Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi


Salim Naser al-Ragi

Wednesday, 29 August, 2007

دستور أم تستور!!؟؟

سليم نصر الرقعـي

بعض إخواننا من الليبيين - وخصوصا من دعاة الإصلاح والمصالحة - يركزون على نقطة وضع دستور للبلاد والسلام ! .. كأن الدستور مطلب في حد ذاته ! .. او كأن هذا الأمر هو الخطوة التي ستتغير من خلالها كل الأمور وتتحقق الحرية والديموقراطية للجمهور و تتحول أمانيننا الغالية الى واقع ملموس ومنظور !؟ وينسون أن أكثر الدول العربية اليوم هي دول ذوات دستور ولكن - وعلى الرغم من ذلك - فهي دول غير ديموقراطية ! .
فالدستور قد يوضع كزينة للنظام أو لتبرير وتمرير الأمر الواقع ! .. فهو إذا تمت صياغته في ظل الإستبداد – وخصوصا ً الإستبداد الشمولي المؤدلج كما هو الحال في ليبيا اليوم - فإن كل مايقوم به مثل هذا الدستور في واقع الحال هو تكريس هذا الإستبداد ! .. لذلك لايصح الحديث عن الدستور قبل التأكد من تحرر الجمهور وضمان حرية التعبير التي يتمكن من خلالها الناس من صياغة دستور لبلادهم يعبر عن إرادتهم بالفعل ويقر لهم بكل حقوقهم الإنسانيه والسياسية والإجتماعية وإلا – أي في ظل الديكتاتورية وغياب حرية التعبير والإختيار - يمكن للنظام أن يفصل الدستور على مقاسه ومقاس مصالحه السياسية لا مصالح الأمة الليبية وتطلعاتها الحقيقية ! .. فهناك اليوم أحاديث تدور من وراء الكواليس تؤكد على أن الدستور الجماهيري " البديع " القادم الذي يطبخ منذ زمن في كواليس النظام سيتضمن – أول وأهم ما يتضمن - الشرعية التاريخية والثورية الخاصة بمعمر القذافي من أجل التأكيد على أنه خط ٌ أحمر (!؟) حيث سيقال لنا بأن : القايد هو مجرد قائد يقود الثورة ولا يحكم الدولة (!؟) وبأنه رمز روحي ووطني وأممي مقدس لايجوز المساس به وبالتالي فهو مصان غير مسؤول !!؟؟ .. فهذا هو أهم ما في الدستور كله بالنسبة لصاحب هذا النظام ! .. ثم تأتي نقطة أخرى غاية في الأهمية والحيوية بالنسبة لصاحب هذا النظام وورثـته وهي تتمثل في التأكيد على ضرورة المحافظة على النظام السياسي القائم حاليا ً والمسمى بسلطة الشعب والديموقراطية الشعبية المباشرة أو النظام " الإجتماعي " كما يحلو للنظام وأتباعه تسميته (!!؟؟) فسيقال لنا أن سلطة الشعب والنظام الجماهيري مكسب تاريخي لايجوز التفريط فيه أو النكوص عنه أبدا ً بل هو أيضا ً خط أحمر دونه الموت كمعمر القذافي والإسلام والشريعة وأمن الوطن ولا يجوز بالتالي – بحال من الأحوال - الحديث عن إلغاءه أو تغييره ولكن يجوز الحديث عن تحديثه وتطويره ! ... ومن المعروف لكل ذي بصيرة أن لا القذافي الأب أو القذافي الإبن يمكن لهما أن يجدا في العالم نظاما ً يحقق لهما طموحاتهما وأمانيهما الغالية في البقاء في السلطة الفعلية تحت مسمى القيادة الثورية او القيادة الإجتماعية الشعبية بدون تحمل أية مسؤولية دستورية محددة وتحت شعار يقول ( يقود ولا يحكم !!؟؟) مثل نظام سلطة الشعب أي النظام الجماهيري " البديع " القائم حاليا ً في ليبيا حيث ستكون السلطة الفعلية والعليا والقرارات المصيرية في الدولة بيد القذافي وأولاده كما هو حاصل الآن بالفعل بينما ستكون السلطة الشكلية والقرارات التسيرية في يد مؤتمر الشعب العام واللجنة الشعبية العامة التي يقال أنها أداة الشعب في تنفيذ قراراته ! .. فالنظام الجماهيري البديع في حقيقة الأمر هو جلباب فضفاض جدا ًيمكن من تحته لأي طاغية ممارسة صلاحيات واسعة ومطلقة بإسم الشرعية الثورية دون أن يترتب عنها أية مساءلة أو مسؤولية وكذلك يمكن لهذا الطاغية تمرير قرارات كبيرة وخطيرة من تحت هذا الجلباب الفضفاض بأسم الشعب وباسم الجماهير الشعبية السعيدة ! إن كتابة أي دستور في ظل انعدام الحريه - حرية التعبير - وحرية الإختيار الحقيقي - لن تنتج في الواقع العملي الا دستورا على مقاس أهواء ومصالح صاحب هذا النظام وورثته وكذلك مصالح أصحاب المصلحة الحقيقية في إستمرار هذا النظام الحالي بثوابته الأساسية !! .. أي أن الدستور في مثل هذه الحالة لن يكون إلا عبارة عن عملية سياسية إحتيالية تهدف إلى تكريس الإستبداد والوضع القائم وتبريره .. أو إن شئت التعبير الأدق فقل أنها ليست سوى عملية لتقـنين وشرعنة الإستبداد والأمر الواقع غير العادل !؟ .
فلابد أولا ً من الحرية الفعلية والحقيقية ليمكن بعد ذلك - وبعد ذلك فقط - من وضع دستور شرعي يكرس الديموقراطية ويعكس إرادة وخيارات الشعب الحقيقيه وإلا فإن وضع الدستور في ظل غياب حرية إختيار الجمهور لا يعدو سوى عملية من عمليات النصب والإحتيال السياسي والشعبذة السياسية حيث لايبقى عندئذ بين عملية وضع الدستور وقول كلمة " تستور " الا عملية إطلاق الجاوي والبخور !؟؟؟؟؟؟ .

سليم نصر الرقعي
كاتب ليبي يكتب من المنفى الإضطراري
elragihe2007@yahoo.co.uk
موقعي الخاص على النت : http://elragihe2007.maktoobblog.com
________________________

(*) يقال – والعهدة على الراوي بأن كلمة " تستور" في أصلها هي إسم لجني من أبناء إبليس الملعون !


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home