Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Qadri el-Khoja


Mohammed
Qadri el-Khoja

Saturday, 25 March, 2006

قصيدة تحت الإقامة الجبرية

محمّد قدري الخوجة

الشّـاعر عبد الكريم عطية من أكابر الشّـعراء الليبيين ، بل من الشّـعراء العرب العظام المبدعين في الشّـعر الشّـعبي ، ويتميز شعره بالواقعية والدّقة في الوصف والسلاسة في التعبير والإبداع في المزج بين اللّـغة الرصينة ( المفردات العربية ) وروحها الشّـعبية مع مفردات ومصطلحات العصرية في مجالات السياسة والاقتصاد والاجتماع المتداولة بين سكان المعمورة التي أصبحت قرية صغيرة واحدة بعوامل العولمة والتطور التكنولوجي .

لم تتح لي فرصة التعرف أو اللقـاء بالشاعر عبد الكريم عطية ، رغم تواجدنا في فصيل واحد من فصائل المعارضة خلال فترة زمنية قبل مفاصلتنا ذلك الفصيل وفك ارتباطنا به ، إلاّ أنني كنت ولا زلت استمتع بالسماع إلى بعض قصائده المتوفرة ، فأعيش تصويراته الإبداعية معجبا بتلك الملكة التي وهبها الله له .

وفي فترة من فترات الرضاء عنه وعن عطائه ، قررت " المفوضية الإعلامية " طباعة قصائده في كتاب ، وفعلا تمت الطباعة الأصلية للكتاب والمراجعة ، ولكن الكتاب لم يـر النور لأنه ليس من " كتيبات الأمين العام " التي يتوفر لها المال والطباعة والإخراج حتى وإن كــانت " الجبهة " تمر بأزمة مالية !!! وفقا للمقولة التي تتكرر في كافــة الحالات الخارجة عن كتابات " الأمين العام " !!!

والقصيدة المنشورة للاستماع(*) ، بصوت الشاعر تؤرخ لمأساة العصر التي عصفت بالعراق الشقيق ، عراق العروبة ، عراق الإسلام ، عراق الحضارات على مر العصور ، والتي استهدفت مسـخه ، بل مسحه بحجة إحلال الديمقراطية !!! وهذه القصيدة – على الرغم – من إعجاب " قيادة وبقايا الجبهة " بسماعها في الجلسات الخاصّـة ، أو في اللقاءات " التنظيمية " ، إلاّ أنـها وضعت تحت الإقامة الجبرية ، ومنع نشرها بصورة أشمل أسوة بالقصائد الأخرى ، وأترك للمستمع أن يتحرى أسباب ذلك من خلال استماعه للقصيدة وما ورد فيها من قضايا ، ولن أفرض على المستمع نتائج تحليلاتي لها ، علما بأن الرئيس صدام حسين قد قدم للجبهة الدعم اللامحدود المادي والمعنوي والعسكري والتدريبي ، بالإضافة إلى النصائح والإرشادات التي قدمها شخصيا لـ " أمين الجبهة العام " خلال اللقـاء الذي جمعهما في بغداد والذي حفلت صفحات " الإنقاذ " بصوره ، كما حفلت بالبرقيات التي أرسلها " الأمين العام " للرئيس صدام في مناسبات عديدة وما تضمنته من إعجاب وإكبار ، ومع ذلك فلم تر هذه القصيدة النور ، ولم تنل ما نالته القصائد الأخرى من نشر وتوزيع !!! قبل مفاصلة الشّـاعر " الجبهة " وتركها كما فعل قبله وبعده الكثير .

محمّد قدري الخوجة
Nkadri2004@yahoo.com ________________________________________________

(*) اضغط على الأشرطة التالية للأستماع :
Abdelkarim_1
Abdelkarim_2
Abdelkarim_3


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home