Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi


سليم نصر الرقعي

الأحد ، 29 يونيو 2008

ملاحظات وتنبيهات مهمة حول مجزرة بوسليم!؟

سليم نصر الرقعـي

(1) ماحدث لم يكن حدثا ً عرضيا ً غير مقصود أو غير متعمد بل هو جريمة حدثت مع سبق إصرار وترصد و قرار (التصفية الجسدية الجماعية) أُتخذ أثناء عملية المفاوضات التي كانت تجري بين السجناء وإدارة السجن .. هذه المفاوضات التي كانت تتم بوساطة السيد (الشيخ / الدكتور : محمد بوسدره) الذي إنقطعت أخباره منذ فترة وهناك شائعات بل ومخاوف حقيقية تشير إلى إحتمال تصفيته جسديا ً بإعتباره (شاهد عيان) على هذه الجريمة البشعة النكراء ! .

(2) إطلاق الرصاص على جمهور السجناء كان القصد منه القتل والتصفية الجسدية والإعدام الجماعي لا التخويف والإرهاب فقط أو القضاء على مدبري التمرد وحسب لأن السلطات إستخدمت الرصاص الحي بغزارة لا الرصاص المطاطي وإستمرت في إطلاق الرصاص على جمهور المعتقلين من نزلاء العنبر المنكوب لمدة تزيد عن ثلاثة ساعات متواصلة !! .. بل هناك من يقول أن بعد إنتهاء عملية رش المساجين بالرصاص الحي أصدرت الأوامر للجنود الذين نفذوا عملية القتل الجماعي بالمرور على الجثث للتأكد من أن جميع السجناء المستهدفين قد قتلوا بالفعل وفارقوا الحياة ومن وجد حيا ً منهم صدر الأمر للجنود بإفراغ رصاصات في رأسه حتى يتم التأكد من أنه قد مات ! .

(3) لايمكن أن يتم إطلاق الرصاص القاتل على هذا العدد الكبير إلا بتوفر أمر واضح بالقتل الجماعي من أعلى مسؤول في الدولة الليبية وأعلى مسؤول في القوات المسلحة وأعلى مسؤول في الجهاز الأمني وهو العقيد معمر القذافي نفسه .. وإصدار أمر كهذا من قبل (الأخ العقيد!؟) ليس بمستغرب أبدا وهناك سوابق للرجل بهذا الخصوص بل سبق له أن دعا وحرض بشكل صريح وعلني وفي خطب مسجلة على قتل ليبيين في الداخل والخارج خارج إطار القضاء والقانون تحت شعار القضاء على اليمين الرجعي وأعداء الثورة والزنادقة والكلاب الضالة !! .

(4) سعت سلطات نظام القذافي إلى إخفاء أخبار وأثار هذه الجريمة النكراء بوسائل عدة وتكتمت وتسترت عن هذه الجريمة إلا أن الخبر ظهر شيئا ً فشيئا عن طريق بعض حراس السجن أو عن طريق بعض الجنود الذين صدرت إليهم الأوامر بالقتل الجماعي وكذلك عن طريق بعض المعتقلين من العنابر الأخرى المجاورة الذين علموا بالخبر بل وسمعوا صوت الرصاص والصراخ وقت تنفيذ المجزره ولاحظوا إختفاء سكان العنبر المنكوب منذ ذلك اليوم !!.

(5) يقال ان اجتماعا ً عقد على عجل بعد الإنتهاء من تنفيذ الجريمة نوقشت فيه مشكلة جثث القتلى وماهي الطريقة المثلى في التصرف فيها والتخلص منها وكان هناك مقترحين : الاول رمي الجثت في البحر !! .. والثاني دفنهم في قبر جماعي يغلق بالاسمنت.. وتم تنفيذ الامر الثاني إلا هناك روايتان حول مكان الدفن .. الأولى تقول أن القبر الجماعي كان داخل المعتقل نفسه .. والثانية تقول أن جثث القتلى تم نقلها بشاحنات الشركة الوطنية للحوم التي قادها سائقون سودانيون لدفنها في مكان خارج المعتقل ومن المرجح أن المكان كان في إحدى المزارع التابعة للأجهزة الأمنية !!؟.. ويقال أنه بعد ما حدث في العراق من كشف لقبور جماعية أمر العقيد القذافي بنبش القبر الجماعي لمجزرة بوسليم وإستخراج رفات الشهداء والتخلص منها !!؟؟.

(6) كان يمكن لسلطات القذافي لو كانت تتحلى بالمسؤولية الوطنية والعدالة والصبر والرحمة والإنسانية أن تحل تلك الأزمة – أزمة سجن بوسليم عام 1996 - وتديرها بطريقة حكيمة ومتأنية وتنهيها بدون كل هذه الخسائر البشرية في الأرواح وتحول بالتالي دون وقوع هذه الكارثة الوطنية والإنسانية الرهيبة .. فحوادث التمرد داخل السجون والمعتقلات تحدث في كل العالم ولكن ولأول مرة خلال العصر الحالي يتم التعامل مع المتمردين ومن تعاطف معهم من السجناء بكل هذه القسوة والوحشية !!؟؟ .. لاحظ هنا مثلا ً ومن خلال الرابط المرفق كيف تعاملت الدولة البريطانية مع التمرد الكبير الذي حدث في سجن بمدينة مانشستر(*) وكيف عالجته بمسؤولية وصبر وحكمة .. ولكن العقيد القذافي – وكعادته القديمة – إختار طريق الحسم بالقوة والعنف وسفك الدماء لحل هذه المشكلة !!؟ .. فكانت النتيجة هي هذه المذبحة الرهيبة التي راح ضحيتها 1200 معتقل سياسي !.. والتي ستظل وصمة عار أخرى في جبين هذا النظام إلى الأبد ! .

سليم نصر الرقعي
________________________________________________

(*) http://www.youtube.com/watch?v=LlXbMQBxeLM


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home