Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi


Salim Naser al-Ragi

Wednesday, 6 December, 2006

   

جريمة الإيدز.. هل ستـُقيد ضد مجهول!!؟ (1 من 5)

سليم نصر الرقعـي

قلوب وعقول حائرة.. إلى المحكمة ناظرة!؟

إقترب يوم النطق بالحكم النهائي في قضية حقن اكثر من 450 طفل ليبي برئ بفيروس الموت البطيئ المعروف بمرض الأيدز القاتل ! .. مات منهم حتى الأن أكثر من 50 ضحية على أقل تقدير حيث من المتوقع وكما هو معلن عنه سيكون النطق بالحكم النهائي في يوم 19 ديسمبر الحالي ! .
هذه المحكمة التي طالت خيوطها وتشعبت - بشكل غريب ومريب ! - حتى كاد أهالي الضحايا والشعب الليبي بشكل عام – بسبب طول الأمد والجذب والشد – وبسبب دخول هذه القضية حلبة المساومات السياسيه ! - أن تبرد اعصابهم وتمل نفوسهم وتتعود على الكارثة التي نزلت بهم أو حلت بالقرب من ديارهم ويسلمون أمرهم فيها لله بإعتبار أن التسليم بالقضاء والقدر من أركان الإيمان التي يجب أن يتحلى بها كل مسلم ومسلمه (!!) ومن ثم ييأسوا من تحقيق العدالة ومعرفة الحقيقة في هذه الحياة الدنيا .. العدالة في الجناة المجرمين .. وحقيقة من طعنهم في صميم قلوبهم ولماذا !؟ .
واليوم – في بلدنا الذي يصفه الكثير من المراقبين بعدم حيادية وإستقلالية القضاء والإعلام فيه عن السلطة السياسية والأمنية ! – تتوجه أنظار الكثير من الجهات نحو هذه المحكمة .. ونحو فم القاضي المكلف بالبت في هذه القضية .. جهات داخلية وجهات خارجية على السواء ! .
أما الجهات التي من الداخل فأولها تتمثل في انظار وقلوب الكثير من عائلات الضحايا الأبرياء الذين تنفطر كل يوم قلوبهم المكلومة كمدا وحزنا وهم يرون – بأم أعينهم – فلذات أكبادهم وهذه الطفولة البريئه الذبيحة وهي تذوي وتذبل يوما بعد يوم كما تذبل الورود الجميلة المتفتحة لتوها وهي في باكورة الحياة ! .. يالها من مأساة ! .. وأية مأساة ؟؟ .. وويل قلبي وقلبك – أيها القارئ العزيز - كيف يكون حالي وحالك اذا كنا أنا وأنت في مكان هذه العائلات المنكوبة ومكان هؤلاء الأباء ونحن نرى طفلنا الحبيب أو القريب لاعبا ً وسط الألعاب في سرور وهو لايدري حجم الكارثة التي حلت به وبنا ؟؟!! .. ولايشعر بالسم الزعاف الذي يسري في عروقه ويزرع الموت البطئ في بدنه الغض الطرئ يوما بعد يوم ويقتلع قلوبنا كل يوم من مكانها حزنا ً وكمدا ً ألاف المرات بلا هواده ولا رحمه ؟؟ .
وثاني هذه الجهات كل اصحاب الضمائر والقلوب الحية – أو شبه الحيه ! - من الليبيين ممن يحسون بحجم الكارثة التي حلت بهذه العائلات المنكوبة وبهؤلاء الأطفال الأبرياء وبهذا الوطن المنكوب ويحسون بحجم الجريمة التي أرتكبت في حق البلد وحق الإنسانية وحق البراءة في ليبيا ! .
وثالثها ( النظام ) الذي بلا شك – وأي كان مرتكب هذه الجريمة – هو من يتحمل المسؤولية الوطنية الكبرى عن حدوث هكذا جريمة وبهذه الحجم ؟ .. والذي يحاول – بشكل مرتبك ومريب ! - من خلال هذه المحكمة أن يثبت جديته ووطنيته ونزاهته وغيرته على دماء وأرواح وأطفال ومشاعر ومصالح الليبيين فضلا ً عن محاولته إثبات براءته على الرغم من أن إعلامه الرسمي الهزيل لم يشرح للرأي العام ولجماهير المؤتمرات الشعبية - حتى هذه اللحظة - بشكل تفصيلي وتوثيقي حقيقة ماحصل ولماذا حصل ماقد حصل وكيف !!؟؟ .. فمن المعروف أن هذه القضية قضية رأي عام وجريمة ضد الإنسانية وضد الوطن !؟ . ورابع هذه الجهات ( المتهمون ) الذين طال مكوثهم في السجن لسنين طوال وهم يصرون على براتهم التامة وأن لاعلاقة لهم بهذه الجريمة وبأن الإعترافات قد أنتزعت منهم عنوة وتحت التعذيب !!؟؟
وخامسها ( المجرم الحقيقي ) أو ( الرأس المدبر ؟؟ ) الذي ربما – وحسب معتقدات بعض الليبيين وبعض العرب وبعض المحللين - لايزال حرا ً طليقا ً داخل متهات الدولة الليبية وفي أنفاق وسراديب الأجهزة الأمنية الإخطبوطية المتعدده بعيدا ً عن الأنظار ! .. هناك قابعا ً في الظل وفي الظلام يراقب أحداث وجلسات المحاكمات في قلق وانتظار ممنيا ً نفسه بان يصدر الحكم بإعدام المتهمين الظاهرين وليتم إنهاء القضية عند هذا الحد واغلاق ملفها إلى الابد !؟ .
أما الجهات الخارجية فهناك بالطبع البلغار والإتحاد الأوربي والفاتيكان والإمريكان الذين ما برحوا يمارسون كل الوان الضغوطات والمساومات على النظام – الفاقد للشرعية الديموقراطية ! - من أجل إطلاق سراح الممرضات البلغاريات بأي ثمن وبأية حيلة وأية وسيلة وتحت أي غطاء (؟؟!!) حيث يصرون – بشكل عجيب وغريب - على برائتهن من هذه التهمة وهذه الجريمة ايما إصرار !!؟؟
فماهي حقيقة هذه الجريمه ؟ ومن إرتكبها ؟ ولماذا ؟ وكيف ؟ .. وماهي التوقعات حول الحكم النهائي في هذه الجريمة ؟ ..هذا ما سنتحدث عنه بشيئ من التفصيل والعرض والتحليل في الحلقات القادمة إنشاء الله فللموضوع بقيه .....

سليم نصر الرقعـي
ssshamekh@hotmail.com


   

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home