Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi
الكاتب الليبي سليم الرقعي


سليم نصر الرقعي

السبت 13 نوفمبر 2010

عيد سعيد

رغم أنف الطغاة وجيوش التنكيد !؟

- كل عام وأنتم بخير -

سليم نصر الرقعـي

صحيح أن المنغصات في بلادنا وحياتنا كثيرة وكبيرة وأن الجراح مريرة وأن الإستبداد طال وصال وجال وعشش وأفرخ!.. وصحيح أنه "لا عيد بدون وطن كريم وحر وسعيد" و" لا عيد سعيد بدون مواطنين أحرار"  حيث أنه بدون تحقيق الحرية والعدالة في الوطن يصبح الوطن كالسجن الكئيب الموحش المليئ بالدموع والجراح والصديد ويغدو المواطن في وطنه كالعبد أو كالغريب الشريد !.. ولكن إحتراما ً لشعائر هذا الدين الحميد ومن أجل إبتسامة الأطفال الصغار في بلادنا .. هؤلاء الأطفال الصغار الذين لا يدركون بعد عمق أزمة الوطن ومعاناة أبائهم ومأساة الإنسان في بلادهم وبلاد أجدادهم في ظل هذا النظام الشمولي الفاشل والفاسد العتيد .. أقول : من أجل هذا ومن أجل هؤلاء الأطفال الصغار يجب أن نحوَل يوم العيد إلى يوم سعيد .. إلى يوم إبتهاج وفرح وسرور رغم كل دواعي الحزن والحسرة والتنكيد! .. يجب أن نحاول إظهار البهجة لمن حولنا وأن نزيح عن كاهلهم في هذا اليوم شحوب الوجوم وكآبة الهموم! .. فلنزين بيوتنا في هذا اليوم بالزينه والزهور وبكل مظاهر الفرح والسرور ونجعله زادا ً لنا في مكافحة برد الإكتئاب وشبح اليأس الذي قد يقتل الأمل! .. وإذا مات الأمل في قلوبنا فقدنا "الحادي" الشادي الذي يغرد بلحن جميل في قلوبنا فيحفز النفس على التغيير والتحرك نحو غد أفضل لنا ولأولادنا ولقومنا وبلادنا .. فالعيد محطة سنوية مهمة لتجديد الإيمان وتزويد النفس بوقود الأمل ونور الإبتسام في مواجهة عوامل التنغيص وجيوش الكآبة والظلام! .. وما يدريكم!؟ .. لعل الله يجعل بعد ذلك أمرا ً وفتحا ً قريبا ً!؟؟.. إنه ولي ذلك والقادر عليه .. فكل عام وأنتم وبخير وعيدكم سعيد رغم أنف كل المنغصات ورغم الغربة والتنكيد ورغم هجمات الهموم ورغم أنف العقيد!.

أخوكم المحب : سليم نصر الرقعي

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home