Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi


Salim Naser al-Ragi

Thursday, 5 November, 2007

القاعدة؟.. من ستضرب في ليبيا؟.. النظام أم الشعب!؟

ـ قبل إنفجار أول سيارة مفخخة في ليبيا!؟ ـ

سليم نصر الرقعـي

بعض الليبيين الرافضين للنظام الشمولي الوراثي الحالي في ليبيا – نظام العقيد معمر القذافي - والراغبين في رؤية اليوم الذي يسقط فيه هذا النظام بأية طريقة ويتحررون فيه من ظلمه وتخلفه وإستبداده .. أمثال هؤلاء الليبيون قد يبتهجون أو حتى يهللون لأي خبر يعتقدون أنه - حسب ظاهره وحسب مايبدو لهم للوهلة الأولى ! - أنه فيه تهديد حقيقي لنظام القذافي ! ... وأمثال هؤلاء من العوام والخواص هم من هللوا – في الماضي – ومنذ أيام الغارة الإمريكية على ليبيا - كثيرا ً للتهديدات والضغوطات التي مارستها الإدارة الإمريكية والغرب بوجه عام ضد نظام القذافي والتي كانت تستهدف في حقيقتها لا إسقاطه وتبديله بل فقط تطويعه وتركيعه وتذليله وإجباره على تقديم مظاهر الولاء والطاعة والخضوع للعم سام ! .. هللوا وفرحوا ظنا ً بأن هذه التحركات الإمريكية والضغوطات الغربية تهدف إلى القضاء على القذافي ونظامه بالفعل وتخليص الشعب الليبي منه ونشر الديموقراطية في ليبيا !!؟؟ ... يالها من سذاجة سياسية ! .. ويالها من حسابات سياسية خاطئة !؟ ... فكثير من الليبيين في الداخل والخارج من العامة والخاصة وأشباه الخاصة يصدقون هذا (الوهم الكبير) منذ زمن طويل ومنهم من لايزال يصدقه حتى يومنا هذا ! .. هل تصدقون (!!؟؟) ... ومنهم من لايزال يعول حتى يومنا هذا على (العامل الخارجي) و(المخلص الأجنبي) في إحداث عملية التغيير وتحقيق أمل التحرير في ليبيا وهو وهم جد كبير بل وجد ٌ خطير! .. كما ذكرت وكررت – ولا زلت أكرر – في الكثير من مقالاتي ! .
واليوم ربما يفرح أمثال هؤلاء السذج أو هؤلاء الناقمون – أشد الفرح – ويبتهجون ويتهيجون أشد الإبتهاج والهياج ! - بمثل هذه الأخبار التي تتحدث هذه الأيام عن إلتحاق تنظيم المقاتلة الليبي بصفوف القاعدة وعن أن القاعدة ستستهدف في المرحلة القادمة ( ليبيا )!!؟ ... وربما إعتقد بعضهم أن يوم الفرج قد إقترب وبات بالفعل قاب قوسين أو أدنى حيث سيكون هذا الفرج والنصر المبين على يد سيدنا ومولانا (بن لادن) وجنود القاعدة الفاتحين ! .. وأن نهاية نظام معمر القذافي اللعين باتت وشيكة ً وأن القذافي مرعوبا ً من القاعدة والمقاتلة غاية الإرتعاب (!!؟؟) وأن نظامه أصبح بمثل هذه التهديدات على كف عفريت !!؟ .... قد يعتقد البعض مثل هذا الإعتقادات ويظن مثل هذه الظنون ويفكر في هذا الإتجاه بدافع العاطفة والحماس أو حتى بدافع اليأس والرغبة في الخلاص من القذافي بأي سبيل! .
ولكن وقبل أن نصدق مثل هذه الأخبار - على بياض - وبمجرد السماع ! - وقبل أن نهلل لها ونكبر لجنود القاعدة الفاتحين وقبل أن نستبشر بنهاية القذافي الطاغوت اللعين وقبل أن نحزم حقائبنا ونفرك أيدينا بسرور وغرور إستعدادا لعودتنا لبلادنا وقومنا الطيبيين .. وقبل أن تنفجر في ليبيا – لاقدر الله – أول سيارة مفخخة وتؤدي بحياة جمع من المواطنين! .... قبل كل هذا علينا أولا ً أن نفكر في المسألة برمتها بتعقل وبمنطق وبشكل أعمق وأدق ونتأكد على وجه اليقين والتعيين هل بالفعل أن مثل هذه الأخبار وهذه التصريحات وهذه التحركات هي في المحصلة النهائية ستكون ضد القذافي ونظامه أم أنها ستخدمه وتقويه داخليا ً وخارجيا ً وتعطيه دفعة حيوية جديدة ومن حيث نحسب أنها تشكل خطرا ً عليه وتضيق الخناق عليه !؟ ... وهل سيستقبل الليبيون والمعارضون مثلا ً – لا سامح الله - خبر قتل أكثر من 100 ليبي في وسط طرابلس أو بنغازي بإنفجار سيارة مفخخة – يقال لنا أن القاعدة هي من نفذها !؟ - بكل ترحاب وإرتياح وسرور وهم يصفقون ويهللون بدعوى أنها وضعت النظام في مأزق حرج أم أن غريزة عموم الناس المتعلقة بحب البقاء والخوف على الأرواح والعيال والممتلكات والمال ستدفعهم - شعوريا ً أو لا شعوريا ً - إلى الإحتماء بنظام القذافي وظهر القذافي طلبا ً للأمان !!؟ .. أم أن القاعدة في المغرب العربي وليبيا - إذا صح الخبر - لن تتورط في مثل هذه الأعمال الإرهابية الدموية البشعة ضد الليبيين وتركز جل جهدها في ليبيا فقط في محاولة إصطياد القذافي شخصيا ً بالفعل من أجل تخليص الشعب الليبي المسلم من هذا الطاغوت المستبد ؟ .. أم أنها ستعمل على ضرب المصالح الغربية والإمريكية في ليبيا ممثلة في أبار النفط كنوع من الحرب الإقتصادية ولتوجيه ضربة للغرب في صميم مصالحة الحيوية في ليبيا !؟ ... ماذا ستفعل القاعدة في ليبيا وكيف ستضرب ؟ ومن ستضرب على وجه التحديد ؟ ... نظام العقيد القذافي - نصير أمريكا في حربها ضد ماتسميه بالإرهاب - أم أنها ستوجه ضربتها للشعب الليبي المقهور وجموع المواطنين الأبرياء ثم تقول لنا – بكل سخف وتكرار – بأن هؤلاء القتلى والضحايا من الليبيين المسلمين سيُبعثون يوم القيامة على نياتهم والله أعلم بهم وبحقيقة حالهم ومآلهم !!؟.... هذا ما يجب أن نفكر فيه أولا ً وقبل كل شئ وبعمق وبمنطق وبجدية بعيدا ً عن العواطف السذاجة والأوهام الخادعة وبعيدا ً عن جعجعة قناة الجزيرة القطرية وكل وسائل الإعلام ! .. التي – من يدري ؟ - لعلها إستراتيجيا ً تخدم – من حيث تدري أو لاتدري - العدو أكثر مما تخدمنا نحن وتخدم قضيتنا !؟... أليس منكم رجل رشيد !؟.

سليم نصر الرقعي
كاتب ليبي يكتب من المنفى الإضطراري
elragihe2007@yahoo.co.uk
موقعي الخاص على النت : http://elragihe2007.maktoobblog.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home