Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim Nasr el-Ragi
الكاتب الليبي سليم نصر الرقعي


سليم نصر الرقعي

الخميس 17 يوليو 2008

إسم هانيبال أصله حنه بعل!؟
فماذا تعني (حنه بعل) في اللغات السامية القديمة!؟

سليم نصر الرقعـي

مع أن قضية تسمية الأبناء تدخل تحت نطاق (الحريات الشخصية والعائلية) في كل أنحاء المعمورة إلا أن سلطات نظام العقيد القذافي (الحاكم العسكري لليبيا) ظلت تمنع الليبيين من تسمية أبنائهم بغير الأسماء العربية والإسلامية – بالمحددات الخاصة لمعنى العروبة والإسلام لدى السلطة ! – على الرغم من أن جزءا ً لا يتجزأ من الليبيين هم من أصول (أمازيغية / البربر) ولهم لغتهم الخاصة غير العربية ولهم أسمائهم الأمازيغية الخاصة ! .. ومع ذلك ظلت السلطات لوقت قريب – وربما حتى الآن - تحرمهم من حقهم في تسمية أولادهم بالأسماء التي يحبون ! .. بل ومنعت السلطات في وقت ما الليبيين من تسمية أولادهم الذكور ببعض الأسماء مثل (صدام) أو (أسامه) بعد أن شاع هذين الإسمين وتكررا وزاد الطلب عليهما في الأوساط الشعبية الليبية في مقابل الإعراض عن التسمي بإسم مثل (معمر) !! .. ومع هذا المنع والتشدد إلا أن القذافي أسمى أحد أولاده الذكور بإسم (هانيبال) بل وأطلقه على أحد (الشهور) الشمسية !! .. و(هانيبال) هو إسم غير عربي ولا إسلامي ! .. وحتى لو إفترضنا أن العرب هم السامييون – وهذا لا يصح من وجهة نظري فالعرب شعب سامي فقط فهو جزء من أصل تفرعت عنه عدة أعراق وشعوب عبر القرون ! – فإن إسم (هانيبال) أو (هنيبعل) لايكتب ولا ينطق هكذا في اللغة القرطاجية والكنعانية والفنيقية القديمة وهو إسم القائد القرطاجي الشهير ( حنه بعل هملقار برقه الكبير !) الذي حاول أن يهزم ويهدم روما ! .. بل هو يـُكتب ويــُنطق كما يلي (حنه بعل) ولكن الأوروبيين منذ القدم نطقوها (هنه بال) ( (Hannibalلأنهم لا يحسنون نطق (الحاء) و(العاء) بشكل سهل وجيد ثم مع الزمن أصبح الإسم السائد هو (هانيبال )!! .

