Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi

Monday, 6 February, 2006

   

مناقشة أطروحة (أسود برقة الحرة) !؟ (2)

ـ حول المسـكوت عـنه! ـ

سليم نصر الرقعـي

لقد إطلعت على ( بيانات )( أسود برقه الحره ) ولأنني على إطلاع ـ أظن بأنه كاف ـ بطبيعة وبملابسات هذا الموضوع الحساس والشائك والمعقد ـ موضوع برقه ( شرق ليبيا ) - ومايدور حوله من حديث ( سري ) في الداخل والمهجر ـ منذ زمن - فإني وقد خرج الموضوع للعلن وعـُرض في ( سوق الأفكار .. والبيانات ! ) فلابد إذن من تناوله من منطلق موضوعي معتدل وموقف وطني وديموقراطي بكل صدق وصراحه وبلا لف أودوران فإن إهمال بعض الحقائق والمشكلات الموجوده على الأرض .. وفي التاريخ .. وفي النفوس والعقول .. والتظاهر بأن كل شئ على مايـُرام و (( تمام التمام ! )) لن يفيد .. ولن يحل المشكله بل إن كل ما سيفعله ـ عندئذ - هو أن يــُخفي هذه المشكله وهذه ( العقده ) تحت السطح (!!) بحيث تظل تتفاعل في الخفاء ـ بشكل سودوي ومتطرف - وتتفاقم وتفعل فعلها في النفوس والعقول والواقع بعيداً عن الأنظار حتى نتفاجأ ذات ليله ـ لا سامح الله - وإذا بها تنفجر في وجوهنا أو وجوه أبنائنا من بعدنا على حين غره ! .. تماماً كما هو الحال في الموقف التجاهلي والإقصائي الذي يتخذه النظام مثلاً وبعض المعارضين الليبيين من قضية ( الحق الأمازيغي الليبي ) ! .. إنه لن يفيد بل وسيزيد المسأله تعقيداً.. ويزيد الطين بلة ً .. فتجاهل مثل هذه التعقيدات والمشكلات لا يفيد .. إنه يشبه غرس الرؤوس في الرمال ! .. فضلاً عن إنه يجعل خيوط المسأله في يد الغلاة والمتطرفين وليس مثل الظلامات والقمع بيئة ملائمه لنمو الأفكار والتوجهات السودويه والمتطرفه ! .. والأفضل ـ من وجهة نظري - هو مواجهة المسأله بكل حكمة ومسؤوليه وبنظرة واقعيه وموضوعيه ووطنيه وديموقراطيه عادله في ضوء النهار وبعيداً عن الأوهام ووساوس الشياطين ! .. بعد الإعتراف بوجودها أولاً وأصلاً ! .. فالإعتراف بمشكلات الواقع هو الخطوة الأولى لحلها والتعامل معها .. ولذلك فإني سأعرض خلال هذه السطور وجهة نظري في ما تضمنته ( بيانات أسود برقه الحره ) من أفكار وتوجهات ودعاوى ودعوات ـ هي في الحقيقه مطروحة في السر بالفعل في الداخل والمهجر ! ـ جهلها من جهلها وعلمها من علمها ! .. بل - وكحال الكثير من الأراء والأفكار السريه - فإن هناك منها ماهو أدهى وأمر ! .. فما الداعي للتجاهل إذن يرحمكم الله ؟؟ .. وماجدوى دس الرؤوس في الرمال ؟!! .

