Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi


Salim Naser al-Ragi

Monday, 18 December, 2006

ملف جريمة الإيدز.. المفاجآت والتوقعـات!؟

سليم نصر الرقعـي

من المؤكد أن ( النظام ) وبعد التغيرات الدوليه الكبيره - وبعد ماجرى للنظام العراقي تحديدا ً - أصبح مصمما ً بشكل واضح للجميع على تصفية جميع ملفاته العالقة مع الدول الغربيه بأية وسيلة وتحت أي غطاء بل وبأي ثمن !؟ .. وبلاشك أنه قد نجح في إغلاق الكثير من هذه الملفات وحل الكثير من المشكلات مع الغرب ولم يبق في ( ذمته ) أو بمعنى أدق على ( كاهله ) من الملفات العالقة مع الخارج سوى ملف جريمة اطفال الإيدز الذي يبدو أنه أكثر تعقيدا ً وحساسية ً من غيره لإرتبطه بالداخل أيضا ً ! .. ولكن بلاشك أن هناك الكثير من المؤشرات والدلائل التي تشير إلى أن النظام ماض – بشئ من التكتيك الذكي – لإغلاق هذا الملف بأية حيلة وتحت أي غطاء بل وبأي ثمن !
والنظام بلا شك وجد نفسه في وضع لا يحسد عليه فهو قد بادر إلى إتهام الممرضات البلغاريات(1) بإرتكاب هذه الجريمة مع سبق الإصرار والترصد ثم أدانهن وأصدر حكما ً عليهن من خلال قنواته القضائية بالإعدام رميا بالرصاص ثم وتحت الضغوطات الدولية بادر إلى نقض الحكم بشكل مفاجئ ! .. واليوم ها نحن على مشارف نهاية هذه القضية التي طالت خيوطها أكثر مما ينبغي حتى إختلط فيها الحابل بالنابل والجانب القانوني بالجانب الإنساني بالجانب ألأمني بالجانب السياسي ؟! .. ففي يوم الثلاثاء القادم 19 / 12 / 2006 سيتم في طرابلس أصدار الحكم النهائي في هذه القضية / الجريمة ! .

والشئ المؤكد هنا أن المعادلة في هذه القضية صعبة جدا ً.. غاية في التعقيد ! .. والسبب أن النظام يريد – وبالدرجة ألأولى – أن يغلق هذا الملف العالق مع الغرب – بأي ثمن وتحت أي غطاء ! - كما أغلق الملفات الأخرى بعد أن دفع ثمنا ً باهضا ً من سمعته الوطنية والقوميه والعالميه من جهة ومن جهة أخرى من أمن وعمر وأموال ورفاهية الشعب الليبي والدولة الليبية ! .. فهو أولا ً من جهة يستهدف إرضاء الجهات الدولية والدوائرالغربية بالدرجة الأولى .. هذه الدول والدوائر التي ضيقت عليه الخناق ومارست عليه الكثير من الضغوطات والإبتزازات والمساومات ! .. ومن جهة أخرى – وبالدرجة الثانية وليست الأولى ؟؟ – يريد هذا النظام إرضاء عائلات الضحايا والمحافظة على ( ماء وجهه ) أمام الرأي العام الشعبي ( الليبي والعربي ) وربما أمام التاريخ ! .
ومن ثم فإن المعادلة هنا صعبة جدا ً وليست بالأمر الهين خصوصا وأنه قد تورط في إدانة الممرضات البلغاريات بإرتكاب هذه الجريمة لصالح مخابرات أجنبية في وقت مبكر من ظهورها ولعله يومها لم يكن يتوقع أن تمتد خيوط هذه القضية وتتشابك دوليا ً إلى هذه الدرجة التي صارت عليها اليوم !!؟؟ .. والقضية في واقع الحال لم تعد مجرد قضية جنائية قضائية عادية كما يدعي البعض بل قد اصبحت في الواقع قضية سياسية وأنسانية أيضا ً فضلا ً عن كونها ( قضية وطنية ) عند احرار وحرائر ليبيا لايمكن التفريط فيها أوإقحامها في سوق المساومات السياسية والإقتصادية !.. وهنا لابد ان يخطر في بالنا السؤال الكبير التالي :
ترى ماهو أفضل وأنسب ( المخارج ) و( السيناريوهات ) الذي أستقر عليها أمر و قرار أصحاب هذا النظام للخروج من هذه ( الورطة ) بأقل الخسائر المادية والمعـنوية!!؟ .
لا شك أن النظام خلال الفترة الماضية مارس سياسة النفس الطويل ومارس لعبة ( التطويل والتأجيل ) ولعبة ( التعتيم والتضليل ) ولعبة ( إصدار وإلغاء الأحكام ) بهدف إمتصاص أكبر قدر ممكن من نقمة الأهالي الغاضبين ولإصابة أهالي الضحايا والمتعاطفين معهم والرأي العام الشعبي بالتبلد والبرود والملل وعدم الإهتمام وربما بالنسيان والإستسلام للأمر الواقع بإعتبار أن ( الوقت ) و( طول الأمد ) كثيرا ما يكون جزءا ً مهما ً في معالجة الكثير من المشكلات والقضايا ذات الإرتباط العاطفي !!؟؟ .
صحيح أن النظام قد يفاجئ الجميع خلال اليومين القادمين بالعودة إلى ( لعبة التأجيل ) من جديد !! .. أو يفاجئ الجميع بفعل ما لا يتوقعه الكثيرون وذلك عن طريق إصدار حكم نهائي ببراءة الممرضات البلغاريات بدعوى ( عدم كفاية الأدلة ) من أجل إغلاق هذا الملف مع الغرب (!!؟؟) .. وصحيح أنه قد يقيد القضية ضد مجهول (؟؟) قائلا ً بأن هناك أدلة تشير إلى أن مخابرات أجنبية مجهولة وراء الجريمة لم يتمكن من تحديد هويتها بوجه قاطع !! .. وصحيح أنه قد يفاجئنا بإتهام متهمين جدد في القضية أو حتى إلباس القضية للطبيب الفلسطيني وحده !!؟؟ .. أو يفاجئنا بتثبيت حكم الإعدام وتنفيذه بشكل سريع !!؟؟ .. كل هذا ممكن ووارد .. صحيح .. ولكني شخصيا ً أستبعد مثل هذه ( التوقعات ) جدا إلى حد بعيد وليس إلى حد القطع ! .
ولذلك وحول هذه ( المخارج ) و ( السيناريوهات ) تعددت الأراء والتوقعات وسنذكر هنا أهمها كما ذكرنا في مقالات سابقة أهم التفسيرات لهذه الكارثة الوطنيه للإجابة عن السؤال الكبير الذي شغل الكثير من المهتمين بهذه الجريمة ( من ؟ ولماذا !؟ وكيف ؟)(2) .

