Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi


Salim Naser al-Ragi

Sunday, 10 June, 2007

   

لا يقين في ظل التعـتيم والتضليل المتعـمد!!؟؟ (1)

سليم نصر الرقعـي

لاشك أنني أدين بإعتذار شديد للسيد ( إدريس لاغا ) رئيس جمعية الأطفال الليبيين المحقونين بفيروس الايدز بسبب بعض كلماتي القاسية التي وردت في مقالتي ( لا للتعويضات القذرة ...)(1) والتي كتب السيد إدريس وبإسلوب مهذب تعقيبا وتوضيحا حولها بعنوان (الظنُ واليقين )(2) ... هذه الكلمات التي أعترف بقسوتها في حقه وفي شخصه الكريم والتي في الحقيقة إنما جاءت على خلفية معلومات – سأذكرها لاحقا ً - وصلتني من داخل البلد مؤخرا ً عقب مناقشتي لأفكار وأراء إستفزتني وردت في مقالة للسيد صلاح الشلوي نشرها في موقع المنارة بعنوان ( طور جديد في قضية جريمة العصر التسوية والتعويضات)(3) فضلا عن كونها قد جاءت على خلفية الغضب الذي إعتراني أصلا ً عقب إعلان النظام عن قرب الوصول الى ( تسوية ؟؟ ) يتم بموجبها إطلاق سراح البلغاريات ! .. الأمر الذي كرره السيد لاغا والسيد الشلوي أكثر من مره بإعتباره الحل الجذري والنهائي وربما العادل في هذه القضية ؟؟؟ ... وحالة الغضب التي اعترتني عقب سماعي لهذا الخبر وهذا التأكيد وهذا التأييد من السيدين لاغا والشلوي لهذه ( التسوية / الصفقة ) زاد من حدتها وشدتها تصوري لمشهد الممرضات البلغاريات مرتكبات هذه الجريمة البشعة – بحسب يقين السيدين لاغا والشلوي وكل من كان على رأييهما - والمدانات في هذه الجريمة قضائيا والمحكوم عليهن بالإعدام وهن يغادرن مطار طرابلس مسرورات غاية السرور ضاحكات مستبشرات بعد أن أفلتن بحياتهن من يد العدالة ومن تطبيق حكم الإعدام الصادر في حقهن حيث سنشاهد جموعا من أهل بلادهن وهم يستقبلوهن بالورود والهتاف والأفراح والليالي الملاح ! .. بينما يظل سم فيروس الأيدز القاتل يسري بجنون في دماء أطفالنا الأبرياء ! .. يدمر خلايا المقاومة الطبيعية والمكتسبة في اجسامهم الطاهرة تماما كما دمر فيروس القمع والإستبداد وما تولد عنه من نفاق وفساد في بلادنا معظم خلايا المقاومة الشعبية في كياننا الإجتماعي ومجتمعنا الوطني ! .. مشهد رهيب وكئيب ومفجع يعتصر القلوب !!!؟؟؟ .. كلما أطل على مخيلتي يصيبني بالدوار ويقض مضجعي ويفجر في نفسي شيئا ً من الغضب الشديد ! .

صحيح – والحق يقال - إنني لم أصل بعد إلى اليقين الجازم - الذي لايعتريه الشك - الذي وصل اليه السيد لاغا والسيد الشلوي في هذه القضية الغامضة ! .. ذلك اليقين الذي مفاده بأن الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني هم بالفعل ( بنسبة 100% ! ) من باشر إرتكاب هذه الجريمة البشعة في حق أولادنا وبلادنا لحساب مخابرات أجنبية كما في الرواية الرسمية للنظام - والتي ربما يصدقها السيد الشلوي حرفيا - أو إرتكبوها بدافع نفسي مريض وغير سوي كما يعتقد السيد إدريس لاغا (!!؟؟؟) أي كما يحدث في جرائم القتل الجماعي الغريبة والشاذة غير المبررة التي تقع على يد أشخاص موتورين ومصابين بهوس عقلي !!؟؟ .. ولكنني شخصيا ً وحسب قراءاتي لهذه القضية ومتابعتي لها منذ زمن ظهورها حتى الآن فإنني بالفعل أصبحت أرجح - إلى حد كبير – والله أعلم - بأن هذا الطاقم الطبي بالفعل قد يكون هو من باشر الجريمة لصالح جهة ما ؟؟ .. يدعي النظام أنها ( جهة أجنبية خارجية )- يقول أنها الموساد أحيانا وأحيانا يتهم المخابرات البلغارية !! - والسيد إدريس نفسه لايصدق هذه الرواية ! ... ونظن نحن – بسبب الكثير من القرائن والسوابق والمؤشرات – ومعنا كثير من الليبيين بأنها ( جهة داخلية ) في هذا النظام نفسه نفذت هذه العملية القذرة لهدف سياسي خبيث لصالح النظام ! .. وربما تكون عن طريق شخص آخر قامت بتجنيد هذا الطاقم الطبي ! .. إما لإختلاق كارثة إنسانية في ليبيا من أجل فك الحصار الذي كان مضروبا يومها عليه من قبل الغرب خصوصا ً بعد أن فشلت حادثة تفجير طائرة سيدي السايح في تحقيق هذا الغرض السياسي الخبيث للنظام ! .. أو من أجل معاقبة أهالي بنغازي في أعز ما يملكون ( فلذات اكبادهم !) بسبب كثرة التمردات التي حدثت فيها وقام بها أولاد هذه المدينة ضد النظام خصوصا وأن هذه الجريمة أرتكبت مباشرة عقب مصادمات مسلحة دموية قادها شباب اسلامي في المدينة بدأت من عام 1995 وإستمرت تداعياتها حتى عام 1997 حيث أدت الى مقتل الكثير من عناصر أمن النظام الكبار في المدينة !!؟؟ .

