Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi


Salim Naser al-Ragi

Sunday, 18 June, 2006

   

أوهام الشعـب الليبي وأوهام المعـارضه والنظام!!
(3 من 3)

سليم نصر الرقعـي

أوهـام النظام :

ذكرنا فيما سبق وفي الجزئين الأول والثاني من هذه المقاله ـ ومن وجهة نظري الشخصيه ـ الأوهام التي يعاني منها الشعب الليبي عموما ًوتجعل إرادته وإرادة التغيير رهنا ً لهذه الأوهام الكبيره والخطيره .. كما ذكرت الأوهام التي تسيطر على أفكار وعواطف بعض شخصيات و تنظيمات المعارضه الليبيه في الخارج والتي تعيق عملية تصعيد وتجويد حركتها وأدائها الفكري والعملي .. وهنا نتطرق إلى الأوهام الكبيره والخطيره والكثيره التي تهيمن منذ عقود على رأس النظام وأنصاره وتجعلهم أسرى لها وتحول بينهم وبين رؤية حقيقة الواقع الليبي كما هو في الحقيقه لا كما يشتهون أن يروه هم ! .. بل وتشكل هذه الأوهام الكبيره والخطيره (( الجدار السميك )) العازل للصوت والصوره للإتصال بالشعب الليبي الحقيقي لا الشعب الجماهيري الموهوم والمجتمع الجماهيري الحر السعيد المزعوم الذي لاوجود له في الواقع الفعلي المعاش والمحسوس إلا في عقول وخيال وأبواق النظام وأنصاره الذين تم إستلاب وعيهم عبر عمليات مكثفه من غسيل الأدمغه وبرمجتها لرؤية العالم والواقع من عدسات الإيديولوجيا الخادعه ! .. وهذه الأوهام الكبيره والخطيره التي عششت في عقل النظام وأدواته وأطرافه يمكن إجمالها فيما يلي :

(1) القسم الأول : أوهام رأس النظام ومؤسسه وصاحبه العقيد معمر القذافي وهي على درجتين :

( أ ) أوهام بائده ـ كانت وإنتهت ـ
( ب ) أوهام سائده ـ كانت ولا زالت ـ

وتفصيلها كما يلي :

( أ ) نماذج للأوهام التي كانت وإنتهت :

  • وهم الزعامه العربيه وبأنه هو ( أمين القوميه العربيه ) خليفة ( عبد الناصر ) في زعامة العرب وقيادتهم نحو الوحده العربيه والإشتراكيه وتحرير فلسطين ! .
  • وهم القوة والقدره على صنع المعجزات وتحطيم الأمبرياليه من خلال قيادة الثوره الأمميه الشعبيه التي ستطيح بعروش الرأسماليه (( أم الإمبرياليه )) وتطيح بالتالي بكل العالم التقليدي القائم والفاسد وتقيم على أنقاضه عالما ً جماهيريا ً إشتراكيا ً نموذجيا ًَ جديدا ً وبديعا ً ! .

( ب ) نماذج للأوهام التي كانت ولازالت :

  • وهم النظريه العالميه النهائيه ـ نهاية ومنتهى الفكر والإبداع البشري ! - التي تتضمن كل الحلول النهائيه الجذريه لكل مشكلات البشريه وتقدم النموذج الصحيح والوحيد والنهائي والأخير للديموقراطيه والعدالة الإجتماعيه وكل ما دونها إما أنه باطل أو ناقص أو مجرد دجل وتزييف !!؟؟ .
  • وهم إمكانية الحصول على الزعامه الإفريقيه ـ كبديل للزعامه العربيه والأمميه التي تيقن القذافي بأنها باتت مستحيله ! - وذلك من خلال تجنيد كل طاقات الدوله الليبيه السياسيه والماليه والدعائيه من أجل أن ينال القذافي هذه الزعامه الإفريقيه المزعومه ! .
  • وهم الإعتقاد بالقدره على قمع المعارضه في الداخل إلى الأبد ! .
  • وهم الإعتقاد بالقدره على القضاء على المعارضه الليبيه في الخارج بشكل تام ونهائي من خلال المنهج الإرهابي ومنهج التشويه الدعائي والتعتيم الإعلامي ! .

