Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi


سليم نصر الرقعي

الأحد 21 ديسمبر 2008

الطائرة المنكوبة وأطفال الأيدز ومستر جون!؟؟

سليم نصر الرقعـي

( سقطت طائرات كثيره !!؟؟) .... هكذا بدأ العقيد القدافي تعليقه على كارثة سقوط او إسقاط طائرة الركاب المدنية الليبية يوم الثلاثاء 22 ديسمبر 1992 .. ثم قال : (و بالأمس سقطت طائرة ليبية !؟ .. و التحقيق جاري!؟) ثم اخذ يوزع الإتهامات على كل الإتجاهات فقال : (قد يكون السبب خلل فني أو نقص في المعدات وقطع الغيار بسبب الحصار !؟)...(والغرب هو المسؤول بالتالي عن هذه الكارثة) ! ...( وقد يكون عمل تخريبي وتكون المخابرات الغربية كلفت عملائها بإحداث هذا الحادث رداَ على لوكربي لأنه وقع في نفس الميعاد لطائرة لوكربي ) !...(وقد يكون السبب هو انتقام من الجيش الجمهوري الأيرلندي الذي تخلت عنه ليبيا و أعطت عنه معلومات للدول الغربية و لبريطانيا بالذات)!؟ .. وقال : (حادث الطائرة إمتاع سيدي السايح .. لا يخرج عن هذه الأسباب الثلاثة .. وهذه الأسباب الثلاثة يتحمل الغرب المسؤولية كاملة عنها وعن هذه الجريمة البشعة .. !؟؟ إذا كانت نتيجة قطع الغيار هم الذين ارتكبوا هذه الجريمة .. لأنهم هم الذين منعوا قطع الغيار من الطائرات المدنية و سبق تنبيههم أن الطيران الليبي معرض لكارثة إذا أستمر الحظر) !؟؟؟ .
هكذا كان تعليق رأس الدولة وقائدها الحالي العقيد معمر القدافي على هذه الكارثة الإنسانية والوطنية يومها .. وبهذا الشكل !؟؟ .. ولم يتحدث يومها عن عملية إصطدام هذه الطائرة المنكوبة بطائرة عسكرية ولا هم يحزنون ! .. وصدق من صدق وكذب من كذب ! .. ثم لنتفاجأ ويتفاجأ معنا الشعب الليبي بظهور (إبن القذافي/ سيف الإسلام) وبعد مرور مايزيد عن عقد من الزمان على هذه الكارثة ليقول لنا وللشعب الليبي من على شاشة قناة العربية أن كل ما عرضه العقيد القذافي يومها حول الطائرة المنكوبة ليس سوى (قصة) نحن إختلقناها (!!؟؟) وأن السبب الحقيقي لسقوط الطائرة المنكوبة هو إصطدامها بطائرة عسكرية !!!! .. أي أنه نسف (القصة الرسمية) القديمة كلها بجرة قلم ! .. تلك (القصة) التي ألفها ولقنها لنا (والده) وقائدنا الملهم الفريد (الأخ العقيد)!! .
وهذا السلوك الغريب المريب أي محاولة تشتيت جهات الإتهام في كارثة طائرة بنغازي إستخدمها القذافي أيضا ً – وبالإسلوب نفسه - في تبرير أو تمرير أو تفسير كارثة وجريمة أطفال بنغازي !!!؟؟؟ .. فماذا قال العقيد القذافي عن كارثة أطفال مستشفى بنغازي وكيف فسر هذه الجريمة وهذه الكارثة ؟
في مقابلة له مع قناة الجزيرة عام 2005 تكلم القذافي - لأول مرة ؟ - عن هذه الكارثة الوطنية والإنسانية – كارثة أطفال بنغازي – ثم وبعد أن بدأ كلامه بعبارات مثل قوله (هذه مأساة عمرها ما حصلت !) ومثل قوله : ( هذا شئ عجيب !!؟؟) أخذ يوزع الإتهامات هنا وهناك فقال :