أقول : إن الشي الإيجابي والمهم عندي والذي أحمده لهؤلاء القوم الذين أسموا أنفسهم (اسود برقه الحره) فيما طرحوه من أراء وأفكار وتوجهات ـ من وجهة نظري ـ هو تأكيد أصحابه الواضح والمتكرر ـ ومنذ البداية على :

  1. أنهم مستمسكون بوحدة ليبيا الوطنيه والسياسيه.. وهذا شئ يجب أن نحمده لهم ونحييهم عليه.
  2. تعريفهم الموضوعي والصحيح 100% لسكان برقه حيث قالوا : (( ... فان البرقاويين هم سكان برقه، سكان برقه جميعا، من البدو والحضر، كل من استقر في برقه منذ عقود وقرون وارتبط بها وبأرضها واهلها ومعالمها وتاريخها وتراثها الأصيل وهوائها العليل روحيا وثقافيا من اي مكان جاء، من الغرب او الجنوب او الشرق او الشمال، فهو من اهل برقه، فسكان برقه هم هذه الفسيفساء الجميله والتركيبه السكانيه الديموغرافيه المميزه من القبائل والعوائل التي امتزجت بالمصاهره والمجاوره والمعاناة المشتركه، هذه الفسيفساء التي تجعل لبرقه هذا الطابع الخاص وهذا الطعم الليبي المميز، سكان برقه هم كل المقيمين على أرض برقه ممن امتزجت دمائهم ودموعهم وعرقهم وانسابهم فوق هذه الارض الجميله المسماه، منذ القدم "برقه"...)) إهـ

فهذا هو بالفعل التعريف الصحيح و( الوطني ) والحضاري لسكان برقه وكل تعريف يحصر سكان برقه في البدو دون الحضر وفي قبائل ( السعادي والمرابطين ) فقط دون غيرهم من القبائل التي أستوطنت برقه منذ قرون هو تعريف باطل وعنصري متطرف أهوج وتطهيري فضلاً عن كونه تعريفاً غير وطني وغير حضاري وغير علمي ! .. وسيكون علينا وفق هذا التعريف عندئذ إعتبار الملك إدريس ـ رحمه الله ـ والعائلة السنوسيه الكريمه مثلاً غير برقاويين تماماً كإعتبارهم كذلك غير ليبيين (!!) إذا قلنا بأن الليبيين هم فقط سكان هذه المنطقة المسماه اليوم بــ( ليبيا ) من البربر + قبائل بني سليم لا غير !! .. تماماً كإعتبارنا أن الليبيين فقط هم السكان الأصليين و سكان ماقبل الفتح العربي الإسلامي وزحف بنو هلال وسليم من البربر وغيرهم لا غير !! .. عندئذ ـ ووفق هذا التحديد اللاعلمي المتطرف - يصبح معظم سكان ليبيا اليوم غير ليبيين !!؟؟ .. فكل هذه التعريفات اللاموضوعيه واللاواقعيه فضلاً عن كونها تعريفات خاطئه ومنحرفه وغير علميه هي تعريفات عنصريه شوفانيه تطهيريه متطرفه ومتعصبه وغير وطنيه بل وغير ذات بال ! .

أذن ـ ومن وجهة نظري ـ فإن أصحاب هذا البيانات ( أسود برقه الحره ) قد حالفهم التوفيق والسداد في هاتين النقطتين المهمتين ( التمسك بالوحدة الوطنيه والسياسيه لليبيا وبتبنيهم للتعريف السليم والوطني لسكان برقه ) .. فما هي مطالبهم إذن ؟ .. حسب بياناتهم نجدهم :