التوقعـات والسيناريوهات!؟

التوقع / والسيناريو الأول : أن يغير النظام روايته الرسمية للكارثة والتي جاءت على لسان العقيد القذافي في برنامج حصاد 2005 مع قناة الجزيرة(3) والتي مفادها أن مخابرات دولة أجنبية قامت بتجنيد هذا الطاقم الطبي بغرض تجريب فيروس مخلق في أطفال ليبيا (!!؟؟) .. وبالتالي يستعيض عن هذه ( الرواية الرسمية الحالية ) برواية جديدة قد تكون نفس الرواية الغربية التي مفادها أن الكارثة لم تقع بشكل متعمد وإنما نتيجة لسوء إدارة المرافق الصحية في الجماهيرية وبسبب تداعيات ( الحصار الجائر ) المفروض على الجماهيرية من الغرب مما أدى بسبب نقص وسائل التعقيم الطبي والخبرات الطبيه إلى وقوع هذه الكارثة الكبيرة (!؟) وهنا - وفي هذه الحالة - يمكن أن يتحمل النظام المسؤولية أو يحملها لإدارة المستشفى الذي وقعت فيه الكارثة ثم يعد المتضررين وعوائلهم بتعويضات ضخمة فضلا ً عن تحمل الدولة الليبية لتكاليف العلاج في الخارج !؟؟ .. ومن ثم يتم الحكم ببراءة الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني وإطلاق سراحهم وتعويضهم مادياً عن ( الخطأ الحاصل ؟؟) بمبالغ مغرية وسخية !!؟؟
وقد أذاعت قناة الجماهيرية مساء السبت 16 ديسمبر الحالي ( ندوة ) بعنوان ( محاور !؟) أستضافت فيه طبيب ليبي وطبيب مصري تحدثا عن مشكلة إنتشار الأوبئة في المستشفيات بسبب النقص في الكفاءة الإدارية للمرافق الصحية والنقص في الخبرة الطبية (!!؟؟) وربما تكون هذه ( الندوة ) مقدمة لتبني الرواية الغربية للكارثة !؟ .

