Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Qadri el-Khoja
الكاتب الليبي محمد قدري الخوجة


محمد قدري الخوجة

الثلاثاء 23 فبراير 2010

متفرّقات سرّيّة للغاية!!

انتظروا.. مفاجآت.. وغرائب

محمّد قدري الخوجة

• لقد ظهرت معلومات عما يجري وراء الكواليس ، كواليس أدعياء " المعارضة " ، وسماسرة بيع الوطن ، وتجّار الشّعارات الزّائفة ، معلومات عن تلاعبات ومؤامرات وأتّصالات سرّيّة ، غاية في السّرّيّة ، هدفها يتمثل في دقّ آخر مسمار في نعش " المؤتمر الثّاني / مؤتمر لندن " ، بدوافع الحقد والغيرة ، والتّخوّف على " زعامة المعارضة " ، والسّعيّ واللّهت وراء سراب " الرّمز " !!! خاصّة من " المقريف " الذي يتمثل هدفه الأوّل والأخير في تحقيق :
o تحطيم الجناح المنشقّ فعليّا عن " بقايا الجبهة / المنظمة الإرهابيّة " ، على الرّغم من وجودهم الصّوريّ في إطار " البقايا " !!
o سحب البساط من تحت أرجل محمّد الحسن الرّضا ، والإتّحاد الدّستوريّ ، وما وثيقة ما يسمّى بـ " 24 ديسمبر " إلاّ الدّليل الواضح لكلّ من له بصر أو عقل أو فهم !!
o إزاحة " الأمين الظّاهريّ للبقايا " ، وإعادة إظهار نفسه على السّطح مرّ أخرى !!

• لقد اتّضح أنّ المؤامرة الآن ثلاثيّة الأبعاد ( المقريف / لملوم / العشّة ) !! تستهدف وتخطّط ليل نهار للإنقلاب على " المؤتمر الثّاني " من خلال إيجاد بديل له ، خاصّة بعد فشل مشروع " وثيقة 24 ديسمير " التي ولدت مشوّهة وميّتة حتّى قبيل إملائها ببصماتهم وبصمات مزورة لآخرين ما سمعوا بها ولا عرفوا عنها ووجدوا أسماءهم فيها !!! (1)

• لقد وجدت المؤامرة الثّلاثية في طريقها بعض العقبات ساهمت في تأخير إسقاط الجنين اللآشرعيّ ميّتًا !! من تلك العقبات وعلى سبيل المثال لا الحصر ، عدوّ هذا الثّلاثيّ " كمال كعوان ، و .... " ، فحرب الباسوس البالتوكيّة ، وحروب داحس والغبراء البالتوكيّة أيضًا لا تزال في ذاكرة العديد من اللّيبيين ، والتي كان كعوان أحد أطرافها وبقايا " الجبهة " ، وبقايا " البعث " ، والعشّة طرفها الآخر !! وعلى الرّغم من الأقوال التي وردت على لسان " المقريف " وصبيانه " عبد الحميد البيجو / شركويتا ، وبن واصل ، والفزّاني ، و .... ، والتي وصفت كمال كعوان وشعبان إمعيو ، و..... ، فرغم ذلك وغيره ، ومن أجل تمرير مؤامرة الحلف الثّلاثي القذر ، نجد " المقريف " ينزل من صومعته السّرابية ، ويتّصل بكمال كعوان هاتفيًا ( عدّة مرّات ) ومستجديا أن يقوم له بدور مصالحته مع غيره !!!! كل ذلك في محاولة يائسة لتحييده – على الأقل - !! خوفًا من لسانه وما يدور في غرفته " غرفة البالتولك !

