Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi


Salim Naser al-Ragi

Saturday, 9 February, 2008

فتحي الجهـمي عـقله يزن بلد!؟؟

سليم نصر الرقعـي

إذا كان السيد الجهمي ( المواطن الليبي / وعضو المؤتمر الشعبي ) و( محافظ منطقة الخليج سابقا ً ) غير متوازن عقليا ً!!؟ كما تزعم مؤسسة القذافي للإعمال الخيريه و التنمية البشرية (!!؟؟) ... فالسؤال هنا يكون كالتالي : من الذي أفقده توزانه العقلي !؟ وكيف فقد قواه العقلية !؟ .. قبل إلقاء القبض عليه أم بعد إلقاء القبض عليه !؟ .. ونحن نعرف أن الرجل عقله يزن بلد !! ونعرف أنه يوم وقف في المؤتمر الشعبي الأساسي بالمنشية بطرابلس عام 2002 ليعبر عن وجهة نظره – كمواطن وكعضو مؤتمر شعبي - وينتقد الكتاب الأخضر ويدعو القذافي إلى الإصلاح والتغيير كان بكامل قواه العقلية وكان عقل الرجل سليما ً 100% و يزن بلد بل كان أعقل العقلاء !! ... فماذا جرى إذن !!؟ .. أقول : ليس هناك من تفسير – إذا صح هذا الخبر – إلا أن الجهمي قد تعرض لعملية تعذيب جسدي وإذلال نفسي في محبسه الرهيب حتى تم إيصاله إلى هذه الحالة البائسة من فقدان التوازن العقلي أو فقدان قواه العقليه ! .. ففي الجماهيرية العظمى - بلد المجتمع الجماهيري النموذجي الحر السعيد بقيادة الأخ العقيد !!؟ - هناك خبراء متمرسون في فن وطرق التعذيب النفسي والحسي بأصنافه المختلفه ! .. خبراء من رسل الحضارة الثوروية النموذجية الجديدة من أمثال رسل الحضارة الجديدة الذين إختطفوا الشهيد ( ضيف الغزال ) وعذبوه ثم قتلوه بتلك الطريقة الثوروية الهمجية الإرهابية البشعة ورموه في الشارع العام ليشاهده الأنام !!! .. فمثل هؤلاء الخبراء لهم من المعدات والقدرة والفن والخبرة والصلاحية المطلقه مايمكنهم من إفقاد كل من يقع في قبضتهم من عباد الله توازنه النفسي والعقلي بعد أن يفقدوه أولا ً شعوره بالكرامة الأدمية !!؟ .. ولو أحدثكم عن بعض طرق التعذيب التي تلقاها بعض الليبيين ممن كانوا في معتقلات ( الأخ العقيد ) الرهيبه لشاب شعر رأسكم من هول ما تسمعون (1) !! .. بل لعل بعضكم لن يصدق أن مثل هذه الإنتهاكات البشعة يمكن أن تقع في دولة مسلمة تدعي أن شريعتها القرآن وكلام الرحمان !!!؟؟ هذا إذا صحت رواية مؤسسة القذافي أصلا ً وصح أن المناضل فتحي الجهمي قد فقد قواه العقلية أو توازنه العقلي !! .. وعندها لن يكون الجهمي أول ولا آخر معتقل سياسي يفقد قواه العقلية في الجماهيرية تحت التعذيب والترهيب فقد وقعت حالات أخرى من قبل وهناك معلومات تؤكد أن الشهيد الدكتور ( عمرو النامي ) قد حدث له هذا ألأمر قبل وفاته !! ... بل وأحيانا ً تلجأ سلطات القذافي الأمنية إلى الزج ببعض المعارضين في مستشفى الأمراض العقلية كنوع من التشفي والإنتقام والعقوبة ! .. كما حصل مع الكاتب الليبي ( عبد الرزاق المنصوري ) مؤخرا ً!! .... وهنا نصل إلى حقيقة الموضوع وهي أن القذافي شخصيا ً ذكر وفي أكثر من خطاب ومداخلة وتوجيه ثوري إستغرابه وإستنكاره الشديدين ممن يعارض ما يسميه بنظام سلطة الشعب ويعارض الثورة وإتهم من يفعل ذلك بأنه إما أن يكون عميلا ً لجهات أجنبية أو رجعيا ً مريضا ً أو .......... مجنونا ً فاقدا ً لقواه العقلية !!!؟؟؟ .... فمن يعارض النظام الشمولي الشعبوي القائم في ليبيا اليوم هو - في عرف النظام وأنصاره - قد يكون مجنونا ً فاقدا ً الأهلية وفاقدا ً لقواه العقلية !!؟؟ .. وأنا شخصيا ً إتهمني غير واحد من أنصار النظام بالجنون بسبب مقالاتي المعارضة للقذافي !!! ... وإذا لم يثبت أن هذا المعارض أو ذاك (مجنون رسمي !) من جلسات التحقيق الأولي والفحوصات الثورية فلابد – إذن – عندئذ من إفقاده قواه العقلية بالطرق الثورية ليكون مجنونا ً بالفعل !! ... وخبراء الثورة من رسل الحضارة النموذجية الجديدة جاهزون ورهن إشارة الثورة وقائد الثورة لسحق أي عاقل ليبي يتجرأ على نقد النظرية أو الكتاب الأخضر أو يسول له عقله أن يعارض الثورة أو ينتقد قائد الثورة وفكر وتوجيهات وتوجهات قائد الثورة !!! ... (( معارضة !!! ... مافبش حاجه إسمها معارضة !! .. إللي يعارض أقطعوله رقبته ولوحوه في الشارع !!!!)) و(( نعدم حتى الأبرياء أحيانا ً حتى يخاف الجاني الحقيقي الذي قد لايكون معروفا ً لدينا في تلك اللحظة )) (2) !!!!؟؟؟ .... أليست هذه من مقولات وتوجيهات الأخ العقيد ؟؟ .. قائد الثورة !!؟؟؟ .... فهل تستغربون إذن أن يكون رسل الحضارة الجماهيرية الجديدة – من أمثال قتلة الشهيد الغزال – قد تمكنوا بالفعل من إفقاد مواطن ليبي بسيط لا حول ولا قوة له وقع في قبضتهم المطلقة قواه العقلية وتوازنه العقلي !! .... لا لشئ إلا لأن عقله سول له أن يعارض قائد الثورة وأن ينتقد الكتاب الأخضر !؟ .. ولكن ! .. إذا كان السيد الجهمي فقد قواه العقلية اليوم كما يزعم النظام وتدعي مؤسسة القذافي ( الخيريه !؟) فهو بكل تأكيد كان بكامل قواه العقلية يوم وقف تلك الوقفة الوطنية الجريئة الشجاعة ليقول ما قال في مؤتمر المنشية عام 2002 ! ... قال كلمته بكل صدق وشجاعة وسط ( الجموع ) في وضح النهار ! ... لم يحمل سلاحا ً .. ولم ينضم إلى تنظيم سري .. ولم يعمل تحت الأرض .. ولم يدعو حتى إلى مظاهرة شعبية واحدة ضد النظام ! .. بل كل ما فعله هو أن عبر عن وجهة نظره الخاصة – كعضو مؤتمر ومواطن ليبي - فيما يجري في بلاده بكل شجاعة وإخلاص !! .. وأين ؟؟؟؟ .... في المنبر الشرعي والرسمي الوحيد الذي يسمح فيه النظام للناس بإبداء أرائهم وقراراتهم السياسية والقناة الرسمية الوحيدة لممارسة السياسة في دولة الجماهير المزعومه أو الموهومه !! ... المؤتمرات الشعبية الأساسية !!؟

سليم نصر الرقعي
عضو المؤتمر الشعبي الأساسي سابقا ً
________________________

(1) إحدى هذه الطرق كما حدثني أحد الأصدقاء هو أنهم يظلوا يضربونك الفلقة على رجليك ومؤخرتك حتى تضطر إلى التبول والتغوط على نفسك ثم يحملونك بهذه الهيئة المزرية ويلقونك في السجن الإنفرادي لعدة أيام .. أي وبمصطلحاتهم الخاصة ( حتى تعفن !!؟؟) ... وكذلك إحضار زوجتك للقاءك ولمشاهدتها ثم إعلامك بإسلوب ساخر بعد خروجها من عندك أنها الآن في غرفة مع أربع رجال غلاظ يغتصبونها !! .. وقد يحدث هذا بالفعل ! .
(2) مقاطع من خطابات العقيد القذافي !


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home