Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi


Salim Naser al-Ragi

Thursday, 8 June, 2006

عـاش "الغـزال" ومـات قاتـلوه!!؟؟

سليم نصر الرقعـي

يمر اليوم عام كامل على مقتل الكاتب الليبي الشهيد " ضيف الغزال الشهيبي " ـ وكذلك مقتل الرائد "موسى أحمد الحاسي" في ظروف غامضه ومريبه! ـ وحتى الآن لم تف سلطات القذافي بوعودها التي أعلنتها يوم وقعت الجريمتين وظهرت للرأي العام بكشف الحقيقه للشعب الليبي وتحقيق العداله وتقديم المجرمين الجناة للقضاء .. ونحن في الواقع لا نعول كثيراً على وعود العقيد القذافي ووعود حكومته وحاشيته ولا نثق في عدالته لأننا ندرك تمام الإدراك بأن جرائم في مثل هذه البشاعه والإرهاب لاتقع إلا بوجود "ضوء أخضر" مسبق من رأس النظام نفسه ! .. وهل ننسى أن هذا العقيد نفسه ـ بشحمه ولحمه ـ هو من أعلن بكل صلف وغرور عن تبني ( نهج التصفيه الجسديه ) لكل من يعارضه أو ينتقده في خطاب رسمي صريح ومسجل بثته قناته التلفزيونيه في أوائل الثمانينيات ! .

لماذا قتلوا الغـزال!؟

لا شك ـ عزيزي القارئ ـ أنك لو إطلعت على سلسلة مقالات الكاتب الشهيد المرحوم " ضيف الغزال " وتأملت ما جاء فيها من رسائل ومناقشات وحقائق وخطابات لعلمت أن الرجل وبحكم معرفته بدوائر عصابة اللجان الثوريه وما تعج به من دسائس وخبائث ومفاسد دفعته إلى الإبتعاد عنها أولاً ثم السعي إلى كشف حقيقة ما يجرى فيها ثانياً وكشف ما يجري في البلاد بعامة من مفاسد ومظالم قد قرر مواجهة رموز وأدوات الفساد والإستبداد وهو يعرف مسبقاً ثمن هذه المواجهه الباسله ! .. وعلى الرغم من كل هذه المخاطر والتهديدات إلا أنه قرر أن يكر ولا يفر ويمضي في درب النضال إلى النهاية بكل شجاعة وفداء كما هو شأن الرجال وشأن الشهداء ! . وكان الشهيد قد بدأ مقالاته بمخاطبة " المواطن والإنسان الليبي الأصيل " قائلا ً : ( إلى عزيزي المخلوق في أحسن تقويم .. ) .. (عزيزي المخلوق الخلوق ) .... ثم أخذ يحدث هذا الإنسان الليبي عن واقعه المرير وعن الزمن القادم المخيف ملمحاً إلى دور عصابة اللجان الثوريه المسيطره على العباد والبلاد في إستفحال أمر هذا الفساد .. وعلى الرغم من أنه لم يتطرق للقذافي شخصياً وبشكل مباشر ولكنه وبلاشك وكما فهم النظام فإن " الغزال " كان يحوم حول الحمى (!) وبطريقة ( واللبيب بالإشارة يفهم ) ! .

وعلى الرغم من أنه قد تعرض للإستدعاء إلى ( وكر الأفاعي ) أكثر من مره والتحقيق معه وتهديده بالنيل منه إذا عاد إلى الكتابه ولكنه ـ وبشجاعة الرجل الحر وبأمانة الكاتب والمثقف المسؤول ـ عاد يكتب ليقرع أذان عصابة الفاسدين بكلمة الحق .. وحينما منعوه من الكتابة في صحفهم وصادروا حقه في إصدار صحيفه بادر إلى الكتابه في صحف ليبيه مقيمه في المهجر كـ( ليبيا جيل ) أو ( ليبيا اليوم ) مجلجلاً بما يعتقد أنه الحق والحقيقه .. وعلى الرغم من أنه كان يدرك بأنهم بالفعل سينالون منه إن عاجلاً أو آجلاً ولكنه قرر ـ بشجاعة الحر الأصيل ـ المضي في طريقه حتى النهايه بسلحه الوحيد " القلم " ولأنه كان يعرف مسبقاً ما يبيت له " قطان وكر الأفاعي " الخرب فقد ألمح بل وصرح أكثر من مره في كتاباته وخطاباته بكل تلك التهديدات والتوقعات لعزيزه ( المخلوق الليبي الخلوق ) .. ولأن الرجل قرر مواجهة الأفاعي حتى النهايه ولأنه عاشرهم وعرف حقيقتهم وطباعهم الإرهابيه والغادره وأسرارهم عن كثب علم علم اليقين بأنهم سيسعون إلى تصفيته جسدياً أولاً بقتله ثم تصفيته أدبياً ثانياً بتلويث سمعته وتشويه صورته ولذلك ذكر الأمرين معاً ونبه مواطنه الليبي العزيز الذي يصفه بـ( المخلوق الخلوق )(1) إلى الثمن الذي عليه أن يدفعه من أجل إيصال كلمة الحق منه وإليه .. وقد حدث بالفعل ماتوقعه بالفعل بل حرفياً كأنه كان يرى ماسيحدث رأي العين !! .. وإسمع معي إلى أقواله هذه :

إقتباس :
كان وسيبقى الأمر عندي ( سيان ) ما دامت قضيتي لأجلك أنت وحدك أينما كنت وحيثما توجهت، إذ تظل وإن كره السفهاء بالمناصب العليا قضية وطنية المطلوب مني تحمل تبعاتها وكلي نفسٍ راضية !؟.