و(حنه بعل) إسم مركب من كلمتين كإسم (عبد الإله) وهو يعني في اللغة الفنيقية والكنعانية بالذات (عبد بعل) أو (نعمة بعل) وبعل هذا إسم إله و(صنم) كنعاني فينيقي قديم كان يقدسه الفنيقيون أي أن إسم ( هانيبال ) معناه (عبد الصنم بعل) أو (نعمة بعل) أي كإسم (عبد اللات) أو (نعمة اللات) و(عبد العزى) أو (نعمة العزى) !!؟؟ .. وهو بالتالي إسم يخالف قانون الأسماء في الجماهيرية حيث أن هذا الإسم فيه دلالة على (الشرك بالله) لأن عبادة الأصنام سواء الأصنام العربية أو الأعجمية هو أمر محرم في الإسلام !!؟؟ .. فكيف يسمي رأس النظام – قائد القيادة الشعبية الإسلامية وإمام الأئمة المزعوم !! – أحد أبناءه الذكور بإسم ( عبد بعل !! ) أو (نعمة بعل) وبعل هذا صنم من أصنام قدماء الوثنيين يـُعبد من دون الله أو مع الله ؟؟؟ والله تعالى يقول في القرآن الكريم (أتدعون بعلاً وتذرون أحسن الخالقين)؟؟؟ .. وكيف يطلق هذا الإسم المخالف للشرع على أحد الشهور الليبية ؟؟؟؟ ..... فإذا صح هذا فلماذا لايصح السماح لليبيين مثلا ً تسمية أبنائهم مثل (عبد اللات) و(عطاء العزى) و( نعمة هبل) وهي أسماء عربية !! .. فهانيبال – إسم إبن معمر القذافي - أي (حنه بعل) أي نعمة أو حنان بعل أو عطية وهدية بعل أو عبد وعابد بعل هو مثل هذه الإسماء الشركية الوثنية المحرمة شرعا ً في العرف الإسلامي !! .. فكيف يتجرأ القذافي على تسمية أحد أولاده الذكور بإسم عبد أو عابد أو هبة و نعمة لصنم كنعاني فينيقي قديم يـُدعى ( بعل ) كما ستشاهد في الصورة المرفقة !!؟؟ .. وقد يحاول القذافي أن يدعي أن هذا الإسم عربي الأصل كأن يحاول أن يفسره بطريقته السطحية المضحكة المعروفة التي فسر من خلالها إسم الحركة (الفاشية) بالفاسية أي مأخوذة من الفأس !!؟؟ .. وفسر إسم (شكسبير) بأنه مأخوذ من كلمة ( الشيخ زبير) !!!؟؟ وفسر كلمة (ديموكراسي) بديمومة الكراسي !! .. ثم وجد باحثا ً عراقيا ً أعطاه تفسيرا ً عروبيا ً آخر لعبارة ( ديموكرسي ) الأعجمية تلقفه وتشبث به مؤخرا ً وهو أن (ديمو كراسي ) تعني (دهمو كراسي ) أي الدهماء على الكراسي !!؟؟؟؟ .. مع أن عبارة كرسي حتى في اللغة العربية وفي لغة القرآن الكريم لا تعني بالضرورة (المقعد) الذي يجلس عليه الناس بل هي أقرب إلى معنى الحكم والقانون والمـُلك والسلطان كما في أصل الكلمة عند قدماء اليونان ولذلك قال تعالى (وسع كرسيه السموات والأرض) أي حكمه وملكه وسلطانه لابمعنى المقعد المخصص للجلوس عليه ! .. ويمكن بالتالي وعلى أساس هذا المنهج السطحي الحرفي (العروبي) في تفسير المصطلحات الأجنبية على أساس عربي – وربما على أساس أن الأرض – وربما حتى السماء – تتكلم بالعربية فقط ! .. فليس من المستغرب أن يفسر القذافي كلمة وإسم (حنه بعل) أي (عبد أو نعمة الإله والصنم بعل ) كما في اللغة الكنعانية ( هانيبال بالأوروبي الأعجمي) إلى (هاني البال) أي هنيئ أو رضي البال .. من يدري ؟؟؟؟ ... فلعل القذافي سيلتقطها مني – وهي طائرة ! - من هنا ويأخذ يرددها على الملأ بإعتبارها التفسير الجذري والنهائي والأخير والوحيد وألأكيد لكلمة (هانيبال) لا ( نعمة أو عابد الصنم الفنيقي القديم بعل ) !!!؟؟؟ .. حيث سيقال لنا أن (القضية محسومه !!) (حسمها الأخ القائد بحكم الشرعية الثورية ! ) وبالتالي ( لانقاش فيها ولا معارضة )!! .. و( إللي يعارض أقطعوله راسه ولوحوه في الشارع ) حسب التوجيهات الثورية الخالدة للقائد الأممي !!!! ... من يدري ؟؟؟ .... ولله في خلقه شؤون ! .

ملاحظة
إسم (حنه) إسم سرياني وعبري قديم يقال أنه يعني (حنان) أو (نعمة ) أو (عطية) وقيل أنه يعني (عبد أو عابد أو خادم) الآلهة ..... وهذا الإسم اليوم يستخدم للذكور والأناث عند المسيحيين إلا أنه بات للذكور أكثر منه من الإناث على حد علمي ولعلكم تعرفون الكاتب السوري الشهير الذي يـُدعى ( حنه مينه ) أو (حنه مينا ) ! .. والغريب هنا أن لدينا في ليبيا عبارة ( يا حنه مينه ! ) تتردد على ألسنة النساء الليبيات قديما ً !! .. وبعض الرجال لدينا في شرق ليبيا يطلق على معشر النساء ( عات حنه ) !!؟؟؟.

