Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi
الكاتب الليبي سليم الرقعي


سليم نصر الرقعي

الجمعة 15 ابريل 2011

القذافي هو من بدأ بالعنف ضد المحتجين

 وإليكم الدليل!؟

سليم نصر الرقعي 

-  وشهد شاهد من أهلها ! -

لا يكف الطاغية الدجال "معمر القذافي" وأبواق دعايته عن الإدعاء بأنه لم تكن هناك أي تظاهرات سلمية منذ البداية في ليبيا وإنما كان الأمر حسب ما يزعمون خروجا ً مسلحا ً على الفور ومنذ البداية الأولى وأنه خروج مسلح تقوده "القاعده" وبعض من يتناولون "حبوب الهلوسة" على حد زعمهم!!!.. وهو إدعاء سخيف وزعم مضحك ومفضوح تكذبه كل الحقائق على الأرض وتدحضه كل الوثائق المسجلة للأحداث .. فالمظاهرات منذ إنطلاقتها في الإعتصام الذي نفذه أهالي ضحايا مذبحة "بوسليم" مساء 15 فبراير أمام مديرية الأمن ببنغازي للإحتجاج على عملية القبض على السيد منسق جمعيتهم حتى يوم 17 فبراير كانت إحتجاجات ومظاهرات "سلمية" ولكن نظام القذافي قابلها بالعنف الدموي منذ البداية!!.. وليس هذا كلامي ولا شهادتي أنا ولا حتى هي شهادة الثوار بل هي أولا ً شهادة الوثائق المصورة  التي تبيّن أن التظاهرات الإحتجاجية في ليبيا (في بنغازي ثم البيضاء وحتى في الزاوية ومصراته وطرابلس) بدأت بداية سلمية حيث كان المتظاهرون يهتفون كما سنشاهد في شريط "اليوتيوب" التالي : (سلميه.. سلميه) ويصيحون : (عداله حريه ** مظاهره سلميه) :

http://www.youtube.com/watch?v=iKeyXdQxsGU

ولكن قوات أمن القذافي في اليوم الأول ومعها بلطجية النظام من مرتزقة ليبيين وأجانب وأشخاص من عصابة اللجان الثورية قاموا بالهجوم على المعتصمين منذ اليوم الأول أما مديرية الأمن ببنغازي (مساء يوم 15 فبراير) والإعتداء عليهم بالهروات والسواطير بشكل وحشي عنيف كما أن سيارات الأمن حاولت دهس المحتجين كما ذكر الكاتب الليبي "المُغيّب" السيد " إدريس المسماري"(*) في أول إتصال بقناة الجزيرة وهو في وسط الحدث كما ستسمع في "اليوتيوب" التالي :

http://www.youtube.com/watch?v=7RRnweaFn1A

ثم قامت أجهزة الأمن وكتائب الأمن والحرس الثوري بمداهمات بيوت بعض المثقفين والنشطين الحقوقيين  بشكل وحشي مهين من قبل مجموعة من "البلطجية" المسلحين الذين يرتدون خوذات صفراء حيث روعت السكان وتعالت صراخات النساء كما ستشاهد هنا في "اليوتيوب" التالي : http://www.youtube.com/watch?v=xL8pQHsU2G0

