Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi


سليم نصر الرقعي

الأثنين 16 فبراير 2009

ولا يزال الدجل مستمراً ومحلك سر!؟

سليم نصر الرقعـي

لايزال العقيد القذافي يردد أكاذيبه الكثيره والمكرورة والقديمة بدون حياء ! .. ولايزال يحاول التنصل من مسؤوليته الشخصية والسياسية عن كل هذا الخراب والفساد الذي عم البلاد وعن كل هذا التفاوت الذريع في الثروة بين عموم الشعب وبين قطط الثورة السمان والكبار !!! ... لايزال العقيد القذافي – كما عرفناه وخبرناه - يردد كلامه العقيم ودجله القديم بخصوص أنه لايحكم ليبيا وأنه لايريد إلا مصلحة الشعب الليبي وأن ناصح أمين ومرشد ملهم حكيم وأنه سلم السلطة للشعب الليبي منذ عام 1977 !!!؟؟ .. لايزال يكذب ويتنصل ويمارس الدجل ولم يأت ِ بأي شئ جديد في خطابه الأخير الطويل العريض الممل حول مشروع توزيع الثروة في لقاءه مع مايًُسمى – زورا ً وبهتانا ً - بفاعليات الشعب الليبي واللجان الشعبية ! ..
لايزال يردد (خراريفه) العقيمه ويطلق وعوده المعسولة القديمة والمكررة والمستهلكة بخصوص توزيع الثروة العامة والتي ماعادت تنطلي على عموم الشعب فكيف بخواصهم ؟!! .. فلايزال العقيد القذافي ينظر لليبيا والليبيين كفئران تجارب يطبق عليهم ما يشاء متى شاء كيفما شاء – وبحكم الشرعية الثورية - كل ما يخطر في باله من خيالات وأوهام وتجارب جنونية وعلى طريقة الفك والتركيب وكل شطحات ووصفات (باكونين) الفوضوية!!! .... فهو بعد أن قرّع الليبيين ووبخهم بسبب عدم معرفتهم حتى بأبسط قواعد الإملاء والنحو كما قال! .. دون أن يخبرنا لماذا إنهار مستوى التعليم وفشل قطاع التعليم العام كل هذا الفشل العظيم فعم الجهل وطم في ليبيا وعادت الأمية في أول جماهيرية في التاريخ !!؟؟ ودون أن يقول لنا من السبب الرئيسي في هذا الإنحطاط في مستوى التعليم في ليبيا !!!؟؟ .... هل بسبب الإستعمار والحصار أم بفضل الثورة وفعل الثوار من أمثاله وأمثال أحمق البهيم !!!؟؟ ...... ثم وبعد أن كال لليبيين التهم بأنهم هم من أفسدوا كل شئ وخربوا كل شئ قائلا ً ( أنتم اللي تسرقوا في بعضكم .. وأنتم وإللي تحسدوا في بعضكم .. وأنتم إللي تكذبوا على بعضكم .. وأنتم إللي تغرفوا من بعضكم .. وتنهبوا في بعضكم ..........إلخ ) وعلى طريقة ( أنتم إللي تشنقوا في بعضكم في شهر رمضان الكريم !) .. هل تذكرون !!؟؟ .....
وبعد أن أخذ يردد ويعيد ويكرر ويتهم الليبيين ( أنتم .. أنتم .. أنتم ..... إلخ) !!! .. بعد كل هذه الإتهامات والتوبيخات إدعى للمرة الألف بأنه برئ بالكامل من كل هذا الفساد وهذا الخراب وهذا التفاوت وهذا الحرمان العام !!!!؟؟ .. وإتهم الليبيين بأنهم هم من فرطوا أنفسهم بأنفسهم في ثروتهم وتركوها (سايبة) ينهب منها من ينهب !!! .. وقال أنه منذ قيام (الثورة) كان دائما يحاول تحقيق أمرين :
