عيد الأضحى! .. فعلام يدل هذا برأيكم ؟؟ .. أليس هذا بمثابة عصيان مدني فاضح ؟؟ .. أليس هذا بمثابة إستفتاء جماهيري معنوي بطرح الثقة عن العقيد القذافي وعن نظامه وحكومته الفاشلة!!؟؟ .. إنه بلا شك كذلك !.

إن العقيد معمر القذافي ونظامه والبقية المتبقية من جماعته وعصابته السياسية بلا شك قد تلقوا لطمة شديدة على وجوههم يوم عيدهم الزائف وغير الشرعي المخالف لعيد الشعب الليبي الحقيقي ولعيد جماهير المسلمين ولكن السؤال الذي سيطرح نفسه هنا هو كالتالي : هل سيبتلع القذافي هذه اللطمة المهينة والمريرة وهذه الإهانة الكبيرة على مضض ويسكت أم أنه سيحاول – كعادته – الإنتقام بعد مرور أيام العيد ؟ .

حسب معرفتي بشخصية العقيد معمر القذافي المريضة والمنحرفة فإن العقيد سيحاول الإنتقام بشكل من الأشكال أما  إذا شعر بالخطر وأن الأمور قد تنفجر في وجهه وتخرج عن نطاق السيطره فسيحني رأسه أمام الشعب الليبي مرحليا ً كما إنحنى أمام العم "بوش" بعد غزو العراق! .. ومن يدري ؟ فقد يتظاهر بأنه لا علم له بالموضوع وقد يدعي أنه كان صائما ً يوم الخميس مثل الناس (!!؟؟) وأنه في المرة القادمة سيكون عيده مع عيد كل الناس !! .. ولكن مع كل ذلك فمن هو ذاك العاقل الذي سيصدق وسيثق في مثل هذا العقيد بعد اليوم !!؟؟.

سليم نصر الرقعي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home