من يكون (بعل Baal) !؟
(( وبعل أهم إله لدي الكنعانيين. وكانوا يعتبرونه الإله المحارب ، لهذا صوروه مسلحا. وكان الفينيقيون يعتبرونه إله الشمس وقد نقلوا معهم عبادته لقرطاج بشمال أفريقيا حيث أطلقوا عليه الإله بعل هامون.. ومن آلهتهم أيضاً عشتار وبلوخ وأدونيس. وكان بعل إله الزوابع والأمطار والخصوبة، وورد اسمه في التناخ و في القرآن ....)) – نقلا ً عن ويكيبيديا -

بعل في القرآن الكريم وعند المفسرين

( قال تعالى : ( أتدعون بعلاً وتذرون أحسن الخالقين ) ( سورة الصافات آية 125)

(1) تفسير أبن كثير :
قال ابن عباس رضي الله عنهما ومجاهد وعكرمة وقتادة والسدي (بعلا ً) يعني ربا ً قال عكرمة وقتادة وهي لغة أهل اليمن وفي رواية عن قتادة قال : وهي لغة (أزد شنوءة) وقال ابن إسحاق أخبرني بعض أهل العلم أنهم كانوا يعبدون امرأة اسمها بعل وقال عبدالرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه هو اسم صنم كان يعبده أهل مدينة يقال لها بعلبك غربي دمشق وقال الضحاك هو صنم كانوا يعبدونه وقوله تعالى أتدعون بعلا أي أتعبدون صنما وتذرون أحسن الخالقين.

(2) تفسير القرطبى :
قال ثعلب: اختلف الناس في قوله عز وجل ها هنا بعلا فقالت طائفة: البعل ها هنا الصنم. وقال طائفة: البعل ها هنا ملك. وقال ابن إسحاق: امرأة كانوا يعبدونها. والأول أكثر. وروى الحكم بن أبان عن عكرمة عن ابن عباس: أتدعون بعلا قال: صنما. وروى عطاء بن السائب عن عكرمة عن ابن عباس: أتدعون بعلا قال: ربا. النحاس: والقولان صحيحان; أي أتدعون صنما عملتموه ربا. يقال: هذا بعل الدار أي ربها. فالمعنى أتدعون ربا اختلقتموه, وأتدعون بمعنى أتسمون. حكى ذلك سيبويه. وقال مجاهد وعكرمة وقتادة والسدي: البعل الرب بلغة اليمن. وسمع ابن عباس رجلا من أهل اليمن يسوم ناقة بمنى فقال: من بعل هذه؟. أي من ربها ؟ ومنه سمي الزوج بعل ا. قال أبو دواد: ورأيت بعلك في الوغى متقلدا سيفا ورمحا وقال مقاتل: صنم كسره إلياس وهرب منهم. وقيل: كان من ذهب وكان طوله عشرين ذراعا, وله أربعة أوجه, فتنوا به وعظموه حتى أخدموه أربعمائة سادن وجعلوهم أنبياءه, فكان الشيطان يدخل في جوف بعل ويتكلم بشريعة الضلالة, والسدنة يحفظونها ويعلمونها الناس, وهم أهل بعلبك من بلاد الشام. وبه سميت مدينتهم بعلبك كما ذكرنا.

(3) تفسير الجلالين :
بعل : اسم صنم لهم من ذهب, وبه سمي البلد أيضا مضافا إلى بك . ) إهـ
والآن !!؟؟
ما رأيكم في من يُطلق على أحد أولاده وأحد إسم أحد شهور السنة الرسمية لدينا إسم (عبد اللات) أو (عابد الصنم) أو (عبد بعل) أو (نعمة الصنم بعل ) أي ( هانيبال ) !!؟؟

مع تحياتي

سليم الرقعي
________________________________________________

(*) ملاحظة أخيرة ومهمة : صحيح أن مسألة تسمية الأبناء مسألة تدخل تحت نطاق الحريات الشخصية والعائلية ولكن يجب أدبيا ًعلى الأباء مراعاة العرف السائد في بلدانهم وأوطانهم وأن لا يسموا أبنائهم وبناتهم أسماءا ً غريبة أو شاذة أو منكرة أو قبيحة - على الأقل بالنسبة لعرف وذوق تلك البيئة - تؤذي أولادهم معنوياً وإجتماعيا ً ونفسيا ً عندما يكبرون !!؟؟؟ .. وبعض ألأسماء قد يكون غير منكر في مكان دون مكان أو زمان دون زمان وقد يجرح الحياء العام فإسم (الزامل) في بعض بلدان الخليج العربي إسم عادي لا حرج فيه أما عندنا في ليبيا فهو بلا شك منكر بشكل كبير !! .. وكذلك مثلا ً إسم ( معمر) فهو قد كان في المناطق الشرقية في الزمن الماضي أسما ً منكرا ً يجرح الحياء العام في الأوساط البدوية ولذلك لا تجد في ذلك الزمن - على الأقل - من يسمي ولده بهذا الإسم مع أن إسم (معمر) إسم عربي أصيل وإن كان قد أشتهر - حسب علمي - لدى بعض القبائل اليمنية ذات الأصول اليهودية !!؟؟


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home