Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salim el-Ragi


Salim Naser al-Ragi

Friday, 2 March, 2007

قرارات فوقيه جيدة.. ولكن!؟؟

سليم نصر الرقعـي

لم يعد في إمكان أي عاقل أو مراقب محايد أن يدعي أن ليس للأخ العقيد القذافي أو إبنه الأخ سيف الإسلام أية صلاحيات واقعية نافذة في الدولة الليبية ! .. ونحن هنا لا نتحدث عن ( المقولات ) النظريه أو السلطات الرسميه والشكليه التي مفادها أن أعلى سلطة في الدولة هي للمؤتمرات الشعبيه وأن هذه المؤتمرات تتمتع بسلطان مطلق لا يعلوه أي سلطان !؟.. وإنما نحن هنا نتحدث عن السلطات الواقعية الفعليه الموجودة والمشهودة في الواقع حتى لو كانت بدون ( حيثية ) أو ( صفة ) رسمية في الدوله ! .
ونحن هنا تهمنا بالدرجة الأولى ( الحقائق ) التي على الأرض كما تهمنا ( المصالح ) الملموسة التي تتحقق بالفعل وعلى أرض الواقع لصالح لشعب الليبي .
ففي مؤتمر الشعب العام الأخير وبينما كان الشعب ( السيد ) يناضل بإستماتة في مواجهة ( أمانة المؤتمر وأمانة اللجنة الشعبيه العامه ) من أجل المحافظة على ( الدعم العيني ) في قضية السلع التموينيه وخصوصا ً الشاي والسكر والزيت !! .. بينما كان مندوبي الشعب يخوضون هذه المعركه ( الشرسه ) مبدين عدم ثقتهم في وعود الدوله بأن ما سيرفع من الدعم العيني سيذهب إلى المرتبات على هيئة دعم نقدي ! .. إذا بالأخ القايد العقيد القذافي ( صاحب مفاتيح الدوله ؟؟) يطلع علينا بحزمة من التوجيهات بل القرارات الفوقيه التي لا مجال لمناقشتها بحكم الشرعية الثوريه والتي بدت لكثير من المراقبين كنوع من الصدقات حينما أوجب الأخ العقيد على أمانة اللجنه الشعبيه العامه جملة من القرارات واجبة النفاذ منها :
1 – يجب إعفاء أصحاب المصانع والمزارع والمتاجر التي تقوم على السلع الوطنيه والعماله الليبيه من نصف أو كل فاتورة الكهرباء ! .
2 – يجب منح 100 الف عائلة ليبيه مبلغ وقدره 30 الف دينار ليبي يتم وضعها في صندوق إستثماري بحيث تستلم هذه العائلات أرباح وعائدات هذا المبلغ بشكل دوري دون أن يكون لها الحق التصرف في رأس المال الأصلي وبرر القايد هذا المنع أو الحجر- بحكم الوصاية الثوريه ؟ - بأنه يخشى إن تم تسليم هذه المبالغ للشعب يدا بيد أن ينفقها على ( خط ولوح ) وأمور أخرى إستهلاكيه و تافهه ؟؟ .. وقد طرحنا في مقالة لنا من قبل سؤالا ً يقول : ( هل يمكن مع الوصاية الثوريه التي يمارسها قايد غير قابل للنقد والمعارضه ويقال بأنه ( معلم وملهم ) الحديث عن حكم الشعب نفسه بنفسه ولنفسه ؟؟) و( هل شعب لا يحسن التصرف في مقدراته الماليه هو شعب جدير بحكم نفسه !؟)(*)
3 – يجب منح كل ليبي أو ليبية بلغ الثمانين من العمر مبلغ وقدره ( 3 دنانير ) يوميا ً أي ماقدره 90 دينار شهريا ً إلا أن بعض أعضاء أمانة المؤتمر صاح بصوت مسموع ( خليهن 5 يا قايد !!) فأبدى العقيد إمتعاضه قليلا ًمبديا ً خشيته من أن من يطلب مثل هذه الزياده ربما قد يكون ممن يخططون للسمسره في والديهم !؟ ثم قال ( مش مشكله الثلاثه زي الخمسه ) !!؟؟ .