إقتباس :
ويبقى الموت مصير كل حي ولكن شتان بين أن يموت المرء شريفاً عفيفاً وبين أن يموت بالخزى والعار ..........!!؟.. و لى عودة أن سلمت ! إقتباس : ربما رصاصة تأتني من حيث لا أتوقع أو احتسب يطلقها علي من يمتلكون السلاح الخفيف خلسة، ومن يمتشقونه جهاراً نهاراً تحت شعار الأعين الساهرة على مجتمع ظلت أركانه مهددة بوجودي، هذا في حال صنفني السذج بما يسمى ( بكلب ضال !! ) .

إقتباس :
ربما فتاة من فتيات دار الرعاية أو بيت الطالبات أرغمت عنوة على أتهامي بأنني من قمت بفض بكارتها غصباً تحت حراسة مشددة بشقة في شارع ( مصراتة !! ) .

وكي لا أطيل عليك أو أزيد عليك ـ أيها المخلوق الخلوق ـ صديق الشهيد الغزال ـ فلتقرأ مقالاته الأخيره لتعرف بأن كاتبنا الشهيد ـ وقبل أن ينفذ المجرمون جريمتهم فيه ـ سبقهم فعرف ماذا يبيتون له ؟ .. فحكى لنا الحكايه من البدايه حتى النهايه وأخبرنا مسبقاً ـ بكل وضوح ـ ماذا يريدون أن يفعلوا به ؟ ولماذا سيقتلوه ؟ وكيف سيحاولوا ـ بكل خسة وسفاله(2) ـ أن يشوهوه بعد أن يختطفوه ويعذبوه ويصفوه (3)!! .

إنهم ـ هؤلاء الطغاة ـ كحال ودأب الطغاة في كل زمان ومكان صغار ٌ وأغبياء أرادوا أن يتخلصوا من رجل شجاع قال كلمة الحق وأن ينهوه ويشوهوه فجعلوا منه بذلك شهيداً وبطلاً كـُتب أسمه بالدم في سجل الخالدين كشهيد للقلم وللوطن ولكلمة الحق .. فطوبى لك يا ضيف الغزال وطوبى لوطنك بك وبأمثالك وطوبى لأصحابك وأهلك بك فقد خلفت لهم من وراءك ميراثاً عظيماً .. ميراث الشرف و المجد .. شرف الأحرار ومجد الشهداء .

أخوكم المحب : سليم نصر الرقعي
7/ 6 / 2006
ssshamekh@hotmail.com
________________________________________________

(1) لقد لمست في مقالات الشهيد الأصاله وحب ليبيا والليبيين.. إنه كاتب ومثقف يحب مواطنيه ويكن لهم المحبه والعطف والإحترام وهذا هو المستوى العاطفي الصحيح الذي يجب أن يكون عليه المثقف الأصيل.. فالمثقف الأصيل كالشجرة الطيبه أصلها ثابت وفرعها في السماء أما المثقفون الذين يبغضون شعبهم ومواطنيهم ويحتقرونهم وينظرون إليهم نظرة إستعلاء وغرور فهم كالشجرة الخبيثه لا أصل ولا قرار لها ومصيرها ومصيرهم المحتوم هو السقوط والإجتثاث!.
(2) في أول تصريح للنظام حاول وزير خارجية القذافي (شلقم) الطعن في أصالة "الغزال" بالقول بأن أصوله مصريه على الرغم من كل رفاق الغزال يعرفون بأنه ليبي 100% وأنه من قبيلة (الشهيبات) المعروفه!.. وعلى الرغم من ان الكثير من الليبيين يعرفون أصل هذا ( الشلقم ) ومن أين جاء!؟.. وهي محاولة خسيسه ومفضوحه تكررت من قبل في محاولة تشويه أصل ونسب الدكتور المقريف بالإدعاء بأنه لاينتمي إلى قبيلة المغاربه!!.. وكذلك في محاولة التشكيك في أصالة الاستاذ (منصور الكيخيا) بعد إختطافه من مصر بالقول بأنه ليس ليبياً وإنما هو (تركي)!!؟؟.. ثم جاءت المحاوله الثانيه لتشويه صورة وسمعة الشهيد الغزال على لسان (بو دبوس) الذي حاول بطريقة خسيسه وخبيثه تنم عن الحضيض الأخلاقي الذي تردى فيه هذا المخلوق أن يلمح إلى أن مقتل الغزال إنما جاء على خلفية قضية شرف!!؟؟.. فسبحان الله فهو ماتنبأ به الشهيد في مقالاته حتى من قبل أن يخطفوه ويقتلوه!!.
(3) هناك شئ لايعرفه الكثير من الليبيين في اللوائح الداخليه لعصابة حركة اللجان الثوريه وهو حكم الإعدام لمن يرتد عن فكر معمر القذافي من اعضاء الحركه.. والضيف ليس هو أول من طبق عليه هذا الحكم ونُفذ بهذه الطريقه (الثورويه) الإرهابيه الوحشيه.. وهي طريقه مقصوده والهدف منها تعزيز الخوف في المجتمع وإرهاب غير الضحيه من الموالين الذين قد ينتبهون إلى حقيقة هذه العصابه المجرمه وحقيقة مؤسسها وقائده الأثيم ويفكرون في الإنقلاب عليها والتبرأ منها!.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home