الأول (أن تكون السلطة شعبية وبيد الشعب) والثاني (توزيع الثروة على الشعب وأن تكون بيد الشعب) !!! .. وقال أن هذين الأمرين إذا لم يتحققا فإنهم – أي الشعب الليبي - هم المسؤولون عن هذا الفشل وقال ( أنا نقدر أن نتبرأ من كل شئ وأنتم بعدها تحملوا مسؤوليتكم)!!! .. دون أن يخبرنا هذا العقيد (أبو الشرعية الثورية والعصا السحرية) إذا لم تكن السلطة ولا الثروة بيد الشعب الليبي خلال كل هذه العقود الأربع التي إنقضت فأين كانت وبيد من كانت كل هذه الفترة !!!!؟؟؟ .. أين كانت السلطة والثروة ؟؟؟ .. هل كانت في يد (الحاج حمد) أم (الشيخ زبير) أم في يد من !!!؟؟ ..... هذا هو السؤال الكبير والخطير والحقيقي هنا .. وجواب هذا السؤال بالنسبة لعقلاء ليبيا وعقلاء العالم بل وبالنسبة لكل زعماء وساسة العالم – سهل جدا ً ومعروف للغاية ولا يحتاج إلى (حكة وذن) ! ... إنها – أي السلطة والثروة - كانت ولازالت بيد العقيد معمر القذافي نفسه وبيد زمرته الفاسدة وأفراد عائلته المسيطرة منذ قيام الإنقلاب حتى يومنا هذا !! .
ثم أخذ القذافي – بعد لائحة الإتهامات التي وجهها ضد الشعب الليبي - يتحدث عن موضوع توزيع الثروة وعاد إلى تكرار نفس كلامه الأول والعقيم وممارسة دجله القديم فيما صار يطلق عليه رجل الشارع البسيط في ليبيا لعبة (اللهاية) أو (الزلباحة) !! .. فقال : (إما أنكم تختاروا أن تعطوا ثروتكم لإدارة عامة لتصرفها على تحقيق الخدمات العامة لكم ولكن مش تقولوا بعدين هاذووم خنبونا وإلا فشلوا في كل شئ ... وأنا برئ من هذه العملية .. أو يتم توزيع هذه الثروة عليكم مباشرة عدا ونقدا ً وتلغوا الإدارة العامة وتحلوا مشاكلكم بأنفسكم بدون إدارة عامة وكل واحد يتحمل مسؤوليته ولا يكون في دعم ولا حاجة ... لا في السلع التموينية ولا في الصحة ولا في التعليم .....) .. ثم أخذ يشرح التصورات والفرضيات المتعددة لطريقة توزيع هذه الثروة على حسب الأحوال المادية لكل شريحة ودرجة الإشباع لديها ... ثم - ومن أجل تطميع الليبيين وإسالة لعابهم مرة أخرى ومن جديد على الثروة بعد أن جفت حلوقهم إثر وعوده القديمة والمتكررة التي لم تتحقق منذ ما يزيد عن 15 عام بتوزيع الثروة !! - أوغل العقيد في ذكر التفاصيل وسرد الأرقام حول حصة ونصيب كل فئة حسب درجة الإشباع لديها.....
وقال في محاولة لشد الإنتباه وللتشويق بل وللتطميع وتسييل لعاب الناس : ( فقد يصل نصيب كل فرد من المحتاجين إلى 2000 دينار في الشهر أي أن أية عائلة تتكون من 10 أفراد يكون نصيبها 20 ألف دينار في الشهر!!!) ثم أخذ يضحك ويقول بطريقة مصطنعة وهو يقهقه ويسأل الحضور : (هل هذه معقولة !!؟؟ .. نحن مش مصدقين !!!!) .. ثم دعا المؤتمرات الشعبية لمناقشة هذا الموضوع وإختيار الطريقة التي يتم بها توزيع الثروة مستقبلا ً أي (الحي وإللي يعيش إذا تحققت!!!؟؟) .. وذكر أنه لابد أن يناقش هذه الأفكاروالأشياء ثلاثة مليون ليبي ممن يجب حضورهم لجلسات المؤتمرات الشعبية ثم يقرروا أي فريضة من الفرضيات التي سيتم على أساسها توزيع الثروة مع أن أكثر من متدخل أكد للعقيد والقائد الفريد ظاهرة عزوف الليبيين عن حضور جلسات المؤتمرات بشكل واضح وفاضح !! .. والسبب معروف !؟؟؟؟ ..... ثم إختتم القذافي خطابه الطويل العريض بقوله : ( توه الشعوب قاعده تتقاتل على الثروة وأنتم يمكنكم وأنتم جالسين على الكراسي تناقشوا وتقرروا هذه الأشياء) !!!؟؟ .
هذه هي خلاصة كلام القذافي الذي لم أجد فيه – وأنا المتابع الدائم لخطاباته وتصريحاته - شيئا ً جديدا ً بخصوص مشروع أو لعبة توزيع الثروة التي طرحها القذافي منذ أكثر من عقد من الزمان أي منذ أن كنت أنا مقيما ً في البلد حيث كنت قد غادرتها عام 1995 !!؟؟؟ .. هذه (اللعبة/ الملهاة) التي ظل العقيد القذافي يلهي بها الشعب طوال هذه السنين ويشغلهم بها تماما ً بطريقة إلهاء وإشغال وخداع الطفل الصغير الجائع بـ(اللهاية) و(الزلبيحة) ليصبر على الجوع والحرمان ويسكت أو ينام ويكف عن البكاء و(الزنزنه) !!! .
إنني بعد عام من هذا التاريخ إن بقيت حيا ً – إن شاء الله - سأذكركم بما جاء في مقالتي هذه كما سأذكركم بكلام القذافي ودجله ووعوده المتكررة حول مسألة توزيع الثروة والتي لم و لن تتحقق بالشكل الذي يزينه لليبيين ويخدعهم به ليمتص نقمتهم وينعش أملهم ويلعب على غرائزهم ليبقى فوق صدورهم أطول وقت ممكن!! .. فهو قد ينثر بعض الأموال هنا وهناك – نهاية هذا العام - على بعض الفئات ثم وبعد مرور عام أو عامين يظهر و يقول لنا : (لقد فشلت هذه التجربة وأنتم السبب بفشلها وفي فشل هذه الفكرة الحضارية الرائدة !! .. أنتم أفشلتموها ولم تقدروا أن تكونوا في مستواها !!) .. وعندها سنسأله في مضض وتعب : ( والحل يا الأخ العقيد والملهم الفريد؟؟؟؟) ويومها سيجيبنا : ( لا ما تخافوش !! .. أنا عندي لكم فكرة جديدة وتجربة جديدة) !!؟؟ .... وهلمجرا ً .... !!!؟؟؟.
وهكذا سيستمر الدجل والخداع ومحاولات إلهاء الشعب المحروم وحقنه بشكل موسمي وسنوي بالحقن المهدئة والمخدرة والمنومة وأحيانا ً بالحقن المهلوسة !! .. من خلال لعبة وملهاة و(لهاية) توزيع الثروة !! ... ليكتشف عقلاء وشرفاء وأحرار ليبيا أن الحل والخلاص لايكمن أبدا ً في توزيع الثروة بل يكمن فقط في إعداد العدة للثورة ! .. الثورة الشعبية العارمة .. ثورة المظلومين والمحرمين على (السبب الرئيسي والحقيقي) في معاناتهم ومعاناة أولادهم وفي كل هذا الظلم والحرمان وكل هذا العاروالدمار الذي تعانيه بلادنا .. السبب الرئيسي في معاناة ومأساة الشعب الليبي ! .. العقيد معمر القذافي وزمرته الفاسدة والمفسدة ! .. هذه الزمرة التي أصبحت رائحتها تزكم الأنوف !!!.

سليم نصر الرقعي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home