4 – يجب منح كل طفل يولد 100 دينار إلا أن شخصا ً سأله ( لمره وحده يا قايد وإلا ديمه ؟؟) يقصد شهريا ً إلا أن القذافي أكد أنها لمرة واحده فقط وقال هي ( نحيلة العيل !) بمناسبة الولاده !! .
5 – كما أن هناك عقوبات يجب تكون هناك مثوبات .. ولكن احمد ابراهيم ( الأمين المساعد ) قال ( راهم مافهموهاش يا قايد !!) فقال له ( أسألهم ؟ ) فسألهم فتعالت أصوات وضوضاء فتدخل القذافي وأخذ يشرح مقصده بهذا القرار وذكر مثل سائق السيارة الذي لا يرتكب خلال عام أو عامين مخالفات مروريه فهو يمكن أن يثاب على ذلك كأن يمنح ( شهادة تقدير ) .. فعلى صوت ذلك الشخص مستنكرا :
( شهادة أيش نبوا نديروا بيها ؟؟ ) ( نبوا فلوس ياقايد !!) فسأل القذافي ( شنو قال ؟؟) فقال له أحدهم ( قالك نبوا فلوس !!) فقال القذافي ساخرا ً وهو يقهقه : ( ديمه تحكوا غير على الفلوس عطكم دعوه ) !! .
والشاهد هنا لاحظ معي كيف تمكن ( الأخ العقيد ) بجرة قلم ولفظة لسان وبكلمة ( يجب ) التي كان يوجهها أحيانا لأمين اللجنة الشعبيه العامه الأخ ( البغدادي المحمودي ) إقرار هذه القرارات بل ويقرر حتى ( قدر ) المبالغ التي يجب منحها لهذا الطرف أو ذاك في المجتمع !؟ .
وأنا أزعم لو أن الشعب أراد إقرار مثل هذه القرارات لظل ربما 20 عاما دون أن يتمكن من إيجابها وإمرارها وتنفيذها ؟؟؟ .. بينما هاهو ( الأخ العقيد ) الذي يصر منذ عام 1977 بأنه لا يملك من الأمر شيئا ً وأنه قد سلم السلطة والثروة والسلاح للشعب بالكامل وبشكل نهائي – هاهو - وبجرة قلم وبلفظة ( يجب ) يمرر هذه القرارات في رمشة عين !!؟؟ ... فالسلطة إذن بيد من ؟ .. السلطة الحقيقية الفعليه النافذة في الدوله ؟
ونحن هنا لا نقول أن هذه القرارات التي أوجبها ( الأخ العقيد ) هي قرارات سيئة بل هي قرارات جيده بالفعل ويحتاج إلى مثلها وأكثر الشعب الليبي اليوم بعد أن ساءت أحواله إلى درجة لم يعد في الإمكان إنكارها ! .. بل هي قرارات جيده حتى وإن جاءت في الواقع في صورة تشبه إلى حد بعيد صورة ( الصدقات والإحسان والتبرع والمكرمه السلطانيه !!؟؟) بل ووصل الأمر إلى حد رأينا وسمعنا فيه أحد المقربين يمارس ( الشحاذه العلنية ) وسط مؤتمر الشعب العام لصالح الشعب بقوله بكل صراحه ( نبوا فلوس ياقايد ) !!؟؟ .. فهو بلاشك لم يقل ماقاله إلا لأنه يعرف بشكل يقيني أن القايد هو المعطي وهو المانع وهو الخافض وهو الرافع في المجتمع الجماهيري النموذجي الحر السعيد وليس الشعب السيد !؟؟ .
وليس الأمر هكذا فقط !! .. فالقرارات السحريه والثوريه النافذة في الجماهيريه – هذه القرارات الكبيره التي تلهب المشاعر وتبهر الأبصار وتحير العقول ! - ليست في يد العقيد القذافي الملهم فقط وحده بل إننا نكتشف اليوم أنها – وبفعل الشرعية الثورية – التي تبين لنا بأنها قابلة للتوريث !!؟؟ - يتمتع بها القذافي الإبن كما يتمتع بها القذافي الأب نفسه !! .. فالسلطة المطلقه السحريه في الجماهيريه اليوم أصبحت تتجسد بشكل ملموس في الثلاثي المقدس ( الأب والإبن وروح العشيرة ) !!
