Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi


Salim Naser al-Ragi

Monday, 26 May, 2008

ما حدث ينم عن التخبط والحيرة والإرتباك!!؟؟

سليم نصر الرقعـي

بعد أن تم نشر مساء السبت (24 مايو 2008) خبر إنطلاقة المنابر السياسية في ليبيا عبرالصحف المحسوبة على جناح ليبيا الغد - جناح سيف الإسلام - ونشر مسودة الدستور فجأة ً اليوم ( الأحد 25 مايو 2008 ) يتم سحب الخبر المذكور والدستور المنشور من الصحف التي نشرته بل ويتم طلب سحب الخبر من صحيفة ليبيا اليوم المحسوبة على المعارضة الإصلاحية في الخارج !!؟؟ ...ومثلما أربك نشر الخبر الكثيرين من المتابعين أربك سحب الخبر والإعلان المنشور و مسودة الدستور الكثيرين أيضا ً وترك الجميع وخصوصا ً الإصلاحيين في حيص بيص !؟؟ ..
وتساءل البعض في إستغراب : هل هذا ناتج عن تضارب و تصارع الأجنحة أو مراكز القوى في النظام؟.. هل هي عملية جس نبض للشارع الليبي ؟ أم ماذا ؟ ... ولكن الشئ الذي لا شك لدي فيه هو أن النظام بالفعل في حيرة من أمره ! .. بل هو متوجس ومرتبك وخائف ويتخبط !! .. فهناك ضغوطات داخلية وخارجية تدفعه نحو عملية الإصلاح ولكن هناك في المقابل مخاوف ووساوس كبيرة تعتريه حيال مسألة الإصلاح السياسي وكلما أراد أن يفعل أي شئ أو يخطو أية خطوة إلى الأمام !! .. فهو يعلم أن هناك بعض الخطوات إذا ما خطاها فلا مجال للرجوع عنها !!؟؟ .. فهو يخشى أن يفتح على نفسه أبواب جهنم وأبواب ريح التغيير الشامل والجذري كما حدث مع إصلاحات ( غربتشوف ) للإتحاد السوفيتي ! .. فالنظم الشمولية في معظم الحالات تطيح بها الإصلاحات !! ..فالإصلاح قد يفتح القمقم !! .. وعندما يتحرر (المارد) من قمقم النظام الشمولي لايعرف أحد على وجه التحديد ماذا سيفعل وكيف سيتصرف وفي أي إتجاه سيسير بالنظام السياسي !!؟؟ .. فالنظام / القذافي خائف ومرتبك وحائر ومتردد بالفعل .. يتقدم خطوة ويرجع خطوتين أوأكثر !! ..
وكما ذكرت في مقالة لي من قبل حيث ذكرت أن النظام حاله اليوم كحال من يمشي على حبل معلق في الهواء ! .. ( حال الديك على الإستيك !) .. أو من يمشي على شفا سقف مبنى شاهق فهو ما أن يتقدم خطوة إلى الأمام حتى يشعر بالخوف بل وبرعب مفاجئ يداهمه فيتراجع القهقهري خطوات عدة إلى الوراء بسرعة مرعوبا ً وهو يرتعش ويرتعد من فرط الخوف !! .. وأنا أزعم أن القذافي شخصيا ً نفسه - ربما بسبب الشيخوخة - أصبح عرضة لتأثيرات متناقضة من حاشيته وأفراد عائلته ! .. فتارة يذهب مع هؤلاء ويتبع نصائحهم ثم وبكلمة من الجناح الآخر يتراجع بسرعة وهو يلتفت إلى ما حوله مرعوبا ً!! .. هل كرسي القيادة مازال بخير !!؟؟ ......
وأريد أن أقول هنا - وللحقيقة - وبنظرة عامة - أن النظام الملكي نفسه في أواخر عهده وبسبب كبر قائد النظام وشيخوخته وتصارع المصالح والمخاوف وتكاثر المطالب الشعبية والنخبويه من حوله أصيب بمثل هذه الحالة من الهلع والإرتباك التي أصيب بها نظام القذافي اليوم ! .. أي حالة الحيره والإرتباك والتخبط الحالية ! .. فكانت قيادة المملكة تميل أحيانا ً مع هذا الطرف ثم تارة مع الطرف الآخر من الحاشية أو العائلة المالكة !! .. تارة تذهب إلى حد إلغاء المملكة وتحويلها إلى جمهورية ! .. وتارة تتراجع وتذهب مع رأي آخر أو تفضل التأجيل والإنتظار لعل وعسى !!؟؟... وهذا ما يحدث لنظام القذافي اليوم بالضبط !! .. فهو يعيش حالة من الخوف والإرتباك والحيرة والتخبط الواضحة والفاضحة !! .. ألمحها - والله - في وجه العقيد القذافي ونظراته في مداخلاته ولقاءاته الأخيرة حول مشروعه لتوزيع الثروة وإلغاء الإدارة العامة للتعليم والصحة كحل يائس للفساد المستشري في أرجاء الدولة والبلاد ! ... ومن يدري فلعل هذه كتلك ؟ .. أعني ما يحدث الآن من تخبط وحيرة للنظام الحالي كما حدث في أواخر العهد الملكي !! .. فقد تكون بداية النهاية ومقدمة للتغيير !! .. من يدري !؟

سليم نصر الرقعي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home