Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi


Salim Naser al-Ragi

Wednesday, 9 January, 2008

الملك إدريس .. والحاقدون عـليه!؟

سليم نصر الرقعـي

إسمع قبل أن تقرأ ؟ ... موقف من المواقف المشرفة للملك إدريس ! : الرجاء أخي القارئ الكريم الإستماع لهذه الوثيقة التاريخية المسموعة الدامغة وهذه الحقيقة المهمة التي تتضمنها هذه الفقرة القصيرة في حجمها الكبيرة في معناها من خطاب الزعيم العربي المصري الراحل جمال عبد الناصر هنا على هذا الرابط :
http://www.libya-almostakbal.net/Audio/April2007/abdannaser_idris.ram

***

إن للملك إدريس – رحمه الله – كما يعلم أهل العلم والفضل - مواقف مشرفة كثيرة مع وطنه ليبيا ومع العرب ومع القضية الجزائرية أيام كانت ليبيا المملكة مأوى وملاذ قادة الثورة الجزائرية .. وكذلك مع القضية الفلسطينية حيث ذكر المرحوم ياسر عرفات أن أول دولة قدمت الدعم المادي لمنظمة التحرير الفلسطينية يوم تأسست عام 1964 كانت ليبيا أيام إدريس السنوسي !! .. بل قال حرفيا ً أن أول قرش يدخل لجيب المنظمة كان قرشا ً جاء من ليبيا ! ... وهذه حقائق تاريخية معروفة وثابتة ولا يمكن التلاعب فيها وتغييرها .
ولا أدري اليوم - على وجه التحديد والتعيين - من كان ذاك الشقي الكاذب الذي أطلق تلك الإكذوبة الفاجرة في حق ليبيا وحق العهد الملكي وفي حق ( رمز دولة الإستقلال والإتحاد الليبي ) الملك الشريف الفاضل ادريس السنوسي – رحمه الله وغفر له - ؟ .. اعني تلك الإكذوبة التاريخية التي صدقها ايامها الكثير منا نحن الليبيين بما فيهم أنا شخصيا ً (!!؟؟) بل ولايزال يصدقها بعضنا للأسف الشديد حتى اليوم على بياض ودون أن يحاول أن يتأكد من صحتها ودقتها حتى ! .. تلك الاكذوبة التاريخية الفاجرة التي طالما روج لها ودندن حولها هذا النظام وأنصاره ! .. تلك الأكذوبة التي مفادها أن الطائرات البريطانية المقاتلة التي شاركت في العدوان الثلاثي ( البريطاني الفرنسي الإسرائيلي ) على مصر عام 1956 على اثر تأميم عبد الناصر لقناة السويس .. إنما كانت قد إنطلقت من قواعدها المتواجدة في ليبيا !؟؟ .
والحقيقة الساطعة القاطعة هي أن ليبيا / العهد الملكي لم تسمح أبدا ً للقوات المعتدية من أن تنطلق من اراضيها على الرغم من وجود القواعد البريطانية والمعاهدة مع بريطانيا .. بل إن الملك إدريس رحمه الله هدد بفسخ المعاهدة مع بريطانيا إذا إعتدت على مصر إنطلاقا ً من أراضيها كما سمعتم بأذانكم من عبد الناصر بلسانه في خطابه المنشور أعلاه في الرابط المرفق !؟ .. نعم الملك إدريس هدد الإنجليز !! .. ونحن لا نقول هذا الكلام تعصبا ً للعهد الملكي ولا لشخص الملك الفاضل السيد إدريس السنوسي .. فالعهد الملكي كما تعلمون له ما له وعليه ما عليه وليس هو الوضع المثالي الذي نحلم به لليبيا الغد بكل تأكيد ! .. ولكننا هنا ننتصر للحقيقة التاريخية ونرد الأمور الى نصابها الصحيح والعادل لا بخيالنا ولا بكلامنا بل بكلام صاحب الشأن نفسه وهو رئيس جمهورية مصر العربية التي وقع عليها العدوان ! .. فهو في هذا الجزء من الخطاب المسموع المرفق أعلاه يبرأ بشكل واضح وقاطع ليبيا والعهد الملكي من هذه الإكذوبة الفاجرة وتلك الفرية المغرضة العظيمة واللئيمة التي روج لها بعض المغرضين أيام العدوان الثلاثي على مصر وظل يروجها من بعدهم كل من له غرض وكل من كان في قلبه مرض حتى الآن ! .. بل لم يكتفي عبد الناصر بتبرئة ساحة ليبيا من هذه التهمة الفاجرة والخطيرة وحسب بل ذهب إلى ابعد من ذلك بوصف موقف الملك إدريس – رحمه الله - يومها بـ( الموقف المشرف ) ! .. فليس بعد هذا الدليل الناصع والبرهان الساطع إلا ان نقول للنظام وابواقه وببغاواته من اين جئتم بهذه الإكذوبة الفاجرة ايها المغرضون !!؟ ... ولماذا تريدون إلغاء مرحلة دولة الإستقلال والمملكة الليبية بالكامل - بجرة قلم - وتشويهها في عقول الأجيال والطعن في رمز الإتحاد والإستقلال والذي بدونه ربما ما كان لليبيين أن يتحدوا أبدا ً أو تجمعهم دولة واحدة كما يعلم الراسخون في العلم وفي فهم تاريخ نشوء دولتنا الوطنية وأمتنا الليبيه !؟ ... ثم إذا تأكد لنا أن هذه الفرية التاريخية العظمى والشنيعة التي راجت تلك الأيام ولازالت لاصقة ببعض الأذهان ماهي الا أكذوبة مغرضة لا أصل لها في الواقع والتاريخ فكيف الحال – إذن - بقصص وحكايات تشبه إلى حد بعيد خراريف العجائز وحكايات المرابيع التي يسوقها لنا البعض عن فلان وعلان ولا ندري لها أول من آخر مثل هذه ( القصة الغريبة !؟) التي ساقها هذا الدعي المدعو ( جلال الوحيشي ) في مقالته التي تنضح بالحقد والكراهية لشخص المرحوم الملك إدريس – رمز إستقلال ليبيا وإتحادها ووحدتها - كأن إدريس السنوسي هذا هو أول من نصب المشانق لليبيين في الجامعات والشوارع العامة ؟ .. أو هو من ورطهم في حرب تشاد الخاسرة أو أطلق سراح البلغاريات اللائي أدانهن القضاء الليبي بتهمة تلويث دماء أكثر من 400 طفل ليبي من بنغازي !!؟ .. أو هو من أمر بقتل أكثر من 1200 معتقل ليبي سياسي تم سحلهم وقتلهم بدم بارد بالرصاص في سجن بوسليم في غضون ثلاث ساعات فقط !!؟؟ .. أو أنه هو من ورط ليبيا في مقامرات ومغامرات خاسرة !!؟؟ .. أو أنه هو من إغتصب أملاك الليبيين وبدد ثروتهم على الأوهام والدعايات الفارغة لشخصه وفكره العقيم !!؟؟؟؟ ... أو أنه هو من أخذ وضع الإنبطاح أمام الإمريكان فور القبض على صدام حسين في حفرته الشهيرة !!؟؟ أو أنه هو من سلم للإنجليز معلومات مهمة وخطيرة أدت إلى القضاء على الجيش الجمهوري الأيرلندي !!؟؟ أو أنه هو من سلم معلومات عن العالم الباكستاني الذي أراد مساعدة ليبيا في إمتلاك السلاح النووي !!؟؟ .. أو هو من ألقى ببندقيته والصمود والتصدي وراء ظهره وأخذ يروج لمشروع إسراطين ولعن سلسبيل العرب !!؟؟ ... ثم يأتي يحدثك – بعد ذلك - عن القذافي كأنه يتحدث عن نبي أو على الأقل عن ( المهدي المنتظر )!!!؟ .... تلك القصة ( الخرافة ) التي يقول فيها هذا الدعي التابع بأن الملك أدريس أمر بعقد صفقة مع رئيس وزراء إسرائيل من أجل بيع صفقة حديد خردة في مالطا !!!؟؟؟؟؟؟ ولو قال هذا الدعي أنه تاجر خردة يهودي ربما صدقناه – إلى حد ما ! - ولكن رئيس وزراء إسرائيل مرة وحدة أتي لمالطا ليعقد صفقة خردة حديد مع ليبيا ويأمر الملك إدريس وزير الإقتصاد عن طريق موظف الديوان – دون أن يذكر من يكون !!؟؟ - .. فهي في إعتقادي واسعة شوية ولا يسهل بلعها ولا هضمها !! .. وأعتقد أن هذه الحكاية وهذه الخرافة هي من صنف تلك الفرية التي صدقها معظم الليبيين وتلك الشائعات المغرضة وحكايات وخراريف العجائز التي كذبها عبد الناصر شخصيا ً !! ... فهل يريد منا أمثال هؤلاء الأدعياء أن نصدق حكايات وخراريف العجايز هذه التي يتناقلونها بينهم في المرابيع على بياض !!؟ .. فحقائق التاريخ لا تـُؤخذ من كل من هب ودب ولا من خراريف العجايز ولا من قيل وقال ولا من المغرضين والمشحونين بالخصومة السياسية بل تحتاج إلى مصادر موثقه أو روايات موثقة لاشك فيها ووثائق صادقة لا غبار عليها كهذه التي جئنا بها هنا – وهي وثيقة مسموعة - ولو أردنا أن نصدق كلام الخصوم وخراريف العجائز والشائعات والقيل والقال وأحاديث المرابيع الليبية أو كل ما يقال ويشاع هنا وهناك مثلا ً لكنا صدقنا بنسبة 100% كون معمر القذافي من أم يهودية إسمها زعفرانة كما هو رائج في الأوساط الشعبية الليبية اليوم !!؟؟ ولصدقنا أيضا بنسبة 100% أن الملازم معمر القذافي يوم كان في بعثة عسكرية في بريطانيا – وهي حقيقة !!؟؟ – قبل الإنقلاب ببضعة أعوام - إختفى من مقر التدريب العسكري من الأكاديمية العسكرية البريطانية بشكل مفاجئ لمدة أسبوعين (!!؟؟) وقيل أنه قد تم نقله يومها لفرنسا أو جهة مجهولة حيث تم تهيئته هناك وتدريبه في المحفل الماسوني أو الكيان الصهيوني !!؟؟ – حسب كلام القائلين وخصومه السياسيين – من أجل إعداده لحكم ليبيا ثم لما رجع من بريطانيا إلى ليبيا – وهي حقيقة أيضا ً!!؟؟- لم تمض عدة أعوام قليلة حتى وصل للسلطة عن طريق إنقلاب عسكري بسيط ومشبوه وركيك أشبه بالمغامرة الصبيانية (!!؟؟) دون أن تتحرك القوات البريطانية والإمريكية الرابضة في قواعدها في ليبيا ضد هذا الإنقلاب ولا تحبط هذا الإنقلاب بل العكس هو ماحدث فبريطانيا رفضت التدخل بعد أن طلبت منها الملكة – حفظها الله - التدخل لإعادة الشرعية بإعتبار بريطانيا آنذاك كانت حليفة لليبيا وقد عقدت معاهدات تلزمها بذلك ! .. وأمريكا أنقذت الإنقلاب من محاولة إنقلابية ضده في الشهور ألأولى من الإنقلاب !!؟؟ .

