Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi


سليم نصر الرقعي

السبت 27 ديسمبر 2008

منظمة شباب أم منظمة إرهاب!؟

سليم نصر الرقعـي

تعرض الأيام القليلة الماضية بيت أرملة المرحوم (إمحمد مادي) في يفرن – والدة مشرف موقع توالت – لإعتداء إرهابي همجي فاضح من قبل شرذمة من قطعان الهمج التابعين لمنظمة الشباب ـ شباب ليبيا الغد!؟ ـ التي يقودها نجل معمر القذافي ودعي الإصلاح المزعوم (راعي ليبيا الغد!؟) المدعو (سيف الإسلام)!.. فهذه المره - وكما شاهدنا من خلال الشريط المصور المنشور في عدة مواقع - لم تقم بمثل هذه الإعتداءات الصارخة حركة اللجان الثوريه أو عصابة مواليد الفاتح والحرس الثوري كما جرت العادة في الماضي بل الذي قام بهذه الإعتداءات ونفذها – هذه المره - هم فرع منظمة شباب ليبيا الغد بيفرن ـ بقبعاتهم المعروفة!؟ ـ التابعة لمنظمة سيف الإسلام القذافي حيث شاهدناهم في إجتماعهم وهم يعتمرون تلك القبعات الخاصة بهذه المنظمة (الإرهابية) الجديده وهم يهتفون لسيف الإسلام وليبيا الغد قبيل إنطلاقهم لشن هجوم بالحجاره على بيت آل مادي التي تقطنه سيدة عجوز !!؟
فبالله عليكم يا عقلاء ليبيا إذا لم تكن هذه الممارسات الهمجية لا تدخل في نطاق مفهوم الإرهاب والطغيان إنتهاك حقوق وحرمات الإنسان فماهو الإرهاب – إذن – وماهو الطغيان؟
لقد حسب (أصحاب النوايا الطيبة؟) منا ممن إنجروا وراء خزبلات وشعارات سيف القذافي الخادعه أن مثل هذه الممارسات الإجرامية والهمجية أصبحت من مخلفات الماضي البغيض وأنها مقصورة على حركة اللجان الثوريه وحسب وأن اللجان الثورية كحركة إرهابية تتبنى التصفية الجسدية في طور الإنتهاء ولكن هاهم اليوم تصدمهم هذه الحادثة البشعة التي نرجو أن تـُيقظهم من منامهم وأحلامهم المعسولة وتعيدهم للواقع الفعلي المرير !! .. فالذي قام بهذا العدوان السافر وكتب وهدد بالتصفية الجسدية – هذه المره - هم شباب منظمة ليبيا الغد التابعة لسيف معمر القذافي ! ... والشئ الذي يجب الإنتباه إليه هنا هو أن هذه الحادثة العدوانية السافرة لا تأتي معزولة عن المشهد العام ولا النهج العام للنظام ! .. ففي نفس اليوم الذي وقع فيه هذا الإعتداء الإرهابي الهمجي السافر كانت قناة القذافي الفضائية تنقل لنا في نشرة الأخبار لقاء القذافي بما يسمى رابطة رفاق القايد وأولادهم وأحفادهم (!!؟؟) ثم وفي اليوم التالي نقلت لنا لقاء العقيد القذافي مع حركة اللجان الثوريه والحرس الثوري حيث شاهدنا وسمعنا في كلا اللقاءين- وبعد تجديد الولاء المطلق لشخص معمر القذافي والترحيب بمشروع سيف الإسلام (ليبيا الغد!؟)- التهديد باللجوء إلى تصفية أعداء الثورة عند تلقي الإشارة ببدء ذلك من القايد كما ذكروا في نص البيان!! .
