Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi
الكاتب الليبي سليم الرقعي


سليم نصر الرقعي

الإثنين 7 ديسمبر 2009

تحرير العيد من قبضة العقيد!؟

سليم نصر الرقعـي

أضم صوتي إلى كل أصوات الليبيين الشرفاء الشجعان الذين إستنكروا القرار السياسي والإداري الفوقي والجائر بالفصل التعسفي للأئمة الشرفاء والشجعان الذين إستجابوا لنداء ربهم ونداء شعبهم يوم العيد وصلوا بجماهير الشعب صلاة عيد الأضحى يوم (الجمعه العظيمه) في المساجد والساحات العامة بعد أن كادت جماهير المصليين الغاضبين أن تحطم أبواب بعض المساجد وتقتحمها عنوة حيث كانت سلطات القذافي أمرت بإغلاقها أمام المصليين يوم الجمعه !!.

آن الأوان اليوم أن يكف هذا النظام القمعي البوليسي الشمولي عن تدخلاته السياسية التعسفية والكيدية والمغرضة والسافرة والشاذة في شئون الجماهير الدينية مما يوقع الناس في حرج وتنكيد أيام العيد!! .. وآن الأوان لتشكيل هيئة دينية شرعية مستقلة تتكون من كبار العلماء والقضاة المستقلين (*) ليكون من مهامها تحديد مواعيد هذه الشعائر والفرائض ويمكنها أن تستأنس برأي مركز الإستشعار إذا شاءت ولا يكون هذا الرأي العلمي الفلكي الإجتهادي ملزما ً لها بالضرورة فتحديد "اليوم الفلكي" شئ وتحديد "اليوم الشرعي" شئ آخر! .. مع العلم أنه بخصوص عيد الأضحى بالذات فإنني على يقين أن المحدد الأسلم له هو وقوف الحجيج بعرفه – يوم الحج الأكبر- وهذا الأمر – بحكم الأمر الواقع - بيد السلطات السعودية حيث أن المشاعر المقدسة والحرمين تحت سيادتها وسلطانها ..

فالرجاء من كل العقلاء عدم النظر لهذه المسألة بحساسية سياسية وحزازات شخصيه كما هو حاصل الآن من قبل القيادة السياسية للدولة الليبية المتمثلة في شخص معمر القذافي (أبو الشرعيه الثوريه المطلقه!!) فلا يصح التلاعب بمشاعر وشعائر ومناسبات الناس الدينية بقرار سياسي أعلى لمجرد رغبة قائدنا الملهم الفريد بمكايدة ومعاندة آل سعود !!! .. وأنا على يقين أن أساس هذه المشكلة سياسي وأن قرار مصادرة عيد الناس صدر من أعلى سلطة في الدولة الليبية لغرض سياسي وشخصي وكيدي كما يعلم كل الليبيين ولا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم.

أخوكم المحب : سليم نصر الرقعي
________________________________________________

(*) حتى لا تتكرر هذه المشكلة فإن تشكيل هذه اللجنة الشعبية الدينية أو الهيئة الشرعية ينبغي أن لا يتم بقرار من الجهات السياسية الفوقية بل لابد من عقد "مؤتمر وطني عام" لعلماء الشريعة ومشايخ المساجد والقضاة الشرعيين ثم يقوم هؤلاء بإنتخاب وإختيار وتصعيد أشخاص هذه اللجنة أو الهيئة لتصبح هيئة وطنية شعبية مستقلة عن اللجنة الشعبية العامة وعن السلطة السياسية كحال المؤسسة القضائية.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home