Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi


سليم نصر الرقعي

الأحد 11 يناير 2009

إنتهى عصر المزايدات يا سيادة العقيد!؟

- حول تصريح القذافي الأخير والعقيم!؟ -

سليم نصر الرقعـي

عاد العقيد القذافي لنهج المزايدات العقيمه ولترداد الشعارات القديمة (الفارغه) التي ما فتأ يرددها على مسامعنا طوال سنين حكمه الماضية حتى سأمناها وسأمناه ! .. خصوصا ً وأنه قد رضخ – بشكل واضح وفاضح - للإملاءات الإمريكية عقب غزو أمريكا للعراق وعقب القبض على صدام حسين ! .. فساوم ثم إستسلم ولم يقاوم ! .. فقدم لهم كل مايريدون وإستجاب لكل ما يطلبونه منه ويأمرونه به وهو مثل الرجل الطيب ! .. فسلم أولا ً المقرحي وفحيمه للقضاء البريطاني ثم قدم التعويضات بالمليارت (16 مليار دولار !؟) لضحايا تفجير الطائرات والمنشآت الغربيه قدمها إليهم – غصبا ً عنه - وهو مثل الرجل الطيب ! .. وكان قبل ذلك قد قدم معلومات إسخباراتية عن القاعدة والحركات الجهادية بل وقبلها عن الجيش الجمهوري الإيرلندي (الصديق !؟) لأمريكا وبريطانيا وهو مثل الرجل الطيب ! .. ثم سلم معدات مشروعه النووي التي تقدر بالمليارات لأمريكا وهو مثل الرجل الطيب !! .. ثم وختاما ً أطلق سراح الممرضات البلغاريات أيضا ً وهو كالرجل الطيب إستجابة للإملاءات الغربية على الرغم من أن القضاء الليبي حكم عليهن بالإعدام جراء تلويث دم أكثر من 450 طفل ليبي بفيروس الأيدز المدمر !! ..
هذا هو القذافي كما كشفته وفضحته لنا الأيام والتجارب والمحن والضغوطات ! .. ثم وبعد أن جد الجد وبلغ الخنجر منا المحز مع بدء الهجوم الإسرائيلي الهمجي الأخير على أهلنا في غزة وحمي وطيس المعركه ووصل الدم للركب إذا بـ(الصقر الوحيد) و(أمين القومية العربية سابقا ً) لم يقدم على فعل شئ اللهم سوى التبرؤ من العرب ولعن سلسبيلهم ثم لاذ بأذيال الفرار على عجل ليختبئ في (سريليون) بأفريقيا مدعيا ً بأنه إفريقي فقط ولا علاقة له بالعرب ولا بالنظام الرسمي العربي ولاهم يحزنون !!! .. ومتظاهرا ً أنه مشغول جدا ً بإطفاء الحرائق في إفريقيا وحل مشكلة الصومال ومشكلة الإنقلاب في غينيا !!! .. وظل مختبئا ً هناك في منتجعه بسراليون بينما كانت آلة الهمج الصهاينة العسكرية تحصد المئات في غزة من الأطفال والنساء والعجائز بلا هوادة !! .. والقائد غائب عن الأنظار !! .. ولكنه – وكعادة صائدي الفرص وركاب الموجة دائما ً - وحينما رأي أن الشارع العربي أخذ يغلي وينهض ويصرخ ويموج بالغضب ورأي العالم كله يستنكر هذا الإعتداء الصهيوني البشع على شعب أعزل ومحاصر .. وبعدما سمع ورأي ذلك الموقف الرجولي والبطولي للرئيس الفنزويلي (شافيز) الذي طرد السفير الإسرائيلي شر طرده إحتجاجا ً على جرائم الصهاينة في غزة ثم وبعدما أن تمكن وزراء الخارجية العرب – أخيرا ً - من إصدار قرار من مجلس الأمن بوقف العدوان الإسرائيلي على غزة .. عندها – وعندها فقط – ظهر (الصقر الأوحد) من مكمنه وعاد من مخبئه إلى الساحة من جديد وبعد طول غياب ليقول لنا ( أنا هنا !؟ .. أنا هنا !! ) محاولا ً – بشكل بائس ومفضوح - إستثمار هذا الواقع الشعبي والرسمي والعالمي الجديد وهذه المشاعر الثائرة في الشارع العربي ليركب الموجة ويستعرض بطولاته المدعاة من جديد لعل وعسى يحقق مكسبا ً دعائيا ً لشخصه في الشارع العربي بعد أن فضحته الأيام والخطوب وكشفته وعرته المحن والضغوطات وأسقطت ريش الصقر العنيد الذي كان يرتديه !! .. فما كان منه إلا أن سرب لوكالة أنباءه (أوج) تصريحا ً يتيما ً وخجولا ً يدعو فيه إلى (فتح باب التطوع أمام العرب للقتال إلى جانب الفلسطينيين) !!؟؟ .. و لم يُلق بالطبع بهذا التصريح الكلامي (اليتيم !)(العقيم) بشكل مباشر في وسائل الإعلام ولا من على شاشات الفضائيات ولا من قناة الجزيرة كما جرت العادة بل سربه فقط لوكالة (وج) كمحاولة بائسة – في الوقت الضائع ! - لتسجيل موقف والسلام ! ..
تصريح شعاراتي يتيم سربه لوكالة إعلامه على إستحياء وعلى خوف من عقوبات العم سام وأصحاب العيون الحمراء ! .. ولكن هيهات ! .. فماذا يساوي مثل هذا التصريح الكلامي العقيم جنب الموقف الفعلي للرئيس الفنزويلي (شافيز) الكريم!!؟؟ .. تصريح القذافي الأخير ليس سوى محاولة بائسة لتسجيل موقف والسلام جاءت في الوقت الضائع والوقت الإضافي وبعد أن قاربت الأحداث المأسوية من فصل الختام! .. هذا التصريح ليس سوى اسطوانة قديمة ومشروخه لا تغني ولا تشبع من جوع ! .. هي هكذا في حقيقتها لا أكثر ولا أقل ! .. وإلا فإن المطلوب من القذافي ومن الحكام والقادة العرب – خصوصا ً وأنه هو عميدهم وأطولهم عمرا ً في السلطة ! - ليس مجرد الكلام والتصريحات الثوريه التي تشبه الألعاب الناريه ! .. بل كان المطلوب منذ البداية موقفا ً عمليا ً رجوليا ً كموقف السيد (شافيز) رئيس فنزويلا اليساري (المنتخب) أو على الأقل كان المطلوب منه موقفا ً كموقفه من سويسرا يوم تجرأت وألقت القبض على إبنه (حنه بعل) بتهمة الإعتداء بالضرب خدمه العرب ! .. أو موقف كموقف الملك (فيصل) رحمه الله الذي قرر قطع إمتدادت النفط على الغرب !! ..
كان هذا هو المطلوب من (الصقر الأوحد) و(الفارس الخامس والأخير!؟)(*) ومن القادة العرب على الأقل من باب أضعف الإيمان وإلا فكان يسعهم السكوت المطبق كإعتراف بالعجز المطلق !! .. فالسكوت ربما كان خيرا ً لهم ولنا ! .. فكل (كلام) من القادة والحكام في هذا المقام المهيب والحساس هو إحدى أمرين : إما أنه محاولة بائسة للتبريرات الإنهزامية والإستسلامية أو أنه محاولة بائسة للمزايدات الكلامية ! .. وكلاهما موقف سئ ومسيئ بل إنه أسوء بكثير من موقف (الصمت المطبق) ! .. فالصمت في بعض الأوقات والحالات قد يكون بالفعل من ذهب ! .. خصوصا ً أن عصر المزايدات الكلامية والإستعراضات الإعلامية والخطابات الثورية وإطلاق الألعاب االنارية قد ولى وإنتهى إلى الأبد ! ..
فمتى ينتبه (الأخ العقيد) و(الصقر الوحيد) إلى هذه الحقيقة ويبادر إلى فعل شئ أو فليصمت فقد سأمنا وسأم العرب من شطحاته ومزايداته الدعائية البائسة !!؟.. صح النوم !!؟ .

سليم نصر الرقعي
________________________________________________

(*) لابد من ملاحظة أن القذافي هنا وفي سبيل تبرئة نفسه من تهمة العجز والخوف من أمريكا وإسرائيل أن يلقي بالتهمة كلها في ملعب النظام الرسمي العربي وجهة الحكام العرب وكأن نظامه السياسي ليس جزءا ً لا يتجزأ من النظام العربي الرسمي !! .. أو كأنه ليس أحد هؤلاء القادة والحكام العرب العاجزين والخائفين من أمريكا وإسرائيل بل هو أكثرهم سوءا وظلما ً وحرمانا ً لشعبه المحروم !.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home