(( وإللي ملفت للإنتباه هنا أن هناك دول تطالب بالأفراج عن الممرضات البلغاريات ! .. هذه الدول يجب أن نوجه إليها الإتهام (!!؟؟) .. معناها أن هذه الدول هي إللي وراء هذه العملية !؟؟ .. لأن التقرير يقول أن هذا الفيروس مـُخلق .. أي مصتع صـُنع ! .. أُعطوه للممرضات بيش يجربنه في الأطفال الليبيين بيش يشوفوا تأثيره !؟.. نبغوا الممرضات يقولن لنا من عطاهن هذا الفيروس ؟ .. والدول إللي إتدافع عن الممرضات يجب أن نتهمها بأنها هي صاحبة هذه المشروع ! .. هي إللي مخابراتها أعطت الفيروس للمرضات ! .. إذا كان هذا التقرير صحيح معناها هذا شئ خطير ! .. دوله في هذا العصر تسمح لمخابراتها وتقول لها عدي إعملي تجارب على أطفال شعب آخر عن طريق طاقم طبي ! .. هذا شئ شنيع ! ....... الممرضات والطبيب الفلسطيني كتبوا وإعترفوا وقالوا : جانا واحد إسمه [ جون !!؟؟] و[ مش عارف من ؟؟] وعطانا هالشيشه وقال : إحقنوا الأطفال وهاكوا الثمن متاعها .. ومشي ! .. تبع مخابرات من ؟ .. إمريكيه ؟ عربيه ؟ إسرائيليه ؟ قالوا : ( مانعروفوش !؟؟) .. همه هكي قالوا !! .. لكن قالوا (جانا واحد إسمه [ كذا !؟] وأعطانا هالقارورة وفيها هذي الفيروسات وقالوا لنا : (جربوها) ! .. بناءا ً على ذلك حكمت المحكمة بالإعدام ... ولكن المتهمين عملوا استئناف قالوا اعترفنا تحت التعذيب ... مأساة حقيقيه ! .. هذا هو إللي بين أيدينا بهذا الشكل ! .. وإذا حكمت المحكمة بالإعدام سيتم الإعدام )) !
هكذا تحدث القذافي يومها وهكذا وزع الإتهامات يمنة ويسرة ً وشتت جهات الإتهام ثم نتفاجأ ويتفاجأ معنا الشعب الليبي والعالم بظهور سيف الإسلام القذافي – وللمرة الثانية ! – ليقول لنا وللعالم أجمع بأنه لا وجود لشخص إسمه (مستر جون؟) ولا مخابرات أجنبية ولا موساد ولا هم يحزنون !! .. وأن الموضوع كله ليس سوى (قصة !!!؟؟؟) – نحن إخترعناها للتغطية على إنهيار قطاع الصحة لدينا !!!!! .
ويمكن إيجاز ملاحظاتنا حول تصرف (النظام/العقيد) حيال الكارثتين في مايلي :
(1) في بدء الكارثة يتم توجيه إصبع الإتهام إلى (مخابرات أجنبية مجهولة !؟) ففي كارثة طائرة بنغازي تم توجيه إصبع الإتهام إما لمخابرات غربية (؟) بدعوى أنها قد تكون إرتكبت هذه الجريمة إنتقاما ً لطائرة لكوربي أو للجيش الجمهوري الإيرلندي بدعوى أنه فجر الطائرة الليبية إنتقاما ً من إفشاء مخابرات القذافي لإسراره عند المخابرات البريطانية !! .. بينما في كارثة مستشفى بنغازي للأطفال تم توجيه إصبع الإتهام للمخابرات الإسرائيلية (الموساد) !!!؟؟؟ .. ثم بعد فترة وجيزة تم سحب هذا الإتهام ! .. ثم بشكل مفاجئ تم تحويل هذه القضية من قضية (أمن دولة) إلى قضية جنائية عاديه !!!!؟؟؟ .. قضية جنائية عادية راح ضحيتها أكثر من 450 طفل ليبي مات منهم حتى الآن مايزيد عن 50 شهيد !!!!؟؟ .
(2) يتلاعب النظام بمثل هذه القضايا إعلاميا وسياسيا ًويخترع حولها القصص والمؤامرات الخارجية ويماطل ويطيل ويراوغ ويراهن على عامل الزمن والنسيان والملل ثم في نهاية المطاف يحاول حلها عن طريق (التعويضات) !! .
(3) على الرغم من أن الكارثتين تدخلان تحت إطار الكوارث الإنسانية والوطنية المؤلمة والكبيرة والخطيرة فإن أهم ملاحظة غريبة ومريبة حيال تصرفات النظام ورأس النظام نحو مثل هذه الكوارث الفاجعة ووقت وقوعها هو أننا لم نسمع ولم نشاهد رأس وقائد الدولة الليبية يظهر على شاشة التلفزيون – كما في كل العالم الطبيعي التقليدي ! – ليقدم تعازيه لأهالي الضحايا بوجه خاص ويواسيهم ويعلن تضامنه الشخصي معهم ويقدم – أيضا ً - تعازيه وأسفه لشعبه بوجه عام! .. لم يفعل العقيد القذافي مثل هذا التصرف الأدبي واللائق المعتاد ولو مره في حياته !!! .. وخصوصا ً حيال هاتين الكارثتين ! .