وبلا شك أن القمع الوحشي لإعتصام مساء 15 فبراير ثم إطلاق الرصاص على المتظاهرين في بنغازي يوم الخميس17 فبراير وإطلاق يد مجموعة من المرتزقة ليعيثوا في المدن الليبية قمعا ً وقتلا ً لليبيين هو ما أجج نار غضب الشارع الليبي ضد عصابة القذافي وبالتالي أنفجر بركان العنف الثوري الشعبي كرد فعل طبيعي على العنف الرسمي الحكومي الأمني من جهة ومن جهة أخرى كمحاولة طبيعية للدفاع عن النفس .. أي تماما ً كما حدث في ثورة الشعب التونسي وثورة الشعب المصري في بداية إنطلاقتهما حيث وجهت الجماهير الغاضبة ضربات عنيفة وقوية لقوات الأمن ومراكز الشرطة والحزب الحاكم مما أدى إلى إندحار عناصر أجهزة الأمن والشرطة وفرارهم طلبا ً للنجاة من غضبة الجماهير الثائره!.. إلا أن ثورة الليبيين - ولأنهم يعرفون مدى دموية وطغيان القذافي - إتخذت منذ تلك اللحظة منحى الثورة الشعبية المسلحة حيث زحفت الجماهير الشعبية الغاضبة وإستولت بالقوة الشعبية على مخازن أسلحتها التي يوجهها القذافي إلى صدور الليبيين المحتجين العارية لتحمل الجماهير الثائرة سلاحها في يدها ولتدافع عن نفسها بنفسها من طغيان السلطة السياسية الدموية المستبدة المتجسدة في شخص معمر القذافي وأولاده وعناصر عصابتهم المجرمة .. وهكذا إستعاد الشعب في المدن المحررة في الشرق والغرب مقدراته المشروعة وإستلم أمر قيادة نفسه بنفسه بل وقرر حماية نفسه بنفسه من دموية كتائب الطاغية من خلال ما توفر لديه من أسلحة خفيفة ومن هنا بدأت هذه الملحمة الوطنية البطولية التاريخية في ليبيا ضد حكم الطاغية السفاح الدموي المجرم "معمر القذافي". 

وشهد شاهد من أهلها (شهادة مفتاح الحسوني)؟

ومع أهمية ما عرضناه وذكرناه من حقائق لكن تظل شهادة أحد أركان وأعوان نظام القذافي في "بنغازي" المدعو "ناصر مفتاح الحسوني" الذي كان يتولى منصب "منسق فريق العمل الثوري" في بنغازي هي الشهادة الأهم في تعرية وإدانة نظام القذافي بالعنف الدموي ضد المتظاهرين السلميين فهو في شهادته التي ستسمعها وتشاهدها في "اليوتيوب" التالي أكد على أن التظاهرات الكبيرة التي إنطلقت في بنغازي كانت "سلمية" وأن "عبد الله السنوسي" هو من أمر بقمع هذه التظاهرات بالرصاص الحي منذ البداية وهو يقول للجنود : (إرموا الكلاب!..إرموا الكلاب!) وأكد "الحسوني" أيضا ً أن "السنوسي" لو لم يكن لديه إذن مسبق أعلى من العقيد معمر القذافي بإرتكاب هذه "المجزرة" لما تجرأ على إرتكابها!.. كما أكد "الحسوني" على أن القذافي إستخدم في قمع المتظاهرين مجموعة من المرتزقة الأفارقة ضمن ما يسمى بلواء "المغاوير" وأن مقرهذا اللواء في الحدود الليبية التشادية!!.... كما ستسمع في شهادته هنا : http://www.youtube.com/watch?v=lCZAJguYh4Y 

وهذه الشهادة تعتبر ذات أهمية عالية ومصداقية كبيرة لأنها أولا ً تصدر عن شخص موال ٍ للنظام فهي شهادة شاهد من أهلها .. وثانيا ً لأنها تصدر عن مشارك ومعاين للحدث أي أنه شاهد عيان!.. ويجب بالتالي إعتماد هذه الشهادة والتركيز عليها وإيصالها لمحكمة الجنايات الدولية وللعالم كله فهي تدحض كل إدعاءات وأكاذيب القذافي وأبواق دعايته التي تزعم أن التظاهرات في ليبيا لم تبدأ بداية سلميه!.

سليم نصر الرقعي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) لا يزال مصير الكاتب الليبي والمناضل الوطني (إدريس المسماري) في حكم المجهول والإحتمال الأكبر أنه قد تمت تصفيته والله أعلم!.. ولكني سأنشر لاحقا ً شهادة "ناصر الحسوني" في قضية إعتقال "المسماري" وتأكيده على أن "سيف القذافي" شخصيا ً في إتصال هاتفي معه هو من أمر بالقبض عليه وتسليمه له في طرابلس!!؟؟

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home