• لقد تنازل " المقريف " واتصل بما كان يسمّيهم بـ " ... " ، في جلساته الخاصّة ، والذين كانوا أحد شروط أيّ لقاء معه أو مع لملوم والعشّة مع بعض أعضاء " المؤتمر الثّاني " من أجل إحياء مشاركتهم فيه ، هو إستبعاد " كمال كعوان وشعبان إمعيو " !!! ومع ذلك فـ " المقريف " تنازل ، وهذا الأسلوب ليس مستغربًا منه ، فهو من أجل ما يريد يفعل ما لا يليق !! فقد ركب على أكتاف " أحواس " وورّطه في قتل إنسان بريء ، كما ورّط قتلى أحداث العمارة الذين زجّ بهم في عملية خاسرة ، يعرف معادلتها حتّى طلاّب الرّوضة في أيّ دولة في العالم ، في الوقت الذي حمى فيه إبنه وأخوته إعدادًا لهم في مساندته في تحقيق حلمه السّرابيّ والمتمثل في حكم البلاد والعباد ولو على أنقاض حرب أهليّة ، أو تقطيع أواصر الوطن إلى قزميات !! لقد حمى أبناء إخوته وإخوته وابنه من المطحنة التي طحنت من دفع بهم إلى آتون الموت السّاحق لا محالة !! ليعيش ويقتات على دمائهم وأرواحهم !!!!

• لقد خطّط الثّلاثيّ في دهاليز ملتقاهم أن يقوموا بضربة معلّم وإسقاط " المؤتمر الثّاني " واستبداله بـ " مؤتمر جديد " !! ، لكن الأقدار وقصر نظرهم ، لم يسمحا لهم بتدارس إحتمالات أخرى ، فجاءت الضّربة القاضية لهم ولمشروعهم التّآمريّ من " أبوقعيقيص " ، وهذه هي المرّة الثّالثة التي أثبتت ذكائه ودقّة إختياره للوقت المناسب لطرح ما يعتقده ويؤمن به والذي يتعارض وما يخطّط له هذا الحلف الثّلاثيّ !! فالمرّة الأولى سحب البساط منهم في الدّعوة للمظاهرة التي أقيمت في نيويورك ، عندما حضر القائد جلسات الأمم المتّحدة ، والثّانية عند إدارته للنّدوة عقب المظاهرة والتي تهرّب من حضورها " المقريف " وتبّعه !!

• لقد بدأت تظهر للعلن ما كان يدور في إجتماعات الحلف الثّلاثيّ من سبّ وشتم ، وإتّهامات ضد محمّد أبوقعيقيص منها : أنّه تابع للنّظام ، وأنّه نسيب للأخ الفاضل رجب أبودبّوس ، وأنّه خلال زيارة أبوقعيقيص إلى القاهرة كانت على حساب الدّولة ، ............. !!! واتّهامات ضدّ عبد السّلام بدر ، فعلى الرّغم من أنّ " المقريف " تكلّم عن دوره في وثيقة أحداث أكتوبر إلاّ أنّه أصبح الآن عميلاً للنّظام وهذا على لسانهم ، وأنّه يخدم في النّظام من خلال أخوه ، وأنّه من مهّد لإتصالات حفتر بالنّظام ، و......... !!!

• لقد بدأ الصّراع يتفاقم ، والإتّصالات تتعاظم ، والمقرّرات تحاك سرّا ، ومع ذلك فهي مكشوفة !!! والحقد والغيرة تتأجّج في كيان الحلف الثّلاثيّ ، خاصّة " المقريف " الذي يتربّع الآن على أكتاف لملوم وأبي العشّة ، وبقايا من " جبهته " التّنظيم الإرهابيّ والمنحلّة وبعض التّبّع من الصّبيان ، لأنّه يعتقد في نفسه أن لا رمز لدعاة " المعارضة " إلاّ هو !! لأجل ذلك ، فهو يسعى على الرّغم من كلّ المواقف المخزيّة السّياسيّة والأخلاقيّة والوطنيّة ليكون الرّمز بأيّ ثمن ومهما كانت أساليب الوصل لذلك ، ولكن : هيهات له ذلك هيهات !!!

محمّد قدري الخوجة
Nkadri2004@yahoo.com

_________________________

(1) سئل إبن عزّات المقريف ، المذكور اسمه ضمن الموقّعين على ما يسمّى بوثيقة 24 ديسمبر عن رأيه في الوثيقة ، ولماذا وقّع عليها !! ردّ : أيّ وثيقة ، لم أسمع بها مطلقًا ؟ !!


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home