وأريد هنا أن أحدثكم عن قصة (طريفة وغريبة ومؤلمة في الوقت نفسه) جرت معي شخصيا ً وهي أنني كنت أقيم في إحدى الدول العربية في جامع في طور البناء (خلوه) وبعد إقامتي لعدة أشهر في غرفة من غرف هذا الجامع تعرضت لحادثة سرقة حيث تمت سرقة الخمسمائة دولار التي كنت أملكها والتي كنت أضعها في حقيبتي في الغرفة الخاصة بي .. ويوم أعلمت أهل الجامع وعلم أهل الحي بما وقع لي بادر الجميع لمواستي والوقوف معي والإستفسار عن ماوقع لي والمبادرة عن سؤالي عن كيف إكتشفت السرقة ؟ وكيف دخل السارق لغرفتي وهي مغلقة ولا يملك أحد غيري مفتاحها؟ – أو هذا ما كنت أحسب ويحسبون – إلا شخص واحد لم يلتفت إلي َ ولم يواسني ولم يبدي تعاطفه معي ولو بكلمة واحده !! .. ولا سألني عن حالي على الرغم من العيش والملح الذي بيننا طوال كل هذه الشهور !!!؟؟ .. شخص واحد فقط لا غير دون الجميع .. إستغربت موقفه الغريب والمريب هذا يومذاك ولم أستوعبه ولم أهضمه ولم أتمكن من فهمه لحظتها ! .. وهو الأخ (إمام الجامع) نفسه !! ... لنكتشف – ويكتشف المصلون وأهل الحي - في نهاية الأمر وبعد أن تدخل ضباط البحث الجنائي في القضية أن (مولانا الإمام) نفسه و(حامل كتاب الله !) هو من كان وراء هذه الجريمة النكراء !! .. فالشيخ وإمام وقائد ومسؤول الجامع هو من كان قد سرق مالي وهو من كان طوال الوقت يملك مفتاحا ً آخر لغرفتي دون أن أعلم ! .. فحاميها كان هو حراميها ! ..... ثم - وكما في علم السلوك الجنائي - فإن المجرم يحاول – عادة ً - أن يشتت التحقيق من خلال تشتيت جهات الإتهام هنا وهناك وهذا بالفعل ما فعله (إمام الجامع) يومها حيث أشاع أن ساكنا ً سابقا ً لغرفتي غادر الغرفة قبيل قدومي بشهر ولم يسلم مفتاح تلك الغرفة له ! .. وقال : (قد يكون هو من جاء في غيابنا وسرق مال الأخ الليبي) !!؟؟ .. كما أن المجرم والجاني عادة – وحسب علم النفس الجنائي أيضا ً- يعزف عن تقديم المواساة لضحاياه ولو من باب الكذب والتغطية ولو بكلمة واحده ! .. وهذا مافعله (الشيخ) معي بالفعل فهو لم يواسيني بأية كلمة ولا تحدث معي عن الموضوع أبدا ً مع أنني نقطن في المكان نفسه !!!! .. وهكذا الحال مع (النظام/القذافي) في كارثتي بنغازي المؤلمتين وتصرفه الغريب المريب حيالهما فكما أنه اراد ان تذهب عقولنا في محاولته لتفسير وتمرير جريمة أطفال الأيدز بإتجاه (مخابرات أجنبية) او (مستر جون البريطاني المزعوم !!؟؟) أراد بالأمس أيضا ً في كارثة الطائرة ان تذهب عقولنا - في محاولته البائسة لتفسيرها أو تمريرها - بإتجاه (مخابرات أجنبية) أو بإتجاه (الجيش الجمهوري ) !؟ .. حيث أخذ يومها يوزع الاتهامات في جميع الاتجاهات الا باتجاهه هو ونظامه هو ومخابراته هو الى درجة بات معها يصدق على هذه التعليقات المريبه والغريبه التي أبداها رأس النظام (القايد الملهم) حول الجريمتين المثل العربي الشهير الذي يقول :
(يكاد المريب ان يقول خذوني !)!؟؟؟

سليم نصر الرقعي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home