كما إنني بلا شك أدين بالشكر الجزيل للسيد ( إدريس لاغا ) رئيس جمعية الأطفال الليبيين المحقونين بفيروس الايدز على أسلوبه المهذب في الرد والمناقشة وكذلك على المعلومات والإيضاحات المهمة والقيمة التي قدمها لنا وللرأي العام الليبي بخصوص تاريخ وملابسات تأسيس جمعية الأطفال المحقونين وربما هذا التوضيح المهم قد يكون من حسنات مقالتي التي استفزته وجعلته يقدم لنا وللرأي العام الليبي هذه المعلومات القيمة ! .. فليس هناك على الشبكة – على حد علمي - معلومات وافية وكافية كالتي ذكرها عن هذه الجمعية وماهي نشاطاتها وكيف تتم اجتماعاتها وكيف يتم صناعة قراراتها .... إلخ !؟؟ .. كما أنني على الرغم من متابعتي اليومية للقناة الرسمية للنظام ( قناة القذافي الفضائية ! ) لم اشاهد أي لقاء أو أية تغطية إخبارية عن تاريخ ونشاطات هذه الجمعية الليبية !!؟؟ .. وكل ما اشاهده فيها هو جولات القائد في إفريقيا وتبديد أموالنا على أوهامه الكبيرة وربما الغريرة دون أية فائدة تعود على البلد واهلها !!؟؟ ... فلا شئ هناك عن هذه القضية سوى التعتيم والغموض المريب والعزل المستمر لصوت أهالي الضحايا ! .. هذا التعتيم المريب الذي صاحب هذه القضية منذ ظهورها على الرغم من أن هذه القضية التي قامت عليها - ولأجلها - هذه الجمعية قضية وطنية بكل معنى الكلمة بل هي قضية ( أمن دولة ! ) بالفعل وهي قضية ( سلامة شعب ) و( كرامة وطن ) فضلا ً عن كونها ( جريمة ضد الإنسانية ) بكل معنى الكلمة فلا يلومني – إذن – السيد لاغا على شح المعلومات عندي وعند الكثير من أبناء شعبه وأبناء أمته الليبية حول تاريخ ونشاط هذه الجمعية خصوصا من كان منهم مقيما في الخارج لإسباب عامة لا أظنها تغيب عن كل مهتم بالشأن العام ولايستطيع بالتالي أن يطل على أحوال بلاده إلا من خلال شبكة الإنترنت أو قناة النظام الرسمية على مافيها من أحوال وجعجعات لا تـُصدق ويشيب لها شعر الولدان ! .

وقد كنت في البداية أود أن أكتب هذه المقاله بإسلوب الرسالة وأوجهها للسيد إدريس لاغا شخصيا ً بإعتباره رئيسا للجمعية وممثلا لأهالي الضحايا كشأن مقالته المذكورة التي وجهها لي إلا إنني غيرت رأيي لا لشئ إلا لأنني سأتطرق فيها لرأيي الصريح حول هذه القضية وسيكون كلامي فيها متعلقا أساسا بطريقة النظام في التعامل مع هذه القضية منذ البداية حتى النهاية ولذلك رأيت أن يكون أسلوبي فيها هو أسلوب المقالة الموجهة للرأي العام لا أسلوب الرسالة الموجهة لشخص خاص بعينه حتى لا أوقع الرجل في حرج أو أسبب له في تهمة التخابر مع جهات خارجية ليبية معارضة !!!؟ ...... يتبع

في الجزء الثاني مجموعة من الأسئلة المهمة والكبيرة موجهه الى السيد إدريس لاغا رئيس جمعية الأطفال الليبيين المحقونين بفيروس الايدز ! .

أخوكم المحب : سليم نصر الرقعي
كاتب ليبي يكتب من المنفى الإضطراري
elragihe2007@yahoo.co.uk
________________________

(1) http://almanara.org/new/index.php?scid=4&nid=3949
(2) http://www.libya-almostakbal.net/MinbarAlkottab/June2007/idris_laga080607.html
(3) http://almanara.org/new/index.php?scid=4&nid=3907


   

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home