Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi


Salim Naser al-Ragi

Saturday, 25 August, 2007

الليبيون يضيقون ذرعا بالأجانب والعرب والأفارقة!

ـ تعليق على خبر(*) ـ

سليم نصر الرقعـي

تحدثت الأنباء عن صدامات عنيفة حدثت الأيام الماضية بين ليبيين ومصريين في مدينة بن وليد مما يعيد الى الأذهان المصادمات العنيفة التي حدثت بين الليبيين ومجموعات من الأفارقة في السنوات الماضية في مدينة الزاوية ومدن أخرى والتي راح ضحيتها عشرات القتلى وإنتهت بالحكم على مجموعة من الليبيين والأفارقة بالإعدام ! ... والسؤال المهم الذي يطرح نفسه هنا بإلحاح وقوة هو ( لماذا ؟) ( لماذا يحدث هذا !؟) فلقد ظل الليبيون منذ القدم يستقبلون الأجنبي والعربي الذي يقصد ليبيا من أجل العمل والتكسب بكل حفاوة وترحاب ولكن اليوم وبسبب السياسة العشوائية المشبوهة التي تبناها العقيد القذافي منذ عقد من الزمان وأطلق عليها إسم ( الأفرقة !؟) وبسبب حالة الفوضى والتخبط التي تمر بها البلاد حاليا ًأدى هذا الحال الى تحول ليبيا الى مقصد لا لطلاب الرزق فقط ولكن أيضا ً إلى مقصد وملجأ لكل الفارين من العدالة ومن الخدمة العسكرية ومن السجون في بلدانهم بل وإلى مقصد لمرضى الأيدز وناقلي الأمراض الإفريقية المستوطنة المعروفة وكذلك مقصد لعتاة النصب والإحتيال والدجل والسحر والإجرام والشذوذ الجنسي في أفريقيا !!؟؟ .. لقد أصبحت ليبيا بالفعل اليوم مكبا ً للنفايات ومكبا ً لحثالات البشر وياليتها كانت قبلة ومقصدا ً بالفعل لأهل الخير والصلاح والعلماء وخير البشر لهان الأمر ولأستفاد الشعب الليبي ماديا ومعنويا وروحيا من أمثال هؤلاء ولكن الواقع يقول أن معظم القادمين – للأسف الشديد - هم على الشاكلة التي ذكرت سواء من الأفارقة او من العرب !!؟؟ .
هذا من جهة ومن جهة ثانية فإنه عندما تنعدم شروط العدالة الإجتماعية في البلد وعندما تصبح البلاد خيرها لغير أهلها وعندما يكثر عدد الأجانب والغرباء وعابري السبيل وشذاذ الأفاق في بلد ما أكثر من الحد الطبيعي والممكن القبول به وإستيعابه ثقافيا وديموغرافيا ً وخصوصا ً في حالة الفوضى وإنعدام الأمن والرقابة مع قلة عدد السكان كالحالة التي تعاني منها ليبيا اليوم فإن شعور السكان الاصليين بالخطر وبالغربة في بلادهم سيزداد ويأخذ في الإنتشار مما يهدد بوقوع صدمات - لأي سبب من الأسباب - بينهم وبين الاجانب والغرباء ! .. إن الخوف الديموغرافي والثقافي والهاجس الأمني في قلب المجتمع والجماعة الوطنية ( الأمة ) سيزداد مما يجعل البلاد على كف عفريت ! .
وهذا ما يحدث في ليبيا اليوم فالليبيون بدأوا بالفعل يشعرون بالخطر وبالغربة في بلادهم !! .. فمن جهة تصرفات القذافي وتوجهاته المشبوهة غير الوطنية وسياسة تغريب الليبيين ودعوتهم للهجرة !! .. ومن جهة أخرى التزايد غير الطبيعي وغير المقبول في معدلات الهجرة غير الشرعية لليبيا التي أصبحت بالفعل على حد تعبير أحد المواطنين في الداخل : ( وكالة من غير بواب !)
وقد إضطر سيف الإسلام (القذافي الإبن ) نفسه في خطابه الأخير إلى الإعتراف بهذه الحقيقة الموجعة والمفجعة وحذر من مخاطر هذه الهجرة غير المشروعة لليبيا مع أن السبب الرئيسي في كل هذه المشكلة الخطيرة وفي هذه الفوضى الرسمية وهذه الهجرة غير الشرعية هو توجهات القذافي الأب السريالية وغير الوطنية وغير الواقعية كدعوته الليبيين الى الهجرة الى الجنة الإفريقية التي يفر منها أهلها أصلا ً (!!؟؟) ودعوته الى (أفرقة !؟) ليبيا وتحويلها الى إفريقيا وبلد كل الأفارقة (!!؟؟) بل إنه دعا ذات مرة الليبيين في كلمة على الهواء مباشرة في مؤتمر الشعب العام – شاهدتها وتابعتها بنفسي - إلى التخلص من لونهم الأبيض الأسيوي في أسرع وقت ممكن كي يقبل بهم الأفارقة كأخوة أفارقة كما زعم يومها !!؟؟ .. مع أن كلمة ( ليبيا ) أصلا ً التي كانت – قبل حصرها وقصرها على بلادنا اليوم – كانت تشمل الشمال الإفريقي كله – بإستثناء مصر الفرعونية - وكانت تعني أيامها الافارقة البيض بعكس كلمة ( أثوبيا ) التي كانت في تلك الأيام تعني الأفارقة السود ! .. واليوم على النظام الوقوف في وجه هذا الخطر وأن لا يلعب بالنار فهناك بعض التحليلات السياسية الخطيرة التي تؤكد على أن ( القذافي /النظام ) يسعى في الحقيقة إلى تغيير التركيبة الديموغرافية لليبيا !! .. فالسحر قد ينقلب على الساحر ! .. والثورات التي تنشب ضد الأجانب في بعض الأحيان وبعض المناطق قد تتحول ضد النظام نفسه كما حدث في مظاهرة 17 فبراير من العام الماضي في بنغازي ! .. والمثل الشعبي الليبي الشهير يقول : (مش كل مره تسلم الجره )!؟.

سليم نصر الرقعي
كاتب ليبي يكتب من المنفى الإضطراري
elragihe2007@yahoo.co.uk
موقعي الخاص على النت : http://elragihe2007.maktoobblog.com
________________________

(*) رابط الخبر http://www.jeel-libya.com/horizons/articlesview.asp?field=content&id=6253


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home