وهذه الشائعات والحكايات والتحليلات والتفسيرات – التي لايمكن التأكد من صحتها ودقتها ولا أخذها على عواهنها بالطبع ! - لا يرددها مجرد العوام بل هناك كتب ودراسات كتبها كتاب عرب وأجانب ذكرت بصراحة ووضوح أن الملازم معمر القذافي كان عميلا لجهة دولية ما (؟) هي التي أوصلته للسلطة وهي التي تحميه حتى اليوم (!!؟؟) بل إن شخصيات عربية سياسية كبيرة أشارت لوجود مؤامرة أجنبية بالفعل كانت وراء إيصال الملازم معمر القذافي للسلطة في ليبيا وكان على رأس هؤلاء الساسة الأمير عبد الله – عاهل المملكة السعودية حاليا ً – الذي رماها بطريقته البدوية المباشرة في وجه العقيد وأمام الملأ في مؤتمر القمة العربية قائلا ً للقذافي وهو يبوخه أمام مليار مشاهد عبر العالم ويشير إليه بسبابته مهددا ً : ( أنت من جابك للحكم !!!؟ هاه ! .. قل لي : أنت من جابك للحكم !!؟؟)( الشعب السعودي ليس عميلا مثلك ومثل غيرك )!!؟؟ .. والقاها يومها ً بإسلوب مفاده ( أنا أعرف وأنت تعرف ! ) .... ثم هناك شهادة نائب الرئيس الراحل جمال عبد الناصر الأسبق المرحوم ( حسين الشافعي ) الثوري والناصري المخضرم المعروف في برنامج (شاهد على العصر) في قناة الجزيرة الذي أكد بشكل قاطع في شهادته التاريخية أن القوى الأجنبية هي التي بمعمر القذافي للحكم وهي شهادة لله وللتاريخ وشهادة خطيرة وكبيرة من رجل في حجم ( حسين الشافعي )(!!؟؟) .. وإليك هنا الرابط لتسمع بإذنك ايها القارئ ماذا قال السيد الشافعي من كلام خطير :
http://www.libya-almostakbal.net/Audio/ashafie_enqilab270807.ram