التوقع / والسيناريو الثاني : أن يثبت النظام الحكم بالإدانة وبالتالي بالإعدام في حق المتهمين – من أجل أن يحافظ على ماء وجهه وصورته أمام الرأي العام الليبي والشعبي – ثم – وفي اليوم نفسه أو بعد يوم او عدة أيام – يتم الإعلان بشكل مفاجئ عن وصول ( جمعية أهالي الأطفال الضحايا ) مع ( جمعية أهالي الممرضات والمتعاطفين معاهن ) إلى إتفاق يتم بموجبه ( الصلح ) بين الطرفين – وبدعوى أن الصلح خير !!؟؟- حيث تقوم هذه ( الجمعية البلغارية ) بتقديم ( إعتذرات أدبية + تعويضات مالية ضخمة ) – تحصلت عليها من عدة جهات غربية ودولية ومنها الجماهيرية العظمى بالطبع !؟ - مقابل تنازل ( الجمعية الليبية ) نيابة عن أهالي الضحايا عن حقهم في تطبيق حكم الإعدام في المتهمين المدانين (!!!!؟؟؟) ويادار ما دخلك شر !!؟؟ .

التوقع / والسيناريو الثالث : أن يخفف النظام حكم الإعدام إلى المؤبد ثم – وبعد فترة – يتم تطبيق ( سيناريو الصلح ) كما سبق أو يحاول النظام أن يقايض ( الإتحاد الأوربي ) على إطلاق سراح ( المقرحي ) المدان في جريمة تفجير طائرة لكوربي مقابل إطلاق المدانات البلغاريات (!!) أو تعويض كل أسرة من الأسر المنكوبة بــ( 10 مليون دولار ) عن كل ضحية أو فتح ( صندوق دولي ) يتم جمع فيه التبرعات لتغطية عملية التعويضات مقابل إطلاق سراح الممرضات !!؟؟ .

التوقع / والسيناريو الرابع : أن يثبت النظام الحكم بالإعدام أو المؤبد ثم يترك الأمر مفتوحا ً للمساومات والمماطلات والتسويف من أجل كسب أكبر قدر من الزمن الطويل ثم يمكن أن يصدر عفوا عاما في المستقبل البعيد يشمل كل السجناء في ليبيا بما فيهم هؤلاء المتهمين .. أو لمن أمضى منهم 10 سنوات مثلا ً في السجن وثبت حسن سيرته وسلوكه داخل السجن !؟ .

هذه هي التوقعات والمفاجآت المحتملة التي توصلت إليها بعقلي الفردي المحدود ولكن بلا شك أن ( عقل ) و( آلة النظام العقلية والذهنية والأمنية الذكية ) بما لديها من خبرات وقدرات الدولة يمكن أن تبتكر من الحيل والحلول ما يعجز عن تصوره وتوقعه عقلي الفردي المحدود بحدود معلوماتي وقدراتي وتصوراتي وخبراتي ولكني في الحقيقة في شوق كبير لمعرفة كيف سيكون ( الحل ) أو ( الحيلة ) التي سيخرجها النظام ليخرج من تحت غطائها من هذه ( الورطة ) الكبيرة أو تمرير هذه ( الجريمة ) العظيمه!.. ولكن بلا شك أن الحقيقة مهما حاول كل المحتالين الإحتيال عليها أو تزييفها فهي ستنتصر إن عاجلا أو آجلا ً لأن الحقيقة من الحق.. والحق هو الله تعالى!.. (ويمكرون!.. ويمكر الله.. والله خير الماكرين)!؟.

سليم نصر الرقعي
ssshamekh@hotmail.com

________________________

(1) لا حظ أننا نركز هنا في حديثنا على ( الممرضات البلغاريات ) دون ( الطبيب الفلسطيني ) فهو ليس المستهدف بالإنقاذ من قبل الغرب ولو أن التهمة وجهت إليه وحده لكان الآن في خبر كان (!!؟؟) ولكنه لحسن حظه بادر النظام إلى اتهام الممرضات البلغاريات معه بالجريمة فتحركت بلغاريا ومعها العالم الغربي من أجل إنقاذ هؤلاء المواطنات الأوروبيات وإلا فمن سيهتم بأمره سوى شقيقته والتي لن يبال ِ بصوتها يومها لا الفاتيكان ولا الإتحاد الأوربي ولا الإمريكان !!؟.
(2) http://www.libya-almostakbal.com/MinbarAlkottab/
December2006/saleem_arragi_aids4_161206.htm
(3) تجد نص وشريط اللقاء على هذا الرابط هنا :
· http://www.libya-almostakbal.com/malaffatWaKadaya/
AidsVictims/arragi_aljaeera_aids131206.htm
· http://www.libya-almostakbal.com/LibyaAudioArchive/
Aljazeera/jazeera_gaddafi_aids2005.ram


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home