Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi


Salim Naser al-Ragi

Sunday, 22 October, 2006

من سرق منا العـيد!؟

سليم نصر الرقعـي

أخي العزيز وبلدياتي الأستاذ إبراهيم إغنيوه
بعد التحيه وبعد السؤال عن أحوالكم
هاهو قطار رمضان الكريم يطلق صافرة المغادرة لهذا العام بعد أن وزع ( هداياه الثمينه ) على كل من أقبل عليه بروح رياضيه وبقلب محب للرحمن .. بل إنه حتى لم يبخل على إخواننا ( الحشاشين في رمضان ) ممن يضيقون ذرعا ً بقدومه ببعض ( البراك ) وبشئ من ( العصبان ) ! . وهاهو العيد اليوم وقد لاح بوجهه السعيد محاولا ً بكل جهده وبكل مالديه من رصيد ضخم في عقولنا وقلوبنا من ذكريات طفوليه جميله خصوصا ً في مدينتنا المظلومه ( إجدابيا ) وعواطف طيبه نحوه أن يرسم ( أبتسامة حقيقيه صادقه ) على وجوهنا التي كدر صفوها الزمان وسياط الغربة والطغيان .. وقد كان – أخي الكريم إبراهيم - من الممكن أن تكون سعادتنا غامرة وأضعافا ً مضاعفة لو أننا صمنا رمضاننا في بلادنا مع بني جلدتنا وأحبابنا ثم عيّدنا وأكلنا ( عصيدتنا ) معهم ولكن يأبى ( الظلم ) إلا أن يضعنا اليوم أمام خيارين لا ثالث لهما أحلاهما مر فإما أن نبقى في بلادنا مع أهلنا وجيراننا وأصحابنا وأحبابنا بشرط السكوت مع الساكتين وإما ( المنفى والغربه ) إذا أصررنا على الكلام وأداء أمانة القلم والتعبير عن أرائنا بكل حرية وأمان !! .. إنه خيار صعب وخطير بلا شك ولكنه الواقع المر الذي نجاهد ليل نهار لتغييره ليعود إلى ليبيا الحزينه وجهها الطيب الباسم وصحافتها الحرة الرصينه ! .

أخي إبراهيم
صحيح أن هناك إحساس يخالجنا اليوم بأن هناك ثمة من سرق منا عيدنا الحقيقي وجعل راية الحزن والإكتئاب ترفرف على الكثير من بيوتات العائلات الليبيه بسبب فجعيتهم في أحبابهم أو بسبب الظروف الماديه القاهره التي تلقي بكلكلها على صدورهم خصوصا ً إذا جاء العيد ورنت عيون وقلوب أطفالهم لملابس وألعاب وتسالي العيد ولكنه يبقى – على كل حال – العيد هو العيد له قدسيته وله نكهته وله فرحته حتى ولو شاب هذه الفرحه شئ من الحزن العميق بسبب ماحل بليبيا والليبيين من مظالم وأهوال وترويع وتضييق وبسبب الشعور بمرارة الغربه والحنين إلى الوطن – الوطن الحر السعيد بالفعل والممارسات لا بمجرد القول ورفع الشعارات ! – ولكن – وفي المقابل - يمكن لذكريات الطفوله السعيده أيام العيد من جهة ومن جهة أخرى تناول العصيده الليبيه الأصيله أن تخففان - إلى حد ما - من حدة هذا الشعور بالمراره والغربه خصوصا ًإذا كانت هذه العصيده بالرب الليبي أو بالعسل الوطني الذي رتع نحله في مراتع وبساتين الوطن الغالي الحبيب .. وكل عام – أخي الكريم - أنت وكل شرفاء ليبيا بخير وسلام .

بلدياتـكم : سليم نصر الرقعـي
ssshamekh@hotmail.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home