Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi
الكاتب الليبي سليم الرقعي


سليم نصر الرقعي

الخميس 20 يناير 2011

رد الشعب التونسي الأصيل على هذيان القذافي!؟

- رد من صميم التراث التونسي! -

سليم نصر الرقعي 

رحب كل أحرار العرب وكل أحرار العالم بثورة الشعب التونسي الكريم ضد جلاده الرئيس الطاغية المخلوع "بن علي" إلا شخص مأزوم وحاكم مكروه واحد.. ومن غيره!!؟؟ .. العقيد معمر القذافي !.. ديكتاتور ليبيا البغيض وديناصور النظام الرسمي العربي المريض!... فقد حاول هذا الطاغية أن يُصور إنتفاضة الشارع التونسي الباسلة على أنها مجرد فوضى وأعمال غوغائية أو نتاج مؤامرة غربية بل ورفض وصفها بالثورة الشعبية (!!؟؟) .. وأخذ طاغية ليبيا ُيوبخ ويلوم الشعب التونسي على خلع جلادهم القبيح وهو يتباكي على صنوه في الإستبداد ونظيره في الفساد بل وتمنى لو أنه ظل هذا الطاغية المستبد في السلطة وفي حكم التوانسة مدى الحياة !!؟؟.

وليسمح لي الشعب التونسي الأصيل والشقيق أن أرد بالنيابة عنهم من خلال تراثهم الفني الأصيل نفسه .. فتونس الخضراء كما هو معروف بلد الفن العربي الأصيل حتى قيل أن "الفن العربي وُلد في تونس وترعرع في مصر"!.. لذا الرد على أمثال الطاغية القذافي وتخرصاته في حق الثورة التونسية الباسلة سيكون من خلال هذا الفن والتراث التونسي الأصيل والجميل نفسه وعن طريق أغنية تونسية شعبية شهيرة يرد فيها الشاعر - وكذلك المطرب - على قوم جهال وعـُذال يلومونه أشد الملام على عشقه وحبه لفتاة وأميرة أحلامه التي يرى أنها أجمل ما في الوجود كله بينما هم يعتقدون أنها "قبيحة" و"سوداء" ولا تستحق كل هذه التضحيات !!..فيتحدهم هذا العاشق ويقول لهم : (تعالوا وإنظروا إليها بعيني!) .

لاموني إللي غاروا مني **  قالوا لي وأيش عجبك فيها!؟

جاوبت إللي جهلوا فني  ** خوذوا عيني وشوفوا بيها!  

وهذه الحبيبة المعشوقة التي يتغنى بحبها الشاعر التونسي الولهان وهذا المطرب الفنان في مواجهة الحُساد والعذال واللائمين يمكن لنا هنا - عن طريق الإسقاطات السياسية وفي هذا السياق السياسي في الرد على تخريفات وتخرصات العقيد القذافي الشاذة والمشبوهة - إعتبارها هي قضية "الحرية" و" الكرامة" و "العدالة الإجتماعية" و"الديموقراطية" التي يحلم بها كل أحرار تونس وكل أحرار العالم العربي!.

فهذا - إذن - هو الرد المناسب والموجز والجميل - الذي نقتطفه من حديقة الفن التونسي الأصيل - ونوجهه بشكل عام إلى كل من يسخرون من إنتفاضة تونس الباسلة ونوجهه أيضا ً - وبشكل خاص - إلى ديكتاتور ليبيا البغيض الذي حسد الشعب التونسي ولامهم أشد اللوم .. هذا اللوم الذي وصل إلى حد التوبيخ قائلا ً لهم : ( أنا لن أصدقكم مرة أخرى أبدا ً!!) .. لا لشئ إلا لأن "التوانسة" أحبوا هذه "الطفلة" الجميلة أشد الحب وعشقوها إلى حد جنوني دفعهم – فجأة ً - للخروج في الشوارع للتعبير عن عشقهم لها  والتضحية من أجلها بدماء أبنائهم الغالية الثمينة على الرغم من أنف طاغيتهم المخلوع وأنف طاغية ليبيا الدكتاتور والحاكم السلطوي"الغيور" و" آخر من يفهم!".. هذا الطاغية الذي يعتقد أن المسألة برمتها " لا تستحق" كل هذا الغضب وكل هذه التضحيات الجسام!!؟؟.

إستمع هنا للأغنية بصوت الفنان "لطفي بوشناق"

أو  إستمع إليها هنا بصوت الفنان "الهادي الجويني"

سليم نصر الرقعي

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home