Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi

Wednesday, 8 February, 2006

   

مناقشة أطروحة (أسود برقة الحرة) !؟ (3)

ـ حول المسـكوت عـنه! ـ

سليم نصر الرقعـي

لقد ذكرنا في الجزء السابق من هذه المقاله أن لدينا مجموعة من الملاحظات والتحفظات على الأفكار والدعوات التي وردت في بياني (أسود برقه الحره).. ولكننا بدأنا بذكر مانعتقد أنه إيجابي وجيد فيها وهو يتمثل في مايلي :
أولاً : إعلانهم الواضح عن إستمساكهم بوحدة ليبيا الوطنيه والسياسيه (ليبيا الوطن والدوله) وهو ما نحمده لهم ونشكرهم عليه جزيل الشكر.. كقولهم ((اعتزازنا بهويتنا الليبيه وانتمائنا لهذا الوطن وهذا البلد الغالي ليبيا)).. وقولهم : (( وسط هويتنا الليبيه العامه التي نشترك فيها مع كل اخواننا في الوطن / الدوله "ليبيا"..)).. فهذا الكلام ـ وبالمعيار الوطني ـ هو كلام وطني طيب لاشك في ذلك خصوصاً إذا قارناه بكلام آخر خطير يصدر عن آخرين يدور في السر والخفاء من وراء الظهور!.
وثانياً : تعريفهم السليم والموضوعي و(الوطني) للبرقاويين ـ أي سكان برقه ـ حيث أنهم أكدوا على أنه يشمل كل سكان برقه من الحضر والبدو سواء من كان منهم جاء من الغرب أو الشمال أو الجنوب أو الشرق .
كقولهم ((سكان برقه هم كل المقيمين على أرض برقه ممن امتزجت دمائهم ودموعهم وعرقهم وانسابهم فوق هذه الارض الجميله المسماه، منذ القدم "برقه"...)).. وقولهم : ((كل من استقر في برقه منذ عقود وقرون وارتبط بها وبأرضها واهلها ومعالمها وتاريخها وتراثها الأصيل وهوائها العليل روحيا وثقافيا من اي مكان جاء ، من الغرب او الجنوب او الشرق او الشمال، فهو من اهل برقه..)).. وقولهم : ((فسكان برقه هم هذه الفسيفساء الجميله والتركيبه السكانيه الديموغرافيه المميزه من القبائل والعوائل التي امتزجت بالمصاهره والمجاوره والمعاناة المشتركه، هذه الفسيفساء التي تجعل لبرقه هذا الطابع الخاص وهذا الليبي الطعم المميز)).. فهذا الكلام ـ وبالمعيار الوطني ـ هو ـ كذالك ـ كلام وطني طيب لاشك في ذلك خصوصاً إذا قارناه بكلام آخر خطير يصدر عن آخرين يدور في السر والخفاء من وراء الظهور!.

ثم ذكرنا أهم مطلبين لديهم ـ حسب بيانيهما المنشورين ـ ويتمثلان في :
(1) الدعوة إلى إحياء تراث وتاريخ (برقه) الخاص بها.. وقد أيدناهم في هذا المطلب المشروع مع ملاحظات حول واقعية وإمكانية وما جدوى إستعادة إسم (برقه) تحديداً؟!
(2) الدعوة إلى العودة إلى التنظيم الإداري القديم والمتمثل في تقسيم ليبيا إدارياً إلى ثلاث ولايات لكل ولاية منها برلمانها المحلي وحكومتها المحليه.. وقلنا أن هذا المطلب مشروع أيضاً وبأنه موطن إجتهاد ويحتاج إلى دراسات وطنيه علميه محايده للتأكد من صلاحيته وأفضليته لليبيا والليبيين.

إذن فنحن من ناحية ـ ومن حيث المبدأ ـ نشكر لهم ونحمد إليهم إستمساكهم بوحدة ليبيا الوطنيه والسياسيه وتعريفهم السليم والمعتدل والوطني لسكان برقه.. ومن ناحية أخرى ـ ومن حيث المبدأ ـ لا نرى ضيراً ولا بأساً فيما يطالبون به من مطالب بل وقد نشاركهم في شئ منه مع الملاحظات التي ذكرناها.. ولكن تبقى لدينا أيضاً ـ وفي الوقت نفسه ـ جملة من الملاحظات والإعتراضات والتنبيهات والتعقيبات على أراء وأفكار أخرى طرحوها هؤلاء الإخوة الليبيين البرقاويين في بياناتهم المذكوره .. بعضه نعتبره خطلا ً وبعضه نعتبره خطراً (!) وأهم هذه الملاحظات والإعتراضات مايلي :