فهل نصدق مثل هذه الشهادات الكبيرة والخطيرة التي سمعها كل العالم والناس إذا أردنا أن نصدق كل ما يقال ويتردد هنا وهناك أم نصدق كلام يتردد في المرابيع يشبه إلى حد بعيد خراريف العجائز كقول قائل يدعي الجهاد بعد موت الأجداد أنه ( أستشهد ثلاث مرات )(!!؟؟) وكهذا الكلام الذي يأتي به هذا الــ( جلال الوحيشي )!؟ هداه الله ؟؟؟؟ ... ثم إذا كان الأمر بالقيل والقال ومجرد الإدعاء فماهو رأي (الوحيشي) في كلام الصحفية الفرنسية ومراسة التلفزيون الفرنسي (ميومنا هنترمان) التي إدعت على شاشة التلفزيون الأيام الماضية بأن العقيد القذافي حاول "اغتصابها" و"هددها بالموت" في طرابلس عام 1984 !!؟؟؟ ثم ما رأي (الوحيشي) في الكلام الذي يقول أن القذافي قد إلتقى في زيارته الأخيرة – الفاشلة والمريرة ! – لفرنسا برئيس الوزراء الأسبق ( نتن ياهو ) حيث أقام القذافي ونتن ياهو هذا في الفندق نفسه هناك وترددت أنباء صحفية أنهما إلتقيا سرا ً بعيدا ً عن الأضواء !!؟؟ .... ما رأي (الوحيشي ) في كل هذا الكلام وهذه الوثائق أم لا رأي له إلا رأي العقيد !!؟؟ .... وللموضوع صلة في المقالة القادمه بإذن الله والتي ستكون بعنوان : هل إدريس السنوسي كان عميلا ً ؟؟!.

سليم نصر الرقعي
كاتب ليبي يكتب من المنفى الإضطراري
elragihe2007@yahoo.co.uk
http://elragihe2007.maktoobblog.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home