فالأخ سيف الإسلام اليوم يصدر قرارات مصيريه وكبيره لا يمكن للشعب السيد نفسه أن يصدرها أو يمررها حتى لو حدث وأن قررها !! .. فهاهو اليوم يبشر بإصلاحات إقتصاديه وسياسيه قادمه يسيل لها لعاب عموم الشعب !.. بل هاهو يقرر في ملتقى الشباب الثاني في أغسطس الماضي ضرورة رفع المرتبات وربط المستشفيات الليبيه بمستشفيات غربيه متطوره وتوفير أجهزة الحسوب لأطفال المدارس وتوفير السيارات للشباب وتوفير ( العلفه ) لسكان البادية من رعاة الغنم ! .. فالخير قادم كما يقولون ! .. والليبيون في الداخل والخارج بين مكذب ومصدق ! ..
فمثل هذه القرارات جيده بلا شك ونحن نشجعها لأنها في صالح الشعب وخصوصا الفئات الفقيرة ومحدودة الدخل ونطالب بالمزيد .. فالبلاد في حاجة إلى إنقاذ وإغاثة أكثر من حاجتها إلى عمليات إصلاح بطيئة حتى وإن كانت عميقه ! .. فمن حق هذا الشعب أن يتمتع بثروته كما يتمتع سكان الخليج العربي بثروتهم ويستفيدون منها في تطوير أنفسهم فكريا وعلميا وروحيا وثقافيا ًوإقتصاديا وحضاريا وفي كل مجالات الحياة .. فهذا الأمر هو من أهم أهدافنا ومطالبنا .. ومطلب الرفاهيه لدينا كمطلب الحريه كلاهما ضروري ولا تنازل عنه ! ..
وليس بوسعنا اليوم وبصدور مثل هذه القرارات الجيده إلا أن نفرح لفرحة كل العائلات المحرومه ومحدودة الدخل بمشروع توزيع الثروة ورفع المرتبات وكل ما يحدث على أرض الواقع بالفعل من إنجازات فعليه لصالح عموم الشعب المحروم من ثروته بسبب سياسات العقيد القذافي الخاطئه والتعسفية خلال الحقبة الماضية المليئة بالمظالم والأخطاء والخطايا ! .. فالقرارات الاخيرة قرارات جيده بلا شك ونحن نشجعها ونستقبلها بكل إرتياح مع أننا نرى أن هذه الطريقة التي تتم بها يشوبها الكثير من الغموض من جهة فالكثير في الداخل والخارج يتساءلون عن ( حيثية ) السيد ( سيف الإسلام ) في الدوله الليبيه حتى يمكنه أن يتخذ مثل هذه القرارات ( الثوريه ) الكبيره الجريئه!!؟؟ .. هذه القرارات التي لم يتمكن الشعب ( السيد ) نفسه إتخاذها بسبب الوصاية الثوريه التي يمارسها عليه ( القايد المعلم والملهم ) !! .. ومن جهة أخرى يرى البعض في هذه الطريقة – في عملية توزيع الثروة وتحسين الظروف المعيشيه للشعب - مايشبه إلى حد كبير - طريقة التصدق والتبرع والإحسان و( مكارم السلطان ) على هذا الشعب ( المحروم ) من أموال هي في الأصل ومن المفروض أنها ملك لهذا الشعب ( المحروم ) نفسه !!؟؟ .

سليم نصر الرقعي
elragihe2007@yahoo.co.uk
________________________

(*) http://www.libya-almostakbal.com/MinbarAlkottab/July2006/saleem_arragi030706.htm


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home