  1. يطالبون بإحياء تراث وتاريخ المنطقه الشرقيه الخاص بها والتي كانت قد عرفت قديماً وتاريخياً بإسم (برقه) بل وإصرارهم على إستعادة هذا (الإسم التاريخي) لمنطقتهم.. وأنا شخصياً لا أرى ـ من حيث المبدأ ـ أية غضاضة في هذا المطلب .. فمن حق كل منطقه من مناطق ليبيا بل وكل مدينه أن تعمل على إبراز خصائصها وتراثها وتاريخها الخاص بها والإفتخار به .. ما الضير في هذا ؟ .. بل إن هذا ( التنوع ) سيشكل فسيفساء وطنيه بديعه .. ولكن يبقى السؤال المطروح للتدبر هنا بخصوص مطلب إستعادة إسم ( برقه ) كالتالي : هل هذا ممكن واقعياً ؟ .. وما الجدوى من ذلك ؟؟ .. وهل هو مفيد ؟ .. وهل هو مطلب برقاوي شعبي ؟ ولكن - وعلى كل حال ـ فإنه إذا إمتلك أهل هذه المنطقه حرية إختيارهم وقرارهم بالفعل فالقرار قرارهم ! .. وإذا قرروا إستعادة إسم منطقتهم التاريخي العزيز عليهم وعلينا جميعاً ( برقه ) فما الضير في ذلك ؟ .. ومايضير ليبيانا الغاليه ؟! .
  2. يطالبون ـ بعد الخلاص من نظام القذافي - بإستعادة التنظيم الإداري القديم والتقسيم الإقليمي الأول لليبيا الذي يقوم على أساس تقسيم ليبيا إلى ثلاثة ولايات ( برقه وطرابلس وفزان ) .. وهذا المطلب أيضاً ـ وحسب رأيي ـ لا غضاضة فيه ولا ضير البته ـ من حيث المبدأ ـ وأنا شخصياً في بعض مقالاتي - ومنذ زمن - ذكرت بشكل صريح أنه إذا ثبت لي بأن هذا التنظيم وهذا التقسيم الإداري هو الأفضل والأنسب لليبيا والليبيين بوجه عام والأكثر صلاحية ً وعدالة وديموقراطيه فإنني سأكون أول المطالبين بهذا النظام وأكثر المدافعين عنه ! ... ولكن الأمر يحتاج أولاً إلى دراسات علميه وطنيه جاده ورشيده وعميقه ودقيقه للحكم في هذه المسأله وإتخاذ القرار الرشيد فيها .. كذلك تبقى مسألة إقتراحهم - بالنيابة عن إخواننا الأمازيغ الليبيين - بأن تكون لهؤلاء ( ولاية ) رابعه خاصه بهم وهو أمر من وجهة نظري ما كان لهم أن يطرحوه في بياناتهم ولا أن يتورطوا فيه ( !؟ ) .. فهم كما قالوا إنما نهضوا من أجل ( برقه ) فكان لزاماً عليهم أن يحصروا جهدهم وإجتهادهم في ذلك الأمر ويتركوا هذا الأمر الذي إقترحوه لأهالي منطقة طرابلس الكبرى ( المنطقه الغربيه من ليبيا ) بوجه عام ولأخواننا الأمازيغ بوجه خاص بإعتبارهم جزء لا يتجزأ من هذه المنطقه تاريخياً .. فأهل مكه أدرى بشعابها وهم أدرى بما يصلح لهم ! .

إذن فنحن من ناحية ـ ومن حيث المبدأ ـ نشكر لهم ونحمد إليهم إستمساكهم بوحدة ليبيا الوطنيه والسياسيه والجغرافيه ( ليبيا الوطن والدوله ) ونشكر لهم أيضاً تعريفهم السليم والمعتدل والوطني لسكان برقه .. ومن ناحية أخرى ـ ومن حيث المبدأ ـ لا نرى ضيراً ولابأساً فيما يطالبون به من مطالب بل وقد نشاركهم في شئ منه مع الملاحظات التي ذكرناها .. ولكن تبقى لدينا أيضاً - وفي الوقت نفسه - جملة من الملاحظات والإعتراضات والتنبيهات على أراء وأفكار أخرى طرحوها في بياناتهم .. بعضه نعتبره خطلاً وبعضه نعتبره خطراً (!!؟؟) وهو ما سنتطرق إليه في الجزء الموالي ( الحلقه الثالثه ) من هذه المقالة إن شاء الله بشئ من التفصيل والتحليل .. والله الموفق .

أخوكم المحب
( الليبي البرقاوي )
سليم نصر الرقعي
ssshamekh@hotmail.com


   

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home