Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi
الكاتب الليبي سليم الرقعي


سليم نصر الرقعي

الجمعة 4 سبتمبر 2009

إحتفالات القذافي مجرد جعجعة فاضية
ومضيعة للوقت والجهد والمال!

ـ ماهو الموقف المشرف والوحيد للأخ العقيد؟ ـ

سليم نصر الرقعـي

بماذا يحتفل القذافي هذه الأيام ؟ بأية إنجازات حقيقية حققها للشعب الليبي !!؟؟ .. هل يحتفل بهذا الفساد المريع وهذا الفشل الذريع؟ .. هل يحتفل بخيبته ونكسة الشعب الليبي؟ هل يحتفل بالفشل في قضية التنمية في المجال العمراني والإنساني؟ هل يحتفل بعودة الأكواخ وبيوت الصفيح!؟ .. أم أنه يحتفل فقط لأنه تمكن – لعدة أسباب – من البقاء في السلطة وعلى صدور الليبيين كل هذه العقود والسنين !!؟؟ .. هل يعتبر مجرد بقاءه في السلطة ولو على خراب ليبيا وحساب حرية ورفاهية الليبيين نجاحا ً وميزة يستحق عليها التشريف!؟؟ .. قد يكون بقاءه في السلطة لإربعين عام بالحديد والنار والدجل والتضليل نجاحا ً من هذه الناحية الشخصية الأنانية يفرح بها هو وأنصاره ولكن هذا النجاح مثل نجاح اللصوص في السطو على بنك أو مثل نجاح القاتل في تنفيذ جريمة القتل دون أن تجد الشرطة أدلة تدينه بها !!؟؟ .. فهو مجرد نجاح عملي عابر ولا أخلاقي ولا قيمة له ولا إعتبار في سجل الشرف وسجل الناجحين الحقيقيين والكبار ولا قيمة لها مشرفة في التاريخ البشري ! .. فهو كنجاح اللصوص والقتلة والمجرمين في إرتكاب جرائمهم وتحقيق أغراضهم الخبيثة وغير المشروعة وبالتالي لا يمكن إعتبار بقاء القذافي في السلطة كل هذه الحقبة نجاحا ً حقيقيا ً مشرفا ً ومجيدا ً تحترمه البشرية وتقدره عبر التاريخ خصوصا ً إذا علمنا أن المصدر الأساسي لهذا البقاء إنما هو قوة النفط الليبي من جهة ومن جهة أخرى قوة البطش والإحتيال !.

إن النجاح الحقيقي الذي يستحق عليه القادة السياسيون المجد والتكريم والتخليد في سجل الخالدين هو نهضتهم ببلدانهم وتحقيق الكرامة والحرية والرفاهية والتقدم لشعوبهم ولأوطانهم م فهل حقق القذافي بالفعل للشعب الليبي الحريه والرفاهية والنهضة الوطنية في مجال العمران وفي مجال الإنسان أم أنه ممن بدلوا نعمة الله كفرا ً وأحلوا قومهم دار البوار وبدد ثروة النفط على الأوهام الكبيرة!!؟؟ .

فليفرح القذافي وأنصاره - إذن - كما يشاءون اليوم وليرقصوا على جراحات ومعاناة الشعب الليبي وليحتفلوا كما يشتهون وليبددوا ثروة هذا الشعب المحروم على هذه الترهات والجعجعات والإنتفاخات الفارغة لكن بالنهاية لن يصح إلا الصحيح فسيلفظهم الشعب الليبي ويلعنهم ويكون مكانهم ومستقرهم في نهاية المطاف زبالة التاريخ !.

أي والله زبالة التاريخ ! .. وهذا والله بالنسبة لي أمر لاشك فيه كيقيني بحدوث يوم القيامة والنفخ في الصور وبعث الله لمن من القبور! .. وليس أمام القذافي اليوم من مجال للدخول من باب المجد والشرف إلا باب واحد إذا ولجه فقد يناله شئ من المجد والشرف والذكر الطيب بعد كل هذه الكبائر والموبقات التي إرتكبها في حق هذا الشعب المحروم وهذا البلد المنكوب! .. باب واحد لا غير يمثل فرصته الوحيدة والأخيره !! .. وهو أن يعترف بكل شجاعة بأخطاء وخطايا الماضي بلا لف ولادوران ودون محاولة بائسة للتبرير ثم الإعتراف بفشله وعجزه في الحاضر عن محاربة الفساد والرقي بالبلاد وأحوال العباد ثم التنحي عن قيادة الدولة بكل شجاعة ووطنية!.

فهذا والله هو باب المجد والذكر الطيب الوحيد وما عداه كله وهم كبير و(نفخ في قربه مثقوبه) وجعجعة دعائية فارغة ومضيعة للوقت والجهد والمال .. وكل الطرق أمامه مسدودة فهل يمكن أن يفعل القذافي ذلك ؟ أي أن يعترف ثم يتنحى بكل شجاعة !؟؟.

أنا شخصيا ً أتمنى هذا كحل سلمي ومشرف للكارثة الحالية التي تتخبط فيها البلاد اليوم ولكن للأسف الشديد بالنظر إلى شخصية ونفسية وعقلية العقيد معمر القذافي (النرجسية) - حسب ما عرفناه وخبرناه كل هذه العقود - وكذلك بالنظر لسنن الله في الطغاة المستكبرين نعتقد بأنه لن يفعل هذا وأنه لا يملك من المسؤولية السياسية والروح الوطنية والشجاعة والأمانة الأدبية ما يجعله يفعل شيئا ً مشرفا ً وراقيا ً وتاريخيا ً كهذا! .. فالطاغية فرعون - وكما يعلم الجميع - لم يعترف ولم يدعي الإيمان إلا بعد أن وجد نفسه يغرق في اليم وحيدا ً بلا أنصار ولا سلطان ولا هيلمان ولا نفعته كل إحتفالاته السنوية الضخمة والفخمة بيوم الزينه ! .. ولات ساعة مندم !.

سليم نصر الرقعي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home