Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim Nasr el-Ragi
الكاتب الليبي سليم نصر الرقعي


سليم نصر الرقعي

الأربعاء 3 ديسمبر 2008

لحظه.. يا أخ عاشور!؟

سليم نصر الرقعـي

لقد إطلعت على مقالتك التي بعنوان (قلتها وسنفعلها) والتي ترد فيها على مقالة الأخ (مصطفى عبد الله) وقد كنت أنوي أن الإستشهاد ببعض مقالاتك القديمة التي نشرتها أيام كنت تدعي بأنك (معارض) للوضع القائم في ليبيا اليوم وأنك وأفراد عائلتكم كنتم يومها تعانون أشد المعاناة من الظلم والإضطهاد في الجماهيرية (العظمى) على حد زعمك حيث كنت يومها – حسب مقالاتك تلك - كنت تطالب بالديموقراطية والتعددية للجميع بل وقمت بتأسيس حركة وتنظيم سياسي (لا أدري ما أسميتها ؟) يومذاك .. كما أنك كتبت مقالات يومها تمتدح فيها المعارضين في الخارج بل وتدعو إلى لم التبرعات لهم ومساعدتهم من أجل نصرة قضية الديموقراطية في ليبيا وأنك وأنك .... إلخ ..... وأنا لا يحق لي – بالطبع - التدخل في خياراتك الشخصية ومواقفك السياسية ومع من ستصطف في هذا الصراع السياسي والفكري الدائر في ليبيا اليوم ؟ .. فهذا خيارك وقرارك الشخصي وأنت مسؤول عنه وحدك في الدنيا أمام شعبك وفي الآخرة أمام ربك .. ولكن الملاحظة الأولى والكبرى على مقالاتك الأخيرة هي أنك قد بت اليوم ملكيا ً أشد من الملكيين أنفسهم !! .. ويبدو أنك ممن يندفعون في خياراتهم المتقلبة إلى حد التطرف !! .. فالمتطرفون على طول الخط إذا أحبوا أحبوا إلى درجة العبادة والتقديس وإذا كرهوا كرهوا إلى حد الحقد والتدنيس ! .. وهذا ما لايستقيم مع العدالة ولا مع الإتزان .. والعدل والإعتدال هو الموقف الرشيد والعزيز ! ...
وأنا شخصيا ً حتى الآن وكما ذكرت لك في بعض مراسلاتنا البريدية لا أدري من أنت بالضبط ؟ وماذا تريد ؟؟؟ ومن تكون على وجه التحديد ؟؟ وماهي قصتك بالضبط ؟ .. ولماذا إنتقلت من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار ؟؟ فكل ما أعلمه عنم اليقين هو أنك ضابط في مخابرات النظام .. وأنك في وقت من الأوقات منذ عدة أعوام دخلت على خط المعارضة ولكن هل كنت يومها معارضا ً تعارض النظام بصدق ؟ وهل كانت معارضتك يومها ناتجة عن موقف مبدأي وطني فكري موضوعي رصين ومحترم مع أنك ضابط في مخابرات القذافي أم أنها نتجت عن شعور شخصي طارئ بالغبن وأن بعض مصالحك المادية الخاصة في تلك الأيام قد تم الإضرار بها من قبل بعض الرجال الأقوياء ومراكز القوى في الدولة كما حدثتنا في قصتك يومها عن مشكلتك مع (الشيخ موسى كوسا) الذي حاول كما زعمت يومها أن يورطك في تصفية أحد الشخصيات ولكنك رفضت !! .. وحدثتنا في مقالة شهيرة عن (إبن موسى كوسة) و(الواغمه) التي كان يتمتع بها من دونكم في النعيم الأرضي !!؟ .. كما أنك تحدثت يومها عن قصة (البيت) الذي تم أخذه منك وعن التضييق الذي تعانيه – كضابط في المخابرات الليبية موقوف عن العمل - من قبل بعض رؤوساك من القيادات الأمنية !!؟؟ .. فهل كان موقفك ذاك ناتج عن مصلحة شخصية خاصة بك لحق الضرر بها مما دفعك في لحظة غضب ورغبة في التشفي والإنتقام أن ترفع عقيرتك يومها معارضا ً للنظام وخصوصا ً لموسى كوسة ؟؟؟ .. أم أن الموضوع كله من أوله إلى آخره كان تمثيلا ً في تمثيل ولعبة مخابراتية ومحاولة فاشلة لإختراق المعارضة الليبية ؟ أو التشويش عليها وبطريقة آمنوا وجه النهار ثم أكفروا آخره !!؟؟ .. أم أنك كنت يومها بصدد لعب دور المعارض بالفعل أو ركوب (موجة وسفينة المعارضة) – في ظرف كان فيه النظام يعاني من ضغوطات خارجية حادة وتهديدات جادة ومتزايدة توحي بأن سفينته قد تتعرض للغرق المحقق كما جرى لسفينة صدام ! - فركبت الموجة – موجة المعارضة على عجل قبل أن يفوتك القطار ! - ولكن بسبب عدم توفيقك في علاقاتك مع بعض المعارضين الليبيين في الخارج الذين شكوا وشككوا في أمرك وإرتابوا فيك منذ البداية من جهة ومن جهة أخرى عند تأكدك من عدم غرق سفينة القذافي إنقلبت على المعارضة الليبية ونقمت عليها برمتها في الخارج أشد النقمة فعدت إلى أحضان النظام تجري من جديد بل وبهذا الإندفاع والحماس الشديد وأخذت تصدر لعناتك وتطلق النار على المعارضة الليبية ليل نهار!!!؟؟ .. أم أن مشكلاتك الشخصية والمادية مع زملائك الضباط في الجهاز الأمني ورؤساك هناك قد تم إنهائها عن طريق مؤسسة القذافي الخيريه – ذات القوة السحرية الخارقة للعادة في الدولة الجماهيرية !؟ - فعدت إلى سابق عهدك بل ولتصبح اليوم ملكيا ً أكثر من الملكيين أنفسهم تروج للملك الجديد لعل ينالك في عهده من (الكعكة) نصيب !!؟؟ ... من يدري؟؟؟ .. الله أعلم بحالك ! .. مجرد أسئلة أعرضها بصوت مسموع عليك وعلى الجميع ! .
وأنا لن أجيب عن هذه الأسئلة بالطبع ولست هنا بصدد الإجابة عنها ولكنني هنا أريد أن أبدي مجموعة من الملاحظات على مقالاتك التي رددت فيها على مقالات الأخ مصطفى عبدالله والتي لاحظت فيها - أول ما لاحظت - أنك قد أصبحت اليوم ملكيا ً متطرفا ً أكثر من الملك نفسه وتوريثيا ً أكثر من المورث والوارث نفسه !! .. فضلا ً عن مديحك وثناءك بالطبع على زميلك في هذه الحملة المنظمة ضد المعارضة الليبية في الخارج (مصطفى الزايدي) من خلال مواقع محسوبة على المعارضة نفسها ! - ألاحظ أيضا ً أسلوبك الفظ والغليظ الذي يشبه - إلى حد بعيد – الإسلوب الذي كـُتبت به تلك الرسالة التهديدية الفجة التي تلقيتها منذ عدة شهور أنا شخصيا ً على بريدي الإلكتروني بإسمك وعبر إيميلك القديم حيث قمت على الفور بنشرها في مدونتي (*) ثم إذا بك – بعد فترة - تبعث برسالة لي تؤكد لي فيها وتقسم لي فيها بأغلظ الأيمان بأنك لست أنت الفاعل! .. وتؤكد لي بأن التهديد ليس من أسلوبك ولا من أخلاقك ولا طباعك! .. وتخبرني بأن إيميلك ذاك قد تعرض للإختراق والسرقة منذ فترة وأن أحدهم يستخدمه بغرض تشويه سمعتك .... إلخ ...
عموما ً وكي لا أطيل عليك أو على جمهور القراء سأترك ملاحظاتي حول بعض العبارات في مقالاتك الأخيرة لمقالتي القادمة التي سأرد فيها على تسفيهك لإسلوب (الإقتراع السري) و(الإنتخابات) وتزكيتك لأسلوب (المبايعات الجماهيرية الكاسحة) !! وما أدراك ما المسيرات الجماهيرية الكاسحة التي تبايع من خلال (الجماهير المحشورة) (الزعيم) القديم الوحيد أو خليفته ووريثه الجديد في المجتمع الجماهيري (الحر السعيد) !؟.

سليم الرقعي
كاتب ليبي يكتب من المنفى الإضطراري
elragihe2007@yahoo.co.uk

________________________________________________

(*) رسالة تهديد من شخص يزعم أنه عاشور الورفلي !!؟؟
http://elragihe2007.maktoobblog.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home