الشئ الذي ينبغي أن يفهمه الجميع هنا هو أنه لا يوجد هناك صراع بين أجنحة ما أجنحة في النظام فالكل (أدوات) في يد العقيد القذافي والكل يستعمله القذافي لتوطيد أركان حكمه والتسبيح بإسمه من جهة ومن جهة أخرى لتمرير جريمة التوريث!!.. فلا فرق حقيقي وموضوعي بين كل هذه الهيئات التي يصطنعها العقيد القذافي لنفسه لتوطيد حكمه وللهتاف بإسمه!.. لا فرق حقيقي وفعلي بين حركة اللجان الثورية والحرس الثوري ولا القيادات الإجتماعية الشعبية ومواليد الفاتح ومنظمة شباب ليبيا الغد!.. فالكل (أدوات) في يد القذافي.. والكل هيئات من صنيعة النظام .. والكل تنظيمات ولدت من رحم السلطة بطريقة قيصرية وبطريقة فوقيه ولا واحد منها ولد بشكل عفوي وتلقائي ولادة طبيعية من رحم الشعب الليبي!!.. كلها منظمات إصطناعية بائسة وعقيمة صنعها القذافي لنفسه وهي تقتات على حساب ونفقة الدولة الليبية وتنفق من جيب الشعب الليبي !! .. وكلها أدوات يمكن إستخدامها حيث يريد صانعها فتارة تتظاهر بالتمدن والديموقراطية والإصلاح وتارة أخرى تكشف عن وجهها الحقيقي القبيح كما في هذا الهجوم الهمجي الإرهابي السافر الذي قامت به منظمة الشباب التابعة لسيف الإسلام على بيت الحاجة حرم المرحوم إمحمد مادي في يفرن!!؟.
والشئ المطلوب اليوم من المنظمات الحقوقية أولا ً ثم من المعارضة الليبية ثانيا ً هو (التضامن) مع هذه العائلة وأهل هذا البيت الذي تعرض للهجوم الهمجي وإدانة هذا الفعل الإجرامي البشع وإيصال هذه الواقعة العدوانية لكل الجهات الحقوقية والإعلامية في العالم مع ضرورة إعلامهم وإفهامهم أن من قام بالإعتداء - هذه المره - ليست حركة اللجان الثوريه ولا الحرس الثوري بل منظمة شباب (ليبيا الغد) ذاتها التي يتزعمها ويوجهها بالرموت كنترول سيف الإسلام القذافي !.. ولا يعفي هذا النظام من المسؤولية أنه قد قام بتمثلية إحضار بعض رجال الأمن والشرطة ليتظاهروا بأنهم يقومون بمحاولة حماية بيت هذه المواطنة العجوز بينما يقوم المهاجمون في الوقت نفسه بمهاجمة البيت بالفعل وقذفه بالحجارة والهتاف بالتهديدات وكتابتها على جدرانه !! .. ورجال الشرطة يتفرجون أو يتظاهرون بمحاولة منع قطيع المهاجمين دون جدوى !!! .. فهذه حيلة مفضوحة وتمثلية قبيحة قام بها النظام من قبل في عدة مناسبات منها حادثة الهجوم على بيت المناضل فتحي الجمهي وكذلك في حادثة الهجوم على السفارة الكويتية ! .. هذه التمثلية القبيحة التي يحاول من خلالها القذافي وعصابته الإرهابية إرسال رسالة إرهابية تخويفية لليبيين من جهة ومن جهة أخرى التنصل من المسؤولية عن مثل هذه الإعتداءات الفاجره مع أن الجميع يعلم أنها لايمكن أن تقع بدون وجود إذن مسبق وضوء أخضر!.
المطلوب اليوم من الجميع هو (التضامن) مع هذه (العائلة/ ضحية هذا العدوان) (عائلة مادي) حتى من قبل الأخوة الذين يختلفون جزئيا ً أو كليا ًمع الأخ (مادي) – صاحب موقع توالت الليبي - في توجهاته القومية الأمازيغية وفي طريقته في عرض ومعالجة مشكلة حقوق الليبيين (الأمازيغ) .. فإدانة هذا العمل العدواني الإرهابي البشع ومن حيث المبدأ واجب إنساني ووطني وأخلاقي على كل الليبيين الشرفاء ... واليوم كل الحقوقيين وكل المنظمات الحقوقية مدعوون لإدانة هذه الجريمة والتنديد بها خصوصا ً وأن الحادثة موثقة بالصوت والصوره ! .. فهل من مجيب ؟.

أخوكم المحب : سليم نصرالرقعي
_________________________________

(*) شاهد على هذا الرابط لقطات من هذا العدوان الهمجي
http://uk.youtube.com/watch?v=iY1EQIikwk4&feature=channel


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home