(2) القسم الثاني : أوهام أتباع وأنصار القذافي

  • وهم الإعتقاد بأن العقيد القذافي زعيم وبطل الأمه العربيه وصقرها الأوحد ! .
  • وهم الإعتقاد أن العقيد القذافي زعيم أممي خالد وفريد لاقبله ولا بعده ولا نظير له !
  • وهم الإعتقاد بأن معظم الشعب الليبي يؤيدون ويحبون العقيد القذافي وراضون عن قيادته ! .
  • وهم الإعتقاد بأن العقيد قد جاء بما لم يأت به الأولون ولا الآخرون ! .. فقدم للعالم اعظم نظريه في التاريخ أي النظريه الجماهيريه التي تشتمل على كل الحلول النهائيه الجذريه لكل مشكلات البشريه وأعقد القضايا الفكريه (!!؟؟) والتي لايجوز رفضها أو معارضتها بل ولا نقدها بصورة جهريه ! .
  • وهم الإعتقاد بأن ( العيب ) و ( الخلل ) فيما تعاني منه ليبيا اليوم من مشكلات وأزمات ليس في النظريه النهائيه ولا في القايد الملهم الفريد بل في الشعب الليبي نفسه وفي أخلاقه وتخلفه الذي حال دون تطبيق هذه النظريه الكامله والبديعه بشكل نموذجي وسليم !!؟؟ .
  • وهم الإعتقاد بأن العقيد القذافي معصوم في فكره وسياساته وأخلاقه ومن ثم فكل مايقوله ومايفعله صحيح 100% ومقدس وغير قابل للنقد والمعارضه أو الرفض وبالتالي فإن كل من ينتقده أو يعارضه أو يرفضه إما أن يكون رجعيا ً أو عميلا ً أو خائنا ً أو ـ في أحسن الأحوال ـ مريضا ً ومختلا ً عقليا ً (!!!؟؟؟)
  • وهم الإعتقاد بأن المعارضه الليبيه ليست سوى مجموعه من العملاء وطلاب السلطه الذين تم تجنيدهم من خلال المخابرات الأجنبيه ! .
  • (8) وهم إعتقاد ان نظام العقيد القذافي قوي وفتي وخالد وابدي وأنه لن يضعف او ينهار حتى بعجز العقيد او شيخوخته أو حتى موته ! .. وهو وهم كبير وعريض ومستحيل ! .. فسقوط نظام القذافي أمر محتوم لامفر منه ولاشك فيه مثل قضية أن 1+1=2 .. والمسأله فقط مسألة وقت ليست إلا !

فهذه هي أكبر وأخطر الأوهام التي يعاني منها العقيد القذافي ( رأس النظام وصاحبه ) ويعاني منها أنصاره والتي لايمكن الحديث عن إصلاح حقيقي في ليبيا دون التخلص منها إلى الأبد لأنها ليست سوى أوهام عقديه ومرضيه تعيق عملية التحرك بشكل طبيعي وواقعي والتفكير بشكل موضوعي وتعيق عملية الإنفتاح والإصلاح ومن ثم فإنها تحبس الشعب الليبي وتقيده وتعيق حركته وإنطلاقه نحو المستقبل ! .. فهل سيتمكن هذا النظام من التخلص من هذه الأوهام الداخليه كما تخلص من الكثير من الأوهام الخارجيه بعد العولمه وسقوط المعسكر الاشتراكي وإحتلال العراق والقبض على صدام في حفرته البائسه وفشل العقيد القذافي الذريع والنهائي في الحصول على زعامة الشارع العربي ؟! .. البعض يجيب أن ذلك وارد وممكن الحصول والبعض الآخر يقول أن هذا مستحيل لأن التخلي عن هذه الأوهام يعني أن السلطان سيصبح عريانا ً بلا أي غطاء أو ثياب ! .

أخوكم المحب : سليم نصر الرقعـي
ssshamekh@hotmail.com


   

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home