Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi


Salim Naser al-Ragi

Saturday, 16 December, 2006

   

جريمة الإيدز.. هل ستـُقيد ضد مجهول!!؟ (3 من 5)

سليم نصر الرقعـي

- التفسيرات !؟ -

( من ؟ وكيف ؟ ولماذا !؟ ) حول هذا السؤال الكبير والخطير والمحوري المتعلق بجريمة وكارثة حقن أكثر من 450 طفل ليبي بفيروس الأيدز القاتل حوالي عام 1998 في مستشفى بنغازي للأطفال تعددت التفسيرات والمحاولات للوصول إلى إجابات مقنعة وشافية على الرغم من شح المعلومات ومحاولات التضليل والتعتيم والتسيس التي إتسم بها ملف هذا القضيه ! .. وليس بوسعنا هنا أن نغطي كافة التفسيرات وكل المحاولات الرسمية والشعبية للإجابة عن هذا السؤال الكبير الخطير ولكننا سنكتفي بعرض أهمها وهي :
(1) تفسير النظام
(2) تفسير بلغاريا والجهات والدول الغربيه
(3) تفسير المعارضة
ولا حظ هنا أننا لم نقل رأي الشعب الليبي أو تفسير عموم الشعب أو عامة المواطنين والسبب هنا هو أننا لايمكن لنا الإدعاء بأننا نعلم - تمام العلم – رأي وتفسير الشعب – الشعب الليبي ككل ! - في هذه الجريمة والكارثة الوطنية إذ لابد من أن تتوفر أولا ً وسائل الإعلام والإستفتاء والإحصاء الحره والنزيهه ليمكن من خلالها معرفة الرأي العام مع العلم أن (( الرأي العام ؟ )) حتى في الدول الديموقراطيه الحره لا يكون موحدا ً في كل القضايا العامه بل قد يكون ( رأي الشعب الواحد في البلد الواحد ) منقسما ً على نفسه إلى مجموعة من ( الأراء ) المتعدده وربما المتناقضة حول بعض القضايا والمشكلات بل ربما تكون غالبية الشعب لا مبالية ولا مهتمة ببعض القضايا التي قد لاتمس جوهر حياتهم أو أحادهم بشكل مباشر ! .. وتحدث هذه ( الحاله السلبيه ) - أي اللامبالاه وعدم الإهتمام بالشأن العام - بسبب الخوف أو إنتشار الأنانية وضعف الروح الوطنية والإجتماعيه في المجتمع .. وبشكل عام يمكن – وللأسف الشديد - إعتبار جريمة الإيدز – على فداحتها وبشاعتها - في ليبيا كانت – ولا زالت - بعيدة عن مجال الضمير والإهتمام العام والتفكير الوطني العام بل وإقتصر الإهتمام بها - فضلا عن أهالي الضحايا والنظام - ثلة من الوطنيين والشرفاء الذين يعتبرونها من أهم القضايا الوطنيه والإنسانية في ليبيا !!؟؟ .. ويمكن إرجاع عدم إهتمام عموم الليبيين في عموم ليبيا بهذه ( القضية / الجريمه ) بصورة تتناسب مع حجمها الكارثي إلى عدة أسباب أهمها :
(1) ضعف الروح الوطنية وضعف روح التضامن الإجتماعي والوطني والإنساني والشعبي في المجتمع وشيوع روح السلبية والأنانية والفردية بشكل عام .. وهي نتيجة طبيعية – وربما مقصودة – للنظام الشمولي ذي الطابع العسكري الذي يعمل – بدوافع أمنيه - على تفكيك المجتمع وتحويله إلى مجموعة من الأفراد الخائفين والأنانيين المشغول كل منهم عن الآخرين بهمه الخاص ! .
(2) سياسة التعتيم والتضليل الإعلامي المقصوده التي إتبعها النظام في التعامل مع هذه القضية فلم نجد في وسائل إعلامه خلال كل الفترة الماضيه إهتماما ً بهذه الكارثة بهدف إعلام وتوعية المواطنين بحقائقها وملابساتها وبهدف تعبية المجتمع للتعاطف مع أهالي الضحايا بل إن الغريب في الأمر أننا لم نسمع أو نر النظام يقوم بمواساة الضحايا بشكل رسمي وعلني أو تعزيتهم في مصابهم (!!؟؟) بل والأغرب من هذا كله هو إخراس صوت ( مجلة لا ) وإيقافها عن الصدور حتى اليوم فور تناولها لهذه الجريمه بالعرض والتحقيق !!؟؟ .
(3) سياسة ( التطويل والتأجيل ) المقصوده بحيث يصاب الشعب الليبي بوجه عام حيال هذه القضيه وأهالي الضحايا بوجه خاص بالملل واليأس أو النسيان بسبب طول ألأمد أو تهدأ نفوسهم وتتبلد مشاعرهم ويستسلمون للأمر الواقع خصوصا وهم يعانون مما يشبه ( العزل الإجتماعي ) في وسط مجتمع لا يرحم غلبت عليه – في الآوانة الأخيرة – روح الجهل والقسوة والأنانية .. ولا حول ولا قوة إلا بالله ! .
وأما المهتمون بهذه القضية من عموم الشعب وخواصهم فيمكن إعتبار تفسيراتهم لهذه الجريمة لا يخرج من الإنطباق أو الإقتراب إلى حد بعيد من رأي النظام أو رأي المعارضة أو رأي الغرب في هذه الكارثة الإنسانية والوطنيه ! .. وسأتناول أهم هذه الأراء والتحليلات المختلفه في الحلقة القادمه إن شاء الله .
وللموضوع بقيه .....

سليم نصر الرقعـي
ssshamekh@hotmail.com


   

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home