أولاً : إعتراضات وملاحظات على (النهج) الذي نهجوه :
فإذا إتفقنا معهم ـ بشكل عام ـ ووافقانهم إلى حد كبير على (مطلبـيهم) المذكورين أعلاه ـ أي على غاياتهم المعلنه في بياناتهم ـ بإعتبارها مطالب مناطقيه مشروعه ووجهات نظر يجوز عليها الأخذ والرد فالسؤال الكبير هنا هو كالتالي :
هل (النهج) الذي إنتهجوه و(الإسلوب) الذي دعوا إليه لتحقيق هذه المطالب والغايات هو نهج سليم وسيحقق هذه الغايات؟؟.. هل هو النهج الأفضل وهل هو الإسلوب الأمثل لإحياء تراث وتاريخ برقه وإسمها التاريخي القديم وتحقيق نوع من الإستقلاليه والعدالة لها ولأهلها من خلال نظام سياسي إتحادي ديموقراطي لا مركزي؟.. أم أنه كان من ألأفضل والأسلم والأجدى لهم ولنا ولليبيا هو الدعوة إلى تشكيل (جمعية ثقافيه حقوقيه برقاويه) تعمل على تحقيق عملية (الإحياء) المطلوبه من جهة.. ومن جهة أخرى تسعى إلى إقناع الشعب الليبي وقواه السياسيه المختلفه بأفضلية وصلاحية النظام الإتحادي اللامركزي على النظام الوحدوي المركزي؟؟.. أليس من الأفضل لهم ولنا جميعاً لو أنهم إختاروا هذا الطريق ـ طريق الثقافه والإقناع والحوار ـ بدل الطريق الذي قد يثير النعرات ولايحقق المأمول!؟.. إتباع طريق الثقافه والإقناع والمطالبه بالحقوق المشروعه وإنشاء موقع على الشبكه في هذا الطريق بدلاً عن الدعوة إلى (تنظيم سياسي برقاوي) ثوري (!!) يدعو إلى الثورة المحليه المسلحه والإنفصال المؤقت عن الدوله الحاليه (!!) وتحريض الناس على نهب أموال هذه الدوله بدعوى أنها أموالهم المغصوبه!؟.. ثم ما هو الضمان أن لا تخرج الأمور عن نطاق السيطره وماهو محسوب ومطلوب وتتحول هذه (الثورة المناطقيه المحليه) إلى (حرب أهليه) خصوصاً وأن المثل الذي ضربوه لنا ـ المثل السوداني ـ يعتبره المراقبون لوناً من ألوان الحرب الأهليه!؟؟.

ثانياً : إعتراضات وملاحظات على بعض (العبارات والمصطلحات) التي وردت في بياناتهم :
أولها وأخطرها ـ من وجهة نظري ـ إعتبارهم أن الخصوصيات المناطقيه كإختلاف بعض اللهجات والعادات المحليه لسكان شرق ليبيا عن غرب ليبيا أو جنوبها يمكن أن يشكل (هوية) خاصه لأهالي برقه (!!؟؟) يسمونها بـ(الهويه البرقاويه)!!؟؟ .. وهذا كلام كبير !.. وأمر خطير!! .. وهو من الناحيه الواقعيه والعلميه أمر غير صحيح إذ أن هناك أيضا ً – وفي المقابل ـ بعض الإختلافات في بعض اللهجات والعادات بين المناطق والجهات التي تتواجد داخل ماعرف تاريخياً بإسم برقه ذاتها من أقصى شرقها المحاذي لمصر إلى أقصى غربها المحاذي لسرت!.. إختلافات في بعض اللهجات والعادات والفنون بين مدينة وأخرى وقرية وأخرى حسب موقعها الجغرافي فهل يصح إعتبار هذه الإختلافات والفروقات هو كذلك من باب الإختلاف الفارق في (الهويات)!!؟؟.. فنقول (الهويه البنغازيه) و(الهويه الإجدابيه) و(الهويه الدرناويه) و(الهويه الكفراويه)!!!.. هل إعتمار معظم سكان غرب ليبيا (الغرابه) للقبعات (الشناني) السوداء وإعتمار معظم سكان شرق ليبيا (الشراقه) للقبعات (الشناني) الحمراء هو علامة فارقه وحاده تدل على إختلاف هوياتي بين هؤلاء وهؤلاء!!؟؟.. إنه طرح غير معقول ولا مقبول!!... هناك خصوصيات وإختلافات في الواقع وفي الماضي في إطار الهويه الوطنيه الواحده.. نعم.. هذا صحيح.. ولكن لا وجود لهويات ليبيه متعدده!!؟؟.. فنرجوا إعادة النظر ومراجعة المصطلحات والعبارات والتأكد من صحتها ودقتها.. فوجود الخصوصيات المناطقيه لكل منطقه من مناطق الوطن أمر طبيعي ومسلم به ووجود خصوصية لبرقه وتاريخ وتراث خاص بها أمر أقره ويقره معي الكثير من الليبيين والعارفين بالتاريخ والواقع ولكن لا وجود لشئ أسمه (الهويه البرقاويه) على الإطلاق!.

وبعد... فهذا رأيي في هذه المسأله على العموم.. وهو رأي أعتز به وأتبناه بكل وضوح وصراحه.. حالفني من حالفني وخالفني من خالفني.. ولكنه رأي ليس نهائياً ولا مقدساً ولا رجعة عنه ولا مراجعة فيه بل هو رأيي وإجتهادي الخاص وهو قابل للأخذ والرد والتمحيص والنقد.. وليعلم إخواني الليبيين بأنني وإن كنت أنتسب إلى منطقة (برقه) العزيزه وأنتمي إليها وأحن إلى ماضيها وأتطلع كغيري من أحرار برقه إلى إستعادة تراثها ومجدها وتاريخها وشخصيتها المميزه ـ ولا أقول هويتها! ـ إلا أن الإعتبار الوطني العام عندي مقدم على الإعتبارات الجهويه بكل تأكيد مع إحترامي وإعتزازي بما هو من الخصوصيات المناطقيه تماماً كما أن الإعتبار الديني المتمثل في الولاء لله ولرسوله والإسلام مقدم على الإعتبار الوطني وكل الإعتبارات الأخرى.. فالولاء درجات بعضها فوق بعض.. والإنتماء دوائر بعضها يتقاطع مع بعض.. وعاشت ليبيا وعاش شعبها الطيب كأمة وطنيه واحده تجمعهم أواصر الإخوة في الدين والشراكة في الوطن والولاء للدوله الواحده والمساواة في المواطنه الكريمه.. والسلام عليكم.

أخوكم المحب (المسلم العربي الليبي البرقاوي)
سليم نصر الرقعي
ssshamekh@hotmail.com


   

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home